كل المقالات

الورم الكوليستيرولي

الورم الكوليستيرولي

الورم الكوليستيرولي

الورم الكوليستيرولي وأعراضه وأسبابه  وطرق علاجه

ما هو الورم الكوليستيرولي؟

الورم الكوليستيرولي(Cholesteatoma)، هو عبارة عن نمو غير طبيعي في الأذن الوسطى، يبدأ عادة بتجمع خلايا الجلد الميتة، ثم يتطور إلى ما يشبه الكيس خلف طبلة الأذن، ويمكن أن يزيد حجمه ويسبب تلف العظام الصغيرة الحساسة(العظيمات)في الأذن الوسطى، وقد يؤثر على السمع والتوازن وعضلات الوجه ووظائفها.

ويعتبر الورم الكوليستيرولي ليس ورماً سرطانياً، إنما هو ورم حميد، وقد ينشأ نتيجة عيباً خلقياً، ولكن السبب الأكثر شيوعاً هو التهابات الأذن الوسطى المتكررة.

قد يهمك أيضا: دواء ديجستين لعلاج سوء الهضم.

أسباب الورم الكوليستيرولي

قد تكتسب أسباب الورم الكوليستيرولي نتيجة عوامل أخرى، وهي:

  • التهابات الأذن الوسطى المتكررة.
  • التهابات الجيوب الأنفية والحساسية، وهذا يسبب المزيد من إنتاج المخاط في الجهاز التنفسي، ويمكن أن ينتشر المخاط الإضافي إلى منطقة الأذن الوسطى من خلال العظم، ويتراكم في أنبوب الأوستاكي، ويجذب البكتيريا للتكاثر وتسبب العدوى.
  • تشوهات منذ الولادة في الجمجمة أو عظام الوجه.
  • الضغط السلبي في قناة أوستاكي، وهو الأنبوب الذي يربط الأذن الوسطى بمؤخرة الأنف والحلق، مما يجعل طبلة الأذن مسحوبة إلى الداخل، ويسمح للكيراتين وخلايا الجلد الميتة بالتراكم في الأذن الوسطى.
  • تنتقل خلايا الجلد الميتة و شمع الأذن إلى الأذن الوسطى من خلال ثقب في طبلة الأذن، وقد ينتج نتيجة إصابة في طبلة الأذن.
  • الأطفال المصابون بالحنك المشقوق(Cleft Palate)، أكثر عرضة للإصابة بالورم الكوليستيرولي مقارنة بالأطفال الآخرين.

وهناك 2-4% من حالات الورم الكوليستيرولي في الأطفال من سن 4-6 سنوات تكون موجودة منذ الولادة.

اقرأ أيضاً:الحمى الروماتيزمية عند الاطفال.

وإليكم أعراض الورم الكوليستيرولي

تكون أعراض الورم الكوليستيرولي خفيفة من البداية، ثم تصبح شديدة كلما زاد حجم الورم، وقد تؤدي إلى مشاكل أخرى، وهي تتمثل في:

  • طنين الأذن.
  • آلام في الأذن.
  • التهابات في الأذن الوسطى.
  • حدوث تسرب أو قيح من الأذن، وغالباً ما تنبعث منه رائحة كريهة.
  • الشعور بالدوار، والشعور بامتلاء الأذن.
  • تصبح عضلات الوجه ضعيفة من ناحية الأذن المصابة، وقد تبدو عضلات الوجه ضعيفة من جهة أخرى.
  • ضعف السمع في أذن واحدة دون الأخرى.
  • فقدان السمع.

تشخيص الورم الكوليستيرولي

كيف يتم تشخيص الورم الكوليستيرولي؟

يقوم الطبيب بفحص الأذن من الداخل باستخدام الأتو سكوب(وهو جهاز يحتوي على عدسة مكبرة وضوء)، كما يفحص قدرة المريض على سماع الأصوات.

ويشمل التشخيص على:

  • الأشعة المقطعية: للتأكد من العظام الداخلية للأذن، والأوعية الدموية، والأنسجة، ويصبح لدى الطبيب تصور عن مدى نمو الورم الكوليستيرولي، وما إذا وصل إلى عظام الأذن مسبباً فقدان السمع وعدم التوازن.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: إذا اتضح وجود ورم كوليسترولي في الأشعة المغناطيسية، فإن الطبيب يطلب صورة الرنين المغناطيسي للتأكد من أن الالتهاب لم يصل إلى الدماغ.

ماذا يقصد ب: تسوس عظام الأذن؟

تسوس عظام الأذن، هو عبارة عن عدوى بكتيرية تصيب خلايا الحشاء المحيطة بالأذن الوسطى والداخلية أيضاً، وقد يتطور هذا الالتهاب وتنتشر هذه العدوى خارج عظم الحشاء حتى تصل إلى عظم الحشاء في الجمجمة، وتعد هذه الحالة الأكثر شيوعاً عند الأطفال،  مسببة بعض المضاعفات الصحية الخطيرة.

وإليكم أعراض تسوس الأذن، وهي تتمثل في:

  1. ظهور بعض الاحمرار في الأذن.
  2. ألم خلف منطقة الأذن.
  3. بروز الأذن للخارج نتيجة ورم خلف الأذن.
  4. المعاناة من بعض الإفرازات الناتجة من الأذن المصابة.
  5. صداع.
  6. ارتفاع درجة الحرارة، بالإضافة إلى بعض التهيج، والتعب الشديد.

7.حدوث بعض الجلطات الدموية في الدماغ، ينجم عنها تغييرات في الرؤية، والصداع الشديد في بعض الأحيان.

علاج الورم الكوليستيرولي

إذا كان الورم صغيراً، فيمكن القيام بتنظيف دوري للأذن في عيادة الطبيب، ولكن في معظم حالات الورم الكوليستيرولي، يحتاج المريض إلى العملية الجراحية لإزالته.

لا يختفي الورم تلقائياً، وإنما ينمو مسبباً مضاعفات خطيرة قد تصل إلى فقدان السمع، لذلك العملية الجراحية هي أفضل طريقة لإزالة الورم، لتجنب المضاعفات الناتجة عنه.

وقبل الجراحة، قد يصف الطبيب مضادات حيوية وقطرات لعلاج الالتهابات والعدوى المحيطة بالورم.

معلومة قد تهمك: تستغرق الجراحة من 2 إلى 3 ساعات تقريباً، و يزال الورم النامي من الأذن ويعالج الالتهابات، مما يساعد على عودة الأذن إلى حالتها المستقرة.

وقد يكون إزالة الورم بالعملية الجراحية ضروري جداً للأسباب الآتية:

  1. ترميم طبلة الأذن.
  2. إعادة بناء عظام السمع.
  3. تصحيح العظام المتضررة خلف الأذن.

وقد تكون الإجراءات التي يحددها الطبيب للعملية الجراحية، تعتمد على موقع الورم الكوليستيرولي، ومدى التصحيح الذي يحتاجه المريض من بعد إزالته، ويختار الطبيب واحداً من الإجراءات التالية:

  • استئصال الحشاء (Mastoidectomy): وهو العظم خلف الأذن، ويفتح الجراح هذا العظم لإزالة الورم.
  • ترميم طبلة الأذن.

ويقوم الطبيب بإصلاح الأضرار التي لحقت بطبلة الأذن، ويستخدم الجراح غضروفاً أو عضلة من جزء آخر من الأذن لملء أي ثقب في طبلة الأذن، وقد تساعد العملية في استعادة السمع، ولكن لا يحدث ذلك دائماً.

ومن الممكن أن يكون الورم شديداً ويعود مرة أخرى إذا لم يتم إزالته بشكل كامل، لذلك لابد من مراجعة الطبيب بشكل دوري.

وقد يعاني المريض من دوار مؤقت، وبعض الأعراض غير الطبيعية، وتزول هذه الأعراض بعد يومين تلقائياً.

تعرف على:أضرار المشروبات الغازية.

مضاعفات الورم الكوليستيرولي

  • فقدان السمع.
  • تآكل عظام السمع.
  • شلل عضلات الوجه.
  • مشاكل في التوازن.
  • التهاب السحايا.
  • خراج دماغي.
  • تمزق طبلة الأذن.
  • تأخر الكلام عند الأطفال: في حالة التهاب الأذن عند الأطفال، فقد يؤدي إلى فقدان مؤقت في السمع، مما يجعل الأطفال غير قادرين على النطق السليم، مما قد يؤثر على حياتهم، ومهاراتهم الاجتماعية.
  • مرض مينيير.
  • وعندما تظهر هذه الأعراض، فهذا يدل على أن التهاب الأذن أصبح خطيراً للغاية. 

وقد يحتاج المريض بعد الجراحة إلى الرعاية الذاتية، وحماية المنطقة عن طريق:

  • الحفاظ على الأذن جافة وعدم غسل الشعر لمدة أسبوع تقريباً وسد الأذنين.
  • تجنب النفخ في الأنف بقوة.
  • تجنب الأنشطة الشاقة.
  • تجنب السباحة، والسفر جواً لعدة أسابيع.

اقرأ أيضاً: داء القطط أو داء المقوسات.

References

.https://www.healthline.com/health/cholesteatoma.

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/brain-tumor/vestibular-schwannoma.

https://www.medicinenet.com/headache/article.htm.

https://www.uptodate.com/contents/acute-otitis-media-in-children-treatment.

https://www.uptodate.com/contents/treatment-and-prognosis-of-bacterial-brain-abscess.

https://www.nidcd.nih.gov/health/menieres-disease.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق