كل المقالات

الوسواس القهري OCD….. و3 طرق لعلاجه والتعايش معه

Obsessive Compulsive Disorder

OCD

يعد الوسواس القهري أو ال OCD ‌‌أحد الأمراض النفسية المزمنة الذي يصيب 2% من الأشخاص حول العالم ويستهدف الأطفال والشباب أما الأشخاص أكبر من ٤٠ عاما نادرا ما يصيبهم ويظهر على هيئة أفكار متكررة تتواجد عند الشخص المصاب ويكون مهووسا بتنفيذها للتخلص من هذه الأفكار.

ما هي أنواع الوسواس القهري؟

  • الخوف من التلوث.

يشعر الأشخاص المصابون بالوسواس القهري بالحاجة المتكررة والمستمرة لغسيل أي شيء قد يلمسونه وهذا يؤدي إلى:

  •  غسيل الأسنان باستمرار بالفرشاة وغسيل اليدين.
  •  تنظيف الغرف والحمام والمطبخ بشكل مبالغ فيه.
  •  تجنب أي مكان مزدحم خوفا من انتقال الجراثيم.

وقد يشعر الأشخاص المصابون بهذا النوع بالتهديد والتلوث عند إساءة معاملتهم أو انتقادهم ولإزالة هذا الشعور يقومون بالإفراط في الغسيل.

  • التناسق والنظام.

يشعر الأشخاص المصابون بهذا النوع من الوسواس القهري بالحاجة المستمرة لترتيب الأشياء بنظام معين لتجنب الانزعاج على سبيل المثال إعادة ترتيب الكتب على الرف بشكل متكرر.

  • الادخار أو الاكتناز.

تتمثل في عدم قدرة الشخص المصاب على التخلص من ممتلكاته القديمة وعديمة الفائدة.

  • الأفكار والهواجس.

يتضمن هذا النوع عدم قدرة الشخص المصاب على منع الأفكار المتكررة غير المرغوب فيها بما في ذلك العنف والانتحار وإيذاء النفس والآخرين.

اعراض الوسواس القهري

تؤثر أعراض الوسواس القهري على آداء الشخص لواجباته اليومية فقد تؤثر على دراسته وآدائه في العمل وتتمثل هذه الأعراض في:

  • الهواجس.

وهي عبارة عن أفكار ودوافع متكررة تظهر في ذهن المصاب والتي تجعله يشعر بعدم الارتياح وتتمثل في القلق من التلوث والجراثيم والخوف من إيذاء النفس والآخرين والحاجة إلى تنظيم الأشياء في نمط معين باستمرار وأيضا تواجد صور وكلمات وأصوات متطفلة في ذهن المصاب.

إذا لم يتخذ المريض الإجراءات اللازمة تجاه هذه الأفكار المتطفلة قد تستمر بالرجوع بشكل مستمر إلى درجة تصديق المريض بأنها حقيقية.

  • الإكراه والأفعال القهرية.

يتمثل هذا العرض في تكرار الشخص المصاب للأنشطة التي يضطر لفعلها لعدم حدوث شيء سيء مثل:

  •  غسل اليدين والأشياء باستمرار.
  •  لمس شيء ما بشكل مستمر.
  •  تكرار عبارات معينة.
  •  إخفاء الأدوات التي تستخدم لإيذاء الآخرين.
  •  مراجعة الأفعال يوميا للتأكد من عدم إيذاء شخص ما.

الوسواس القهري عند الأطفال

تُكتشف أعراض الوسواس القهري لدى نصف المرضى عند مرحلة الطفولة ويكون أكثر شيوعا لدى الذكور في هذه المرحلة أما عند البلوغ تكون النسب متساوية بين الذكور والإناث وتشمل المضاعفات عند الأطفال الآتي:

  • عدم الثقة بالنفس.
  • عدم القدرة على آداء الأنشطة اليومية بشكل جيد.
  • عدم القدرة على تكوين أو الحفاظ على الصداقات.
  • صعوبة في إكمال الواجبات الدراسية.

اقرأ أيضاً: التوحد عند الأطفال …أعراضه وأسبابه وطرق علاجه المختلفة

كيف يمكن تشخيص الوسواس القهري؟

من الصعب تشخيص الوسواس القهري لوجود تشابه كبير بين أعراضه وأعراض أمراض أخرى مثل القلق والاكتئاب والفصام ويمكن تشخيصه عند طريق مناقشة يجريها الطبيب مع المصاب حول أفكاره ومشاعره وسلوكياته لتحديد ما إذا كان لديه هواجس أو سلوكيات يقوم بفعلها بالإكراه ويمكن التحدث مع الأهل والأصدقاء لمعرفة هذه المعلومات عن المريض أيضا.

كما يمكن أن يقوم الطبيب بالفحص البدني لاستبعاد أي أمراض أخرى وللتأكد أنه لا توجد أي مضاعفات.

أسباب الوسواس القهري

لا يستطيع الأطباء تحديد السبب الرئيسي للإصابة بالوسواس القهري لكن توجد عدة نظريات حول أسبابه وبعض العوامل التي تزيد فرص الإصابة به وهي: 

  • الوراثة.

ينتشر الوسواس القهري خلال أفراد العائلة مما جعل الخبراء يشكون في وجود روابط جينية قد تكون السبب، كما أشارت بعض الدراسات أن أدمغة الذين يعانون من الوسواس القهري تؤدي وظائفها مع وجود اختلافات مميزة ككيفية استجابة الناقلات العصبية في الدماغ للسيروتونين والدوبامين.

  • الأمراض المناعية.

في بعض الأحيان تظهر أعراض الوسواس القهري على الأطفال بعد الإصابة بعدوى ما مثل الإصابة بفيروس الإنفلونزا(H1N1) ومرض لايم الذي ينتقل عن طريق القراد والتهاب الحلق الناتج عن عدوى بكتيرية.

  • أسباب سلوكية.

تشير إحدى النظريات أن الشخص المصاب بالوسواس القهري قد يتجنب الخوف المرتبط بموقف ما عن طريق آداء بعض الأعمال والأنشطة المتكررة وينتج هذا الخوف نتيجة التعرض لصدمة ما أو خسارة كبيرة.

  • الأفكار.

يبدأ الوسواس القهري عندما يسيء الناس تفسير أفكارهم خاصة تلك الأفكار غير المرحب بها وبالنسبة للأشخاص المصابين تصبح هذه الأفكار أكثر تطرفا وقد تصل إلى إيذاء الأشخاص الآخرين والأطفال وفي بعض الأحيان قد ينجح الشخص في تجنب هذه الأفكار لكن إذا استمرت في الرجوع تكتسب أهمية كبيرة وغير مبررة في ذهن الشخص المصاب.

  • العوامل البيئية.

قد يؤدي الضغط المستمر والحياة المجهدة إلى اضطراب الوسواس القهري خاصة عند الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي وتظهر الأعراض في غضون ٦ شهور من حدوث صدمة ما أو مرض خطير أو إصابة في الدماغ أو حتى عند حدوث مضاعفات أثناء الحمل والولادة.

اقرأ أيضا:اضطراب ثنائي القطب Bipolar Disorder

علاج الوسواس القهري

يتضمن علاج الوسواس القهري كلا من الأدوية والعلاج النفسي:

  • الأدوية.

عادة ما تكون نسب السيروتونين منخفضة لدى المصاب باضطراب الوسواس القهري لذلك يلجأ الأطباء لاستخدام مضادات الاكتئاب لرفع مستوى السيروتونين مثل:

  • كلوميبرامين Clomipramine (للكبار والأطفال من سن ١٠ سنوات).
  • فلوكسيتين Fluoxetine (للكبار والأطفال من سن ٧ سنوات).
  • فلوفوكسامين Fluvoxamine (للكبار والأطفال من سن ٨ سنوات).
  • سيرتالين Sertraline (للكبار والأطفال من سن ٦ سنوات).
  • باروكستين Paroxetine (للكبار فقط).

يجب الأخذ بالاعتبار أن جميع مضادات الاكتئاب لها آثار جانبية عديدة لذا يجب التحدث إلى الطبيب باستمرار كما يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض والمكملات الغذائية والأعشاب تجنبا لحدوث أي تفاعلات دوائية خطيرة.

يمكن أن يسبب التوقف المفاجئ عن تناول الدواء إلى حدوث بعض أعراض الانسحاب بسبب الاعتماد الجسدي على الدواء لذلك يجب مراجعة الطبيب لتقليل الجرعات تدريجيا قبل التوقف تماما عن الدواء.

  • العلاج النفسي.

يساعد العلاج النفسي المسمى بالعلاج السلوكي المعرفي(Cognitive behavioral therapy) أو CPT الشخص المصاب بالوسواس القهري على التحكم في جميع الأفكار غير المرغوب فيها كما يساعده أيضا على إدارة أنماط السلوك غير المفيدة والمتكررة.

وتوجد أيضا بعض الطرق التي تعتبر فعالة في علاج الوسواس القهري وهي:

  • تحفيز الدماغ.

تتضمن هذه الطريقة توصيل نبضات كهربائية إلى مناطق الدماغ وتتطلب القيام بجراحة لذا يلجأ الأطباء إلى هذه الطريقة عند فشل جميع العلاجات الأخرى.

  • التحفيز المغناطيسي للجمجمة(Transcranial magnetic stimulation) أو TMS.

يتم توصيل الدماغ بنبضات مغناطيسية عبر مجال مغناطيسي ولا تتطلب هذه الطريقة اللجوء للجراحة لذا قد يستخدمها الأطباء إلى جانب الأدوية.

التعايش مع الوسواس القهري

على الرغم من عدم وجود علاج أكيد للوسواس القهري إلا أن الحصول على المساعدة من معالج مختص يمكن أن يقلل الأعراض ويقضي على تأثيرها على الحياة اليومية وذلك يتم عن طريق اتباع بعض الطرق مثل:

  • تمارين التنفس.
  • التأمل.
  • إنشاء روتين للعناية الذاتية.
  • مشاركة الأشخاص المقربين.

قد يكون من الصعب التحدث عن الوسواس القهري مع الآخرين إلا أن الانعزال التام قد يزيد الأمور سوءاً.

REFERENCES

  1. https://www.healthline.com/health/ocd/social-signs
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/obsessive-compulsive-disorder/symptoms-causes/syc-20354432
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/178508
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3181955/
  5. https://www.ocduk.org/ocd/what-causes-ocd/
  6. https://jamanetwork.com/journals/jama/fullarticle/899894

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق