كل المقالات

تصلب الشرايين ..اعراض وعلاج

يحدث تصلب الشرايين عندما تصبح الشرايين ضيقة وقاسية بسبب تراكم بعض المواد (اللويحات) حول جدار الشريان مما يعيق تدفق الدم الذي ينقل الأوكسجين والغذاء حول الجسم ويزيد ذلك من خطر حدوث مضاعفات مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

ما هو تصلب الشرايين؟

إن شرايين الجسم التي تحمل الدم من القلب وتوزعه على باقي الجسم تحيط بها طبقة من الخلايا تحافظ على الشرايين لأداء وظيفتها بصورة سليمة ألا وهي تدفق الدم ووصوله إلى باقي أجزاء الجسم وأيضا تجعل الشرايين ناعمة وتعمل كذلك كبطانة للأوعية الدموية.

يحدث تصلب الشرايين عند تدمير هذه البطانة بسبب العوامل المختلفة. وهذا الخلل يسمح باختراق وتراكم مجموعة من المواد (اللويحات) مثل الدهون والكوليسترول. 

بمرور الوقت تتراكم هذه المواد (اللويحات) وتصبح صلبة تمنع تدفق الدم إلى الجسم ويمكن أن يؤثر ذلك على أي شريان في الجسم ولكن غالبا ما يكون في الشرايين الكبيرة، وذات الضغط العالي ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة  بالأمراض القلبية والسكتة الدماغية.

ومن اللويحات التي تتراكم حول جدار الشريان:الكوليسترول، والكالسيوم، والدهون، وبعض المواد الأخرى.

اسباب تصلب الشرايين

تُشكل أسباب تصلب الشرايين عاملا مساعدا لظهور المرض أكثر من كونها السبب الرئيسي وتكون بعد تكرار ظهورها على المدى البعيد وعدم الوقاية منها مثل:

  • ارتفاع الكوليسترول.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الالتهابات مثل التهاب المفاصل.
  • السمنة ومرض السكري.
  • التدخين.

وأيضا عندما يعبر LDL أو كما يقال عنه الكوليسترول السيء البطانة التالفة التي تحيط بجدار الشريان، فإنه يخترقه ويتراكم به مما يعيق حركة الدم. تتدفق خلايا الدم البيضاء لهضم LDL ولكن على مر السنين تتحول اللويحات إلى طبقات على جدار الشريان تعيق تدفق الدم.

أنواع تصلب الشرايين

هناك ثلاثة أنواع لتصلب الشرايين: 

النوع الأول وهو الذي يمكن أن يصيب جميع شرايين الجسم ويكون بسبب ارتفاع الكوليسترول أو الدهون أو ارتفاع ضغط الدم أو التدخين.

أما النوع الثاني فهو مشابه للنوع الأول فيما عدا أنه لا يصيب الأوعية الدموية الصغيرة. إذا كان المريض يعاني من ارتفاع مستوى السكر في الدم فمعدل إصابته بتصلب الشرايين يكون أعلى.

والنوع الثالث أو ما يطلق عليه (التصلب التكلسي الإنسي) وهو حالة نادرة يحدث فيها تكلس يشبه الطبقة العضلية الوسطى للشريان. وغالبا ما تظهر هذه الحالة مصادفةً أثناء تصوير الأشعة السينية.

اعراض تصلب الشرايين 

تعتمد أعراض تصلب الشرايين على الشريان المصاب فتختلف الأعراض الظاهرة تبعا لنوع ومكان الشريان المصاب فمثلا:

  • إصابة الشريان السباتي (carotid artery)

والذي يوصل الدم إلى المخ، وبالتالي قلة الدم المتدفق إلى المخ يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية.

أعراض السكتة الدماغية

  • الصداع.
  • الشلل.
  • صعوبة في التنفس.
  • الضعف العام.

وإذا ظهرت أعراض السكتة الدماغية على المريض يحتاج إلى التدخل العاجل.

  • إصابة الشريان التاجي (Coronary artery)

وهو الذي يعمل على تدفق الدم إلى القلب، وفي حالة عدم وصول الدم إلى القلب تظهر الذبحة الصدرية.

أعراض الذبحة الصدرية

  • ألم في الصدر. 
  • القيء.
  • القلق الشديد.
  • الكحة.

اقرأ أيضا: ارتفاع ضغط الشريان الرئوي.. تعرف عليه وعلى اسبابه

  • إصابة الشرايين الكلوية (Renal artery) 

وتلك الشرايين تعمل على توصيل الدم إلى الكُلى، وعند إصابتها تؤدي إلى حدوث أمراض الكُلى المزمنة.

أعراض أمراض الكُلى المزمنة 

  • فقدان الشهية.
  • تعرق اليدين والقدمين.
  • صعوبة التركيز.
  • إصابة الشرايين المحيطية (Peripheral arteries).

وهذه الشرايين تعمل على تدفق الدم إلى الأذرع، والأقدام، ومنطقة الحوض.

وبسبب عدم تدفق الدم إلى هذه المناطق يشعر الشخص بالخدر وألم في الأطراف. وفي الحالات الشديدة يمكن حدوث موت للخلايا مما يؤدي إلى البتر.

لا يسبب تصلب الشرايين عادةً في ظهور الأعراض حتى يبلغ الشخص منتصف العمر أو أكبر.

تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم

يعد ارتفاع ضغط الدم من أشهر العوامل وأخطرها التي تساعد على الإصابة بتصلب الشرايين حيث أنه يتسبب في وضع قوة إضافية ضد جدار الشرايين ليقوم بعمله.

 وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي هذا الضغط إلى تلف الشرايين والأوعية الدموية مما يسمح باللويحات أن تتراكم وتعيق تدفق الدم. 

علاج تصلب الشرايين

يمكن أن يشكل تصلب الشرايين خطرا على الحياة ولكن العلاج والتدخل المبكر يمنع ذلك وفي الأغلب يقلل التبعات لهذا المرض ويقي منها مثل الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية.

والعلاج يساعد في التقليل أو إيقاف اللويحات من التراكم وحفظ جدار الشرايين والأوعية الدموية من التلف.

ويتمثل العلاج في:

  • تغيير نمط الحياة.
  • العلاج بالأدوية. 
  • الجراحة. 

تغيير نمط الحياة

تغيير نمط الحياة المعتاد لدى المريض ليس بالأمر السهل ولكنه ضروري جدا لعلاج أو تخفيف تصلب الشرايين وذلك عن طريق:

  • تجنب ومنع التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • الحفاظ على الوزن المناسب للجسم.
  • الابتعاد عن مسببات ارتفاع ضغط الدم، والسكر في الدم، والكوليسترول.

 العلاج بالأدوية

 فيصف الطبيب الدواء المناسب لكل مريض واحتياجاته حسب الحالة العامة للجسم.

فيمكن أن توصف الأدوية التي تحتوي على مادة الستاتين (statins) لتنظيم مستويات الكوليسترول لدى الشخص.

ويمكن استخدام أدوية تحتوي على مواد أخرى لتقليل ضغط الدم، والتحكم في مستويات السكر في الدم، ومنع تجلط الدم والالتهابات.

العلاج الجراحي 

في بعض الأوقات يحتاج المريض إلى إجراء الجراحة للتأكد من سريان الدم بالصورة الطبيعية.

وتكون العمليات الجراحية على هيئة:

  • استخدام دعامة لتوسيع الأوعية الدموية
  • نقل الدم إلى المنطقة المصابة بسبب عدم تدفق  دم كاف إليها من القلب.
  • عملية جراحية لإزالة الترسبات من الأوعية الدموية.

References 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق