الصحة والجمال

تحليل D dimer

تحليل D dimer هو اختبار يكشف عن مستويات D dimer في الدم حيث أن D dimer هو جزء من بروتين يتكون عند وجود جلطة دموية تذوب داخل الجسم.

 التجلط الدموي هو عملية معقدة مهمة تمنع الجسم من فقدان الكثير من الدماء عند حدوث جرح.

من الطبيعي أن الجلطات الدموية تذوب بمجرد شفاء الجرح ولكن تحدث بعض الاضطرابات حيث تحدث جلطات دموية داخل الجسم بدون وجود جرح أو عدم ذوبان الجلطات الدموية مثلما يجب وهذه الحالات تكون خطيرة جدا وتؤثر على الحياة.

تحليل D dimer

لماذا يستخدم تحليل D dimer؟

يستخدم تحليل D dimer للكشف عن وجود اضطرابات في الجلطات الدموية، وهذه الاضطرابات تشمل:

  • التجلط الوريدي العميق، وهذه تكون التجلط في وريد عميق وعادة ما يكون ذلك في الساقين ويمكن أن يسبب تورماً في الساق.
  • الانصمام الرئوي هو انسداد في أحد الشرايين الموجودة في الرئتين ويحدث غالبا نتيجة انتقال جلطات دموية من مكان آخر في الجسم وغالبا تكون نتيجة التجلط الوريدي العميق في الساق.
  • التخثر المنتثر داخل الأوعية هو الجلطات المنتشرة داخل أوعية الجسم المختلفة ويسبب ذلك إتلاف الأعضاء الحيوية ويحدث ذلك التخثر بسبب بعض أنواع السرطانات أو بعض أنواع العدوى.
  • السكتة الدماغية وهي عدم وصول الدم بشكل كافٍ للمخ.

متى أحتاج تحليل D dimer؟

يحتاج تحليل D dimer الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض اضطرابات التجلط الدموي مثل: التجلط الوريدي العميق، والانصمام الرئوي.

أعراض التجلط الدموي العميق:

  • ألم أو عدم راحة في الساق.
  • تورم الساق.
  • ظهور خطوط حمراء في الساق أو احمرارها بالكامل.

أعراض الانصمام الرئوي:

  • مشاكل في التنفس.
  • سعال.
  • ألم في الصدر.
  • ضربات قلب سريعة.

على ماذا تدل نتائج تحليل D dimer؟

إذا كانت نتائج تحليل D dimer طبيعية أو أقل من المستوى الطبيعي يدل ذلك على عدم احتمالية وجود اضطرابات للجلطات الدموية.

أما إذا كانت مستويات D dimer أعلى من الطبيعي يشير ذلك إلى وجود أحد اضطرابات التجلطات الدموية ولكن لا يمكن للتحليل أن يحدد مكان حدوث الجلطة الدموية ولا يمكنه أيضاً أن يحدد ما هو نوع الاضطرابات الموجودة داخل الجسم.

هناك حالات أخرى تزيد فيها مستويات D dimer  مثل: الحمل، وأمراض القلب، والجراحات الحديثة.

لذلك لو كانت مستويات D dimer مرتفعة لديك من الممكن أن تحتاج بعض الاختبارات الأخرى لكي يستطيع الطبيب تشخيص حالتك.

النسب الطبيعية لتحليل D dimer

تقسم قراءات تحليل D dimer إلى ما يلي:

  • النسب الطبيعية: أقل أو يساوي 500 نانوغرام لكل ملليتر.
  • النسب المرتفعة: أكبر من 500 نانو غرام لكل ملليتر.  

هناك فحوصات إضافية عند ارتفاع نسبة D dimer وذلك للتأكد من الحالة ومعرفة موقع الجلطة الدموية ومن هذه الفحوصات:

  • فحص الدوبلر هو استخدام الموجات الصوتية لتصوير الأوردة.
  • الفحص المقطعي لتصوير الأشعة التاجية من خلال حقن صبغة معينة لإظهار الأوردة الخاصة بك على جهاز الأشعة السينية.
  • تصوير الرئتين من خلال النظائر المشعة تتم من خلال استخدام كميات قليلة من المواد المشعة التي تساعد في إظهار تدفق الهواء والدم للرئة.

من الممكن أن ترتفع مستويات D dimer في الدم بشكل كاذب في بعض الحالات ومنها:

علاقة تحليل D dimer بالكورونا

فيروس covid-19 المسبب لجائحة كورونا المتفشية في عالمنا والتي تسبب مشاكل في التنفس من الممكن الآن أن نضيفها لقائمة الأمراض التي ترفع من مستويات D dimer.

أشارت الكثير من الأبحاث أن عندما انتشر فيروس covid-19 في مدينة ووهان الصينية كان هناك ارتفاع ملحوظ في مستويات D dimer للعديد من المصابين، وارتفع مستوى D dimer ارتفاعاً كبيراً في المرضى الذين لم ينجوا. 

أكدت العديد من الدراسات على مستوى العالم العلاقة بين تحليل D dimer والحالات الحرجة لمرضى فيروس covid-19 بسبب حدوث تجلطات دموية في الرئة لأسباب غير معلومة حتى الآن.

خطوات تحليل D dimer

يتم إجراء تحليل D dimer من خلال إبرة معقمة لأخذ عينة دم من الوريد ووضعها داخل أنبوب اختبار يحتوي على مضادات التجلط (سترات الصوديوم) بنسبة 3.2% وغالبا تظهر نتائج تحليل D dimer سريعا لأن يتم استخدامه داخل غرف الطوارئ.

لا يحتاج المريض أي تحضيرات قبل إجراء تحليل D dimer.

ولا يوجد أي مخاطر ومحاذير مرتبط بتحليل D dimer إلا أثناء سحب عينة الدم حيث قد يشعر المريض بألم طفيف أو كدمة بسيطة في مكان إدخال الإبرة ولكن هذه الأعراض تختفي سريعاً.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق