in

تساقط الشعر

يعد تساقط الشعر من أكثر مشاكل الشعر شُيُوعًا، حيث يعاني منه أكثر الأفراد، خاصة النساء حيث تتساقط حوالي 100 شعرة يوميا للشخص العادي دون أن يلاحظ تساقطه، ولكن إذا كثر التساقط فلا بد من معرفة أسباب تساقط الشعر، نوع التساقط، والبحث عن طريقة لعلاجه، حيث أنه لا ينمو شعر جديد مكان الشعر المتساقط.

ما هو تساقط الشعر؟

ينمو الشعر في كل مكان على جلد الإنسان باستثناء أماكن مثل راحتي اليدين، وأخمص أقدامنا، وجفوننا، ولكن العديد من الشعرات ناعمة جدًا لدرجة أنها غير مرئية تقريبًا. يتكون الشعر من بروتين يسمى الكيراتين يتم إنتاجه في بصيلات الشعر في الطبقة الخارجية من الجلد. عندما تنتج البصيلات خلايا شعر جديدة، يتم دفع الخلايا القديمة عبر سطح الجلد. الشعر الذي ترونه هو في الواقع سلسلة من خلايا الكيراتين الميتة. يحتوي رأس الشخص البالغ في المتوسط ​​على حوالي 100.000 إلى 150.000 شعرة ويفقد ما يصل إلى 100 منها يوميًا؛ إن العثور على بعض الشعرات الطائشة على فرشاة شعرك ليس بالضرورة سببًا للقلق.

ينمو حوالي 90٪ من الشعر الموجود على فروة رأس الشخص. كل بصيلة  لها دورة حياتها الخاصة التي يمكن أن تتأثر بالعمر، والمرض، ومجموعة واسعة من العوامل الأخرى. وتنقسم دورة الحياة هذه إلى ثلاث مراحل:

  • طور النمو: نمو نشط للشعر يستمر عادة ما بين 2 إلى 8 سنوات.
  • فترة التراجع: نمو شعر انتقالي يستمر من 2 إلى 3 أسابيع.
  • مرحلة التيلوجين  Telogen :هي مرحلة الراحة، وفيها يتساقط الشعر بكمية غير قليلة، في نهاية هذه المرحلة التي تستمر لفترة من 3 إلى 4 أشهر، حيث يتم فقد ما يصل إلى 100 شعرة يوميًا.

أنواع تساقط الشعر 

هناك أنواع عديدة لتساقط الشعر، وتسمى أيضًا بالثعلبة:

  • الثعلبة اللاإرادية: هي حالة طبيعية يضعف فيها الشعر تدريجيًا مع تقدم العمر. يدخل المزيد من بصيلات الشعر في مرحلة الراحة، وتصبح الشعيرات المتبقية أقصر، وأقل عددا.
  • الثعلبة الأندروجينية: هي حالة وراثية تؤثر على الرجال والنساء. يمكن للرجال الذين يعانون من هذه الحالة، والتي تسمى الصلع الذكوري، أن يتساقط الشعر في وقت مبكر من سن المراهقة أو أوائل العشرينات. ويتميز بانحسار خط الشعر والاختفاء التدريجي للشعر من منطقة التاج وفروة الرأس الأمامية.
  • الثعلبة البقعية: يحدث عندما يهاجم جهازك المناعي عن طريق الخطأ بصيلات الشعر، وتؤثر هذه الحالة على البالغين والأطفال، ويبدأ تساقط الشعر من فروة الرأس في بقع صغيرة فجأة ودون سابق إنذار.
  • الثعلبة الشاملة: يحدث تساقط الشعر في أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الحاجبين، والرموش، قد يؤدي هذا المرض مع مرور الوقت إلى تساقط الشعر بالكامل، ولكن يعود الشعر في غضون بضع سنوات في حوالي 90٪ من المصابين بداء الثعلبة الندبية.
  •  الثعلبة الندبية: غالبًا ما يسبب تساقط الشعر بشكل دائم، ويحدث هذا النوع من التساقط نتيجة لبعض الأمراض الجلدية الالتهابية، وتشمل أهم هذه الأمراض: التهاب النسيج الخلوي، والتهاب الجريبات، وحب الشباب، بعض أشكال الذئبة، والحزاز المسطح. 
  • هوس نتف الشعر: يظهر في أغلب الأحيان عند الأطفال، هو اضطراب نفسي يقوم فيه الشخص بنزع شعره.
  • تساقط الشعر الكربي: هو ترقق شعر مؤقت فوق فروة الرأس بسبب تغير دورة نمو الشعر. يدخل عدد كبير من الشعرات في مرحلة الراحة في نفس الوقت، مما يتسبب في تساقط الشعر وترققه لاحقًا. 
  • ثعلبة الجر: يمكن أن تؤدي الأمشاط الساخنة والشعر المنسوج والمسحوب بشكل محكم إلى تساقط الشعر.

اقرأ ايضا: العلاج الكيميائي في علاج السرطان

أسباب تساقط الشعر

يرتبط تساقط الشعر بالعوامل التالية:

  • التاريخ العائلي (الوراثة): السبب الشائع لتساقط الشعر، وهو حالة وراثية تحدث مع تقدم العمر. 
  • التغيرات الهرمونية، والحالات الطبية: يمكن أن تسبب العديد من الحالات تساقط الشعر بشكل دائم، أو مؤقت، بما في ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل، والولادة، وانقطاع الطمث، ومشاكل الغدة الدرقية. 
  • الأدوية والمكملات الغذائية: يكون تساقط الشعر ناتجًا عن الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل أدوية علاج السرطان، والتهاب المفاصل والاكتئاب، ومشاكل القلب، والنقرس، وارتفاع ضغط الدم.
  • المعالجة الإشعاعية للرأس.
  • التوتر الشديد: فقدان الشعر العام بعد عدة أشهر من صدمة جسدية، أو عاطفية.
  • تسريحات الشعر والعلاجات: الإفراط في تسريحات الشعر، أو قصات الشعر التي تسحب شعرك بشدة تسبب نوعًا من تساقط الشعر يُسمى ثَعْلَبَة الشَّدّ، يمكن أن تتسبب علاجات الشعر التي تستخدم الزيت الساخن، وعلاجات الفرد في تساقط الشعر.
  • سوء التغذية.

اقرأ أيضا: التغذية العلاجية

تشخيص تساقط الشعر

يجب إجراء فحوصات، ومعرفة النظام الغذائي، والتاريخ المرضي قبل التشخيص.

من أهم الفحوصات:

  1. فحص الدم.
  2. اختبار الشد: يقوم الدكتور بشد الشعر بطريقة لطيفة ومعرفة عدد الشعيرات.
  3. إجراء مسحة لفروة الرأس: يقوم الطبيب بفحص جذور الشعر تحت الميكروسكوب  لمعرفة إذا كان السبب في التساقط عدوى بكتيرية أو فطرية.
  4. استخدام أحدث الوسائل في الفحص مثل الميكروسكوب الضوئي.

علاج تساقط الشعر

  • العلاج الدوائي

يوجد العديد من العلاجات الدوائية التي تستخدم لعلاج الصلع والتي تختلف في فعاليتها تبعًا لعدة عوامل، مثل: سبب تساقط الشعر، وحجم تساقط الشعر، نذكر من هذه الأدوية ما يأتي:

1. مينوكسيديل (Minoxidil – Rogaine)

يُعد مينوكسيديل أحد الأدوية التي تستخدم لعلاج بعض مشكلات تساقط الشعر، مثل: الثعلبة الذكرية، والثعلبة البقعية.

يتم دهن العلاج على فروة الرأس مرتين في اليوم، حيث يعمل على منع تساقط الشعر، وتجدد نمو الشعر، في معظم الحالات يبدأ الشعر الجديد بالنمو بعد حوالي 12 أسبوعًا من البدء بالعلاج، وعادةً ما يوصي الطبيب بالتوقف عن استخدامه بعد ستة أشهر من الاستخدام وذلك لتجنب الآثار الجانبية المحتملة.

2. دواء فيناسترايد (Finasteride)

يُعد فيناسترايد أحد الأدوية التي تستخدم لعلاج الصلع لدى الرجال، ويتوافر على شكل أقراص ويجب أن يؤخذ يوميًا. يمنع استخدام العلاج للنساء أثناء فترة الحمل، حيث يمكن أن يؤدي إصابة الجنين بعيوب خلقية.

3. كورتيكوستيرويدات (Corticosteroids)

حقن الكورتيزون (Cortisone) في فروة الرأس لعلاج تساقط الشعر الجزئي أو ما يسمى الثعلبة البقعي، وقد يستخدم في بعض الأحيان على شكل أقراص لعلاج حالات فقدان الشعر الحادة، ويمكن ملاحظة نمو الشعر الجديد في غضون أربعة أسابيع.

4. الأنثرالين (Anthralin)

يتوافر الأنثرالين على شكل مرهم يتم دهنه على فروة الرأس، ويستخدم لعلاج مرض الصدفية (Psoriasis)، وذلك من خلال تحفيز نمو الشعر الجديد في حالات تساقط الشعر الجزئي، وقد يستغرق نمو الشعر الجديد مدة 12 أسبوعًا.

  • العلاج الجراحي

يتم اللجوء للعلاج الجراحي في حال عدم استجابة المريض للعلاجات الأخرى، تظهر نتائج العملية بعد ستة إلى ثمانية أشهر، حيث يمكن بعدها تحديد مدى فعالية النتيجة.

  • إضافة الشعر المستعار

يمكن أن تستخدم إضافات وملحقات الشعر أو الشعر المستعار في الحالات التي لا يرغب فيها المريض باستخدام العلاج الدوائي أو الجراحي.

اقرأ أيضا: زراعة الشعر و10 مضاعفات وتكلفتها

What do you think?

حب الشباب الأسباب والأعراض والعلاج