الأمراض

الكولاجين ..مصادره و5 فوائد هامة له واعراض نقصه

ما هو الكولاجين؟

الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسم الإنسان، ويمثل حوالي 30 ٪ من إجمالي البروتين داخل الجسم. كما أنه العنصر الأساسي لبناء البشرة والعضلات والعظام والأوتار والأربطة والأنسجة الضامة الأخرى. ويوجد أيضًا في الأعضاء والأوعية الدموية وبطانة الأمعاء.

الأحماض الأمينية الرئيسية التي تصنع الكُولاجين هي البرولين والجليسين والهيدروكسي برولين. تتجمع هذه الأحماض الأمينية معًا لتشكيل ألياف بروتينية في بنية حلزونية ثلاثية، ويحتاج الجسم أيضًا إلى كمية مناسبة من فيتامين سي والزنك والنحاس والمنجنيز لصنع هذا الحلزون الثلاثي.

أنواع الكولاجين

تم تحديد حوالي 28 نوعًا من أنواع الكولاجين، وتختلف هذه الأنواع باختلاف كيفية تجميع الجزيئات ومكونات الخلايا المضافة ومكان استخدامه في الجسم، ولكن يوجد خمس أنواع رئيسية وهي:

  • النوع الأول: يشكل هذا النوع 90٪ من كُولاجين الجسم، ويستخدم لتوفير بنية البشرة والعظام والأوتار والأربطة.
  • النوع الثاني: يوجد في الغضروف المرن الذي يوفر دعمًا للمفاصل.
  • النوع الثالث: يوجد في العضلات والشرايين والأعضاء.
  • النوع الرابع: يوجد في طبقات البشرة.
  • النوع الخامس: يوجد في قرنية العين وبعض طبقات الجلد والشعر وأنسجة المشيمة.
الكولاجين
الكولاجين

أعراض نقص الكولاجين في الجسم

لا يمكن قياس نسبة الكولاجين من خلال اختبارات الدم، ولكن هناك أعراضًا تدل على انخفاض مستواه في الجسم مثل:

  • تجعد الجلد وتقشره.
  • تقلص وضعف العضلات.
  • أربطة وأوتار أكثر صلابة وأقل مرونة.
  • آلام المفاصل وهشاشة العظام.
  • فقدان الحركة بسبب تلف المفاصل أو تصلبها.
  •  ترقق بطانة الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى حدوث مشاكل هضمية.
  • مشاكل في تدفق الدم.

أسباب انخفاض الكولاجين في الجسم 

هناك عدة أسباب تؤدي لانخفاض مستوى الكولاجين في الجسم منها: 

  • التدخين: يقلل التدخين من إنتاج الكُولاجين، كما يضيق النيكوتين الأوعية الدموية بالقرب من سطح الجلد مما يمنع وصول الأكسجين والمواد المغذية له مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد وإبطاء التئام الجروح.
  • الإكثار من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة: يلتصق السكر بالبروتينات لتشكيل منتجات نهائية، تدمر هذه المنتجات البروتينات المكونة للكولاجين.
  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية: يقلل كثرة التعرض لضوء الشمس من إنتاج الكُولاجين ويسبب تكسيره بسرعة أكبر، كما تسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية ظهور التجاعيد. لذلك يُنصح عدم التعرض المفرط لأشعة الشمس واستخدام واقٍ من الشمس عندما تكون بالخارج.
  • أمراض المناعة الذاتية وحدوث الطفرات الجينية يمكن أن تؤدي إلى تلف الكُولاجين.
  • تنخفض أيضًا مستويات الكُولاجين بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

الأطعمة الغنية بالكولاجين

توجد أطعمة إما أن تكون غنية بالكولاجين أو يمكن أن تساعد في زيادة نسبته بالجسم لأنها تحتوي على الأحماض الأمينية التي تسمح للجسم بتكوينه وهي.

  • مرق العظام

يُصنع مرق العظام عن طريق غليان عظام الحيوانات والغضاريف والأنسجة والأربطة لتكوين سائل غني بالجيلاتين، وهو شكل من أشكال الكولاجين.

  • اللحوم والدواجن والأسماك

بعض أنواع اللحوم التي تحتوي على العديد من الأنسجة الضامة، مثل لحم الصدر، غنية بالكولاجين، كما تحتوي الدواجن والأسماك أيضًا على أحماض أمينية تساعد على تحفيز إنتاجه في الجسم.

  • البيض

يحتوي البيض على البرولين، وهو حمض أميني يساعد على زيادة إنتاج وزيادة مستويات الكُولاجين في الجسم.

  • الفاكهة والخضروات الورقية الغنية بفيتامين سي

فيتامين سي هو أحد أشهر مضادات الأكسدة التي يمكننا تناولها، وله فوائد مختلفة من بينها تحفيز الجسم على إنتاج الكُولاجين، وتشمل الأطعمة الغنية بفيتامين سي ما يلي:

  • الفواكه الحمضية (البرتقال والجريب فروت واليوسفي).
  • الفراولة والتوت والعنب البري.
  • الفلفل والطماطم والبروكلي.
  • اللفت والسبانخ والسلق 
  • الثوم

الثوم يحتوي بشكل طبيعي على نسبة عالية من الكبريت، وهو ضروري لإنتاج الكولاجين. 

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك بشكل طبيعي

الزنك ضروري لإنتاج الكُولاجين في الجسم، وتشمل الأطعمة الغنية بالزنك بشكل طبيعي المحار والفاصوليا والبقوليات والمكسرات والحبوب الكاملة.

الفوائد الصحية لمكملات الكولاجين

مع التقدم في العمر، يتفكك الكُولاجين الموجود في الجسم، ويصبح من الصعب إنتاج المزيد منه، نتيجة لذلك يلجأ الكثير من الناس إلى تناول مكملات الكولاجين، والتي عادةً ما تكون في صورة مساحيق أو كبسولات أو مكملات سائلة أيضًا. 

ومن الفوائد الشائعة لهذه المكملات ما يلي:

  • تقوية العظام

تصبح العظام أقل كثافة وأكثر هشاشة مع التقدم في العمر، وتنكسر بسهولة أكبر وتستغرق وقتًا أطول للشفاء، وأظهرت الدراسات أن مكملات الكولاجين اليومية يمكن أن تساعد في زيادة كثافة العظام وإبطاء عملية الشيخوخة.

  • مرونة الجلد وترطيبه

أثبتت الدراسات أن مكملات الكُولاجين عن طريق الفم تعمل على تحسين وترطيب البشرة ومرونتها لكبار السن، كما تساعد أيضًا في تقليل التجاعيد.

  • تكثيف الشعر

يُعاني العديد من النساء من تساقط الشعر مع التقدم في العمر، كما تَلاحظ في إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة من النساء ذوات الشعر الخفيف زيادات كبيرة في كمية الشعر وتغطية فروة الرأس أثناء تناول مكملات الكولاجين يوميًا.

  • أظافر أكثر صحة

تتكسر أظافر بعض الناس بسهولة أكبر من غيرهم، ولذلك يساعد تناول هذه المكملات اليومية لمدة أربعة أسابيع على نمو أسرع للأظافر وتقليل تكسرها وتشققها.

  • زيادة كتلة العضلات

يمكن أن يساعد مزيج من مكملات الكولاجين وتمارين القوة على زيادة كتلة العضلات وقوتها.

الأعراض الجانبية لفرط تناول مكملات الكولاجين

تناول الكولاجين له فوائده، لكن بعض الناس قد تظهر عليهم أعراض جانبية بسبب عوامل مختلفة، على سبيل المثال، نتيجة الإفراط في تناول هذه المكملات أو وجود حساسية منها.

تظهر الأعراض الجانبية في صورة أعراض سريرية يتم تحديدها بشكل أفضل من قبل الطبيب المختص، وتختلف هذه الأعراض من فرد لآخر، وقد تؤثر على:

  • الجلد

تشمل الأعراض السريرية الطفح الجلدي، حب الشباب، أو التهاب الجلد العام. 

  • الكبد

قد يحدث تليف الكبد من التراكم المفرط للكولاجين من النوع الأول في أنسجة الكبد، وقد يؤدي تناول المزيد منه إلى تفاقم حالة الكبد حيث يؤدي تليف الكبد تدريجيًا إلى الإصابة بسرطان الكبد.

  • الكلى

يمكن أن يؤدي فرط تناول هذه المكملات إلى تكون حصوات الكلى.

  • المعدة

قد تحدث مشاكل في الجهاز الهضمي كعرض جانبي لتناول هذه المكملات، وتشمل الأعراض التي قد تظهر الإسهال والإمساك وحرقة المعدة، إلى جانب الشعور بالانتفاخ وانخفاض الشهية.

  • القلب

يمكن أن تسبب مكملات الكُولاجين فرط تراكم الكالسيوم في الدم مما يؤدي إلى اضطراب في القلب.

موانع تناول مكملات الكولاجين

يجب على بعض الأشخاص عدم تناول مكملات الكولاجين دون موافقة الطبيب، وذلك لأنها قد تكون غير آمنة لهم مثل:

  • الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة.
  • الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية.
  • الأطفال.
  • السيدات الحوامل.
  • السيدات المرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسماك أو المحار أو البيض.

الجرعة

غالبًا ما يستخدم البالغون الكولاجين بجرعات تتراوح من 2.5 إلى 10 جرام يوميًا لمدة تصل إلى 6 أشهر، ويمكن التحدث مع الطبيب لمعرفة الجرعة التي قد تكون أفضل لحالة معينة حيث يمكن أن يوصي الطبيب بتناول جرعة تصل إلى 30 جرام يوميًا.

Reference

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/articles/23089-collagen
  2. https://www.livescience.com/what-foods-have-collagen
  3. https://www.webmd.com/diet/collagen-health-benefits
  4. https://www.medicinenet.com/what_are_the_side_effects_of_taking_collagen/article.htm
  5. https://www.verywellhealth.com/collagen-supplements-for-skin-89940

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق