كل المقالات

اللوكيميا أو “ابيضاض الدم”…7 أعراض له، وأسبابه، وطرق علاجه

ما هو مرض اللوكيميا؟ 

اللوكيميا أو ما يسمى بمرض ” ابيضاض الدم” هو نوع من السرطان في الدم. وكلمة “سرطان” في الطب تعني تكاثر بعض الخلايا في الجسم بشكل سريع جداً، وبطريقة غير متحكم بها وتكون هذه الخلايا مشوهة ولا تقوم بوظيفتها الطبيعية. وما يحدث في مرض لوكيميا الدم هو أن النخاع الشوكي -وهو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم بطبيعته- يقوم بإنتاج كميات كبيرة جداً من خلايا الدم البيضاء -غير الفعالة- على حساب كريات الدم الحمراء والصفائح الدموية، مما يؤدي إلى خلل كبير في الجسم.

 ومن هنا يظهر لنا سبب تسميته باسم مرض “ابيضاض الدم” حيث ترتفع نسبة خلايا الدم البيضاء في الدم بشكل كبير جداً. ويوجد عدة أنواع من سرطان الدم، تختلف حسب نوع خلايا الدم المصابة، بعضها منتشر في الأطفال وبعض الأنواع الأخرى منتشر فيما هم فوق الخمسين عاماً. إلا أن سرطان الدم يعد أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في الأطفال دون الخامسة عشر.

أعراض لوكيميا الدم

وتشمل أعراض لوكيميا الآتي:

  • التعرق الزائد وخاصة أثناء الليل.
  • شعور مستمر بالإرهاق والضعف ولا يتحسن بالراحة.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • آلام في العظام.
  • انتفاخ غير مؤلم في الغدد الليمفاوية (خاصة في الرقبة وأسفل الإبطين).
  • تضخم في الطحال وفي الكبد.
  • عدوى شرسة لا تعالج بسهولة أو عدوى متكررة.
  • سهولة النزيف خاصة نزيف الأنف وانتشار الكدمات في الجسم بسهولة.
  • ظهور نقاط حمراء صغيرة على الجلد.
  • ظهور الحمى والرعشة في الجسم.

ويمكن أن تسبب اللوكيميا أعراضاً أخرى إذا قامت خلايا الدم السرطانية بمهاجمة أعضاءً أخرى في الجسم. فعلى سبيل المثال لا الحصر، إذا هاجمت هذه الخلايا السرطانية الجهاز العصبي المركزي في الجسم فيمكن أن تؤدي إلى:

  • الشعور المستمر بالصداع.
  • القيء والغثيان.
  • فقدان التحكم في بعض عضلات الجسم.
  • ظهور التشنجات.

يمكن للخلايا السرطانية في الدم أن تهاجم أجزاء أخرى في الجسم، وتختلف حدة انتشارها والأعضاء التي تصيبها حسب نوع اللوكيميا. وتشمل الأعضاء التي من الممكن أن تصيبها هذه الخلايا السرطانية الآتي:

  • الرئتين.
  • الجهاز الهضمي.
  • القلب.
  • الكليتين.
  • الخصيتين.
الفرق بين الدم الطبيعي و حالة الدم في مرض اللوكيميا
الفرق بين الدم الطبيعي و حالة الدم في مرض اللوكيميا

انواع لوكيميا الدم

يصنف الأطباء اللوكيميا حسب سرعة انتشار المرض وشراسته إلى قسمين:

1.      لوكيميا حادة: حيث تتكاثر الخلايا السرطانية بشكل سريع للغاية وعادة ما يكون له أعراض واضحة وحادة.

2.      لوكيميا مزمنة: حيث يكون تكاثر الخلايا السرطانية أكثر بطئاً وأقل شراسة وعادة تكون الأعراض الأولية له بسيطة للغاية وغير ملحوظة.

كما يتم تصنيف اللوكيميا حسب نوع الخلايا المصابة إلى قسمين أساسيين هما:

1.      لوكيميا نخاعية (نقوية): وهي التي تصيب الخلايا النخاعية (النقوية)، وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج كريات الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، وكذلك الخلايا المنتجة للصفائح الدموية.

2.      لوكيميا ليمفاوية: وهي التي تصيب الخلايا الليمفاوية، أي الخلايا المسؤولة عن تشكيل الجهاز الليمفاوي في الجسم.

وباعتبار ما سبق ذكره من تصنيفات، فإنه يمكننا تقسيم أنواع لوكيميا الدم إلى أربعة أنواع رئيسية، وهي:

1.      لوكيميا نخاعية حادة”AML”: يمكن لهذا النوع أن يصيب الأطفال والكبار على حدٍ سواء. وحسب المعهد القومي الأمريكي للأورام “NCI” فإنه يتم تشخيص 200,000 حالة جديدة سنوياً في الولايات المتحدة فقط. كما أن نسبة البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات من الإصابة به هي 29.5 في المئة، أي أنه يعد أكثر الأنواع شراسة.

2.      لوكيميا ليمفاوية حادة”ALL”: عادةً ما يصيب هذا النوع الأطفال. وحسب المعهد القومي الأمريكي للأورام “NCI“فإنه يتم تشخيص 6,000 حالة جديدة سنوياً في الولايات المتحدة فقط. كما أن نسبة البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات من الإصابة به هي 69.9 في المئة. 

3.      لوكيميا نخاعية مزمنة”CML”: ينتشر هذا النوع بين البالغين، ويعد حدوثه في الأطفال أمراً شديد الندرة.  وحسب المعهد القومي الأمريكي للأورام”NCI” فإنه يتم تشخيص 9,000 حالة جديدة سنوياً في الولايات المتحدة. كما أن نسبة البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات من الإصابة به هي 70.6 في المئة. 

4.      لوكيميا ليمفاوية مزمنة”CLL”: يحدث هذا النوع عادةً في الأشخاص فوق 55 عاماً. وحسب المعهد القومي الأمريكي للأورام “NCI“فإنه يتم تشخيص 21,000 حالة جديدة سنوياً في الولايات المتحدة فقط. كما أن نسبة البقاء على قيد الحياة بعد خمس سنوات من الإصابة به هي 87.2 في المئة.

اسباب لوكيميا الدم

لم يتمكن الباحثون حتى الآن من معرفة السبب الحقيقي وراء حدوث لوكيميا الدم. غير أنه يوجد عدة عوامل من المرجح أنها تزيد من خطر الإصابة به مثل:

  • التدخين، والذي يزيد من خطر حدوث اللوكيميا النخاعية الحادة”AML”.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة للإصابة باللوكيميا.
  • وجود خلل في الجينات أو عيوب خلقية مثل متلازمة داون.
  • التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع.
  • التعرض للكيماويات، ومن أخطرها البنزين.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي لعلاج سرطان سابق في الجسم.
  • وجود أمراض أخرى في خلايا الدم مثل متلازمة خلل التنسج النقوي أو ” myelodysplastic syndrome”.

علاج لوكيميا الدم

تختلف طرق علاج لوكيميا الدم حسب نوع ومدى تطور المرض في الدم، ويشمل العلاج طريقة أو أكثر من الطرق التالية:

  • العلاج الكيماوي: وفيه يتم استخدام أدوية معينة للقضاء على الخلايا السرطانية، وقد يستخدم دواء واحد فقط أو مجموعة من الأدوية معاً.
  • العلاج الإشعاعي: يتم استخدام الإشعاع لوقف وتقليل نمو الخلايا السرطانية، ويمكن أن يتم تعريض جزء معين في الجسم للإشعاع أو تعريض الجسم بأكمله.
  • عملية زراعة نخاع: يتم استبدال النخاع المصاب بنخاع آخر سليم. ويمكن أن يكون النخاع المزروع من متبرع خارجي -أي من شخص آخر- أو من المريض نفسه، من جزء آخر في جسمه. 
  • العلاج البيولوجي أو المناعي: يستخدم فيه بعض الأدوية لتقوية المناعة حيث تزيد من قدرتها على التعرف على الخلايا السرطانية والقضاء عليها. 
  • العلاج الموجه: حيث يتم الاعتماد فيه على مهاجمة نقاط الضعف في الخلايا السرطانية، مثل دواء (Gleevec) وهو دواء موجه يستخدم في علاج اللوكيميا النخاعية المزمنة”CML”.

اقرأ أيضاً

المصادر:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق