كل المقالات

انفلونزا الطيور

انفلونزا الطيور

ماهي انفلونزا الطيور وأعراضها وعلاجها و4 طرق للوقاية منها

انفلونزا الطيور

انفلونزا الطيور هي عدوى فيروسية تصيب الطيور ونادراً ما تنتشر بين البشر. إن الإصابة بانفلونزا الطيور تكون ناتجة عن الإصابة بإحدى فيروسات الانفلونزا والتي تسمى بفيروس H5N1.

ليس من السهل أن ينتقل فيروس H5N1 من الطيور والحيوانات إلى البشر، كما يصعب على الفيروس الانتقال من شخص لآخر، ومع ذلك إذا أصيب شخص مصاب بالانفلونزا الموسمية، قد يحدث تبادل للمعلومات الجينية مع هذا المرض مما يكسب فيروس H5N1 المزيد من القدرات على الانتشار بين البشر.

ما هو فيروس H5N1 المسبب للإصابة بانفلونزا الطيور؟

يصيب فيروس H5N1 الطيور مثل الدجاج، والأوز، والديك الرومي، والبط مما يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.

وجد المختصون في الرعاية أن فيروس H5N1 موجود أيضاً في الخنازير، والقطط، والكلاب، والفهود، والنمور.

ينتشر بسرعة بين الطيور من خلال لعابها، أو إفرازات الأنف والبراز، أو أعلافها الملوثة.

كان أغلب المصابون بالعدوى على اتصال مباشر بالدواجن المصابة أو الأدوات التي لامست براز أو إفرازات الطيور المصابة.

أعراض انفلونزا الطيور

يكون الفيروس معديا خلال فترة الحضانة وهي الفترة الزمنية بين العدوى وظهور الأعراض للمضيف.

قد تصل فترة الحضانة للفيروس في البشر إلى 7 أيام على الأكثر، ولكن الأكثر شيوعاً من 2-5 أيام.

قد تعاني الحالات ذات الأعراض الخطيرة من أعراض تشبه الأنفلونزا النموذجية الأكثر خطورة ومنها ما يلي:

  • حمى تصل إلى (c °38).
  • سعال.
  • آلام العضلات.

قد تتراوح حدة الأعراض من خفيفة إلى شديدة مثل: 

  • التهاب الحلق.
  • إعياء.
  • اضطراب البطن.
  • إسهال.
  • غثيان.
  • قيء.
  • ألم بالبطن.
  • ألم بالصدر.
  • صداع.
  • نوبات.

قد يعاني الأشخاص المصابون بفيروس H5N1 من مشاكل تنفسية حادة بما في ذلك:

بعض التقارير تشير إلى ظهور ضيق التنفس بعد 5 أيام من ظهور الأعراض الأولى.

يمكن أن تتدهور حالة المريض سريعاً مما يسبب فشلا في الجهاز التنفسي وفشلا في الأعضاء الأخرى مما يؤدي إلى الوفاة.

اقرأ أيضاً دواء جاست ريج Gast Reg لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي وآلام البطن والتقلصات.

أسباب الإصابة بانفلونزا الطيور

يمكن أن يصاب البشر بالمرض بعد الاتصال المباشر بالطيور الحاملة للفيروس، كما أن انتقال العدوى من شخص لآخر نادر الحدوث.

قد تؤدي الأنشطة التالية إلى إصابة البشر بالمرض مثل:

  • لمس الطيور المصابة.
  • لمس، أو استنشاق البراز، أو الإفرازات الأخرى للطيور المصابة.
  • ذبح الدواجن المصابة.
  • التعامل مع الطيور المصابة للبيع.
  • التواجد في الأسواق التي تبيع الدواجن الحية.

لا يسبب أكل الدواجن أو البيض المطبوخ العدوى، ومع ذلك من المهم طهي الدواجن حتى تصل درجة حرارتها الداخلية إلى 74°c على الأقل والبيض حتى يتماسك الصفار والبياض جيداً.

تشخيص انفلونزا الطيور

يعتمد تشخيص المرض على ما يلي:

  • أعراض المريض.
  • علامات انفلونزا الطيور.
  • السؤال عن السفر الأخير للمريض إذا ما كان لمنطقة موبوءة بالمرض.
  • هل حدث اتصال مع الطيور.
  • جمع عينة من الجهاز التنفسي وإرسالها للمختبر لتحليلها.

تكون النتائج أكثر دقة إذا أعطى المريض العينة التنفسية في الأيام القليلة الأولى، كما يمكن الكشف عن وجود الفيروس في مسحات الأنف أو الحلق.

علاج انفلونزا الطيور

يرتكز علاج انفلونزا الطيور على الأدوية المضادة للفيروسات لإبطاء سرعة تكاثر الفيروس مما يمنع أن تصبح بعض الحالات قاتلة.

يستخدم أوسيلتاميفير(تاميفلو) خلال 48 ساعة من ظهور الأعراض حتى يساعد في تقليل عدد الوفيات، وكذلك يمكن إعطاءه بعد 48 ساعة لتحسين الحالة المرضية.

يعطى بجرعة 75 مجم للأشخاص فوق 13 عام، أما الأطفال الأصغر تكون الجرعة أقل وكذلك لمرضى الكلى.

تكون الجرعة المعتادة 5 أيام وقد تدوم فترة أطول لمن يعانون من ضعف المناعة.

الأشخاص الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي بسبب انفلونزا الطيور مثل آلام البطن، والإسهال، والقيء، لا يمتص الدواء بشكل فعال.

تشير بعض الدراسات إلى أن بعض حالات انفلونزا الطيور يظهرون مقاومة لهذا العلاج.

يجب على أي شخص تم تشخيصه أو اشتبه في حالته أن يظل معزولاً في المنزل أو المستشفى حسب شدة الأعراض والحالة المرضية.

كما يجب على المريض الالتزام ببعض النصائح ومنها ما يلي: 

لا يقي لقاح الأنفلونزا الموسمية من الإصابة بانفلونزا الطيور حسب منظمة الصحة العالمية.

اقرأ أيضاً 10 فوائد صحية لتناول الخوخ 

مضاعفات انفلونزا الطيور

من أكثر المضاعفات شيوعاً لانفلونزا الطيور هي الالتهاب الرئوي الجرثومي، كما ينصح الطبيب في هذه الحالة بإعطاء المضادات الحيوية والأكسجين.

الوقاية من انفلونزا الطيور

لا يمكن منع انتشار انفلونزا الطيور ولكن يجب الاستعداد للعدوى المحتملة، لذلك يجب اتباع بعض النصائح للوقاية من انفلونزا الطيور ومنها ما يلي:

  • متابعة السلطات الحكومية لأنماط هجرة الطيور.
  • نظافة اليدين، حيث ينصح بغسل اليدين بانتظام بالماء والصابون خاصة عند استخدام الحمام أو تناول الطعام أو السعال.
  • عند السعال ، الأفضل السعال في الكوع أو استخدام المناديل الورقية ثم التخلص منها بعناية.
  • عدم السعال في اليدين، حيث أن لمس اليدين للأسطح بعد السعال في اليدين يسمح للفيروس بالانتشار.

اقرأ أيضاً دواء سيلجون Selgon لعلاج حالات السعال الجاف

احتياطات حول الطيور للوقاية من انفلونزا الطيور

يجب أخذ بعض الاحتياطات اللازمة حول الطيور للوقاية من انفلونزا الطيور والحد من انتشارها ومنها ما يلي:

  • عند التحضير للطعام، لا تستخدم نفس الأواني مع اللحوم المطبوخة أو النيئة.
  • من الضروري غسل اليدين جيداً بالماء والصابون قبل وبعد التعامل مع الدواجن النيئة.
  • تجنب الطيور الميتة أو المصابة، فمن الأفضل إبلاغ السلطات للتعامل مع الطيور المصابة والميتة.
  • عند السفر إلى منطقة موبوءة بالمرض يجب تجنب أسواق الطيور الحية ومزارع الطيور.

المصادر

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/5556 
  1. https://www.cdc.gov/flu/avianflu/h5n1-virus.htm 
  1. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4766899/ 
  1. https://www.who.int/news-room/q-a-detail/influenza-h5n1 
  1. https://www.ecdc.europa.eu/en/zoonotic-influenza/facts/factsheet-h5n1 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق