الأمراض

تسوس الأسنان و5 طرق للوقايه منه

محتويات المقال

1-متى يجب زيارة طبيب الأسنان؟ 

2-أعراض تسوس الأسنان

3-مراحل تكوين تسوس الأسنان 

4-الأسباب وعوامل الخطر لتسوس الأسنان 

5-كيفية تشخيص تسوس الأسنان

6-كيفية علاج تسوس الأسنان

7-طرق الوقاية من تسوس الأسنان

ا

 تسوس الأسنان (Tooth decay) هو وجود تجويف أو تلف في سطح الأسنان بشكل دائم وقد يتطور إلى فتحات وثقوب صغيرة ينتج عنها تسوس الأسنان عن طريق مجموعة عوامل مثل تراكم البكتيريا في الفم  وعدم الاهتمام بنظافة الأسنان.

ويعد تسوس الأسنان مرضا منتشرا في جميع الأعمار وهو أكثر المشكلات الصحية شيوعاً في العالم حيث أنه يصيب أى شخص لديه أسنان بما في ذلك الأطفال.

لذلك لابد من معالجته سريعاً قبل الوصول للمراحل الأكثر خطورةً وألم وقد يصل في بعض الأحيان إلى فقدان الأسنان.

متى يجب زيارة طبيب الأسنان؟ 

لابد من زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري ومنتظم وذلك لإجراء التنظيف العميق للأسنان وعمل الفحوصات اللازمة على الأسنان حتى إن لم تشعر بأي ألم.

وأما في حالة الشعور بأي ألم في الأسنان أو الفم فاستشر طبيبك في أسرع وقت ممكن.

اقرأ أيضاً:انحسار اللثة….أسبابها وطرق علاجها و١٣طريقة منزلية تساعد على الشفاء 

أعراض تسوس الأسنان

في بداية التسوس قد لا يكون لديك أي أعراض على الإطلاق، ولكن كلما زاد التسوس تبدأ الأعراض والعلامات في الظهور مثل:

  • وجع بالأسنان أو ألم بالفم.
  • ألم في الأسنان خفيف الي حاد عند تناول أو شرب أي مأكولات ساخنة أو باردة وكذلك عند أكل السكريات.
  • ثقوب أو حفر مرئية في الأسنان.
  • لون بني أو أسود على سطح الأسنان المصابة. 
  • ألم في الأسنان المصابة عند العض. 

مراحل تكوين تسوس الأسنان 

إن تسوس الأسنان هو حدوث تجويف في داخل الأسنان وهذه العملية تحدث بمرور الوقت كما يلى:

  • عندما يتناول الفرد الكثير من السكريات والنشويات مع عدم تنظيف الأسنان جيداً وباستمرار، تبدأ البكتيريا سريعاً في التغذي على الأسنان مكونة الطبقة السوداء على سطح الأسنان وبالوقت تصبح إزالتها صعبة.
  • ومع الوقت تزيل الأحماض الموجودة في الطبقة السوداء المعادن من طبقة المينا الصلبة الخارجية في الأسنان مسببة تأكلاً وثقوباً صغيرة في طبقة المينا وكذلك مع الوقت يمكن للبكتيريا والحمض الوصول للطبقة التالية من الأسنان التي تسمي العاج، وهي طبقة أنعم من طبقة المينا وأقل مقاومةً للأحماض.
  • ومع استمرار تفاقم التسوس بالأسنان تستمر البكتيريا والحمض سيرهم عبر الأسنان الي السن الداخلي (اللب) التي تحتوي على الأعصاب والأوعية الدموية  حيث يصبح العصب منتفخاً  ومتهيجاً من البكتيريا مما يسبب آلام عصب الأسنان وقد يمتد خارج جذر السن ليصل للعظام.

اقرأ أيضاً: رائحة الفم الكريهة

الأسباب وعوامل الخطر لتسوس الأسنان 

من أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان:

  • موقع الأسنان.

 لقد وجد أن غالباً ما يكون التسوس في الأسنان الخلفية (الأضراس والضواحك) حيث أنها تحتوي على الكثير من الشقوق والحفر والجذور المتعددة التي يمكن أن تجمع جزيئات الطعام ويصعب الحفاظ على نظافتها كالأسنان الأمامية الأكثر نعومةً.   

  • بعض الأطعمة والمشروبات المسببة للتسوس.

        يوجد أطعمة تتشبث بالأسنان لفترة طويلة مسببة التسوس مثل: 

العسل والسكر والحليب والفواكه المجففة والكعك والآيس كريم ورقائق البطاطس والنعناع، حيث يكون لها دور في تسوس الأسنان أكثر من الأطعمة الأخرى التي يتم غسلها بسهولة عن طريق اللعاب.

  • كثرة تناول الوجبات الخفيفة أو شرب المشروبات السكرية بشكل مستمر مما يمنح البكتيريا بالفم مزيداً من الوقود لإنتاج الأحماض التي تهاجم الأسنان وتسبب تأكلها.
  • تغذية الطفل الرضيع قبل النوم بزجاجة مليئة بالحليب أو العصير المحتوي على السكر حيث تتجمع هذه المشروبات على الأسنان لساعات أثناء النوم مما يتيح للبكتيريا الفرصة أن تتغذى على الأسنان مسببة التسوس.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل غير كاف بعد الأكل والشرب بفترة طويلة مما يساعد البكتيريا أن تتكون وتبدأ في مراحل التسوس.
  • عدم الحصول على ما يكفي من الفلورايد الذي يساعد على منع تسوس الأسنان.
  • جفاف الفم أيضاً من العوامل المسببة لتسوس الأسنان حيث تساعد المواد الموجودة في اللعاب على مقاومة الأحماض التي تنتجها البكتيريا، وقد يكون هذا الجفاف ناتجاً أحياناً عن تناول بعض الأدوية والعلاج الكيميائي.
  • الحموضة المعوية أو مرض الارتجاع المريئي (GERD) الذي يسبب تدفق حمض المعدة إلى الفم (الارتجاع) مما يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان والهجوم من قبل البكتيريا المسببة للتسوس.

اقرأ أيضاً: تقرحات الفم

كيفية تشخيص تسوس الأسنان

يمكن لطبيب الأسنان عادةً اكتشاف تسوس الأسنان عن طريق:

  • الاستفسار عن مكان الألم في الأسنان.
  • فحص الفم والأسنان باستخدام أدوات طب الأسنان واكتشاف والتحقق من وجود تجاويف في الأسنان وكذلك الطبقة البنية التي تغطي الأسنان المصابة.
  • فحص الأسنان والفم بالأشعة السينية التي توضح وتظهر التجاويف والتسوس الداخلي غير الظاهر للطبيب حتى يتمكن الطبيب من العلاج المناسب للحالة.

كيفية علاج تسوس الأسنان

يعتمد علاج تسوس الأسنان على المرحلة التي وصل إليها تسوس الأسنان:

  • التنقية الأولية

وذلك في مرحلة أولية قبل حدوث الضرر الدائم عن طريق تلقي علاج الفلوريد في عيادة الطبيب على شكل طبقة جل توضع على الأسنان وتزيد من المقاومة للأحماض.

  • تسوس المينا

هذه المرحلة تبدأ حين يدخل التسوس ويصل الى منطقة مينا الأسنان مسبباً التجاويف والتسوس لهذا لابد للطبيب من تنظيف الأسنان أولاً وإزالة طبقة التسوس بالكامل ثم يضيف مكانها الحشوات التي تصنع من مواد مختلفة مثل الراتنجات المركبة بلون الأسنان أو البورسلين أو ملغم الأسنان.

  • استخدام التيجان

وهذه المرحلة تأتي في حالة التسوس الشديد أو في حالة الأسنان الضعيفة التي تحتاج إلى تاج يغطي الأسنان بالكامل ويحميها، حيث يزيل الطبيب كل منطقة التسوس ويحاول ضبط المكان ليكون مناسباً لمقاس التاج، وهذا التاج يصنع من الذهب أو الخزف عالي القوة أو البورسلين.

  • قنوات الجذور

حين يصل التسوس إلى المادة الداخلية للسن (اللب) قد يحتاج المريض إلى علاج الجذور، وهذا العلاج يطبق في حالة الأسنان المتضررة بشدة والتي وصل فيها التسوس إلى أعصاب الأسنان ولهذا يضطر الطبيب لإزالة لب السن المصاب.

  • خلع الأسنان

وهذه المرحلة النهائية قد يصل إليها الطبيب حين تفشل كل طرق ومحاولات العلاج السابقة حيث يكون التسوس قد وصل إلى حالة شديدة جداً لا يمكن علاجها فيضطر الطبيب لخلع السن وترك فجوة في المكان يمكن علاجها بزراعة سن جديد. 

  • وجود خراج في الأسنان

وفي هذه الحالة يزيل الطبيب الخراج من قناة الجذر ويصف المضادات الحيوية المناسبة في علاج العدوى.

طرق الوقاية من تسوس الأسنان

يمكن أن تساعد النظافة الجيدة للفم والأسنان على تجنب تسوس الأسنان وذلك عن طريق:

  • غسل الأسنان باستمرار بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد بعد الأكل أو الشرب أوعلى الأقل مرتين يومياً، وكذلك استخدام خيط الأسنان للتنظيف العميق  بين الأسنان.
  • يمكن أيضاً استخدام غسول الأسنان المحتوي على الفلورايد لزيادة الوقاية والحماية من التسوس.
  • لابد من زيارة طبيب الأسنان بانتظام والقيام بالتنظيف العميق للأسنان مما يساعد علي تجنب تسوس الأسنان وأيضا الاكتشاف المبكر للتسوس.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة وشرب السكريات بشكل متكرر مما يساعد بكتيريا الفم على تكوين أحماض تدمر مينا الأسنان. 
  • تناول الأطعمة الصحية للأسنان وتجنب الأطعمة التي تعلق في تجاويف وحفر الأسنان لفترة طويلة.

ومن هذه الأطعمة المفيدة: الفواكه والخضروات الطازجة التي تزيد من تدفق اللعاب  وكذلك القهوة غير المحلاة والشاي والعلكة الخالية من السكر التي تساعد على التخلص من جزيئات الطعام.    

اقرأ أيضاً: تسوس اسنان الاطفال

1-https://www.webmd.com/parenting/baby/caring-babies-teeth

2-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cavities/symptoms-causes/syc-20352892

3-https://www.healthline.com/health/dental-and-oral-health/tooth-decay-stages

4-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cavities/diagnosis-treatment/drc-20352898

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق