الأدوية

المضادات الحيوية و5 أضرار نتيجة الإفراط في استخدامها

ما هي المضادات الحيوية؟

المضادات الحيوية هي أدوية تستخدم في مكافحة العدوى البكتيرية فقط وليست للعدوى الفيروسية، وهي من الأدوية القوية والآمنة بشكل عام التي تستخدم في مكافحة الأمراض لكن أحيانا تصبح ضارة.

أما البكتيريا فهي كائنات حية وحيدة الخلية موجودة حولنا في كل مكان عادة لا تضر الإنسان لكن أحيانا تصبح مضرة وتسبب أمراضا وقد تعطل الوظائف الحيوية بالجسم. 

المضادات الحيوية
المضادات الحيوية

 الإفراط في المضادات الحيوية 

يكون الإفراط في المُضادات الحيوية عند استخدامها بشكل خاطئ بدون حاجة.

يصف الطبيب المضادات الحيوية لأسباب مختلفة منها:

  • عدم التأكد من سبب العدوى بكتيرية أم فيروسية.
  •  عدم انتظار نتيجة التحاليل الطبية ومعرفة سبب المرض.
  • أحيانا يطلب المريض المضادات الحيوية بنفسه.

مثال التهاب الحلق هو عدوى بكتيرية لكن يمكن أن يكون عدوى فيروسية أو حساسية أو أسباب أخرى لا تُعالج بالمضادات الحيوية فيلجأ المريض لمقدم الرعاية الصحية ويطلب منه مضادات حيوية بدون أي ضرورة.

فهي أدوية مثل باقي الأدوية لها آثار جانبية ولا تستخدم إلا في حالة الضرورة وبأمر الطبيب.

 يؤدي الإفراط فيها إلى مقاومة البكتيريا وصعوبة علاجها.

هل تعلم أن….؟

  • المُضادات الحيوية هي من أكثر الأدوية شيوعا في الوصفات العلاجية؛ على الرغم من ذلك حوالي 50% من الحالات لا تحتاج إليه أو تكون غير فعالة معهم بالقدر المرجو.
  • يؤدي الإفراط في استخدامها إلى مقاومة البكتيريا.
  • حوالي 2 مليون شخص كل عام بالولايات المتحدة يصاب بالبكتيريا المقاومة لنوع أو أكثر من المضادات الحيوية المفترض أنها تعالجها.
  • يموت حوالي 32000 شخص كل عام بسبب عدوى بكتيرية مقاومة للمضاد الحيوي.

الاستخدام السيئ لها أو غير المناسب للحالة يؤدي إلى تكيف البكتيريا معه ومن ثم مقاومة له. 

اقرأ أيضا: المضادات الحيوية وطب الأسنان.

الآثار الجانبية للمضادات الحيوية 

  • رد فعل تحسسي: 

مثل الحكة والطفح الجلدي وتورم الوجه والحلق وضيق النفس، لذلك تقليل استخدامها في الحالات غير الضرورية هي أنسب حل للبعد عن هذه المشاكل.

عليك بإخبار الطبيب بأي مضاد حيوي  يتحسس منه جسمك.

  • الإسهال:

يوجد حوالي 14000 حالة وفاة بالولايات المتحدة كل عام نتيجة الإصابة بنوع من البكتيريا- C. difficile الموجودة على الأسطح  الملوثة وبيئة الرعاية الصحية- التي تسبب الإسهال لعدة أيام.

حيث أن استخدام المُضادات الحيوية يقضي على البكتيريا النافعة داخل الجسم مما يقلل المناعة ويسبب الإصابة بالعدوى خاصة كبار السن.

  • مقاومة البكتريا:

مما يصعب معالجة البكتريا. 

أمراض فيروسية شائع استخدام المضادات الحيوية معها

تصيب الفيروسات الجهاز التنفسي العلوي وتسبب: 

وحوالي 10% من حالات التهاب الشعب الهوائية تسببه بكتيريا وباقي الحالات تكون فيروسية .

معظم حالات التهاب الأذن الحاد تكون فيروسية.

لا يصح استخدام المضادات الحيوية مع هذه الحالات إذا كانت عدوى فيروسية. 

كيف تُعالج العدوى الفيروسية

تعالج الأعراض غالبا بأدوية بدون وصف الطبيب:

  • مسكن للألم وخافض للحرارة مثل الباراسيتامول.
  • علاج سيلان الأنف بأدوية مضادة للهستامين المسبب للحساسية.
  • أدوية مضادة للاحتقان لعلاج ضيق التنفس.
  • الغرغرة بماء وملح أو شاي دافئ.

تحتاج أغلب حالات العدوى الفيروسية لمعالجة الأعراض فقط.

 قد يصف الطبيب مضادات للفيروسات مثل أوسلتامفير- تاميفلو-  حيث يقلل من المضاعفات في بعض الحالات المصابة بالأنفلونزا التي لديها عوامل خطورة مثل:

  • مرضى الكبد أو الكلى أو القلب.
  • العمر أكبر من 65 سنة.
  • مرضى الانسداد الرئوي المزمن.
  • مرضى الربو.
  • مرضى نقص المناعة في حالة زراعة الأعضاء والسرطان ومرض الإيدز.

إذا ساءت الحالة واستمرت الأعراض لأكثر من 7 إلى 10 أيام قد تحتاج للمضادات الحيوية إذا تطور الأمر وأصبت بالبكتيريا خاصة مرضى نقص المناعة.

عواقب الإفراط في المضادات الحيوية 

  1. حالات الإسهال المميتة عند الأطفال:

أثبتت الدراسات أن حوالي 50 % من حالات عدوى الجهاز التنفسي العلوي عند الأطفال يُوصف لها مضادات حيوية وهي عدوى فيروسية في الأصل- نزلات البرد- لذلك تزيد الأعراض الجانبية للمضادات الحيوية بدون اي جدوى مع نزلات البرد. 

يصبح هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا من السلالات المقاومة للمضاد الحيوي Clostridioides difficile.

حوالي 71 % من حالات الأطفال المصابة بهذا النوع من البكتيريا عولجت بالفعل بمضاد حيوي خلال آخر 12 أسبوع. 

هذه البكتيريا موجودة بالفعل داخل أمعاء الإنسان مع كثرة استخدام المضادات الحيوية تقوى وتلحق الضرر بالإنسان وتسبب الإسهال الذي قد يؤدي للموت.

ينبغي تقليل المضادات الحيوية الواسعة المجال التي تُعطى للأطفال. 

  1. تساعد المضادات الحيوية البكتيريا غير الضارة في التحول إلى بكتيريا ضارة

تغير البكتيريا جيناتها إلي جينات مقاومة أكثر للمضاد الحيوي ولا تحتاج إلى التكاثر لنقل هذه الجينات لكن يمكن تمريرها من بكتيريا إلى أخرى بكل سهولة.

  1.  تضر المضادات الحيوية  البكتيريا النافعة بالأمعاء

تحتوي أمعاء الإنسان على 100 تريليون سلالة بكتيرية لها دور عظيم في الهضم و المناعة. 

المضادات الحيوية القوية مفيدة للعدوى الخطيرة لكنها ضارة بالنسبة للبكتيريا المفيدة- فلورا الأمعاء-

مما يسمح للبكتيريا الضارة أن تقوى وتحل محل البكتيريا النافعة وتضر بالإنسان.

اقرأ أيضا: ديكساميثازون و6 تحذيرات من استخدامه.

  1. تزيد المضادات الحيوية من حالات عدوى السيلان غير القابلة للعلاج

طورت بكتيريا النيسرية البنية Neisseria gonorrhoeae نفسها جينا لتصبح مقاومة للمضادات الحيوية المفترض استخدامها في علاج العدوى الخاصة بها يوجد حاليا نوعا واحدا فقط وهو السيفالوسبورين المستخدم لعلاجها.

  1. تزيد المضادات الحيوية من تكلفة العلاج والمستشفيات 

كلما زادت المقاومة من البكتيريا زادت تكلفة التكلفة من حيث استخدام العلاج والرعاية الصحية لمدة أطول. 

:References

https://kidshealth.org/en/parents/antibiotic-overuse.html

https://my.clevelandclinic.org/health/drugs/16386-antibiotics

https://www.healthline.com/health-news/five-unintended-consequences-antibiotic-overuse-031114#1.-Antibiotics-Increase-Fatal-Diarrhea-Cases-in-Children

https://www.cdc.gov/cdiff/what-is.html#:~:text=diff-,C.,the%20United%20States%20each%20year.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق