الأمراضكل المقالات

تصبغات الأسنان..تعرف على أسبابها وأهم طرق العلاج

قد تُصادف أحياناً شخصاً يشعر بالحرج من إظهار أسنانه أثناء التحدث ويمكن أن يصل به الأمر إلى القلق حتى من إظهار الابتسامة ومع السؤال تكتشف السبب ألا وهو تصبغات الأسنان أو تلون الأسنان.

تصبغات الأسنان هي بقع على الأسنان تختلف في اللون من البني المُصفر إلى البني الأسود، وتختلف أيضاً في الشكل والحجم، فقد يُلاحظ البعض ظهور بقع غير منتظمة ومُلطخة بينما يكون لدى البعض الآخر خطوط بنية منظمة.

وتُعد هذه البقع شائعة جداً ويُمكن في كثير من الأحيان منعها أو القضاء عليها بتغيير معين في نمط الحياة أو طلب علاج الأسنان.

تصبغات الأسنان
تصبغات الأسنان

أنواع تصبغات الأسنان

تنقسم تصبغات الأسنان إلى ثلاث فئات مختلفة:

  • تصبغات خارجية: مع تغير لون الأسنان الخارجي من المحتمل أن البقع أو التصبغات تؤثر فقط على مينا الأسنان (enamel) أو سطح الأسنان.
  •  تصبغات جوهرية: ويوجد هذا النوع داخل تكوين الأسنان مما يجعلها أكثر مقاومة لمنتجات التبييض وغالباً ما تظهر باللون الرمادي.
  • تصبغات متعلقة بالعمر: مع تقدم العمر يبدأ مينا الأسنان في التآكل مما يؤدي إلى ظهور البقع على الأسنان.  

أسباب تصبغات الأسنان

هناك أسباب وعوامل كثيرة تتسبب في ظهور البقع الملونة أو التصبغات على الأسنان ومنها:

  •  بعض الأطعمة والمشروبات: مثل الإفراط فى شرب الشاي والقهوة مما يؤدي إلى ظهور البقع على الأسنان، المشروبات الحمضية التي تُسبب تآكل طبقة المينا مما يمهد الطريق لظهور البقع، مشروبات الصودا والكولا التي تؤدي إلى ظهور بقع خطيرة بالإضافة إلى ذلك فإن المواد الكيميائية التي تضيف إليها نكهة يُمكن أن تتسبب في تآكل المينا، أيضاً الأطعمة مثل الحلوى الصلبة أو العلكة التي تحتوي على ألوان وأصباغ صناعية يمكن أن تُسبب تصبغات الأسنان.
  • عوامل وراثية مثل: قوة مينا الأسنان، واستجابة المينا للأصباغ والأحماض، وحالات النمو التي تتداخل مع التكوين السليم للعظام والأسنان.
  • الشيخوخة: مع التقدم في السن يتحلل المينا الأبيض الذي يحمي الأسنان ببطء ويكشف طبقات العاج الأصفر مما يؤدي إلى ظهور تصبغات أو بقع بنية مائلة للصفرة.
  • منتجات النيكوتين والتبغ (التدخين): تحتوي هذه الجسيمات على جزيئات يمكن أن تلتصق بالمسام الخاصة بمينا الأسنان ومع الاستخدام المتكرر تتسبب في حدوث تصبغات الأسنان، وتميل البقع الناتجة عن التدخين إلى أن تصبح أكثر قتامة ويصعب إزالتها بمرور الوقت.
  • تسوس الأسنان: تتغذى البكتيريا على السكريات التي تمر عبر الفم ثم تقوم بإنتاج أحماض تُضعف مينا الأسنان فتصبح الطبقة الصفراء للأسنان أدناه أكثر وضوحاً، وإذا كان التسوس شديداً فيمكن للأحماض أن تثقب ثقباً أو تجويفاً من خلال السن فيظهر بلون داكن، وقد أشار بعض المتخصصين إلى أن هناك فرق بين تصبغات الأسنان والتسوس حيث أن تغير لون الأسنان في حالة التسوس يكون مصحوباً بألم ويشمل البنية الداخلية للأسنان، أما تصبغات الأسنان فتكون على الطبقة الخارجية للسن وليست مصحوبة بألم.
  • عمل أسنان سابق مثل: حشوات الأسنان، والتيجان، والجسور فمع الوقت تبلى وتفقد ألوانها وبالتالي تنقل لونها للسن فتظهر البقع.
  • الأدوية: تُسبب بعض الأدوية تلون الأسنان مثل الكلورهيكسيدين غسول الفم الطبي، وجليبنكلاميد.
  • نقص تنسج المينا: وهذه الحالة ناتجة عن اضطراب في النمو مما يجعل المينا صلبة ولكن رقيقة وهنا تكون تصبغات الأسنان على شكل بقع طباشيرية، أو بيضاء، أو بنية مصفرة.     
  • الجير: تختلط آلاف البكتيريا في الفم باستمرار مع اللعاب وجزيئات الطعام لتشكيل طبقة لزجة وشفافة تسمى البلاك، وتؤدي النظافة السيئة للفم إلى تصلب طبقة البلاك وتحويلها إلى طبقة دائمة تسمى الجير، ولا يُمكن إزالتها بشكل كامل إلا عن طريق أخصائي الأسنان.

وبصرف النظر عن سوء نظافة الفم فإن العوامل التالية يُمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالجير:

  • أن يكون الشخص مريضاً أو طريح الفراش ولا يستطيع الحركة.
  • التدخين.
  • مرض السكري.
  • التغيرات الهرمونية مثل التي تحدث خلال فترة البلوغ، والحمل، وانقطاع الطمث.
  • الأدوية التي تقلل من كمية اللعاب في الفم مثل حاصرات الأعصاب أو أدوية علاج الإيدز.

تصبغات الأسنان اللبنية عند الأطفال

عادةً ما تكون أسنان الطفل التي تُسمى بالأسنان اللبنية أو الأولية أكثر بياضاً من الأسنان الدائمة للبالغين ويُمكن أن يتغير لونها لأسباب عديدة منها:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل غير منتظم أو غير صحيح مما يؤدي إلى تكوين البكتيريا على الأسنان فيتغير لونها.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي على الحديد مثل الفيتامينات التكميلية، أيضاً تناول الأم للمضاد الحيوي التتراسيكلين أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية يُمكن أن يؤدي إلى ظهور تصبغات على أسنان الطفل.
  • إصابة الأسنان أو صدمة الأسنان مما يؤدي إلى نزيف داخل السن فتظهر بلون داكن.
  • ضعف المينا وغالباً ما تكون مشكلة وراثية.
  • الفلورايد المفرط: قد يؤدي خلط الحليب الصناعي للطفل مع الماء المفلور بانتظام إلى زيادة خطر إصابته بخطوط بيضاء باهتة على الأسنان (التسمم بالفلور) إذا كان الطفل يعتمد بشكل أساسي على هذه التركيبات كمصدر للغذاء.
  • مرض فرط بيليروبين الدم قد يصاب بعض الأطفال بتدرج لوني للأسنان أخضر أو أصفر إذا وُلدوا بحالة يوجد فيها الكثير من البيليروبين في الدم.

يجب أن تُناقش مخاوفك بشأن أسنان طفلك اللبنية مع الطبيب فقد يُحيلك إلى طبيب أسنان الأطفال بعد معالجة أي مشاكل أساسية، وقد يُوصي طبيب الأسنان بتبييض أسنان الطفل التي تغير لونها لاحقاً أو مجرد مراقبة الأسنان بحثاً عن علامات على وجود مشاكل أخرى.

تشخيص تصبغات الأسنان 

يكون التشخيص ممتازاً إذا تم تحديد المسببات عن طريق مقدمي الرعاية الطبية والأسنان لمعرفة العلاج الشامل للحالة.

ويقوم الطبيب المختص بأخذ معلوماته بطرق متعددة منها:

  •   تاريخ المريض فيما يتعلق بمسببات تغير اللون.
  •  عن طريق الفحص.
  •  كما يمكن أن تكشف صور أشعة الأسنان عن عيوب في بنية السن فهذه المعلومات مهمة لتحديد السبب المحتمل لتغير اللون الجوهري للأسنان.

اقرأ أيضاً: التهاب اللثة الأسباب والأعراض وطرق العلاج

علاج تصبغات الأسنان بالليزر
علاج تصبغات الأسنان بالليزر

علاج تصبغات الأسنان

هناك العديد من الإجراءات والمنتجات التي تساعد على التخلص من تصبغات الأسنان وتساعد على تبييضها وأهمها:

  • تفريش الأسنان فهي تُعد الخطة الأولى لعلاج التصبغات فيجب الاعتناء بتنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة وبشكل خاص بعد تناول الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تؤدي إلى اصفرار الأسنان، ويجب التأكد من دخول الفرشاة في جميع الشقوق وتنظيف الأسنان بلطف بحركة دائرية لمدة دقيقتين كما يجب غسل الأسطح الداخلية والخارجية وأسطح المضغ للأسنان. 
  •  استخدام صودا الخبز وبيروكسيد الهيدروجين: عن طريق مزج ملعقة كبيرة من صودا الخبز مع ملعقتين كبيرتين من بيروكسيد الهيدروجين لعمل عجينة وغسل الأسنان بهذا المعجون ومع الاستمرار عليه يُمكن أن يحدث تحسن ملحوظ بعد 6 أسابيع.
  • استخدام معجون يحتوي على الفحم النشط: يُعتقد أن الفحم يُمكن أن يُزيل التصبغات والبقع من الأسنان لأنه عالي الامتصاص ويُقال أيضاً أنه يتخلص من البكتيريا والسموم في الفم.
  • العلاج في عيادة طبيب الأسنان: يبدأ طبيب الأسنان أولاً بعمل تنظيف احترافي للجير ثم يقوم باستخدام تركيز أعلى من بيروكسيد الهيدروجين لتبييض الأسنان مقارنة بالمنتجات المنزلية.
  •  كما بدأ علاج تصبغات الأسنان وتبييضها عن طريق الليزر داخل عيادات الأسنان المتخصصة بإثبات فعاليته لتميزه بالسرعة في علاج تصبغات الأسنان وعادةً ما تستمر التأثيرات العلاجية الناتجة عن استخدامه لفترة أطول من أى طرق أخرى.

 ملحوظة: إذا لم يتم علاج تصبغات الأسنان بشكلٍ جاد فيُمكن أن يؤثر ذلك على مظهر ابتسامة الشخص مما يتسبب له في مشاكل نفسية واجتماعية.

الوقاية من تصبغات الأسنان

قد تُساعد النصائح التالية في الوقاية من التصبغات أو ظهور بقع على الأسنان وتشمل:

  • ممارسة نظافة الفم بشكل جيد عن طريق غسل الأسنان بانتظام بمعجون يحتوي على الفلورايد ثلاث مرات يومياً وخاصة بعد الأكل.
  • استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد يومياً، ولكن لا يُنصح بهذا للأطفال أقل من 6 سنوات.
  • استخدام خيط الأسنان مرة يومياً لإزالة بقايا الطعام العالقة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من شرب الشاي والقهوة.
  • تجنب المشروبات السكرية واستبدالها بشرب الماء بكثرة.
  • تجنب الأطعمة ذات التلوين الاصطناعي.

أطعمة تساعد على منع تصبغات الأسنان

يمكن لبعض الأطعمة أن تُساعد فى تقوية طبقة المينا ومنع تغير لون الأسنان ويمكن أن تساعد تلك الأطعمة الغنية بالألياف على فرك البكتيريا وقطع البلاك من الأسنان وفيما يلي بعض منها:

  • الخضروات الورقية الخضراء مثل السبانخ والبروكلي.
  • الجبن والزبادي المخمر.
  • الفاكهة والخضروات الغنية بالألياف مثل التفاح، والخوخ، والكمثرى، والكرفس.
  • الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل الجزر، والزنجبيل، والثوم.
  • المكسرات.

اقرأ أيضاً: فوائد القرنفل المدهشة… تعرف على أهم 9 فوائد

References

https://www.healthline.com/health/tooth-discoloration#discoloration-types

https://www.webmd.com/oral-health/ss/slideshow-foods-stain-teeth

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/infant-and-toddler-health/expert-answers/baby-teeth/faq-20057765

https://emedicine.medscape.com/article/1076389-overview#a4

https://www.medicalnewstoday.com/articles/321480#outlook

د مروة عبد المنعم

حاصلة على بكالوريوس طب الفم والأسنان جامعة القاهرة القصر العينى خريجة دفعة ٢٠٠٦. عملت أخصائية أسنان في أحد المستشفيات الحكومية بالإضافة إلى العمل بالعيادات الخاصة. مهتمة بمجال البحث والكتابة وحاصلة على كورس كتابة المحتوى الطبي من أكاديمية بداية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق