الأمراض

النخالة البيضاء  Pityriasis Alba

يُعد مرض النخالة البيضاء من أشهر الأمراض الجلدية التي قد تصيب فئة من الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين٣-١٦عامـًا، وقليلًا ما يصيب من هم أصغر أو أكبر سنًا من هؤلاء، وهو مرض جلدي يتميز في بدايته بظهور بقع قشرية حمراء ثم تتحول تلك البقع فيما بعد لبقع ذات لون أفتح من لون الجلد المحيط بها وتبلغ نسبة انتشاره بين الأطفال حوالي٥٪، وهو أكثر انتشارًا بين أصحاب البشرة السمراء، وغالبًا ما تظهر النخالة البيضاء في منطقة الوجه أكثر من غيرها، ومن الممكن أيضًا أن تظهر في مناطق أخرى مثل الرقبة، والجزء العلوي من الكتفين، والذراعين، والصدر، والظهر.

أسباب الإصابة بالنخالة البيضاء

لا يزال من الصعب تحديد السبب الرئيسي وراء الإصابة بالنخالة البيضاء وبصفة عامة يمكن وصف النخالة البيضاء بأنها صورة طفيفة من صور الإكزيما (التهاب الجلد التأتبي) حيث من الممكن أن  تظهر بعد اختفاء الإكزيما التي تتميز بظهور طفح جلدي مصحوب بحكة، وهناك عدة أسباب وعوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة مثل:

  • زيادة استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية في علاج الإكزيما قد يؤدي بعد اختفائها إلى ظهور البقع المميزة للنخالة البيضاء. 
  • وجود عوامل وراثية تتعلق بقلة عدد الخلايا المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين في الجسم فينتج عن ذلك ظهور مناطق يكون لون الجلد فيها أفتح من غيرها.  
  • تزداد معدلات الإصابة بين الأشخاص ذوي البشرة الحساسة أو الجافة، وأولئك الذين  يكثرون من التعرض لأشعة الشمس.
  • تزداد احتمالية الإصابة لدى الأشخاص المصابين بالأمراض المتعلقة بفرط التحسس مثل الربو، وحساسية الأنف، والإكزيما.

الفرق بين النخالة البيضاء والبهاق

قد يمثل ظهور بقع بيضاء على الجلد أمراً مثيرًا للقلق لدى البعض نظرًا لظنهم في الإصابة بمرض البهاق، لكن لا داعي للقلق فهناك عدة احتمالات لظهور تلك البقع وفي السطور القادمة سنوضح الفرق بين النخالة البيضاء وغيرها من الأمراض الجلدية التي قد تتشابه معها.

  • النخالة البيضاء(pityriasis Alba) تظهرغالبًا في منطقة الوجه وتبدأ باحمرار واضح قد يُغطّى بطبقة قشرية رقيقة وتتميز البقع بأنها إما أن تكون دائرية، أو بيضاوية، أوغير منتظمة الشكل وتكون فاتحة اللون ذات لون أحمر مائل إلى الوردي، حجمها صغير(لا يتجاوز محيطها ٤سنتيمترًا) وتكون البقع غير واضحة الحواف وتشبه في توزيعها على الجلد حبوب الردة ويتراوح عددها بين ٥-٢٠ وقد تكون مصحوبة بحكة خفيفة.
  • البهاق(vitiligo) هو مرض جلدي ينتج عن موت الخلايا المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين أو توقفها عن العمل؛ فينتج عن ذلك ظهور بقع بيضاء كبيرة الحجم في أماكن متفرقة من الجسم تبدأ في الأيدي والوجه والمناطق المحيطة بالأعضاء التناسلية، وقد يؤدي إلى حدوث تغير في لون الشعر في كلٍ من الرأس، والرموش، والحاجبين، واللحية إلى اللون الأبيض أو الرمادي، ومن الممكن أيضًا أن يسبب تغييرًا في لون الأنسجة المبطنة للفم والأنف. وللتأكد من التشخيص يلجأ الأطباء إلى استخدام أداة تشخيصية تُصدر الأشعة فوق البنفسجية تسمّى مصباح وود (wood’s lamp) الذي عند تسليطه يظهر الجلد عند مريض البهاق بلون أبيض يشبه لون الطباشير، وتستخدم أيضًا في تشخيص بعض الأمراض الأخرى مثل الصدفية.

الفرق بين النخالة البيضاء والتينيا 

أحيانًا يكون هناك خلط بين النخالة البيضاء والتينيا نظرًا للتشابه الكبير بينهما في شكل البقع التي تظهر على الجلد، وتختلف التينيا في أنها مرض جلدي ينتج عن حدوث عدوى فطرية، وقد تحدث في مختلف المراحل العمرية وتظهر في أي منطقة من الجسم، وتكون العدوى أكثر حدوثًا في وجود بيئة رطبة أو لدى الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق، وتتميز بقع التينيا بحوافها الواضحة محددة الشكل وأنها من الممكن أن تكون مصحوبة بحكة ملحوظة، وللتأكد من وجود تلك العدوى الفطرية؛ يستعين الأطباء بفحص بسيط باستخدام مادة هيدروكسيد البوتاسيوم(KOH)، يتم من خلاله أخذ عينة من الجلد المصاب وإضافة القليل من محلول هيدروكسيد البوتاسيوم عليها فتتسبب تلك المادة في إذابة خلايا الجلد السليمة وتحللها ببطء بينما لا تتأثر الخلايا الفطرية ومن ثَمّ فإنه يمكن تأكيد التشخيص عن طريق رؤية الفطريات بعد ذلك من خلال فحص العينة تحت المجهر.

علاج النخالة البيضاء 

على الرغم من أن مرض النخالة البيضاء من الأمراض التي تتحسن من تلقاء نفسها دون علاج إلا أنها قد تستمر لوقت طويل يتراوح من شهور قليلة إلى سنوات وبصفة عامة يستعيد المصابون لون بشرتهم الطبيعي خلال عام واحد. وهناك خطوات علاجية يمكن اتخاذها للإسراع من اختفاء البقع وللتقليل من بعض الأعراض المتعلقة بالالتهاب والحكة نذكر منها:

  •  استخدام بعض الكريمات المرطبة مثل الفازلين وبعض المرطبات الأخرى التي تعمل على التقليل من جفاف البشرة والتخفيف من المظهر الجاف للقشور التي تغطي البقع.
  • للتقليل من أعراض الالتهاب والحكة والإسراع من استعادة لون البشرة الطبيعي ينصح الأطباء باستخدام كريمات الكورتيزون الموضعية الخفيفة مثل هيدروكورتيزون ١٪.
  • قد ينصح الأطباء أيضًا باستخدام المركبات غير الستيرويدية مثل مثبطات الكالسينيورين الموضعية ومن أشهرها تاكروليماس أو بايمكروليماس للتقليل من الاحمرار والحكة التي تظهر في بداية الإصابة.
  • وُجد أن استخدام العلاج بالليزر مرتين أسبوعيًا لمدة ١٢ أسبوع من طرق العلاج الفعالة للنخالة البيضاء.
  • كريم القطران قد يكون مفيدًا في حالات البقع المزمنة خاصةً في منطقة الجذع.
  • في الحالات الأكثر تعقيدًا يمكن استخدام التقنية العلاجية (PUVA) وهي تقنية تستخدم فيها الأشعة فوق البنفسجية للمساعدة على استعادة لون البشرة ولسوء الحظ  تكون هناك احتمالية كبيرة لعودة البقع في الظهور بعد انتهاء العلاج.

ويمكن التخلص من النخالة البيضاء منزليًا باستخدام بعض الزيوت والمنتجات الطبيعية التي يمكن استخدامها موضعيًا أو تناولها عن طريق الفم للعمل على التقليل من أعراض الالتهاب والحكة وايضًا للمساهمة في الإسراع من اختفاء البقع مثل:

  • العسل.
  • جل الصبار.
  • زيت جوز الهند.
  • زيت اللافندر.
  • زيت شجرة الشاى.
  • زيت عباد الشمس. 
  • زيت الريحان.
  • مسحوق الكركم. 
  • أوراق النيم.
  • معجون الأفوكادو.
  • حمام مسحوق الشوفان.
  • كلامين لوشن.
  • مضغ القليل من فصوص الثوم صباحًا مع كوب من الماء.
  • استخدام أوراق الكرنب موضعيًا أو شرب عصير الكرنب.
  • الإكثار من تناول الثمار التي تعمل على تنقية الدم وتحسين الدورة الدموية مثل التين.
  • شرب الماء في أواني مصنوعة من النحاس.

أنواع النخالة البيضاء

هناك صور أخرى من صور النخالة البيضاء تكون أقل شيوعًا ونادرة الحدوث وتتمثل في:

  • النخالة البيضاء المتصبغة تتميز بظهور بقع زرقاء قشرية محاطة بهالة بيضاء وتكون البقع مختلفة في أحجامها وتظهر غالبًا في الوجه.
  • النخالة البيضاء واسعة الانتشار وتختلف عن الصورة الكلاسيكية للنخالة البيضاء في أنها بقع بيضاء  تنشأ من تلقاء نفسها لا يسبقها التهاب أو بقع حمراء ويكون المصابون غالبًا من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين ١٨-٢٥عامًا وتتميز بأنها بقع بيضاء غير قشرية تظهر في الظهر والبطن ويزداد عددها حتى تجتمع تدريجيًا في شكل بقع كبيرة محاطة ببقع أصغر فتنتشر في منطقة واسعة من الجسم. 

الوقاية من النخالة البيضاء

 تعتمد الوقاية من الإصابة بالنخالة البيضاء على الابتعاد قدر المستطاع عن العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة عن طريق:

  • اتباع القواعد الأساسية للعناية بالجلد وقواعد النظافة الشخصية لمنع العدوى.
  • الحرص على استخدام منتجات الوقاية من أشعة الشمس للعمل على تقليل الضرر الناتج عنها. 
  • الابتعاد عن المنظفات الصابونية واستبدالها بالمستحضرات التي تحتوي على مواد مرطبة.
  • ارتداء ملابس قطنية فضفاضة والابتعاد عن الملابس الضيقة أوالمصنوعة من البوليستير وغيره من المواد المصنّعَة.

References

  1. https://dermnetnz.org/topics/pityriasis-alba
  2. https://www.verywellhealth.com/pityriasis-alba-1068759
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/vitiligo/symptoms-causes/syc-20355912
  4. https://www.healthline.com/health/skin-lesion-koh-exam
  5. https://emedicine.medscape.com/article/910770-overview#a3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق