الأمراض

القولون العصبي

    متلازمة القولون العصبي هو اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة، وهي مجموعة  من الأعراض المعوية التي تحدث عادة معا. تختلف هذه الأعراض في شدتها ومدتها من شخص لآخر. يعرف القولون العصبي أيضا باسم القولون المتهيج (التشنجي)، القولون المخاطي ولكنها حالة منفصلة عن التهاب الأمعاء ولا ترتبط بأمراض الأمعاء الأخرى، وتكون وظيفة القناة الهضمية مضطربة ومع ذلك تبدو جميع أجزاء الأمعاء طبيعية حتى عند النظر إليها تحت المجهر.

ما هو القولون العصبي؟ 

   يعد القولون العصبي حالة مزمنة من تقلصات وانتفاخ البطن وتحتاج مدى طويلا لعلاجها. وتبعا للدراسات السكانية تقدر نسبة انتشار القولون العصبي 10:20% ويحدث بنسبة 1:2% سنويا، ويعاني عدد قليل فقط من الأشخاص المصابين بالقولون من أعراض شديدة ويستطيع بعض الأشخاص التحكم في أعراضهم عن طريق (النظام الغذائي الصحي، وأسلوب ونمط الحياة، والتحكم في التوتر). ويمكن أن يؤثر القولون العصبي على أي شخص في أي عمر ولكنه غالبا ما يتطور أولا عند الشباب وتكون النساء أقل عرضة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي عن الرجال.

أعراض القولون العصبي.

   تختلف عادة أعراض متلازمة القولون العصبي من شخص لآخر، ولكنها عادة ما تكون موجودة لفترة طويلة وهي ليست دائمة ومع ذلك يعاني بعض الأشخاص من أعراض مستمرة ومن أكثر الأعراض شيوعا:

  • تشنجات مؤلمة في الجزء السفلي من البطن.
  • انتفاخ مصاحب لغازات (وعادة ما تختفي هذه الأعراض بعد التبرز).   
  • صداع.
  • إسهال أو إمساك أو الاثنان معا (نتيجة تغير طريقة انقباض عضلات الأمعاء). 
  • ضعف في الشهية.
  • قلق وكآبة. 
  • رائحة كريهة للفم.
  • وجود مخاط في البراز.
  • تغيرات في عدد مرات التبرز وإحساس بعدم إفراغ الأمعاء بالكامل بعد التبرز والحاجة الملحة للذهاب إلى المرحاض.

يمكن أن يكون القولون العصبي مؤلما ولكنه لا يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى أو يؤدي إلى تلف الجهاز الهضمي.  

أسباب القولون العصبي

   على الرغم من أنه يوجد العديد من الطرق لعلاج القولون إلا أنه حتى الآن لم يتم معرفة السبب الرئيسي وراء متلازمة القولون العصبي ولكن يعتقد الخبراء أن العوامل الميكروبية قد تلعب دورا رئيسا.

وربط العلماء بين متلازمة القولون العصبي والتسمم الغذائي. في الواقع، شخص واحد من كل 9 أشخاص مصابين بالتسمم الغذائي يصابون بمرض التهاب القولون العصبي في أي وقت لاحق على مدار حياتهم حيث إن الميكروبات المشاركة في التهاب المعدة والأمعاء المعدية قد يكون لها تأثير على جهاز المناعة مما قد يؤدي إلى تغيرات طويلة المدى في القناة الهضمية.

وتشمل العوامل الأخرى والتي قد تلعب دورا في متلازمة القولون العصبي ما يلي:

  • النظام الغذائي ونمط الحياة اليومية.
  • العوامل البيئية مثل الإجهاد.
  • عوامل وراثية.
  • الهرمونات.
  • مستويات غير طبيعية من السيروتونين في القولون مما يؤثر على حركة الأمعاء.
  • خلل في العضلات التي تنقل الطعام عبر الجسم.
  • عدم قدرة الجهاز العصبي المركزي على التحكم في الجهاز الهضمي.
  • يمكن أن تتسبب الحالة العقلية والعاطفية للشخص في تطور القولون العصبي حيث أن الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة لديهم مخاطر أعلى للإصابة بمتلازمة القولون العصبي.
  • يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية إلى تفاقم الأعراض على سبيل المثال؛ غالبا ما تكون الأعراض أكثر حدة عند النساء في وقت قريب من فترة الحيض.

العلاجات المنزلية للقولون العصبي

   قد تساعد بعض العلاجات المنزلية أو بعض التغيرات في نمط الحياة اليومية في تخفيف أعراض القولون العصبي لدى المريض دون استخدام الأدوية ومن أمثلة هذه التغيرات في نمط الحياة ما يلي:

  • المشاركة في التمارين البدنية المنتظمة. 
  • التقليل من المشروبات المحتوية على الكافيين التي تحفز الأمعاء.
  • تناول كميات أقل من الطعام.
  • الحد من التوتر.
  • تناول البروبيوتيك (تحفز نمو البكتيريا النافعة التي توجد عادة في الأمعاء) للمساعدة في تخفيف الغازات والانتفاخ.

أدوية القولون العصبي

   إذا لم تتحسن الأعراض من خلال العلاجات المنزلية، مثل نمط الحياة أو التغيرات الغذائية فقد يقترح الطبيب المعالج استخدام الأدوية. فتختلف الاستجابة لنفس الدواء من مريض لآخر.

تستخدم بعض الأدوية لعلاج جميع أعراض القولون العصبي، بينما تركز الأدوية الأخرى على أعراض محددة مثل:

  • الأدوية المستخدمة للحد من تقلصات عضلات المعدة.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات لتخفيف الآلام.
  • المضادات الحيوية مثل ريفاكسيدمين حيث أنه يقلل من أعراض الانتفاخ وآلام البطن والجرعة الموصى بها من ديفاكسيدمين هي 550 مجم عن طريق الفم 3 مرات يوميا لمدة 14 يوم.
  • ليناكلوتيد ولوبيبروستون لعلاج الإمساك.

متى نرى الطبيب؟ 

   يجب على المريض الرجوع إلى الطبيب إذا كان لديه تغيير في عادات الأمعاء أو غيرها من علامات أو أعراض القولون العصبي قد تشير إلى حالة أكثر خطورة مثل، سرطان القولون. وتشمل العلامات الأكثر خطورة ما يلى:

  • فقدان الوزن.
  • نزيف المستقيم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • القيء غير المبرر والمتكرر.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم مستمر لا يتم تخفيفه عن طريق إخراج الغازات أو التبرز.

الأطعمة التي يجب تجنبها؟

    قد يساعد تعديل كميات الطعام وتناولها بشكل بطئ أو التخلص من بعض الأطعمة في تقليل الأعراض المختلفة لمتلازمة القولون العصبي. ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • منتجات الألبان.
  • الأطعمة المقلية والحارة.
  • الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات قابلة للتخمر مثل الفاصوليا.
  • السكريات غير القابلة للهضم.
  • الفواكه الحمضية.
  • المشروبات الغازية.
  • القمح.

إدارة النظام الغذائي وأطعمة تخفف من الآم القولون العصبي. 

  • الأطعمة التي تحتوي على الشوفان للتقليل من الغازات والانتفاخات.
  • إضافة الأطعمة التي تحتوي على الألياف إلى نظامك الغذائي.
  • شرب الكثير من السوائل وما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميا.
  • ممارسة الرياضة.
  • تناول الوجبات في نفس التوقيت يوميا.
  • الأكل ببطء والمضغ الجيد.
  • تجنب الأكل في وقت متأخر من الليل.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان تسمح بتحرك الطعام بسرعة وسهولة عبر الجهاز الهضمي. قد يقلل النظام الغذائي الغني بالألياف من مخاطر السمنة وأمراض القلب والسكري. يجب أن تحصل النساء على 21 إلى 25 جراما من الألياف يوميا بينما يجب أن يحصل الرجال على 30 إلى 48 جراما يوميا.

يوجد نوعان من الألياف: 

  • ألياف قابلة للذوبان: تذوب في الماء ومن الممكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول والجلوكوز في الدم.
  • ألياف غير قابلة للذوبان.

توجد الألياف القابلة للذوبان في أطعمة كثيرة منها: 

  • الأرز.
  • الشوفان.
  • الفول.
  • البذور.
  • الشعير.

تعزز الألياف غير القابلة للذوبان الحركة من خلال الجهاز الهضمي كما أنه يزيد من كتلة البراز مما قد يفيد أولئك الذين يعانون من إمساك. وقد تجعل الألياف القابلة للذوبان أعراض القولون العصبي أسوأ وتوجد في كثير من الأطعمة منها:

  • القمح.
  • المكسرات.
  • الفاصوليا.
  • الخضار مثل ( القرنبيط، الفاصوليا الخضراء، البطاطس ).

يمكن أن تؤدي إضافة المزيد من الألياف إلى نظامك الغذائي إلى الحد من أعراض القولون العصبي ومع ذلك، فإن إضافة الكثير من الألياف بسرعة كبيرة جدا يمكن أن يسبب عدم الراحة. زد الألياف ببطء وانتبه لأعراضك.

مضاعفات القولون العصبي

   لدى القولون العصبي بعض المضاعفات المرتبطة به إلا أنه لا يؤدي إلى:

  • نزيف المستقيم.
  • سرطان القولون.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية بما في ذلك التهاب القولون التقرحي.

ولكن قد يؤدي إلى :

  • الإسهال والإمساك المزمن الناتجين عن متلازمة القولون العصبي قد يتسببان في البواسير.
  • اضطرابات المزاج والاكتئاب الذي قد يؤدي إلى جعل القولون العصبي أكثر سوءا.
  • تؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية.
  • إذا استبعد المريض الكثير من الأطعمة في نظامه الغذائي وكان النظام محدودا للغاية في العناصر الغذائية فقد يمكن أن تتسبب  في مشاكل صحية.   
  1. https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/irritable-bowel-syndrome/symptoms-causes/syc-20360016
  3. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/irritable-bowel-syndrome/symptoms-causes
  4. https://www.msdmanuals.com/professional/gastrointestinal-disorders/irritable-bowel-syndrome-ibs/irritable-bowel-syndrome-ibs
  5. https://patient.info/digestive-health/irritable-bowel-syndrome-leaflet
  6. https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/irritable-bowel-syndrome-ibs
  7. https://www.webmd.com/ibs/guide/digestive-diseases-irritable-bowel-syndrome
  8. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4342-irritable-bowel-syndrome-ibs
  9. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37063
  10. https://emedicine.medscape.com/article/180389-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق