الأمراضكل المقالات

اليرقان

ما هو اليرقان

ما هو اليرقان 

اليرقان هو حالة يتحول فيها لون الجلد وبياض العين والأغشية المخاطية إلى اللون الأصفر وذلك بسبب ارتفاع مستوى bilirubin (وهو صبغة صفراء برتقالية) في الدم نتيجة تكسير خلايا الدم الحمراء.

يحدث هذا المرض في البالغين عند وجود مستويات مرتفعة من البيليروبين في الدم.

عندما تموت خلايا الدم الحمراء فإن الكبد يعمل على ترشيحها من مجرى الدم ولكن عند عدم قدرة الكبد على التخلص من البيليروبين فإنه يتراكم في الدم ويسبب ذلك تلون البشرة باللون الأصفر.

أسباب اليرقان

تشمل أسباب اليرقان حدوث مشكلة في أحد مراحل إنتاج bilirubin.

قبل إنتاج bilirubin يحدث ما يسمى باليرقان غير المقترن نتيجة زيادة مستوى bilirubin بسبب:

  • إعادة امتصاص ورم دموي كبير (hematoma) وهو مجموعة من الدم المتخثر تحت الجلد.
  • فقر الدم الانحلالي.

أثناء إنتاج bilirubin يمكن أن يحدث اليرقان بسبب:

  • الفيروسات الكبدية وتشمل التهاب الكبد الوبائي A والتهاب الكبد المزمن B والتهاب الكبد المزمن C.
  • الكحوليات.
  • اضطراب المناعة الذاتية.
  • عيوب التمثيل الوراثي النادرة.
  • الأدوية وتشمل التسمم بالأسيتامينوفين والبنسلين وأدوية منع الحمل والأدوية المنشطة للإستروجين.

بعد إنتاج bilirubin يمكن أن يحدث اليرقان نتيجة انسداد في القناة  الصفراوية وذلك بسبب:

أعراض اليرقان

تشمل أعراض اليرقان الآتي:

  • اصفرار الجلد والأغشية المخاطية وبياض العين.
  • البول الداكن.
  • حكة.
  • براز فاتح اللون.
  • تعب وإرهاق.
  • ألم في البطن.
  • فقدان الوزن.
  • القيء.
  • حمى.
  • قشعريرة.

تشخيص اليرقان

يُشخص اليرقان عن طريق إجراء تحليل البول الذي يُظهر وجود bilirubin وإجراء اختبار صورة الدم الكاملة  (CBC) ومستويات bilirubin.

ويمكن أن يفحص الطبيب حجم الكبد عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي وأخذ عينة من الكبد وذلك لتأكيد التشخيص.

علاج اليرقان 

لا يوجد علاج لليرقان في الكبار ولكن الطبيب يعالج الأعراض التي يسببها اليرقان.

إذا كان المريض يعاني من هذا المرض نتيجة الإصابة بالتهاب الكبد فإن الأعراض سوف تختفي بمجرد أن يتعافى الكبد. أما إذا كان السبب هو انسداد في القناة الصفراوية يمكن أن يقترح الطبيب إجراء جراحة لفتح هذه القناة.

الآثار الجانبية لعلاج اليرقان 

كيف يلعب النظام الغذائي دورًأ في التعافي من اليرقان 

يلعب النظام الغذائي دورًا مهمًا أثناء التعافي من اليَرقان حيث أن تناول المريض لبعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن يساعد على الهضم والتمثيل الغذائي وحماية الكبد من التلف وإزالة السموم من الكبد.

وتشمل هذه الأطعمة والمشروبات الآتي:

  • الماء: شرب الماء يساعد الكبد والكلى أيضًا على التخلص من السموم كما أن الماء يساعد في عملية تسهيل الهضم.
  • الفواكه والخضراوات الطازجة: تحتوي الفواكه والخضراوات على مضادات الأكسدة التي تساعد على الحد من تلف الكبد أثناء عملية التمثيل الغذائي وتسهيل الهضم ويوجد بعض الأنواع المفيدة لعلاج أمراض الكبد وتشمل:
  • التوت البري والعنب. 
  • الحمضيات خاصةً الليمون الحامض والجريب فروت.
  • البابايا والبطيخ.
  • القرع والبطاطا الحلوة والبطاطس.
  • الأفوكادو والزيتون.
  • الطماطم.
  • الجزر والبنجر واللفت.
  • البروكلي والقرنبيط.
  • الثوم والزنجبيل.
  • السبانخ والكرنب. 
  • القهوة وشاي الأعشاب. 
  • الحبوب.
  • المكسرات والبقوليات.
  • البروتينات الخالية من الدهون.

الأطعمة التي ينبغي تجنبها أثناء التعافي من اليرقان

تشمل هذه الأطعمة الآتي:

  • الكحول.
  • الكربوهيدرات المكررة (المخبوزات، والخبز الأبيض، والمكرونة).
  • الأطعمة المعلبة والمدخنة.
  • الدهون المشبعة والمتحولة.
  • الأسماك غير المطبوخة جيدًا.
  • لحم البقر والخنازير.

اليرقان عند الأطفال 

اليرقان هو حالة شائعة الحدوث في الأطفال خاصةً في الأطفال المولودين قبل ٣٨ أسبوعًا من الحمل (الأطفال المبتسرين) ويحدث هذا المرض في الأطفال عادةً نتيجة عدم نضج الكبد بدرجة كافية للتخلص من bilirubin في مجرى الدم. وكذلك فإن إصابة بعض الأطفال ببعض الأمراض يمكن أن يسبب اليَرقان.

الأعراض

اصفرار الجلد وبياض العينين هما العرضان الرئيسيان ويظهر ذلك عادةً بين اليوم الثاني واليوم الرابع بعد الولادة.

لاختبار وجود اليَرقان في الأطفال ينبغي الضغط برفق على جبهة أو أنف الطفل وإذا ظهر الجلد باللون الأصفر فهذا يعني احتمالية إصابة الطفل باليرقان الخفيف.

متى ينبغي فحص الطفل

 ينبغي فحص الطفل للكشف عن وجود اليرقان بين اليوم الثالث والسابع بعد الولادة.

تُشير بعض الأعراض إلى وجود مضاعفات نتيجة ارتفاع مستوى bilirubin في الدم وتشمل هذه الأعراض الآتي:

  • يكون جلد الطفل أكثر اصفرارًا.
  • اصفرار جلد البطن والذراعين والساقين. 
  • اصفرار بياض العين.
  • يبدو الطفل متعبًا.
  • عدم زيادة وزن الطفل أو قلة الرضاعة.
  • بكاء الطفل بصوت عالٍ.

عند ملاحظة هذه الأعراض ينبغي الاتصال بالطبيب فورًا.

الأسباب

ينتج الأطفال حديثو الولادة bilirubin بصورة أكبر من الكبار وذلك بسبب التكسير السريع لخلايا الدم الحمراء في الأيام القليلة بعد الولادة. وعادةً لا يستطيع كبد الطفل التخلص من bilirubin بالسرعة الكافية مما يسبب زيادة مستواه في الدم وتسمى هذه الحالة باليرقان الفسيولوجي.

ويوجد بعض الحالات المرضية التي يمكن أن تسبب هذا المرض وتشمل: 

  • النزيف الداخلي.
  • وجود عدوى في الدم (تعفن الدم).
  • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية.
  • عدم توافق دم الأم مع دم الطفل.
  • خلل في وظائف الكبد.
  • رتق القناة الصفراوية (انسداد القناة الصفراوية أو وجود ندبات بها).
  • نقص الإنزيمات.
  • تكسير أو تحلل خلايا الدم الحمراء بشكل سريع.

عوامل الخطر لحدوث اليرقان في الأطفال 

تشمل عوامل خطر حدوث اليَرقان في الأطفال الآتي:

  • الولادة المبكرة.
  • حدوث كدمات شديدة أثناء الولادة.
  • فصيلة الدم (اختلاف فصيلة دم الأم عن الطفل).
  • صعوبة الرضاعة الطبيعية.
  • تُشير بعض الدراسات أن الأطفال الآسيويين أكثر عرضة للإصابة.

المضاعفات 

في حالة عدم علاج اليرقان يمكن لبعض المضاعفات أن تحدث مثل

الاعتلال الدماغي الحاد حيث يُعد bilirubin سام لخلايا الدماغ وفي حالة اليَرقان الشديد فإن البيليروبين يمر إلى الدماغ مسببًا اعتلال الدماغ الحاد وتكون أعراضه كالآتي:

  • الخمول.
  • صعوبة الاستيقاظ.
  • البكاء الشديد.
  • قلة الرضاعة.
  • التقوس الخلفي في الرقبة والجسم.
  • حُمى.

إذا تسبب اعتلال الدماغ الحاد في حدوث تلف دائم للدماغ تحدث الأعراض الآتية:

  • الحركات اللاارادية. 
  • النظر إلى الأعلى دائمًا.
  • فقدان السمع.
  • النمو غير السليم لمينا الأسنان.

تُعد الرضاعة أو التغذية الكافية للطفل هى أفضل وسيلة للوقاية من حدوث اليرقان في الأطفال.

العلاج

يختفي اليرقان الخفيف في الأطفال عادةً في خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع وفي الحالات الشديدة يمكن أن يبقى الطفل لفترة أطول في حضانة الأطفال حديثي الولادة ويشمل العلاج الآتي:

  • التغذية المحسنة لمنع فقدان الوزن.
  • العلاج بالضوء: يمكن وضع الطفل تحت مصباح خاص حيث يغير الضوء شكل جزيئات البيليروبين وبالتالي تُفرز في البول والبراز وفي هذه الحالة يرتدي الطفل فقط الحفاظة مع مراعاة وضع مضادات واقية للعين.
  • الحقن الوريدي لبروتين الدم immunoglobulin: في حالة اختلاف دم الأم عن دم الطفل يؤدي ذلك إلى وجود بعض الأجسام المضادة في جسم الطفل التي تتسبب في التكسير السريع لخلايا الدم الحمراء ولذلك فإن الحقن الوريدي لبروتين الدم يمكن أن يقلل من مستويات هذه الأجسام المضادة وبالتالي تقليل اليَرقان.
  • تبادل نقل الدم: في الحالات الشديدة يحتاج الطفل إلى تبادل نقل الدم ويحدث ذلك عن طريق سحب كميات صغيرة من الدم واستبدالها بدم متبرع وبالتالي تقل نسبة البيليروبين والأجسام المضادة. وهذه الحالة نادرًا ما تحدث وتُجرى في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

المصادر

١-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/infant-jaundice/symptoms-causes/syc-20373865

٢-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15367-adult-jaundice

٣-https://www.medicalnewstoday.com/articles/321257

٤-https://www.webmd.com/hepatitis/jaundice-why-happens-adults

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق