الأمراض

الورم المسخي Teratomas

الورم المسخي، أو التراتوما، هو نوع نادر من أورام الخلايا الجنسية أو المعروفة بالخلايا المُنتشة (Germ Cells)، ويحتوي على أنسجة غير ناضجة أو أنسجة ناضجة كالأسنان والشعر والعظام. بإمكان الورم المسخي أن يصيب الإنسان في أي مرحلة من مراحله العمرية، ويتكون في أنسجة المبيضين أو الخصيتين أو في المفصل العجزي العصعصي أسفل الظهر، ومن الممكن أن يوجد في أماكن أخرى في الجسم. ويشتمل علاجه على الاستئصال الجراحي في حالة الورم الحميد، والذي يشكل النسبة الأكبر من الحالات، بينما يتم الاعتماد على العلاج الكيميائي أو الإشعاعي في حالة كونه ورماً خبيث.

أنواع الورم المسخي

تنقسم أنواع الورم المسخي إلى فئتين أساسيتين:

  • ورم مسخي يحتوي على أنسجة غير ناضجة، وفي هذه الحالة يتم تصنيفه كورم سرطاني خبيث.
  • ورم مسخي يحتوي على أنسجة ناضجة، كالشعر، والعضلات، والأسنان، والعظام. وفي هذه الحالة فهو ورم حميد.

بالنسبة للورم المسخي الحميد، فهو ينقسم حسب حالة أنسجته الناضجة إلى ثلاثة أنواع:

  • ورم صلب: وهو يتكون فقط من الأنسجة غير المغلفة بكيس.
  • ورم كيسي: وهو الورم الذي يغلف مكوناته كيس خارجي.
  • ورم مختلط: وهو يحتوي على مزيج من الأورام الصلبة والأورام المتكيسة.

  تتواجد الأورام المسخية الحميدة في المبيض أو الخصيتين في أغلب الحالات، ولكن كلما زاد عمر الورم المسخي داخل الجسم، زادت احتمالية تحوله إلى ورم مسخي خبيث.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد نوع نادر من الأورام المسخية ويطلق عليه جنين داخل الجنين وهو يحتوي على أجزاء مشوهة أو أطراف أو أعضاء كاملة من جنين ولكن بدون مشيمة أو كيس أمنيوسي. تشير الاحتمالات الطبية أن هذا الورم هو عبارة عن توأم غير مكتمل النمو، ويحدث بنسبة شخص واحد لكل نصف مليون شخص. وفي الأغلب يتم اكتشاف هذه الحالة في الأطفال تحت عمر الثمانية عشر شهراً.

اقرأ أيضا: أورام الرحم الليفية

أسباب الورم المسخي

وجد العلماء أن أسباب الورم المسخي محيرة للغاية، بل اعتقد بعضهم أن دراسة أسباب الورم المسخي بعناية قد تُفضي إلى الوصول إلى أسباب وعلاج الأورام السرطانية المختلفة في الجسم، حيث أن منشأ الورم المسخي هو التطور غير الطبيعي للخلايا الجنسية والخلايا الجنينية والتي بإمكانها أن تقوم بتكوين أي نوع من أنواع الأنسجة بدءا من البويضات والحيوانات المنوية وانتهاءً بأنسجة الشعر. 

أعراض الورم المسخي

تعتمد أعراض الورم المسخي على حجم الورم، مكان وجوده، وعمر المريض. في بداية ظهور الورم لا يشكو المريض من أية أعراض، ومن ثمّ، مع زيادة حجم ووقت وجوده، تبدأ الأعراض في الظهور. وتنقسم إلى:

  • ألم في مكان الورم.
  • نزيف.
  • زيادة في حجم العضو أو المكان المتواجد به الورم.
  • ارتفاع طفيف في معدل هرمون موجهة الغدد التناسلية المشميمائية بيتا BhCG (beta-human chorionic gonadotropin).
  • ارتفاع طفيف في معدل مؤشر الورم ألفا فيتو بروتين tumor marker AFP (alpha-fetoprotein).

ومع اختلاف نوع الورم ومكان وجوده، قد تظهر أعراض تخص كل نوع، مثل:

1- الورم المسخي العجزي العصعصي: وهي النوع الأكثر شيوعا في عمر حديثي الولادة، وهو ورم يتكون داخل أو خارج الجسم في منطقة نهاية الظهر وعظمة العجز. وقد يعاني المريض من الأعراض التالية:

  • كتلة واضحة في منطقة نهاية الظهر.
  • آلام في البطن.
  • إمساك.
  • ألم أثناء التبول.
  • انتفاخ في منطقة العانة.
  • ضعف في الساقين.

2- الورم المسخي الكيسي في المبيض: يحدث للنساء في منتصف العمر ومرحلة ما قبل سن اليأس، ويمثل ربع نسبة الأورام التي تصيب المبيض. ومن أهم أعراضه هو ألم شديد في منطقة البطن أو الحوض، حيث أن زيادة حجم الورم توّلد ضغطًا على المبيض مما يسبب الألم. في بعض الحالات يكون الورم مصحوباً بحالة تسمى التهاب الدماغ بأضداد المستقبلات نمدا NMDA encephalitis وهي حالة نادرة تكون مصحوبة بصداع شديد، وذُهان، وخلل في حركة الفم والوجه.

3- الورم المسخي في الخصية: يصيب الأطفال والبالغين، ويمثل نصف الأورام الخبيثة التي تصيب الخصية، حيث يظهر انتفاخ أو كتلة متورمة في الخصية. وفي بعض الحالات لا يشتكي المريض من أية أعراض أخرى.

اقرأ أيضا: دوالي الخصية Varicocele..و5 طرق لعلاجها والوقاية منها

تشخيص الورم المسخي

إذا شك الطبيب بأنك مصاب بورم مسخي، فسيقوم بسؤالك عن الأعراض التي تشتكي منها، وتاريخك المرضي، كما سيقوم بالعديد من الفحوصات، وقد يطلب منك القيام بعمل التالي:

  • أنواع مختلفة من الأشعات: كالأشعة السينية، أو الأشعة المقطعية، أو الرنين المغناطيسي، أو الأشعة التليفزيونية، حسب نوع ومكان الورم.
  • تحاليل هرمونات ومؤشرات أورام.
  • قد يطلب منك الطبيب القيام بعمل خزعة، عن طريق سحب عينة من خلايا أو أنسجة الورم للتأكد من نوعه.

مضاعفات الورم المسخي

تعتمد مضاعفات الورم المسخي على نوعه ومكان وجوده ومرحلة تطوره، ولكن تشترك أغلب أنواع الورم المسخي في المضاعفات التالية:

  • التواء المبيض أو الخصيتين.
  • انفجار الورم.
  • استسقاء جنيني.
  • حدوث عدوى في أنسجة الورم والأنسجة المحيطة به.
  • تحوله إلى ورم خبيث.

اقرأ أيضا: سرطان المبيض Ovarian cancer

علاج الورم المسخي

من حسن الحظ، فإن معدلات الشفاء من الأورام المسخية مرتفعة، وأغلب حالات الورم المسخي قابلة للعلاج، حتى السرطاني منها، حيث أن جميع حالات الورم المسخي الحميد يجب استئصالها جراحياً بمجرد اكتشافها حتى لا يزيد حجمها أو تنفجر لتولد مضاعفات أكثر خطورة. بينما الأورام المسخية الخبيثة فإنها تخضع للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي أو كليهما مع الاستئصال الجراحي.

اقرأ أيضا: المبيض متعدد الكيسات(PCOS)

الورم المسخي والحمل

قد يعتقد البعض أن وجود الورم المسخي والحمل في آن واحد يشكل خطورة كبيرة على الجنين، ولكن على العكس من ذلك، فإن اكتشاف أغلب حالات الورم المسخي سواء في المبيض أثناء الحمل أو في المرحلة الجنينية للطفل لا يشكل أي تهديد أو خطورة على حياة الأم أو الطفل، ومن المتبع إجراء ولادة طبيعية لا تختلف عن غيرها، ولكن يجب متابعة الحمل وتطور الجنين بعناية، حيث أنه في حالة زيادة حجم الورم بشكل يسبب خطراً على الأم أو الجنين أثناء الولادة فقد يتم التخطيط لولادة قيصرية، بينما إذا وجد الطبيب أن الورم المسخي قد يسبب مضاعفات ذات أثر على صحة الجنين، فإن القيام بعملية جراحية للجنين أثناء فترة الحمل قد يكون هو العلاج المناسب.

اقرأ أيضاً: سكر الحمل: الاعراض والاسباب وأهم نصائح الحمية الغذائية

References

1- https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/22074-teratoma

2- https://www.webmd.com/a-to-z-guides/what-is-teratoma

3- https://www.healthline.com/health/teratoma

4- https://emedicine.medscape.com/article/281850-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق