الأمراض

اللوكيميا (سرطان الدم)

تحدث اللوكيميا عندما يتغير (يتحور) الحمض النووي لخلية واحدة في نخاع العظم، حيث أنه لا يستطيع أن يتطور أو يعمل بشكل طبيعي، وغالبًا ما تتصرف خلايا اللوكيميا مثل خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، وتعتمد علاجات اللوكيميا على نوع سرطان الدم، والعمر، والحالة الصحية العامة، وأيضًا ما إذا كان سرطان الدم قد انتشر إلى أعضاء أو أنسجة أخرى في الجسم.

ما هو سرطان الدم؟

سرطان الدم أو اللوكيميا هو سرطان يصيب الدم، حيث يتميز بالنمو السريع لخلايا الدم غير الطبيعية، ويحدث هذا النمو غير المنضبط في نخاع العظم بالتحديد، حيث يتكون بداخله معظم خلايا الدم بالجسم، وعادة ما تكون خلايا اللوكيميا خلايا دم بيضاء غير ناضجة (أي لا تزال في طور النمو)، ولا يشكل سرطان الدم عمومًا كتلةً أو ورمًا يظهر في اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية، وذلك على عكس أنواع السرطان الأخرى .

وهناك أنواع عديدة من اللوكيميا بعضها أكثر شيوعًا عند الأطفال، بينما البعض الآخر أكثر شيوعًا عند البالغين، حيث يعتمد علاج اللوكيميا على نوع سرطان الدم وأيضا عوامل أخرى.

كيف تتطور اللوكيميا؟

تبدأ اللوكيميا في نخاع العظام، وهو عبارة عن نسيج إسفنجي رقيق في التجويف الداخلي للعظام، حيث تتكون به خلايا الدم في الجسم، كما تمر خلايا الدم بمراحل متعددة قبل أن تصل إلى أشكالها الناضجة تمامًا، وتشمل خلايا الدم الطبيعية الناضجة ما يلي:

  • خلايا الدم الحمراء: الخلايا التي تحمل الأكسجين والمواد الحيوية الأخرى إلى جميع أنسجة وأعضاء الجسم.
  • خلايا الدم البيضاء: الخلايا التي تقاوم العدوى.
  • الصفائح الدموية: الخلايا التي تساعد على تجلط الدم.

تبدأ خلايا الدم هذه كخلايا جذعية مكونة للدم، وتتطور الخلايا الجذعية إما إلى الخلايا النخاعية أو الخلايا اللمفاوية، وإذا استمرت خلايا الدم في النمو بشكل طبيعي، فإن الأشكال الناضجة لهذه الخلايا تتطور بحيث تتحول الخلايا النخاعية إلى خلايا الدم الحمراء، والصفائح الدموية، وأنواع معينة من خلايا الدم البيضاء (الخلايا القاعدية، والحمضية، والمتعادلة)، كما تتطور الخلايا الليمفاوية إلى خلايا دم بيضاء معينة (الخلايا الليمفاوية والخلايا القاتلة الطبيعية).

ومع ذلك، إذا حدثت الإصابة بسرطان الدم، فإن إحدى خلايا الدم النامية تبدأ في التكاثر خارج نطاق السيطرة، وتبدأ هذه الخلايا غير الطبيعية والتي تسمى خلايا سرطان الدم في شغل المساحة الأكبر داخل نخاع العظام.

كيف يؤثر ابيضاض الدم على الجسم؟

عندما يزداد عدد خلايا سرطان الدم ويقل عدد الخلايا الطبيعية، يكون ذلك ضارا للجسم لعدة أسباب:

  • لا تخدم خلايا اللوكيميا أي غرض في الحفاظ على الصحة.
  • خلايا الدم الطبيعية لديها مساحة صغيرة جدًا داخل النخاع، وبالتالي تقل إمكانيتها في النضج والتكاثر داخل نخاع العظام، لأن خلايا اللوكيميا تتفوق عليها.
  • يتم إنتاج كميات أقل من خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء السليمة، والصفائح الدموية وإطلاقها في الدم، ونتيجةً لذلك لن تحصل أعضاء الجسم وأنسجته على الأكسجين اللازم للعمل بشكل صحيح، وأيضًا لن يكون الجسم قادرًا على محاربة الالتهابات، أو تكوين جلطات دموية عند الحاجة.

أنواع اللوكيميا 

هناك أربعة أنواع رئيسية من سرطان الدم وأنواع فرعية عديدة، ويصنف مقدمو الرعاية الصحية اللوكيميا بناءً على سرعة تفاقم المرض، وما إذا كانت خلايا سرطان الدم تنشأ من الخلايا النخاعية أو الخلايا اللمفاوية.

وينقسم سرطان الدم بناءً على مدى سرعة تطوره إلى حدوث المرض إلى ما يلي:

  • سرطان الدم الحاد: وتعد اللوكيميا الحادة مهددة للحياة، وتتطلب البدء الفوري في العلاج، وهي أكثر أنواع السرطانات شيوعًا عند الأطفال.
  • ابيضاض الدم المزمن: عادة ما يتفاقم المرض ببطء مقارنة بسرطان الدم الحاد، وقد لا تظهر الأعراض بشكل ملحوظ لعدة سنوات، ويعد ابيضاض الدم المزمن أكثر شيوعًا عند البالغين منه لدى الأطفال.

هناك أربعة أنواع رئيسية من سرطان الدم يتم تقسيمها حسب نوع الخلية إلى الآتي:

  • ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد (ALL): هو أكثر أنواع ابيضاض الدم شيوعًا لدى الأطفال والمراهقين والشباب حتى سن 39 عامًا.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد (AML): هو النوع الأكثر شيوعًا من ابيضاض الدم الحاد لدى البالغين، وهو أكثر شيوعًا عند كبار السن (الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا).
  • ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL): هو أكثر أنواع ابيضاض الدم المزمن شيوعًا لدى البالغين (وهو الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص فوق سن 65)، وقد لا تظهر أعراض CLL لعدة سنوات.
  • ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML): أكثر شيوعًا لدى كبار السن (أكثر شيوعًا عند الأشخاص فوق 65 عامًا)، ولكن يمكن أن يصيب البالغين في أي عمر، ونادرًا ما يحدث عند الأطفال.

ما هي أعراض اللوكيميا؟

تعتمد الأعراض جزئيًا على نوع سرطان الدم، فعلى سبيل المثال إذا كان سرطان الدم من النوع المزمن، فقد لا تظهر الأعراض بشكل ملحوظ في المراحل المبكرة.

وتشمل العلامات والأعراض الشائعة لسرطان الدم ما يلي:

  • التعب والإرهاق بسهولة.
  • حمى أو تعرق ليلي.
  • عدوى متكررة.
  • ضيق في التنفس.
  • جلد شاحب.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • آلام العظام والمفاصل.
  • ألم أو شعور بالامتلاء تحت الضلوع على الجانب الأيسر.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة، أو تحت الإبط، أو الفخذ، أو المعدة، أو تضخم الطحال أو الكبد.
  • الكدمات والنزيف بسهولة، بما في ذلك نزيف الأنف، ونزيف اللثة، والطفح الجلدي الذي يشبه بقع حمراء صغيرة في الجلد، أو بقع جلدية داكنة.

ما الذي يسبب سرطان الدم؟

تبدأ اللوكيميا عندما يتغير الحمض النووي لخلية واحدة في نخاع العظم، ويعتبر الحمض النووي هو “رمز التعليمات” الذي يخبر الخلية متى تنمو، وكيف تتطور، ومتى تموت، وبالتالي عندما تحدث بعض الطفرات في هذا الحمض النووي، أو خطأ في الترميز، تستمر خلايا سرطان الدم في التكاثر، كما تحمل جميع الخلايا الناشئة عن الخلية الأصلية المتحورة أيضًا الحمض النووي الذي يحتوي على الطفرات.

لا يعرف العلماء بالتحديد سبب تحور هذه الخلايا النامية، ولكن تمكنوا من تحديد بعض الطفرات الشائعة التي يشترك فيها الأشخاص المصابون بأنواع مختلفة من سرطان الدم.

طرق تشخيص سرطان الدم

  • تعداد الدم الكامل (CBC).
  • فحص خلايا الدم.
  • خزعة نخاع العظم (شفط نخاع العظم).
  • التصوير والاختبارات الأخرى مثل: الفحص بالأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • البزل القطني (البزل الشوكي): قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص باختبار عينة من السائل النخاعي لمعرفة ما إذا كان سرطان الدم قد انتشر إلى السائل النخاعي المحيط بالدماغ والحبل الشوكي.

طرق علاج اللوكيميا

  • العلاج الكيميائي: هو الشكل الأكثر شيوعًا لعلاج سرطان الدم، حيث يتضمن استخدام المواد الكيميائية لقتل خلايا سرطان الدم أو منعها من التكاثر، وقد يكون الدواء على شكل أقراص، أو حقنة في الوريد، أو حقنة تحت الجلد.
  • العلاج المناعي (العلاج البيولوجي): يستخدم هذا العلاج بعض الأدوية لتعزيز نظام الدفاع في الجسم (جهاز المناعة) لمحاربة اللوكيميا، كما يساعد العلاج المناعي جهاز المناعة في التعرف على الخلايا السرطانية وإنتاج المزيد من الخلايا المناعية لمكافحتها.
  • العلاج الموجه: يستخدم هذا العلاج الأدوية المصممة لمهاجمة أجزاء معينة من خلايا سرطان الدم (مثل البروتين أو الجين)، وقد تمنع العلاجات الموجهة خلايا سرطان الدم من التكاثر، أو تقطع إمداد الخلايا بالدم، أو تقتلها مباشرةً، وتشمل الأدوية العلاجية الموجهة الأجسام المضادة، وأيضًا مثبطات التيروزين كيناز.
  • العلاج الإشعاعي: يستخدم هذا العلاج أشعة قوية أو أشعة سينية لقتل خلايا سرطان الدم أو منعها من النمو. 
  • زرع الخلايا المكونة للدم (زرع الخلايا الجذعية أو النخاع العظمي): يستبدل هذا العلاج الخلايا السرطانية المكونة للدم التي تم قتلها بالعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي بخلايا مكونة للدم جديدة وصحية.

:References

  1. https://www.cancer.gov/types/leukemia#:~:text=Leukemia%20is%20a%20broad%20term,in%20children%20younger%20than%2015.
  2. https://www.cancer.org/cancer/leukemia.html
  3. https://www.nature.com/leu/
  4. https://www.webmd.com/cancer/lymphoma/understanding-leukemia-basics

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق