الأمراض

اورام الغدة النخامية

الغدة النخامية هي غدة صغيرة في قاعدة الجمجمة، أسفل الدماغ مباشرة وفوق الممرات الأنفية والجزء الخلفي اللحمي لسقف الفم، الأعصاب التي تربط العين بالدماغ، والتي تسمى الأعصاب البصرية، تمر فوقها مباشرة، وتُعرف باسم “الغدة الرئيسية” لأنها مسؤولة عن تنظيم أنشطة الغدد الأخرى في نظام الغدد الصماء، تنتج الغدة النخامية عدة هرمونات، ومع ذلك، فإن أهم الهرمونات التي تنتجها والتي ترتبط باورام الغدة النخامية هي: الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، وهرمون النمو (GH)، والبرولاكتين، وهرمون الغدة الدرقية (TSH).

اورام الغدة النخامية هي أورام غير طبيعية يمكن أن تتطور في الغدة النخامية، مما يتسبب في زيادة إنتاج بعض الهرمونات.

لحسن الحظ، فإن معظم اورام الغدة النخامية هي أورام غير سرطانية (تسمى الأورام الغدية)، مما يعني أنها لن تنتشر إلى مناطق أخرى من الدماغ أو الأنسجة المحيطة.

يمكن تصنيف اورام الغدة النخامية حسب الحجم إلى فئتين:

الأورام الغدية الدقيقة: أصغر من 10 ملم.

الأورام الغدية الكبيرة: أكبر من 10 ملم.

اورام الغدة النخامية
اورام الغدة النخامية

أسباب اورام الغدة النخامية

معظم اورام الغدة النخامية حميدة (غير سرطانية)، ولا أحد يعرف على وجه اليقين أسباب اورام الغدة النخامية، وما الذي يسبب تطور معظمها

ومع ذلك، قد تكون بعض اورام الغدة النخامية وراثية، ينتج عدد صغير من اورام الغدة النخامية عن اضطراب وراثي نادر يسمى الورم الصماوي المتعدد من النوع 1 (MEN 1)، يمكن أن يؤدي اضطراب الغدد الصماء هذا إلى فرط نشاط أو تضخم 3 غدد مختلفة مرتبطة بالغدد الصماء، بما في ذلك الغدة النخامية.

اقرأ أيضا: قصور الغدة النخامية ..و 5 طرق لعلاجها

عوامل الخطر للإصابة باورام الغدة النخامية

هناك عدد قليل جدًا من عوامل الخطر المعروفة لاورام الغدة النخامية، ومع ذلك، فإن عوامل الخطر الرئيسية هي العمر والتاريخ العائلي لبعض الحالات الوراثية، فعلى الرغم من إمكانية حدوثها في أي عمر، إلا أن اورام الغدة النخامية أكثر شيوعًا مع التقدم في العمر، وعندما تنتشر هذه الاورام في العائلات، فهناك العديد من الجينات التي قد يرغب الطبيب في اختبارها لمعرفة ما إذا كان هذا هو سبب الورم.

تزيد الإصابة بإحدى الحالات الوراثية المذكورة أدناه من خطر الإصابة بورم الغدة النخامية:

  • مركب كارني (اضطراب وراثي نادر يسبب العديد من الأورام غير السرطانية).
  • ورم الغدة النخامية المعزول العائلي، أو FIPA (حالة نادرة تجعل جسمك ينمو أكبر من الطبيعي).
  • ضخامة النهايات العائلية المعزولة (على غرار FIPA).
  • متلازمة ماكيون أولبرايت (حالة نادرة تظهر على شكل تشوهات في العظام والجلد ).
  • الورم الصماوي المتعدد، النوع الأول والنوع الرابع (الاضطرابات التي يمكن أن تسبب أورامًا في الغدد).

الأنواع الرئيسية لاورام الغدة النخامية 

هناك 4 أنواع رئيسية من اورام الغدة النخامية وهي:

أورام تحفيز قشر الكظر لإفراز هرمون ACTH: وهو هرمون يحفز الغدد الكظرية (الغدد ذات الشكل المثلث أعلى الكلى) لإنتاج هرمون الكورتيزول، نتيجة لزيادة إفراز هرمون ACTH يُفرز الكثير من الكورتيزول، والذي يمكن أن يسبب مرض كوشينغ.

أورام تحفيز إفراز هرمون النمو: تنتج المزيد من هرمون النمو، والذي يمكن أن يسبب ضخامة الأطراف.

أورام تحفيز إفراز البرولاكتين: يمكن أن تقلل هذه الأورام من مستويات الهرمونات الجنسية بسبب الإنتاج المفرط للبرولاكتين .

أورام تحفيز إفراز هرمون الغدة الدرقية: يمكن أن تتسبب في إفراز الكثير من هرمون الغدة الدرقية (TSH)، على الرغم من أن هذا النوع من الورم نادر، إلا أنه يمكن أن يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية، مما قد يؤدي إلى زيادة التمثيل الغذائي في الجسم.

أعراض اورام الغدة النخامية

عادة ما تتطور أعراض اورام الغدة النخامية تدريجيًا ولكنها قد تؤدي في النهاية إلى اضطرابات أخرى في الغدد الصماء، مثل مرض كوشينغ وضخامة النهايات، بعض أعراض اورام الغدة النخامية خفية، مثل التعب والضعف، لذلك يتجاهل الكثير من الناس أعراضهم وقد ينسبونها إلى شيء آخر (على سبيل المثال، الحاجة إلى مزيد من النوم).

لكن في بعض الأحيان عندما يكون هناك أورام في الغدة النخامية، ينتج الجسم كميات مفرطة من هرمونات معينة (تعتمد الهرمونات التي ينتجها بشكل مفرط على مكان الورم)، معظم اورام الغدة النخامية صغيرة، وتسمى تلك الأورام الغدية الدقيقة، لكن الأورام الأكبر حجمًا، والتي تسمى الأورام الغدية الكبيرة، يمكن أن تضغط على الغدة النخامية والأنسجة المحيطة بها وتسبب تغيرات في الرؤية، مثل الرؤية المزدوجة وفقدان الرؤية المحيطية.

الأعراض الأخرى المحتملة المتعلقة بالضغط الناجم عن ورم الغدة النخامية: عدم تحمل البرد، أو إمساك، أو جلد جاف، أو صداع الرأس، أو تساقط الشعر على جسمك، أو ضغط دم منخفض، أو غثيان، أو العجز الجنسي، أو فقدان الوزن أو زيادة الوزن غير المبررة، أو التقيؤ. لن يعاني كل من يعاني من ورم في الغدة النخامية من كل هذه الأعراض، وتختلف الأعراض حسب نوع الورم، وحجمه، وشكله.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي اورام الغدة النخامية إلى بعض اضطرابات الغدد الصماء بسبب الإفراط في إنتاج هرمونات معينة. يمكن أن تترافق اضطرابات الغدد الصماء مع أعراض إضافية.

اقرأ أيضا: سرطان الغدة الدرقية…إليك أهم 6 أنواع له وأسبابه وكيفية علاجه

اضطرابات الغدد الصماء المرتبطة بالإفراط في إفراز الهرمونات بواسطة اورام الغدة النخامية:

  • ضخامة النهايات: اضطراب في النمو ناتج عن زيادة هرمون النمو، تضخم اليدين والقدمين والأسنان المنحرفة هي بعض الأعراض الرئيسية لتضخم الأطراف.
  • داء كوشينغ: يحدث هذا الاضطراب بسبب إفراز الغدد الكظرية للكثير من الكورتيزول استجابةً لهرمون الغدة النخامية الناتج عن الورم الحميد في الغدة النخامية، يمكن أن تشمل الأعراض تراكم الدهون حول الجزء الأوسط من الجسم وحدبة في أعلى الظهر.
  • فرط برولاكتين الدم: هو اضطراب في الغدد الصماء ناتج عن الإفراط في إنتاج البرولاكتين، تشمل أعراض فرط برولاكتين الدم دورات الحيض غير المنتظمة (عند النساء) والعقم (عند الرجال).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: هذه حالة ناتجة عن إفراز الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية استجابة لهرمون يفرزه ورم الغدة النخامية. تشمل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة وفقدان الوزن.
اورام الغدة النخامية
اورام الغدة النخامية

علاج اورام الغدة النخامية

يعتمد علاج اورام الغدة النخامية عادةً على نوع الورم، بما في ذلك حجمه، وشكله، بشكل عام، يتضمن علاج ورم الغدة النخامية مجموعة من العلاجات للسيطرة على الورم أو إزالته: الأدوية، والعلاج الإشعاعي، والجراحة، الأهداف الرئيسية لجميع هذه العلاجات هي نفسها: إعادة مستويات الهرمون إلى وضعها الطبيعي إن أمكن وعلاج أي أعراض ناجمة عن حجم الورم (مما يعني اللجوء إلى علاج لتقليص حجم الورم).

الأدوية:

تستخدم الأدوية أحيانًا للمساعدة في منع إنتاج الكثير من هرمون معين، وتعتمد الأدوية التي يتناولها المريض على الهرمون الذي يتم إفرازه بشكل مفرط، بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدوية التي قد تقلص اورام الغدة النخامية. 

العلاج الإشعاعي:

يمكن أيضًا استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج الورم باستخدام الأشعة السينية عالية الطاقة، أو أشعة جاما لتقليص الورم، يمكن استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة أو بمفرده، إنه مفيد بشكل خاص إذا استمر الورم أو عاد حتى بعد الجراحة.

الاستئصال الجراحي:

يمكن استخدام الجراحة لإزالة بعض أو كل الورم، قد تكون الجراحة ضرورية إذا كان الورم يضغط على الأعصاب البصرية، مما قد يؤدي إلى العمى، يتم الاستئصال الجراحي عن طريق طريقة التنظير الداخلي للأنف هو العلاج المفضل لمعظم المرضى الذين يعانون من الورم الحميد النخامي بدون أعراض (باستثناء الأورام البرولاكتينية).

References

https://www.webmd.com/cancer/brain-cancer/brain-tumor-types

https://www.endocrineweb.com/conditions/pituitary-tumors/pituitary-tumors-overview

https://www.cancer.org/cancer/pituitary-

tumors/about/what-is-pituitary-tumor.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق