الأدوية

اماريل أقراص

اماريل أقراص
White pills arrangement on soft blue background

دواعي استخدام اماريل أقراص 

اماريل هو الاسم التجاري لمادة جليميبرايد ويستخدم في السيطرة على ارتفاع سكر الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني حيث ينتمي هذا الدواء إلى مجموعة من العقاقير الطبية تُعرف باسم Sulfonylureas ويخفض سكر الدم عن طريق مساعدة البنكرياس في إفراز الأنسولين الذي ينقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا ليتم استخدامه كوقود للجسم في حالة مرض السكري من النوع الثاني لا يستطيع الجسم إفراز الأنسولين بكمية كافية أو لا يتمكن الجسم من استخدام الأنسولين بشكل سليم فيبقى في مجرى الدم مسببا ارتفاعا في سكر الدم.

جرعة اماريل أقراص

يتوفر اماريل على هيئة أقراص تؤخذ عن طريق الفم بتركيزات مختلفة وهي: 1مجم، 2 مجم، 3 مجم، 4 مجم، 6 مجم، 8 مجم.

البالغون من 18 سنة إلى 64 سنة:

يُوصى بالبدء بجرعة 1 مجم أو 2 مجم مرة واحدة يوميا مع وجبة الإفطار.

يمكن أن يزيد الطبيب الجرعة بمقدار 1مجم أو 2 مجم حسب مستويات سكر الدم.

الجرعة القصوى المُوصى بها هي 8 مجم مرة واحدة يوميا.

المسنون 65 سنة فما فوق:

يُوصى بالبدء بجرعة 1 مجم مرة واحدة يوميا مع وجبة الإفطار.

قد يعدل الطبيب الجرعة حسب مستويات سكر الدم ولكن بشكل أبطأ نظرا لأن كبار السن أكثر حساسية لمادة جليميبرايد ولأنهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الكلى.

الجرعة القصوى المُوصى بها هي 8 مجم مرة واحدة يوميا.

الأطفال:

لا يُنصح باستخدام اماريل أقراص لمن يقل عمرهم عن 18 سنة لأنه يؤثر على وزن الجسم ويسبب انخفاض في سكر الدم.

يعتمد تحديد جرعة اماريل أقراص على عدة عوامل منها:

  • السن.
  • الحالة الصحية ومدى خطورتها.
  • وجود مشاكل صحية أخرى.
  • رد فعل الجسم تجاه الجرعة الأولى. 

لذا يلزم مراجعة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة.

اقرأ أيضا: سيدوفاج 500 Cidophage ..أشهر الأدوية لعلاج مرض السكري من النوع الثاني

الآثار الجانبية لاماريل أقراص 

أكثر الأعراض الجانبية شيوعا عند تناول أماريل أقراص هو انخفاض سكر الدم بنسبة تقل عن 70 مجم/ديسيلتر وتظهر أعراض انخفاض سكر الدم في عدة أشكال منها:

  • رجفة.
  • قشعريرة.
  • ارتباك.
  • تعرق زائد.
  • عصبية وتوتر.
  • حساسية مفرطة.
  • صداع.
  • ضربات قلب سريعة.
  • جوع.
  • دوار.
  • غثيان.
  • شحوب في الجلد.
  • ضعف.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • أحلام مزعجة وصراخ أثناء النوم.
  • نوبات صرعية.
  • خدر في الشفتين واللسان.

هناك بعض الأعراض الجانبية الأخرى المحتملة مثل:

  • زيادة الوزن.
  • أعراض تشبه الإنفلونزا.

الاحتياطات اللازمة أثناء تناول اماريل أقراص

  • عدم تناول الجرعة على الإطلاق: يؤدي ذلك إلى ارتفاع في مستوى سكر الدم وبمرور الوقت يصبح المريض عرضة للإصابة بعدة مضاعفات خطيرة مثل اعتلال الشبكية السكري، فشل كلوي، نوبات قلبية، سكتة دماغية.
  • عند تناول جرعة زائدة: لابد للمريض في هذه الحالة أن يراقب مستويات سكر الدم عن طريق أجهزة قياس نسبة السكر في الدم فإذا انخفضت النسبة عن 70 مجم/ديسيلتر يجب تناول 15 إلى 20 جرام من الجلوكوز وذلك عن طريق تناول أحد الأنواع التالية:
  •  3 إلى 4 أقراص جلوكوز.
  •  نصف كوب عصير أو صودا.
  •  كوب من الحليب خالي الدسم.
  •  ملعقة كبيرة سكر أو عسل.
  •  بعض قطع الحلوى الصلبة.

ثم قياس نسبة سكر الدم بعد 15 دقيقة من تناول أيا من هذه الأنواع وبمجرد عودة سكر الدم إلى المعدل الطبيعي يجب على المريض تناول وجبة خفيفة. 

إذا حدث إغماء للمريض بسبب انخفاض سكر الدم أو لا يستطيع البلع يجب على الأشخاص حوله حقن المريض بالجلوكاجون والذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور.

  • عند نسيان جرعة من اماريل أقراص: يجب تناولها فور تذكرها إذا كان ذلك قبل ساعات قليلة من موعد الجرعة التالية يتناول المريض جرعة واحدة ولا يجب أبدا تناول جرعتين معا لتعويض الجرعة الفائتة لتجنب حدوث أعراض جانبية خطيرة مثل انخفاض سكر الدم.
  • التأكد من فعالية الدواء: وذلك عن طريق قياس نسبة السكر في الدم والتأكد من وجود سكر الدم في معدلاته الطبيعية حيث تكون نسبة السكر في الدم قبل الأكل بين 70 مجم و 130 مجم/ديسيلتر ونسبة السكر في الدم بعد ساعة إلى ساعتين من الأكل أقل من 180 مجم/ديسيلتر.

اماريل أقراص والحمل

في ضوء الدراسات المنشورة لم يتم تحديد أي مخاطر مرتبطة بتناول اماريل أقراص والعيوب الخلقية الرئيسية أو الإجهاض ومع ذلك يجب التوقف عن تناول الدواء قبل أسبوعين على الأقل من موعد الولادة المتوقع وذلك لأنه يعبر المشيمة.

اماريل أقراص والرضاعة

لا توجد بيانات ودراسات محددة عن تأثير اماريل أقراص أثناء الرضاعة الطبيعية أو إذا كان يُفرز في لبن الأم لذا يجب مراقبة الرضع الذين تتناول أمهاتهم اماريل أقراص بحثا عن أعراض انخفاض سكر الدم ويجب استشارة الطبيب قبل تناول الدواء أثناء الرضاعة.

التفاعلات الدوائية

قد يتفاعل اماريل أقراص مع بعض الأدوية الأخرى مثل الفيتامينات أو الأعشاب وينتج عن هذا التفاعل تغير في طريقة عمل الدواء مما يؤثر على كفاءة الدواء لذا لابد من مراجعة الطبيب وإخباره بجميع الأدوية أو الأعشاب التي يتناولها المريض.

تنقسم التفاعلات الدوائية إلى:

أدوية تزيد من تأثير مادة الـ جليميبرايد في الجسم مما يؤدي إلى انخفاض في سكر الدم مثل: 

  • المضادات الحيوية من مجموعة الكينولون ومنها سيبروفلوكساسين (سيبروفار) وليفوفلوكساسين (ليفاكين).
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) والتي تستخدم في علاج ضغط الدم ومنها كابتوبريل (كابوتن) وفوسينوبريل (مونوبريل).
  • مضادات الفطريات ومنها فلوكونازول (ديفلوكان) وكيتوكونازول (نيزورال).
  • أدوية علاج التهابات العين.
  • مضادات الاكتئاب.
  • الأدوية التي تحتوي على الساليسيلات مثل الأسبرين.
  • الأدوية التي تحتوي على السلفوناميدات.

أدوية تقلل من تأثير مادة الـ جليميبرايد في الجسم مما يؤدي إلى ارتفاع في سكر الدم مثل:

  • أدوية علاج مرض السكري من النوع الثاني.
  • أدوية علاج سكر الدم المنخفض مثل ديازوكسيد.
  • أدوية السل.
  • مدرات البول الثيازيدية.

اقرأ أيضا: ثيوتاسيد Thiotacid … مكمل غذائي ذو 12 فائدة علاجية ووقائية لمرضى السكري

References

https://www.webmd.com/drugs/2/drug-12297/amaryl-oral/details

https://www.drugs.com/amaryl.html

https://reference.medscape.com/drug/amaryl-glimepiride-342707

https://www.healthline.com/health/drugs/glimepiride-oral-tablet#about

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements/glimepiride-oral-route/description/drg-20072155

https://www.medicalnewstoday.com/articles/326145

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق