الأمراض

الوسواس القهرى… أسبابه وأعراضه و 5 أنواع منه وطرق العلاج

ما هو الوسواس القهرى؟

الوسواس القهرى(OCD) هو حالة عقلية مزمنة شائعة حيث يكون لدى الشخص أفكار مزعجة ومتكررة وتطفلية(وساوس) أو أحاسيس غير مرغوب فيها أو الرغبة في فعل شئ مرارًا وتكرارًا(الإكراه).

-يمكن أن يؤثر الوسواس القهرى على الرجال والنساء والأطفال.

-يعاني بعض الأشخاص من ظهور الأعراض مبكرًا بالقرب من سن البلوغ.

-الوسواس القهرى هو اضطراب قلق، يمكن أن تؤثر الإصابة به بشكل كبير على نوعية حياة الشخص ورفاهيته.

الوسواس القهرى
الوسواس القهرى

اقرأ أيضًا: مقاومة الأنسولين.

أسباب اضطراب الوسواس القهرى

1.أسباب وراثية 

قد يلعب التاريخ العائلي لهذه الحالة دوًرا كبيرًا إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بالوسواس القهري فتكون فرصة الإصابة به أكبر.

قد يكون هناك خلل في الجينات التي تؤثر على كيفية استجابة الدماغ للناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين(هو ناقل عصبي يساعد في تنظيم المزاج والنوم). 

الاختلافات في الدماغ مثل وجود مناطق في الدماغ ذات نشاط مرتفع بشكل غير عادي أو مستويات منخفضة من مادة السيروتونين.

2.الأسباب المتعلقة بالمناعة الذاتية

تظهر أعراض الوسواس القهري عند الأطفال بعد الإصابة بعدوى المكورات العقدية المسببة لالتهاب الحلق أو مرض لايم أو الإنفلونزا وهو ما يسميه الأطباء بالمتلازمة العصبية النفسية الحادة عند الأطفال(PANS).

3.أسباب سلوكية

بمجرد أن يربط الشخص شيئاً أو ظرفًا بشعور الخوف يبدأ في تجنب هذا الشيء وتبدأ الوساوس والهواجس، ويكون هذا النوع أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي.

4.الأسباب المعرفية

متعلقة بالأفكار، معظم الناس لديهم أفكار غير مرحب بها في بعض الأحيان، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري تصبح أهمية هذه الأفكار أكثر حدة أو تطرفًا.

5.أسباب بيئية

تحدث هذه الأسباب تبعًا للبيئة المحيطة، حيث أفاد العديد من الأشخاص أن الأعراض ظهرت في غضون 6 أشهر من الأحداث مثل الولادة، صراع حاد، مضاعفات أثناء الحمل أو الولادة، مرض خطير، إصابة في الدماغ أو في حالة تعرض الشخص للتنمر أو الإساءة أو الإهمال أو صدمة شديدة.

اقرأ أيضاً: حمى البحر الابيض المتوسط.

أعراض الوسواس القهرى

الوسواس القهرى له ثلاثة أعراض رئيسية وهم الهواجس(الوساوس) والعواطف والإكراهات(القهرات)، يمكن للشخص أن يعاني منهم جميعًا أو عرض واحد فقط.

-العواطف

وهو أن الشخص يعاني من الشعور بالقلق الشديد والتوتر والاضطراب والضيق والخوف الشديد.

-الهواجس(الوساوس)

الهوس هو أفكار أو دوافع أو صورة ذهنية متكررة تسبب القلق، ويختلف محتوى الأفكار الوسواسية على نطاق واسع ولكن تتضمن ما يلي:

  • الخوف من الجراثيم أو التلوث.
  • الخوف من فقدان شيء ما.
  • القلق بشأن الأذى الذي قد يلحق بك أو الآخرين.
  • الأفكار المُحرّمة غير المرغوب فيها التي تنطوي على الجنس أو الدين. 
  • أفكار عدوانية تجاه نفسك أو تجاه الآخرين.
  • الحاجة إلى ترتيب الأشياء بدقة أو بطريقة معينة ودقيقة.
  • مخاوف بشأن صحة وسلامة نفسك أو أحبائك.
  • مخاوف من قول شيء مسيء أو فاحش.
  • الخوف من ملامسة أشياء الآخرين لتجنب العدوى.

-الإكراهات(القهرات)

هي سلوكيات تشعر أنك بحاجة لفعلها مرارًا وتكرارًا لمحاولة تقليل قلقك أو إيقاف الأفكار الوسواسية وتشمل:

  • التنظيف المفرط أو تكرار غسل اليدين.
  • لمس شيء ما عدة مرات.
  • عد قهري أو تكرار عبارات معينة.
  • التماس الطمأنينة من الآخرين.
  • جمع أشياء معينة أو شراء عدة أشياء من نفس الشيء.
  • إخفاء الأشياء التي يمكن أن تستخدمها لإيذاء نفسك أو شخص آخر.
  • مراجعة أفعالك عقليًا للتأكد من أنك لم تؤذي أي شخص آخر.
  • تكرار فحص الشيء مثل فحص الأبواب المغلقة.
  • الادخار. 

-قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بالوسواس القهري من تشنجات لا إرادية مفاجئة أو حركات أو أصوات يفعلها بشكل متكرر لا يستطيع منع حدوثها.

اقرأ أيضًا: الاكزيما… أسباب وأنواع وطرق العلاج.

أنواع الوسواس القهرى

أنواع الوسواس القهرى خمسة وهم:

1-التنظيم والترتيب

 حيث أن الشخص المصاب بهذا النوع يميل إلى ترتيب الأشياء بدقة ووجود الأشياء في مكانها الصحيح أو المتماثل، حيث أن الافتقار إلى التنظيم يؤدي إلى التوتر والاضطراب الشديد له.

2-التلوث

التلوث هنا يدور حول فكرتين، الأولى هي فكرة انتشار الأمراض من خلال اللمس أو القرب، والثانية هي أن الأشياء والأفكار والكلمات اليومية يمكن أن تلوث الإنسان وتجعله يشعر بأنه نجس.

3-أفكار تداخلية

يعاني الأشخاص في هذا النوع من هواجس وأفكار تطفلية مؤلمة وبغيضة وعنيفة وضارة مثل محاولة إيذاء أحد أفراد الأسرة أو التسبب في ضررلشخص غريب، وهذه الأفكار تكون متناقضة جدًا مع شعورهم.

4-اجترار الأفكار

في هذا النوع لا تكون الأفكار مؤلمة أو عنيفة بل يميل الشخص المصاب للتفكير في ألغاز فلسفية أو دينية أو علمية ميتافيزيقية ليس لها إجابات مثبتة بشكل أساسي، ويظل الشخص يفكر لفترات طويلة تؤثر بالسلب على حياته ومسؤولياته محاولًا اكتشاف إجابة مرضية له.

5-الفحص والتحقيق

الفحص هو هاجس يشعر فيه الشخص المصاب بالقلق من التسبب في ضرر من خلال الإهمال مثل فحص الأبواب للتأكد من أنها مقفلة، أو فحص الموقد للتأكد من إيقاف التشغيل، وقد يضطر الشخص إلى التحقق من الشيء عدة مرات.

اقرأ أيضًا: جهاز المناعة.

عوامل الخطر لاضطراب الوسواس القهرى

إذا كنت مُعرضًا وراثيًا للإصابة بالوسواس القهرى فيمكن أن تزيد العوامل الأخرى من فرص الإصابة بهذه الحالة وتشمل:

  • الصدمة أو الإجهاد حيث يمكن أن يؤدي الضغط الشديد في المنزل أو المدرسة أو العمل أو في العلاقات الشخصية إلى زيادة فرص الإصابة بالوسواس القهري.
  • السمات الشخصية مثل زيادة الشعور بالمسؤولية أو السعي وراء الكمال أو صعوبة في التعامل عوامل يمكن أن تؤدي لاضطراب الوسواس القهري.
  • سوء المعاملة في الطفولة مثل الإهمال الشديد أو التنمر يمكن أن يحدث تطور لهذه الحالة إلى الوسواس القهري. 
  • الأعراض النفسية والعصبية الحادة في مرحلة الطفولة.
  • إصابات الدماغ، حيث يمكن أن تظهر أعراض الوسواس القهري عقب حدوث إصابة في الرأس.
  • غالبًا ما يحدث الوسواس القهري مع حالات الصحة العقلية الأخرى بما في ذلك متلازمة توريت، اضطراب اكتئابي حاد، اضطراب القلق الاجتماعي، اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واضطرابات الأكل.

تشخيص الوسواس القهرى

يجب مراجعة الطبيب النفسي لإجراء جميع الفحوصات الجسدية واختبارات الدم للتأكد من أن شيئًا آخر لا يسبب أعراضك.

يتطلب الوسواس القهرى أن يؤثر على وظيفتك اليومية وتستهلك ما لا يقل عن ساعة من يومك.

علاج الوسواس القهرى

1.قد يصف الطبيب النفسي بعض الأدوية العقلية المختلفة مثل:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية مثل فلوكستين(بروزاك) أو سيرترالين(زولوفت).
  • مضاد اكتئاب ثلاثي الحلقات مثل كلوميبرامين(أنافرانيل).
  • مضادات الذهان مثل أريبيبرازول(أبيليفاي) أو ريسبيريدون(ريسبردال).
  • ميمانتين(ناميندا) أحد مضادات مستقبلات NMDA.

2.علاج نفسي

تساعد الأدوية في التخفيف من الأعراض ولكن من خلال العلاج النفسي يمكن إدارة الأفكار غير المرغوب فيها وتغيير أنماط السلوك غير المفيدة وعمل استراتيجيات لتحسين الاسترخاء والتعامل مع الضيق العاطفي ويشمل ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي حيث يساعد على تعلم سلوكيات جديدة تحل مكان الأخرى.
  • منع التعرض والاستجابة ويحدث فيه التعرض التدريجي للمواقف المخيفة أو مواجهة المخاوف والوساوس والإكراهات تدريجيًا لتعلم كيفية إدارة الوساوس.
  • العلاج المعرفي القائم على اليقظة وهنا يتعلم الشخص مهارات اليقظة للتعامل مع الضيق الذي تسببه الأفكار الوسواسية.

3.مناهج أخرى للعلاج وتتضمن:

  • التحفيز العميق للدماغ من خلال توصيل نبضات كهربائية مباشرة إلى مناطق الدماغ المرتبطة بالوسواس القهري من خلال قطب كهربائي رفيع.
  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة(TMS) عن طريق توصيل نبضات مغناطيسية إلى عقلك عبر ملف مغناطيسي، يعتقد الخبراء أن النبضات المغناطيسية تساعد في تخفيف أعراض الوسواس القهري عن طريق تحفيز المناطق المرتبطة بالمخ.

اقرأ أيضًا: التوحد.

SOURCES

1.https://www.nhs.uk/mental-health/conditions/obsessive-compulsive-disorder-ocd/overview/.

2.https://www.webmd.com/mental-health/obsessive-compulsive-disorder.

3.https://www.healthline.com/health/ocd/social-signs.

4.https://medlineplus.gov/obsessivecompulsivedisorder.html.

5.https://www.medicalnewstoday.com/articles/178508.

6.https://www.stlukeshealth.org/resources/5-common-types-ocd.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق