الأعشاب

المورينجا

تنمو شجرة المورينجا (Moringa Oleifera) في الهند تحديداً في الشمال، وتعد الهند هي موطنها الأصلي ولكنها تنمو أيضاً في كل من آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية (اللاتينية)، ويطلق عليها العديد من الأسماء من أهمها شجرة البان والشجرة المعجزة، وقد استخدمت أوراق وقرون هذه الشجرة في الطب الشعبي لعلاج بعض الأمراض مثل الربو وكذلك لإدرار لبن الأم بالرغم من عدم وجود دراسات علمية كافية تؤكد صحة هذه الاستخدامات.

ماهي المورينجا

تعد المورنجا نوعاً من المكملات الغذائية الزهيدة حيث أنها تنمو بسهولة دون تكلفة اقتصادية كبيرة، ومن أهم ما يميز هذه الشجرة أنه يتم استخدام كل أجزائها تقريباً (الجذور، والبذور، والأوراق، والقرون، والزهور، واللحاء)، بالإضافة لذلك عند تجفيف أجزاء هذه الشجرة فإنها تحتفظ بجزء كبير من قيمتها الغذائية والعلاجية.

وقد استخدمت المورينجا منذ عدة قرون نظراً لفوائدها العديدة حيث أنها تحتوي على العديد من المكونات الغذائية الهامة مثل البروتينات والمعادن اللازمة لنمو الجسم بشكل طبيعي، وبعض المركبات النشطة حيوياً مثل الفيتامينات والبوليفينول والقلويدات والجلوكوسينولات والايزوثيوسينات التي تعمل كمضادات أكسدة ومضادات التهابات وتقي الجسم من العديد من الأمراض المزمنة.

وبالرغم من فوائد شجرة المورينجا العديدة إلا أن لها بعض الأثار الجانبية ولذلك لابد من استشارة الطبيب قبل استخدامها وخاصة للمرضى الذين يتبعون نظاماً دوائياً.

اقرأ أيضاً: شاي الماتشا

فوائد المورينجا

تستخدم شجرة المورينجا في بعض البلدان كطعام للإنسان وعلف للماشية بالإضافة أنه يستخرج منها بعض الزيوت المستخدمة في مستحضرات التجميل وغيرها، ولكن بشكل خاص تستخدم كل أجزاء هذه الشجرة في محورين رئيسيين:

الفوائد الغذائية:

 تستخدم المورينجا بشكل كبير كمكملات غذائية نظراً لاحتواء أوراقها وبعض أجزائها على العديد من المكونات الغذائية الضرورية لجسم الإنسان مثل:

  • البروتينات والأحماض الأمينية اللازمة لبناء الجسم والعضلات وترميم الأنسجة والخلايا.
  •  الكالسيوم اللازم لبناء العظام والأسنان والحماية من هشاشة العظام، وأيضاً له دور هام في تجلط الدم.
  •  الحديد الذي يدخل في تركيب الهيموجلوبين ويعمل على الوقاية من فقر الدم وله دور في نمو وتطور الخلايا.
  • البوتاسيوم حيث تحتوي المورينجا على 15 ضعفاً ما يحتويه الموز من البوتاسيوم وهو ذو أهمية كبيرة في الحفاظ على توازن السوائل داخل خلايا الجسم.
  • المغنيسيوم اللازم لصحة العضلات والأعصاب وتنظيم معدل السكر في الدم وكذلك ضغط الدم.
  • الزنك الذي يعزز جهاز المناعة وينظم الأيض ويساعد على شفاء الجروح.

الفوائد العلاجية:

تحتوي شجرة المورينجا أيضاً على العديد من المركبات النشطة حيوياً مثل:

  • فيتامين أ الذي يحسن الرؤية ويدعم نمو الجنين وتطوره وكذلك يعزز جهاز المناعة.
  • فيتامين ب 12 الذي يلعب دوراً هاماً في تكوين كريات الدم الحمراء والحفاظ على صحة الخلايا العصبية.
  • فيتامين ج حيث تحتوي المورينجا على 7 أضعاف ما يحتويه البرتقال من هذا الفيتامين وهو يلعب دوراً مهماً في حماية الجسم من السموم والملوثات والشوارد الحرة.
  • فيتامين هـ  تماثل نسبة هذا الفيتامين في المورينجا نسبته في المكسرات ويلعب دوراً هاماً في وقاية الجسم من الأورام وتحور الخلايا.
  • البوليفينول، والقلويدات، والجلوكوسينولات، والايزو ثيوسيانات.

ونظراً لأن هذه المركبات تعمل كمضادات أكسدة قوية وأيضاً مضادات التهابات فهي تلعب دوراً هاماً في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل السكري ومقاومة الإنسولين، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وأمراض القلب والكبد الدهني غير الكحولي وغيرها.

استخدامات المورينجا الطبية والعلاجية

تعد المركبات النشطة حيوياً التي تحتوي عليها المورينجا هي كلمة السر في علاج العديد من الأمراض المزمنة والوقاية منها فمثلا مضادات الأكسدة الموجودة في 

(البيتا كاروتين، وفيتامين أ) تعمل على الوقاية من الأورام الخبيثة أو السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وكذلك تخفض ضغط الدم خاصة عند تواجدها على شكل مركبات مترابطة كما هو الحال في هذا النبات.

تعد مضادات الأكسدة الموجودة في البوليفينول من أهم  وأقوى مضادات الأكسدة حيث تثبط عمل الشوارد الحرة الناتجة عن الأيض والتدخين والسموم والملوثات فتعمل على الوقاية من الإصابة بالأورام الحميدة أو الخبيثة بالتعاون مع العلاج الكيميائي (Chemotherapy) في حالة السرطان.

أيضاً تلعب بعض هذه المركبات دوراً هاماً في خفض الكوليسترول ونسبة الدهون في الدم عن طريق تأخير امتصاص الكوليسترول في القناة الهضمية حيث يتفاعل مع أحماض العصارة الصفراوية وتتكون مركبات غير قابلة للذوبان وبالتالي يسهل خروجها مع الفضلات.

كذلك تمتلك بعض هذه المركبات خصائص مضادة للالتهابات حيث تعمل على علاج الوذمة (Edema) الناتجة عن الروماتويد وتقلل الألم والاحمرار، وأيضاً تحتوي هذه المركبات على بعض البروتينات (Insulin-like protein) التي تعمل على خفض الجلوكوز في الدم من خلال تأثيرها على إفراز الإنسولين بالجسم.

وأثبتت بعض الدراسات أن مستخلص أوراق وبذور المورينجا له تأثير مضاد للبكتريا السالبة الجرام والموجبة الجرام وبالتالي تعد المورينجا مطهراً معوياً جيداً.

فوائد المورينجا للتخسيس

تحتوي المورينجا على العديد من المغذيات مثل البروتينات والمعادن التي تعزز صحة الإنسان وتزود خلاياه بالطاقة، كذلك فيتامين ب12 الذي يعمل على تعزيز الهضم والامتصاص وبالتالي سهولة تحويل الطعام إلى طاقة ومنع تخزينه على هيئة دهون في الجسم، وكذلك تحفز بعض مركبات المورينجا على تكسير دهون الجسم وتحويلها إلى طاقة، لذا تعد المورينجا من النباتات التي تساعد على فقدان الوزن.

اقرأ أيضاً: فوائد الشاي الأخضر للصحة و إنقاص الوزن والوقاية من السرطان

الاحتياطات الواجب اتخاذها عند استخدام المورينجا

تستخدم المورينجا في المعظم كمستخلصات أو أقراص طبية، ولابد من استشارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه المستخلصات فمثلا لا ينصح باستخدامها مع المرضى الذين يتعاطون عقار ليفوثيروكسين (Levothyroxine) أو بدائله حيث أن تأثير المستخلصات مماثل لتأثير هذا العقار ويعمل على تنشيط الغدة الدرقية.

وكذلك لا تستخدم هذه المستخلصات مع الأدوية التي يتم تكسيرها في الكبد حيث أنها تعمل على تثبيط هذا التكسير ومن الممكن أن تؤدي إلى آثار جانبية ضارة، وأيضاً لا ينصح باستخدام السيدة الحامل لهذه المستخلصات نظراً لاحتوائها على مواد مضادة للخصوبة.

وبما أن مستخلصات المورينجا تخفض ضغط الدم وأيضا تعمل على تقليل سكر الدم والكوليسترول فلا يفضل أبداً استخدامها مع المرضى الذين يطبقون نظاماً علاجياً خاصاً بخفض الضغط أو السكر.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق