كل المقالاتالأمراض

الكوليسترول cholesterol

الكوليسترول مادة شمعية موجودة في الدم. يحتاج الجسم له لبناء الخلايا لكن المستويات المرتفعة منه يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب نتيجة لتراكم الدهون في الأوعية الدموية.

انواع الكوليسترول

هناك عدة أنواع للكوليسترول:

  1. كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL): وهو ما يعرف بالنوع الضار يؤدي وجود الكثير منه في الدم إلى تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين مسبباً تصلب الشرايين التي تؤدي إلى السكتة الدماغية والجلطات القلبية.
  2. كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL): وهو ما يعرف بالنوع الجيد حيث يعمل على التخلص من الكوليسترول الضار فيتدفق الدم بسهولة في الشرايين.
  3. الدهون الثلاثية: تتكون نتيجة تحويل الجسم السعرات الحرارية التي لا يحتاجها الجسم إلى دهون يتم تخزينها في الخلايا الدهنية. 

هناك أمور كثيرة تعمل على زيادة الدهون الثلاثية منها زيادة الوزن، أو تناول الكثير من الحلويات، أو شرب الكثير من الكحول، أو التدخين، أو قلة الحركة، أو الإصابة بمرض السكري.

ولهذه الأنواع الثلاثة وظائف هامة في الجسم منها:

  • المساهمة في بناء جدران الخلايا في الجسم.
  • مساعدة الجسم في إنتاج هرمونات معينة.
  • تكوين الأحماض الصفراوية الهضمية في الأمعاء.
  • إنتاج فيتامين د.

تحليل الكوليسترول

اختبار الدم هو الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان مستوى الكوليسترول مرتفعًا أم لا ويعتبر مرتفعاً إذا كان المستوى الكلي له في الدم أعلى من 200 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملجم / ديسيلتر).

ويعرف الاختبار المستخدم في الفحص باختبار الكوليسترول الكامل. ويُسمى أيضًا لوحة الدهون أو تحليل الدهون.

 وهو اختبار دم يمكنه قياس كمية كولسترول الدم والدهون الثلاثية في الدم حيث تمنحك اللوحة الأرقام التالية:

  • الكولسترول الكلي.
  • مستويات LDL.
  • مستويات HDL.
  • مستويات VLDL والدهون الثلاثية.
  • الكوليسترول غير HDL.

هناك اختبارات متقدمة تحلل حجم وأشكال مستويات الكوليسترول الضار، وتعطي أيضًا رقم جزيئات LDL ولكن تستخدم هذه الفحوصات في حالة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب.

المعادلات الطبيعية لأهم أنواع الكوليسترول:

  • الكوليسترول الجيد (HDL): في الرجال  أقل من 40 mg/dl 

                              في النساء  أقل من 50 mg/dl

  • الكوليسترول الضار (LDL): أقل من 100-129 mg/dl
  • الدهون الثلاثية: أقل من 150 mg\dl 

ارتفاع نتائج فحوصات الدهون عن هذه المستويات يستدعي توخي الحذر والاستعانة باستشارة طبية.

اعراض ارتفاع الكوليسترول

يوصي المعهد القومي للقلب والرئة والدم بإجراء فحوصات لدهون الدم كل عام إلى عامين للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 65 عامًا وللنساء من سن 55 إلى 65 عامًا. ومن المهم أن يخضع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا لاختبارات الكوليسترول سنويًا.

في حالة ارتفاع معدلاته عن النتائج المستحبة يعرض المريض لأمراض الأوعية الدموية والقلب.

في أغلب الأوقات لا تظهر أعراض للارتفاع حتى يؤدي هذا الارتفاع في الدم إلى تكوين لويحات في الشرايين. يؤدي تكون هذه التجمعات إلى تضيق الشرايين وبالتالي تقليل مرور الدم. فتتغير بطانة الشرايين وبمرور الوقت تظهر أمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب.

هناك عوامل خطر تشير إلى ضرورة الفحص المتكرر للكوليسترول ومنها:

  • التاريخ العائلي من الارتفاع في نسبة الدهون أو النوبات القلبية.
  • زيادة الوزن.
  • قلة النشاط البدني.
  • مرض السكري.
  • تناول نظامًا غذائيًا غير صحي.
  • التدخين.

اسباب ارتفاع الكوليسترول

هناك أسباب لارتفاع الكوليسترول منها:

  1. الإكثار من الأطعمة الحيوانية واللحوم والجبن التي تحتوي على الدهون.
  2. الإكثار من تناول الدهون المشبعة الموجودة في بعض اللحوم ومنتجات الألبان والشوكولاتة والمخبوزات والأطعمة المقلية والمعالجة.
  3. السمنة تؤدي إلى ارتفاع مستويات LDL في الدم.
  4. داء السكري.
  5. أمراض الكبد أو الكلى.
  6. الحمل لزيادة مستويات الهرمونات الأنثوية.
  7. خمول الغدة الدرقية.
  8. الأدوية التي تزيد من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وتقلل من كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، مثل البروجستين والستيرويدات الابتنائية والكورتيكوستيرويدات.
  9. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

علاج ارتفاع الكوليسترول

هناك عدة طرق لخفض وعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم منها:

  1. تعديلات نمط الحياة:
  • التوقف عن التدخين حيث يعد التدخين ضارًا من نواحٍ عديدة، منها تقليل مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.
  • الحد من تناول الدهون المتحولة والدهون المشبعة. تناول الأطعمة الصحية للقلب مثل الفواكه والخضراوات والدواجن والأسماك والحبوب الكاملة. تقليل تناول اللحوم الحمراء والمنتجات السكرية ومنتجات الألبان المصنعة مثل الحليب كامل الدسم.
  • الرياضة ممارسة حوالي 150 دقيقة من النشاط البدني كل أسبوع، أو حوالي 30 دقيقة يوميًا أغلب أيام الأسبوع.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • تعلم طرقًا صحية للتعامل مع الغضب أو التوتر أو المشاعر السلبية.
  • التحكم في نسبة السكر في الدم وكذلك التحكم في ضغط الدم.

  • يتم البدء بالعلاجات الأقل توغلًا عندما يكون ذلك ممكنًا للتقليل من أي أعراض جانبية للأدوية.
  1. هناك أنواع مختلفة من الأدوية المصممة لعلاج ارتفاع مستويات الدهون في الدم.

      1.أدوية الستاتين من أكثر فئات الأدوية شيوعًا:

تعمل الستاتينات على خفض نسبة الكوليسترول في الدم وبالتالي تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

من أمثلة أدوية الستاتين:

  • برافاستاتين (برافاشول®).
  • رسيوفاستاتين (Crestor®).
  • بيتافاستاتين (Livalo® ،Zypitamag®).
  • أتورفاستاتين (ليبيتور).
  • فلوفاستاتين (ليسكول®، ليسكول إكس إل®).
  • لوفاستاتين (Mevacor® ،Altoprev®).
  • سيمفاستاتين (Zocor®).

لا ينصح باستخدامها لمن يعاني من أمراض بالكبد.

وهناك أيضاً بعض الأعراض الجانبية لها مثل:

آلام العضلات وارتفاع مستويات السكر في الدم ومشاكل في الذاكرة.

           2. عوازل حمض الصفراء أو الأدوية المرتبطة بحمض الصفراء.

تعمل على أن ينتج الكبد المزيد من الصفراء عن طريق استهلاك المزيد من الكوليسترول ومنها:

  • كوليسترامين (Questran® ،Questran® Light).
  • كوليستيبول (كوليستيد®).

ومن الآثار الجانبية لها: الإمساك وآلام المعدة.

  1. الفايبرات أيضًا ومشتقات حمض الفيبريك. 

هي الأكثر فعالية في خفض مستويات الدهون الثلاثية وزيادة الكوليسترول الجيد ومنها:

Fenofibrate (Antara®, Tricor®,  Fenoglide®, Fibricor®, Lipidil®, Lipofen®, Trilipix®, Triglide®)

  1. مثبطات PCSK9 بما في ذلك اليروكوماب وEvolocumab والتي تعمل على خفض معدل الكوليسترول الضار في الجسم.
  2. أحماض أوميغا 3 الدهنية وإسترات الأحماض الدهنية والتي تستخدم أيضاً في العلاج.
  3. حمض النيكوتينيك، المعروف أيضًا باسم النياسين.

مضاعفات ارتفاع الكوليسترول

  • من أهم مضاعفات ارتفاع الكوليسترول هي أمراض الشرايين التاجية عندما لا يتمكن القلب من الحصول على الدم الكافي الغني بالأكسجين ليعمل بشكل جيد وتطور هذه الأمراض مسببة أمراض القلب والجلطات القلبية والدماغية.
  • أمراض الأوعية الدموية الدقيقة التاجية التي تؤثر على الأوعية الصغيرة وتسبب الضرر.

الوقاية من ارتفاع الكوليسترول

العديد من الأمور قد تساعد على الوقاية من ارتفاع الكوليسترول ومنها:

  1. التوقف الفوري عن التدخين.
  2. الرياضة والنشاط البدني حيث تعمل على زيادة النافع منه.
  3. الاهتمام بالوزن المثالي والصحي.
  4. الاهتمام بالغذاء الصحي الغني بالألياف والفواكه والخضروات.
  5. تجنب الدهون المشبعة والمتحولة في النظام الغذائي.
  6. استبدال اللحوم والدواجن بالأسماك لتجنب الارتفاع في دهون الدم.
  7. الفحص الدوري والمستمر للتأكد أن معدلات الدهون بالدم في معدلاتها الطبيعية.

اقرأ أيضاً: مرض التصلب اللويحي..أعراضه، وأسبابه، وكيفية علاجه

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق