الأمراضكل المقالات

انفجار الرحم اثناء الحمل

يعرف انفجار الرحم بحدوث تمزق في عضلات الرحم عن طريق  اختراق الجدار العضلي للرحم في تمزق غير مكتمل. كما أنه قد يحدث تمزق كامل لمحتويات الرحم قد تمتد إلى التجويف البريتوني مع حدوث نزيف داخل الرحم وخروج محتويات الحمل من جنين ومشيمة، وتمزق الرحم هو حالة تهدد حياة الأم والجنين إذا لم يتم إسعاف الأم سريعًا قد يؤدي ذلك إلى وفاة الأم والجنين أو أحدهما، ويحدث عادة خلال المراحل الأخيرة من الحمل، أو قد يحدث أثناء الولادة. 

الأسباب 

من أكثر الأسباب الشائعة التي تؤدي لحدوث انفجار الرحم أو تمزق عضلات الرحم هو حدوث نوبات في الرحم قد ترجع لعدة أسباب:

  • إجراء عمليات قيصرية سابقة.
  • عمليات استئصال الأورام الليفية التي تكون واصلة ببطانة الرحم.
  • أخذ الأم أدوية لإجهاض الجنين في المنزل بدون استشارة الطبيب.
  • هناك بعض الحالات النادرة التي يحدث فيها اختلال وظيفىي لهرمون الاوكسيتوسن أو البروستاجلاندين مع تمزق الرحم وعدم وجود عوامل خطر أخرى.
  • وزن الجنين كبير للغاية أو أن حوض السيدة ضيق بشدة، أو أن الجنين يتقدم بساقيه لا برأسه.
  • التاريخ المرضي للحامل من حيث تعرضها لحالات إجهاض متكررة، أو إجرائها جراحات مختلفة في الرحم مثل علاج تشوهات الرحم.
  • إنجاب خمسة أولاد أو أكثر.
  • المشيمة توجد داخل جدار الرحم.
  • الحمل بأكثر من توأم.
  • قد يحدث من دون أن تكون هناك عملية قيصرية سابقة.
  • وجود عيوب خلقية لدى الجنين.
  • مشاكل في المشيمة، مثل الإصابة بسرطان المشيمة.
  • التعرض لإصابة أو حادث ما في منطقة البطن.
  • وجود عيوب خلقية في الرحم.
  • تجاوز عمر الحمل 40 أسبوعًا.

كما أن هناك بعض الأخطاء التي يقع فيها الأطباء، مثل إعطاء السيدة الحامل أدوية تساعد على تسريع الطلق بنسبة كبيرة، أو قد يستخدم الطبيب الجفت بطريقة غير صحيحة مما يؤدي في النهاية إلى حدوث انفجار الرحم.

الأعراض 

  • أعراض تمزق الرحم في البداية خفية تماما.
  • تشعر السيدة الحامل بألم قد لا يكون شديدًا، لكن يحدث فجأة في قمة الانكماش، المرآة تصف شعور “طعنات”أو”تمزق”.
  • ألم مفاجئ مكان ندبة القيصرية السابقة.
  • ألم في الصدر يحدث بين الكتف، أو إيحاء للألم وذلك بسبب تهيج الحجاب الحاجز في دم المرأة.
  • انقباضات الولادة تكون قوية للغاية وكثيرة، مع وجود قئ أحيانا.
  • بداية الصدمة”وجه شاحب”و”عرق بارد”و”نبض خفيف”.
  • انخفاض ضغط الدم ، وعدم انتظام دقات القلب، وسرعة التنفس، وشحوب الجلد، وبرودته، وانخفاض الضغط غالبًا ما يكون علامة للنزيف.

اقرأ أيضا: القيء أثناء الحمل

العلامات المنذرة

  • وجود نزيف مهبلي، على الرغم من هذه العلامات الطبيعية التي يصعب تفريقها خلال الولادة في كثير من الأحيان تؤدي إلى تدهور معدل ضربات قلب الجنين، وقلة الحركة، وعدم انتظام دقات القلب وهي العلامة الأولى.
  • لكن العلامة الرئيسية لتمزق الرحم هو فقدان وضع الجنين في اختبار المهبل اليدوي.
  • انعدام أصوات قلب الجنين وانقطاع كبير للمشيمة، حيث يغيب النشاط لقلب الجنين عند الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • معاينة الجنين خارج الرحم”عادة ما يحدث فقط مع تمزق كامل كبير”الجنين محتمل أن يكون متوفيًا في هذه المرحلة.
  • نزيف داخل البطن يمكن أن يؤدي إلى نزيف شديد ثم الموت إذا لم يتم التدخل سريعًا.
  • شعور المرأة بانتفاخ ملحوظ أسفل عظمة العانة.
  • في حالة انفجار الرحم، غالبًا ما تصبح الولادة أبطأ، أو تتوقف الانقباضات تمامًا، وهنا قد يكون الرحم في حالة شلل عن عمله.

اقرأ أيضا: التبرع بالدم ..حقائق وإرشادات

المضاعفات

  • تعرض الأم لنزيف حاد، الأمر الذي يودي بحياتها في بعض الحالات النادرة، وتكمن الخطورة الشديدة على الجنين، وعند التأخر في إخراج الجنين من بطن الأم في خلال دقائق قد يموت الجنين مخنوقًا بسبب نقص الاكسجين.
  • قد يلجأ الطبيب إلى استئصال الرحم نتيجة النزيف الحاد لإنقاذ الأم.
  • قد يؤدي الانفجار الرحمي إلى تمزق المثانة أو الأربطة المحيطة في الرحم.
  • التهابات وعدوى ما بعد الولادة.
انفجار الرحم

التشخيص

من الصعب تشخيص حالات تمزق الرحم فقد يحدث بصورة مفاجئة ودون سابق إنذار، ويمكن التعرف عليه من خلال اضطرابات نبض الجنين، ويتم تشخيصه بشكل مؤكد من خلال إجراء جراحة قيصرية.

العلاج

يتم إنقاذ الأم عن طريق إجراء جراحة قيصرية وإخراج الجنين ووضعه تحت العناية المركزة ومراقبة مستويات الاكسجين.

في بعض الحالات قد يتم فيها استئصال الرحم لإنقاذ الأم نتيجة النزيف الشديد غير المسيطر عليه.

قد تنجح محاولات نقل الدم لتعويض الأم عن الفاقد منها.

الحمل بعد تمزق الرحم

  • ليس هناك مشكلة في الحمل بعد تمزق الرحم ولكن خلال المدة التي يحددها الطبيب من خلال حالة الرحم وشدة التمزق وقد تصل المدة من سنة إلى ثلاث سنوات، ولكن توصي جميع الدراسات بإجراء الولادة القيصرية المخطط لها في الولادة التي تلي انفجار الرحم بين الأسبوع        37و 38 من الحمل.
  • أشارت الدراسات إلى أن هذه الحالة تلاشت تقريبًا بعد استحداث أدوات الفحص في فترة الحمل، ومتابعة الحامل عن كثب، ومتابعة حالة الرحم وطبيعة الحوض وإمكانية ولادتها قيصريًا، ومعرفة نبض الجنين ووضعيته، ولذا تنصح الحامل بالمتابعة الدقيقة طوال فترة الحمل ومع اقتراب موعد الولادة، والتواصل مع الطبيب في الحالات الطارئة والذهاب للمستشفى فورًا حال حدوث أي من الأزمات. 

References 

https://www.healthline.com/search?q1=uterine%20rupture%20causes&c=86459569056

https://www.medicalnewstoday.com/search?q=uterine%20rupture%20causes

https://www.hindawi.com/journals/criog/2015/596826/?utm_source=google&utm_medium=cpc&utm_campaign=HDW_MRKT_GBL_SUB_ADWO_PAI_DYNA_JOUR_X&gclid=CjwKCAjwos-HBhB3EiwAe4xM902t6LnqFOwBz6gMOVeaMn3thJCI5jZSs2NxdpPiupqCsy3hglVHaRoClaMQAvD_BwE

https://www.mayoclinic.org/search/search-results?q=uterine%20rupture

https://search.medscape.com/search/?q=uterine%20rupture%20in%20pregnancy

https://www.healthline.com/health/pregnancy/complications-uterine-rupture

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق