الأمراضكل المقالات

تأخر الكلام عند الاطفال

الكلام هو الإنتاج المادي للأصوات وتسلسل هذه الأصوات بحيث تتكون منها الكلمات والجمل. يحدث تأخر الكلام عندما يتطور الكلام عند الطفل بنمط تسلسلي عادي ولكنه يحدث في وقت متأخر عمَا هو معتاد. 

يُعد الكلام واللغة جزءًا أساسيًا من نمو الطفل كذلك يؤثر تطور اللغة على التفاعلات الاجتماعية والمهارات الأكاديمية للطفل.

لذلك يُثير موضوع تأخر الكلام عند الأطفال قلقاً بالغاً لدى الوالدين إذا تم ملاحظته عند أطفالهم

اسباب تاخر الكلام عند الاطفال

تعد اضطرابات النطق واللغة التنموية سببًا شائعًا لمشاكل الكلام لدى الأطفال. 

قد يواجه الطفل مشكلة في إصدار أصوات الكلام، أو استخدام اللغة المنطوقة للتواصل، أو فهم ما يقوله الآخرون. غالبًا ما تكون مشاكل النطق واللغة هي أولى علامات إعاقة التعلم.

من الأسباب الشائعة لتأخر النطق والكلام ما يلي:

  • ضعف في الفم، مثل مشاكل اللسان أو الحنك (سقف الفم).
  • لجام قصير (ثنية تحت اللسان) يمكن أن يحد من حركة اللسان.

يعاني العديد من الأطفال الذين لديهم مشاكل حركية في الفم من تأخر الكلام. يحدث هذا عندما تكون هناك مشكلة في مناطق الدماغ المسؤولة عن الكلام مما يجعل من الصعب تنسيق الشفاه واللسان والفك لإصدار أصوات الكلام وقد يعاني هؤلاء الأطفال أيضًا من مشاكل حركية أخرى في الفم، مثل مشاكل ابتلاع الطعام بصورة سليمة وبالتالي يؤدي إلى سوء التغذية.

  • مشاكل السمع. يمكن أن تؤثر مشاكل السمع على النطق والكلام، لذلك يجب أن يختبر اختصاصي السمع سمع الطفل لأنه قد يواجه الأطفال الذين يعانون من صعوبة في السمع صعوبة في قول اللغة، وفهمها، وتقليدها، واستخدامها.

اقرأ أيضاً: التهاب الأذن الوسطى ..تعرف على أنواعه وطرق تشخيصه وعلاجه.

  • قلة التحفيزعلى الكلام والفقر البيئي. تلعب البيئة دورًا مهمًا في تطوير الكلام واللغة، يمكن أن يؤدي سوء المعاملة أو الإهمال أو الافتقار إلى التحفيز اللفظي إلى منع الطفل من بلوغ مراحل نموه الأساسية.
  • الإعاقات الذهنية. يمكن أن يتأخر الكلام بسبب الإعاقة الذهنية، إذا كان طفلك لا يتحدث فقد تكون المشكلة معرفية أكثر من كونها عدم قدرة على تكوين الكلمات.
  • يمكن أن تؤثر بعض الاضطرابات العصبية على العضلات اللازمة للنطق. وتشمل هذه الاضطرابات ما يلي :-
  • الشلل الدماغي.
  • ضمور العضلات.
  • إصابات في الدماغ.

اقرأ أيضاً: السكتة الدماغية …انواعها و اسبابها واعراضها و طرق علاجها.

  • كثرة مشاهدة التلفاز والأجهزة الإلكترونية.
  • فرق اللغة. كما أن يكون الأبوين من جنسيتين مختلفتين أو العَيْش في بلاد تتحدث لغة غير اللغة الأم للطفل.
  • تأخر الكلام والتوحد. في حين أن تأخر الكلام، وتأخر اللغة، واختلافات التعلم غالبًا ما تكون سمة مميزة لاضطراب طيف التوحد، إلا أن تأخر الكلام بحد ذاته ليس معناه أن الطفل مصاب بالتوحد. في الواقع، هناك اختلافات أساسية بين تأخيرات الاتصال الناجمة عن التوحد وأنواع أخرى من اضطرابات النطق واللغة.

عادةً ما يتبع الطفل المتأخر في الكلام أو اللغة نفس أنماط النمو لدى أقرانه، ولكنه يكون أبطأ في الوصول إلى هذه المعالم. ومع ذلك، فإنهم يستجيبون بقوة إلى التفاعلات الاجتماعية، مثل العناق والابتسامات كما يرغبون في بناء روابط اجتماعية قوية مع آبائهم وأقرانهم.

على النقيض قد يواجه الأطفال المصابون بالتوحد تحديات تتعلق بالتواصل والتنشئة الاجتماعية والسلوك. يمكن أن يعطل ذلك قدرتهم على بناء روابط وعلاقات اجتماعية ذات مغزى مع الناس. يمكن أن تشمل على:-

  • عدم التجاوب مع اسمه.
  • صعوبة في جذب انتباهه. 
  • الاستخدام المتكرر لكلمة أو عبارة واحدة.
  • استخدام صوت حديث يشبه الروبوت.

متى يُعتبر الطفل متأخراً في الكلام؟

من المهم مناقشة التطور المبكر للكلام واللغة، بالإضافة إلى مخاوف النمو الأخرى، مع الطبيب الخاص بالطفل في كل زيارة روتينية له. كذلك يجب على الأب والأم ملاحظة طفلهم وتطوره اللغوي بشكل دائم كما يلي:-

قبل 12 شهراً.

من المهم أن تتم مراقبة الأطفال في هذا العمر بحثًا عن علامات تدل على أنهم يستخدمون أصواتهم للتواصل مع بيئتهم. يُعد الهدوء والثرثرة مراحل مبكرة من تطور الكلام، عندما يصل الأطفال إلى حوالي 9 أشهر، يبدأون في ربط الأصوات معًا، ودمج نغمات الكلام المختلفة، وقول كلمات مثل “ماما” و “دادا” (دون فهم معنى هذه الكلمات حقًا).

من 12 إلى 15 شهرًا.

يجب أن يكون لدى الأطفال في هذا العمر مجموعة واسعة من أصوات الكلام وأن يبدأوا  في تقليد الأصوات والكلمات وعادةً يقولون كلمة واحدة أو أكثر مثل “قطة” أو “كرة”. يجب أن يكون طفلك أيضًا قادرًا على فهم واتباع التعليمات البسيطة المكونة من خطوة واحدة مثل (من فضلك أعطني اللعبة)، وما إلى ذلك.

من 18 إلى 24 شهرًا.

على الرغم من وجود الكثير من التباين بين الأطفال في تطورهم إلا أن معظم الأطفال الصغار يقولون حوالي 20 كلمة بحلول 18 شهرًا و50 كلمة أو أكثر بحلول الوقت الذي يبلغون فيه سن الثانية. 

بحلول الطفل عامين يبدأ الأطفال في الجمع بين كلمتين لتكوين جمل بسيطة، كذلك يجب أن يكون الطفل البالغ من العمرعامين قادرًا على تحديد  ومعرفة الأشياء الشائعة، ويشير إلى العينين أوالأذنين أو الأنف عند سؤاله، واتباع الأوامر المكونة من خطوتين (“يرجى التقاط اللعبة وإعطائي إياها،”على سبيل المثال).

من 2 إلى 3 سنوات.

في هذه المرحلة العمرية عادة ما يلاحظ الآباء انفجارًا في مهارات الكلام واللفظ لدى الأطفال.

غالبًا ما ُيقال أن مفردات الطفل تنمو إلى 200 كلمة أو أكثر خلال هذا الوقت كذلك تتسم هذه المرحلة العمرية بما يلي:

  • قول المزيد من الكلمات والتقاط كلمات جديدة بانتظام.
  • دمج ثلاث كلمات أو أكثر في جمل (والتي قد لا تزال غير ملائمة نحويًا).
  • البدء في تحديد الألوان والأشكال والمفاهيم، مثل أكثر أو أقل والكبير مقابل القليل.
  • تكرار القصص التي رُويت له من قبل.
  • البدء في التعبير عن المشاعر بالكلمات مثل(أنا جائع أو أريد الماء).

من 3 الى 4 سنوات.

يقول الطفل ثلاث إلى ست كلمات لكل جملة. يطرح الأسئلة ويجيب عليها، ويربط الخبرات، ويروي القصص. تقريبا ًكل الكلام يفهمه الغرباء.

من 4 الي 5 سنوات. 

يقول الطفل ست إلى ثماني كلمات لكل جملة، وأسماء أربعة ألوان، ويعد حتى عشرة.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

الخط الأول من العلاج هو علاج التخاطب واللغة. إذا كان الكلام هو التأخر الوحيد في النمو، فقد يكون هذا هو العلاج الوحيد المطلوب.

يمكن أن يكون علاج النطق واللغة فعالًا أيضًا كجزء من خطة العلاج الشاملة عندما يكون هناك تشخيص آخر. سيعمل معالج النطق واللغة مباشرة مع طفلك، بالإضافة إلى إرشادك حول كيفية المساعدة.

علاج السبب الرئيسي لهذا التأخير

عندما يكون تأخير الكلام مرتبطًا بحالة أساسية، أو يحدث متزامناً مع اضطراب ما، فمن المهم أيضًا معالجة هذه المشكلات.

 قد يشمل ذلك:

  • علاج مشكلات السمع.
  • تصحيح المشاكل الجسدية في الفم أو اللسان.
  • علاج بالممارسة عن طريق برامج التخاطب. 
  • علاج بدني وجسدي.
  • علاج الاضطرابات العصبية.

ما يمكن للوالدين القيام به

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تشجيع طفلك على الكلام:

  • وضع الطفل في مكان به أطفال من نفس سنه حتى يبدأ بتقليدهم والتحدث مثلهم. 
  • القراءة للطفل منذ صغره.
  • التركيز والانتباه مع الطفل أثناء كلامه حتى وإن كان ما زال غير مفهوم.
  • إعادة صياغة الكلمات الخاطئة التي يقولها الطفل بشكل صحيح وعدم السخرية منه. 

فيتامينات تساعد الطفل على الكلام

فيتامين ب 12 (كوبلامين). هو فيتامين أساسي يحتاجه الجسم للعديد من الوظائف، بما في ذلك النمو والإدراك والطاقة واستقرار الحالة المزاجية. 

كذلك يساعد فيتامين ب 12 على الكلام، والنوم، والطاقة، والإدراك، والتركيز، والانتباه لدى بعض الأطفال المصابين بالتوحد وتأخر النطق واللغة.

الأحماض الدهنية أوميغا 3. هي عائلة من الأحماض الدهنية الأساسية التي تساعد في الكلام والتركيز. لا يستطيع الجسم إنتاج أحماض أوميغا 3 الدهنية من تلقاء نفسه، لذلك يجب أن تحصل عليها من نظامك الغذائي أو عن طريق المكملات الغذائية مثل زيت السمك الذي قد يُوصي به الطبيب لطفلك لمساعدته على النطق والكلام.

إل-كارنوزين L-Carnosine. هو حمض أميني طبيعي موجود بتركيزات عالية في أنسجة العضلات والقلب والدماغ. يستخدمه الأطباء عند علاج أمراض الكبد ومرض الزهايمر والسرطان. أظهر الأطفال المصابون بالتوحد الذين تم إعطاؤهم إل-كارنوزين L-Carnosine تحسنًا ملحوظًا في السلوك والتنشئة الاجتماعية والتواصل، بالإضافة إلى زيادة في فهم اللغة.

علاج تأخر الكلام عند الطفل بالاعشاب

في بعض حالات تأخر الكلام عند الأطفال يلجأ بعض الأهالي لاستخدام الطب البديل والأعشاب بدلاً من العلاج بالأدوية لكن لا يُنصح بذلك  لعدم وجود الدراسات الكافية التي يمكن الاعتماد عليها.

References

https://kidshealth.org/en/parents/not-talk.html.1

2.https://www.healthychildren.org/English/ages-stages/toddler/Pages/language-delay.aspx

3.https://www.rchsd.org/health-articles/delayed-speech-or-language-development/
4.https://www.healthline.com/health/speech-delay-3-year-old-2

د عزة علاء

حاصلة على بكالوريوس صيدلة جامعة الإسكندرية 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق