كل المقالاتالأمراض

تصلب الشرايين ..الأسباب والأعراض و4 طرق للعلاج

تصلب الشرايين Atherosclerosis

يعد تصلب الشرايين من الأمراض الخطيرة، وهو مرض من أمراض القلب يحدث بسبب ضيق في الشرايين بسبب تراكم طبقات من الرواسب الدهنية تسمى لويحات مما يعيق تدفق الدم خلالها إلى أنسجة الجسم ويحدث انسداد بالشريان وجلطة في الدم.

الشرايين هي الأوعية الدموية التي تنقل الأكسجين، والمغذيات من القلب إلى بقية الجسم.

ما هو تصلب الشرايين وكيفية حدوثه؟

مع التقدم في السن يمكن للدهون، والكوليسترول، والكالسيوم أن تتجمع في الشرايين وتشكل لوحة، ويجعل تراكم اللويحات من الصعب على الدم التدفق عبر الشرايين. قد يحدث هذا التراكم في أي شريان في الجسم، بما في ذلك حول القلب، والساقين، والدماغ، والكليتين.

يمكن أن يؤدي إلى نقص الدم والأكسجين في أنسجة مختلفة من الجسم. يمكن أن تنكسر قطع اللويحات أيضًا، مما يتسبب في جلطة دموية بدون علاج، وقد يؤدي تصلب الشرايين إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو قصور في القلب.

يعد تصلب الشرايين مشكلة شائعة إلى حد ما مرتبطة بالشيخوخة، ويمكن الوقاية من هذه الحالة حيث توجد العديد من خيارات العلاج الناجحة.

تصلب الشرايين
تصلب الشرايين

اعراض تصلب الشرايين 

لا تظهر معظم اعراض تصلب الشرايين حتى يحدث انسداد، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • ألم الصدر أو الذبحة الصدرية.
  • ألم في الساق أو الذراع وفي أي مكان آخر به شريان مسدود.
  • تقلصات في الأرداف أثناء المشي.
  • ضيق في التنفس.
  • التعب.
  • الارتباك الذي يحدث إذا أثر الانسداد على الدورة الدموية في الدماغ.
  • فقدان الوظيفة الحركية أو الحسية على جانب واحد من الجسم، والذي يحدث إذا أثر الانسداد على الدورة الدموية في الدماغ.
  • ضعف العضلات في الساقين بسبب قلة الدورة الدموية.

من المهم أيضًا معرفة أعراض النوبة القلبية والسكتة الدماغية. حيث يمكن أن يحدث كلاهما بسبب تصلب الشرايين ويتطلبان عناية طبية فورية.

تشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي:

  • ألم في الصدر أو انزعاج.
  • ألم في الكتفين والظهر والرقبة والذراعين والفك.
  • ألم في البطن.
  • ضيق في التنفس.
  • التعرق.
  • الدوار.
  • الغثيان أو القيء.
  • الشعور بالموت الوشيك.

تشمل أعراض السكتة الدماغية ما يلي:

  • ضعف أو خدر في الوجه أو الأطراف.
  • مشكلة في التحدث.
  • مشكلة فهم الكلام.
  • مشاكل الرؤية.
  • فقدان التوازن.
  • صداع شديد ومفاجئ.

النوبة القلبية والسكتة الدماغية كلاهما من حالات الطوارئ الطبية. 

أسباب تصلب الشرايين وعوامل الخطر

عندما تتراكم اللويحات وتصبح الشرايين صلبة وملتهبة، يواجه الدم صعوبة في التدفق عبرها إلى بقية الجسم، وهذا يمنع أعضاء وأنسجة الجسم من الحصول على الدم المؤكسج الذي تحتاجه للعمل.

فيما يلي أسباب تصلب الشرايين:

ارتفاع الكوليسترول

الكوليسترول مادة شمعية صفراء توجد بشكل طبيعي في الجسم وكذلك في بعض الأطعمة التي تتناولها.

إذا كانت مستويات الكوليسترول في الدم مرتفعة للغاية، فقد تسبب انسداد في الشرايين. وتتكون لوحة صلبة تقيد أو تمنع الدورة الدموية في القلب والأعضاء الأخرى.

النظام الغذائي

من المهم اتباع نظام غذائي صحي، يجب أن يشمل:

  • مجموعة واسعة من الفواكه والخضروات.
  • الحبوب الكاملة.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • الدواجن والأسماك بدون جلد.
  • المكسرات والبقوليات.
  • الزيوت النباتية غير الاستوائية، مثل زيت الزيتون أو عباد الشمس.
  • يجب تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على السكر المضاف مثل المشروبات المحلاة بالسكر والحلوى، وتوصي AHA بما لا يزيد عن 6 ملاعق صغيرة أو 100 سعرة حرارية من السكر يوميًا لمعظم النساء، وما لا يزيد عن 9 ملاعق صغيرة أو 150 سعرة حرارية يوميًا لمعظم الرجال.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالملح. 
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون غير الصحية، مثل الدهون المتحولة. واستبدالها بدهون غير مشبعة لتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم، فيجب تقليل الدهون المشبعة إلى ما لا يزيد عن 5 إلى 6 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية بالنسبة لشخص يأكل 2000 سعرة حرارية يوميًا، أي حوالي 13 جرامًا من الدهون المشبعة.

الشيخوخة

مع التقدم في العمر، يعمل القلب والأوعية الدموية بجد أكبر لضخ الدم واستقباله. قد تتصلب الشرايين وتصبح أقل مرونة، مما يجعلها أكثر عرضة لتراكم اللويحات.

عوامل الخطر

إذا تُركت الحالة لتزداد سوءًا، فمن المحتمل أن يؤدي تصلب الشرايين إلى عدد من الحالات الخطيرة المعروفة باسم أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، ولن تكون هناك عادة أي أعراض حتى تتطور الأمراض القلبية الوعائية.

تشمل أنواع CVD ما يلي:

أمراض القلب التاجية (coronary heart disease) الشرايين الرئيسية التي تزود القلب (الشرايين التاجية) تصبح مسدودة باللويحات.

الذبحة الصدرية (ِAngina) فترات قصيرة من آلام ضيقة أو مملة أو شديدة في الصدر ناجمة عن أمراض القلب التاجية، والتي قد تسبق النوبة القلبية.

النوبات القلبية (Heart attack) حيث يحدث انسداد إمدادات الدم للقلب، مما يتسبب في ألم في الصدر يشبه عسر الهضم يمكن أن يشع إلى المناطق المجاورة، بالإضافة إلى ضيق التنفس والدوخة.

السكتات الدماغية (Stroke) حيث ينقطع تدفق الدم إلى الدماغ، مما يتسبب في تدلي الوجه لجانب واحد، وضعف جانب واحد من الجسم، وتلعثم الكلام.

النوبات الإقفارية العابرة (TIAs) حيث توجد أعراض مؤقتة للسكتة الدماغية.

يمكن أن يحدث لأي شخص، على الرغم من أن الأشياء التالية يمكن أن تزيد من المخاطر مثل:

  • زيادة العمر.
  • التدخين.
  • نظام غذائي غير صحي عالي الدهون.
  • عدم ممارسة الرياضة.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • شرب كميات زائدة من الكحول بانتظام.
  • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري.
  • تاريخ عائلي من تصلب الشرايين والأمراض القلبية الوعائية.

 من خلال معالجة أشياء مثل النظام الغذائي غير الصحي ونقص التمارين، يمكن المساعدة في تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين والأمراض القلبية الوعائية.

اقرأ أيضا: النوبة القلبية ..أعراضها و 5 أسباب تؤدي إلى الإصابة

كيف يتم تشخيص الإصابة بتصلب الشرايين؟

يجب إجراء فحص جسدي لتشخيص تصلب الشرايين إذا كانت هناك اعراض تصلب الشرايين للتحقق من الآتي:

  • نبض ضعيف.
  • تمدد الأوعية الدموية أو انتفاخ غير طبيعي أو اتساع الشريان بسبب ضعف الجدار الشرياني.
  • التئام الجروح البطيء، مما يشير إلى تقييد تدفق الدم.
  • صوت أزيز يصدره الدم أثناء انتقاله عبر الشريان المسدود.

يمكن أن تشمل الاختبارات الأخرى:

  • فحص الدم للتحقق من مستويات الكوليسترول.
  • الموجات فوق الصوتية والتي تستخدم لإنشاء صورة للشريان توضح ما إذا كان هناك انسداد.
  • مؤشر عضدي في الكاحل، يبحث عن انسداد في الذراع أو الساقين عن طريق مقارنة ضغط الدم في كل طرف.
  • تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي أو تصوير الأوعية المقطعية المحوسب، والتي تخلق صورًا للشرايين الكبيرة في الجسم.
  • تصوير الأوعية الدموية للقلب، وهو نوع من الأشعة السينية للصدر يتم التقاطها بعد حقن شرايين قلبك بصبغة مشعة.
  • مخطط كهربية القلب (ECG أو EKG) يقيس النشاط الكهربائي في القلب للبحث عن أي مناطق ينخفض فيها تدفق الدم.

اقرأ أيضا: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

علاج تصلب الشرايين

لا يوجد حاليا أي علاجات يمكن أن تعكس تصلب الشرايين، لكن يمكن تغيير نمط الحياة ووصف علاج لتقليل مخاطر حدوث مشاكل مثل السكتة الدماغية والنوبة القلبية ويشمل علاج تصلب الشرايين ما يلي:

  • أدوية خفض الكوليسترول، بما في ذلك الستاتين.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، والتي قد تخفض ضغط الدم
  • حاصرات بيتا التي «ترقد» القلب.
  • أدوية مضادة للصفيحات مثل الأسبرين لمنع تجلط الدم وانسداد الشرايين.

يمكن أن يكون الأسبرين فعالًا بشكل خاص للأشخاص الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية المصابة بتصلب الشرايين، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية. قد يقلل نظام الأسبرين من خطر التعرض لحدث صحي آخر إذا كنت مصابًا بالفعل بتصلب الشرايين.

اقرأ أيضا: Aspirin اسبيرين 5 أنواع واستخداماتها

References

  1. https://www.nhs.uk/conditions/atherosclerosis/#:~:text=Atherosclerosis%20is%20a%20potentially%20serious,substances%20called%20plaques%2C%20or%20atheroma.
  2. https://www.healthline.com/health/atherosclerosis#risk-factors
  3. https://www.webmd.com/heart-disease/what-is-atherosclerosis
  4. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16753-atherosclerosis-arterial-disease
  5. https://www.nhlbi.nih.gov/health/atherosclerosis
  6. https://www.heart.org/en/health-topics/cholesterol/about-cholesterol/atherosclerosis
  7. https://www.medicalnewstoday.com/articles/247837

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق