in

الميكروب الحلزوني،  وأعراضه،  و5 طرق للعدوى، وكيفية الوقاية منه

الميكروب الحلزوني

الميكروب الحلزوني

الميكروب الحلزوني هي نوع من البكتيريا سالبة الجرام، يدخل الميكروب الحلزوني الجسم ويتكيف ليعيش في بيئة قاسية وحمضية داخل الجهاز الهضمي في المعدة، أو (الاثنا عشر)في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثنا عشر). الإصابة بالميكروب الحلزوني إصابة شائعة يعاني منها ثلثي سكان العالم.

خطورة الميكروب الحلزوني تتمثل في شكله الحلزوني وكونه محاطاً  بالمخاط فلا تتمكن خلايا الجسم المناعية من الوصول إليه وتزداد خطورتة الميكروب الحلزوني. في تعرض المريض لقرح تسمى القرح الهضمية في الجهاز الهضمي العلوي وبالتالي تعرض المريض لمشاكل صحية كبيرة.

الأشخاص الأكثر عرضة للعدوى بالميكروب الحلزوني

  • يمثل عامل الخطر الرئيسي لانتشار العدوى هو الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض.
  • الأطفال هم الأكثر عرضة للمرض حيث لا يمارسون  النظافة المناسبة.
  • تؤثر البيئة في الإصابة بهذه البكتريا حيث تزداد الإصابة في الدول النامية.
  • مشاركة السكن مع الأشخاص المصابين.
  • المدخنين حيث يزداد بينهم الإصابة بسرطان المعدة.

طرق العدوى بالميكروب الحلزوني

  • ينتقل الميكروب الحلزوني عن طريق ملامسة القيء أو البراز للشخص المصاب.
  • تناول الطعام غير النظيف وغير المطهو  جيداً.
  • تناول الشراب الملوث.
  • استخدام أواني غير نظيفة.
  • ملامسة اللعاب للشخص المصاب عن طريق التقبيل.

كيف يهاجم الميكروب الحلزوني الجسم ؟

  • تقوم البكتيريا بمهاجمة بطانة المعدة حيث تقوم بإفراز إنزيم اليورياز، هذا الإنزيم يجعل أحماض المعدة أقل حمضية مما يضعف بطانة المعدة وذلك حتى تتمكن البكتيريا من البقاء على قيد الحياة بسهولة أكبر. مما يسمح لحمض المعدة باختراق بطانة المعدة وبالتالي تصبح خلايا المعدة أكثر عرضة للإصابة بالأذى بسبب الأحماض، والببسين، وسوائل الجهاز الهضمي القوية وهذا يؤدي إلى قرحة في المعدة أو الاثنى عشر. 
  • تلتصق البكتريا بخلايا المعدة وتساعدها في الحركة الأصوات البكتيرية الحلزونية.
  • تجعل المعدة تفرز المزيد من الأحماض بصورة غير مفهومة.

أعراض الإصابة بالبكتيريا الحلزونية

في معظم الحالات لا تظهر أي أعراض على المريض.

الإصابة بالبكتيريا الحلزونية لها أعراض خفيفة في بدايتها مثل الحموضة المعوية، ولكن بمرور الوقت قد يلاحظ المريض

ألماً خفيفاً أو حارقاً في البطن نتيجة احمرار والتهاب جدار المعدة، عندما تكون المعدة فارغة بين الوجبات أو في منتصف الليل، قد يشعر المريض بتحسن بعد تناول الطعام أو شرب الحليب.

تؤدي البكتيريا في بعض الحالات إلى حدوث قرحة. 

الميكروب الحلزوني

أعراض القرحة

  • ألم في البطن.
  • التجشؤ(التكريع).
  • قئ وغثيان واضطراب المعدة.
  • انتفاخ البطن. 
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.

أما في حالة نزيف القرحة تظهر أعراض مثل،

  • براز دموي، أو أحمر غامق، أو أسود. 
  • صعوبة التنفس.
  • دوار أو إغماء
  • لون البشرة الشاحب.
  • قئ يحتوي على دم (كالقهوة المطحونة ).
  • آلام حادة وشديدة في المعدة.
  • التهاب الصفاق، وهو عدوى تصيب الغشاء البريتوني، أو بطانة تجويف البطن.

تشخيص الإصابة بالميكروب الحلزوني 

يقوم الطبيب بالضغط على البطن للتأكد من وجود ورم أو انتفاخ أو ألم في البطن.

يسأل الطبيب عن تناول أي أدوية خاصة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات(NSAIds) حيث تلحق الضرر أيضاً ببطانة المعدة.

يطلب الطبيب اختبارات الدم والبراز للتأكد من اكتشاف المعدة.

اختبارات الكشف عن الإصابة 

  • اختبارات الدم، للتحقق من وجود خلايا مقاومة للعدوى (أجسام مضادة) تعني أن لديك بكتيريا حلزونية. 
  • اختبار تنفس اليوريا، يشرب المريض سائلاً يحتوي على اليوريا المشعة غير الضارة ثم يتنفس في كيس ويرسل إلى المختبر إذا كان المريض مصاباً بالميكروب الحلزوني ستتحول اليوريا إلى ثاني اكسيد الكربون عن طريق اليورياز الذي تفرزه البكتيريا.
  • تحليل البراز للكشف عن وجود بروتينات من الجرثومة في البراز مما يشير إلى وجود عدوى.
  • منظار الجهاز الهضمي العلوي(EGD) للنظر أسفل الحلق والمعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.
  • اختبارات الجهاز الهضمي العلوي في المستشفى،

يشرب المصاب مادة الباريوم التي تغطي الحلق والبطن وتجعلهم يبرزان بوضوح ويقوم الطبيب بإجراء أشعة سينية تعطي صورة مفصلة للجهاز الهضمي أما عن اختبارات سرطان المعدة فمنها:

الخزعة (أخذ جزء من الجهاز الهضمي أثناء عمل منظار لفحصها. 

الرنين المغناطيسي (MRI).

اختبارات فقر الدم نتيجة ورم ينزف.

العلاج

يشمل العلاج قتل الجرثومة، وشفاء بطانة المعدة، ومنع ظهور قرح مرة أخرى ويعرف هذا بالعلاج الثلاثى، يستغرق الأمر من أسبوع إلى أسبوعين من العلاج، ينصح الطبيب فيها بتناول أنواع مختلفة من الأدوية مثل،

  • المضادات الحيوية لقتل البكتيريا في الجسم مثل، أموكسيسلين، أو كلاريثروميسين، أو تتراسيكلين، أو تينيدازول من المرجح تناول اثنين على الأقل.
  • أدوية تقلل كمية الحمض في المعدة ومنها، لانسوبرازول، أوميبرازول، أو إيزوميبرازول وذلك عن طريق منع الهستامين (الذى يساعد على تكوين الحمض).
  • البزموت ساليسيلات مع المضاد الحيوي يساعد أيضاً في قتل الجرثومة.

هذا يعني تناول 14 حبة يومياً لبضعة أسابيع، ولكن إذا لم تتناول المضادات الحيوية بشكل صحيح قد تصبح البكتيريا في الجسم مقاومة لها مما يجعل علاج العدوى أكثر صعوبة.

بعد حوالي أسبوع أو أسبوعين من الانتهاء من العلاج قد يختبر الطبيب الأنفاس والبراز مرة أخرى للتأكد من زوال العدوى.

الطعام والعدوى الحلزونية

وجد الأطباء علاقة بين العدوى والطعام فتناول بعض الأطعمة مثل:

  • البروكلي والذي يقاوم البكتيريا.
  • تناول الكركمين يمنع البكتيريا من دخول خلايا المعدة وإتلافها. 
  • تناول الأطعمة المحتوية على التوابل يقلل من سرعة شفاء المريض  
  • شرب الكثير من المياه.
  • تناول الخضار والفاكهة من أفضل الأطعمة لصحة المعدة.
  • المداومة على تناول العسل الطبيعي. 

الوقاية من هذه الإصابة بالميكروب الحلزوني

لا يوجد لقاح يمكن أن يحمي الإنسان مدى الحياة فأكثر اللقاحات التى تم اكتشافها تحمي من العدوى لمدة 3 سنوات فقط. أما عن طرق الحماية من العدوى فهي نفس طرق الحماية من الجراثيم الأخرى مثل،

  • تناول الأطعمة والمشروبات النظيفة.
  • التأكد من سلامة الأشخاص الذين يقدمون الطعام.
  • عدم تناول أي أطعمة غير مطهية جيداً.
  • غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام.

Reference

https://www.healthdirect.gov.au/helicobacter-pylori

https://www.healthline.com/health/helicobacter-pylori

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK534233/

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/helicobacter-pylori

https://www.webmd.com/digestive-disorders/h-pylori-helicobacter-pylori

https://www.healthline.com/health/helicobacter-pylori

د/ عبير عطية النجار

What do you think?

عين السمكة في القدم و5 طرق لعلاجها والوقاية منها

مرض الجدري….أعراضه وأسبابه و3 طرق للوقاية منه