الأمراض

                                   القولون العصبي     

نظرة عامة 

يعد القولون العصبي من الاضطرابات الشائعة التي تؤثر على الجهاز الهضمي فهو من الأمراض المزمنة التي يعاني منها كثير من الناس ولكن بعضهم يمكنه التغلب على الأعراض المصاحبة له عن طريق بعض الخطوات الصحية التي سنتحدث عنها فيما بعد. 

أسباب القولون العصبي

إلى الآن لم يعرف السبب الحقيقي لالتهاب القولون العصبي ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد في ذلك منها:

  • عدوى بكتيرية. 
  • عدوى طفيلية (الجيارديا).
  • التهاب المعدة والأمعاء (تزيد من حدة أعراض القولون العصبي).
  • التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي (تأثير قصير المدى).
  • الإجهاد المستمر. 
  • تقلص عضلات الأمعاء.
  • مستويات السيروتونين غير الطبيعية.

أعراض القولون العصبي

تختلف أعراض القولون العصبي من شخص لآخر ولكن عادة ما تستمر لفترة طويلة ومن الأعراض الأكثر شيوعا:

  • تقلصات.
  • انتفاخ.
  • غازات.
  • إسهال. 
  • إمساك.
  • ألم بالمعدة.
  • حرقة المعدة.
  • الشعور بالغثيان بعد تناول الوجبات.

أعراض القولون العصبي لدى المرأة

تعاني المرأة من أعراض القولون العصبي أثناء فترة الحيض وربما أكثر، كذلك  تعاني بمزيد من الانتفاخات والإمساك بعد فترة التبويض وهناك أعراض أخرى قد تصاحبها مثل: 

  • الإنهاك الشديد.
  • الأرق.
  • ألم أسفل الظهر.
  • حساسية الطعام.
  • اضطرابات ما قبل الطمث.

تشخيص القولون العصبي

يلجأ الطبيب إلى طرق كثيرة تساعده في تشخيص القولون العصبي منها:

  • الأعراض.
  • فحص عينة براز.
  • فحص عينة دم.
  • فحص القولون بالمنظار (يلجأ الطبيب إلى فحص القولون بالمنظار فى الحالات شديدة الخطورة للتأكد من عدم الإصابة بأمراض أخرى).

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي ألا وهي:

  • العمر (ينتشر هذا المرض في الأعمار أقل من 50 عاما).
  • السيدات (القولون العصبي أكثر شيوعا بين النساء، كذلك أن العلاج بهرمون الإستروجين قبل أو بعد انقطاع الطمث يزيد من خطورة الإصابة بمرض القولون العصبي).
  • التاريخ الوراثي.
  • القلق، الاكتئاب، المشاكل الصحية العقلية.

مضاعفات القولون العصبي

يمكن أن يسبب الإسهال والإمساك المزمن داء البواسير، كذلك يرتبط القولون العصبي بتدني مستوى الحياة لدى كثير من الناس بالإضافة إلى اضطرابات المزاج.

علاج القولون العصبي

لا يوجد علاج مخصص لمتلازمة القولون العصبي حيث يعتمد الطبيب على علاج الأعراض بشكل عام وتغيير نمط الحياة للأفضل عن طريق توجيه المريض لبعض التعليمات مثل:

  • تناول المزيد من الألياف في النظام الغذائي.
  • تناول الخضروات، والفواكه، والمكسرات، والحبوب.
  • ممارسة الرياضة (ينصح بممارسة تمارين اليوجا يوميا قبل النوم).
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الكثير من الماء.
  • تجنب الكافيين (مثل القهوة، والشاي، والشوكولاته، والمشروبات الغازية).
  • تناول وجبات صغيرة.
  • تجنب الأطعمة سريعة التحضير.
  • اتباع تقنيات الإسترخاء.

وقد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للاكتئاب (إذا كنت تعاني من القلق والتوتر)، وبعض الأدوية التي تخفف من حدة الإسهال، والإمساك، وآلام المعدة، ولكنها تعد من العلاجات الأولية المحدودة بسبب فوائدها العلاجية الهامشية وآثارها الجانبية،  وفي حالة عدم استجابة المريض للعلاج يلجأ الطبيب إلى علاجات الصحة العقلية مثل:

  • العلاج المعرفي السلوكي.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي.
  • بروتوكول الارتجاع البيولوجي.

أطعمة يجب الامتناع عنها 

يجب الامتناع عن بعض الأطعمة للحد من أعراض القولون العصبي وهي:

  • الألياف غير قابلة للذوبان (مثل منتجات الحبوب حيث تسبب بعض الآلام والانتفاخات وتزيد من حدة أعراض القولون العصبي ).
  • الغلوتين (مجموعة من البروتينات التي توجد في الحبوب مثل القمح والشعير والتي تسبب بعض المشاكل مع متلازمة القولون العصبي، فقد يلجأ الطبيب لمنع الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين للحد من هذه المشاكل خاصة عند توفر كثير من الأطعمة الخالية من الغلوتين).
  • الأطعمة المقلية (تناول الكثير من هذه الأطعمة يمكن أن يسبب مشاكل هضمية مزعجة لذلك ينصح بالأطعمة المشوية من أجل صحة أفضل).
  • البقوليات (تعد البقوليات مصدرا هاما للبروتين والألياف ولكنها تؤدي إلى ظهور بعض أعراض القولون العصبي مثل: الإمساك والانتفاخات حيث أنها تحتوي على مركبات مقاومة للهضم بواسطة الإنزيمات المعوية).
  • الحلويات المصنعة (تناول هذه الأطعمة يسبب العديد من المشاكل الصحية حيث أنه يحتوى على الكثير من الدهون غير الصحية، والسكر،

 والملح، والمواد الحافظة التي تؤدي إلى تهيج القولون العصبي).

  • الثوم والبصل (تسبب الأطعمة التي تحتوي على هذه الإضافات بعض الغازات المؤلمة حيث يصعب على الأمعاء هضمها).

علاج القولون العصبي بالأعشاب

لا يمكن للأعشاب أن تحد من أعراض القولون العصبي ولكن يمكن أن تستخدم كوسيلة لتهدئة الأعصاب وتحسين الأعراض مثل: 

  • زيت النعناع (وهو زيت مستخلص من نبات النعناع الذي يستخدم لعلاج اضطراب المعدة حيث أنه يعمل على استرخاء العضلات الملساء المعوية، ولكن له بعض الآثار الجانبية مثل حرقة القلب وبعض أعراض الحساسية حول الشرج).
  • الزنجبيل (يحتوي الزنجبيل على العديد من الخصائص الطبية والغذائية كذلك يساعد في بعض مشاكل الجهاز الهضمي مثل: عسر الهضم، وانتفاخ البطن، والغثيان، وآلام المعدة).

الصيام والقولون العصبي

يعد الصيام أحد تعديلات نمط الحياة التي تساعد بشكل كبير في تحسين أعراض القولون العصبي، وله عدة أشكال منها: 

  • الصيام المتقطع (تتناوب بين فترات الأكل وفترات منع الأكل، ومن الطرق الشائعة لهذا النظام حصر مدة الأكل خلال 8 ساعات فقط).
  • الصيام طويل المدى (يمتد لفترات طويلة تتراوح من 24 إلى 72 ساعة).

وهناك بعض الإرشادات التي ينصح بها عند اتباع هذا النظام:

  • تناول كميات كافية من الماء.
  • تناول الأعشاب خالية من السكر خلال فترة الصيام.
  • تناول وجبة غذائية صحية عند كسر فترة الصيام.
  • تجنب الأطعمة الضارة (تم ذكرها سابقا).

Reference

  1. https://medlineplus.gov/ency/article/000246.htm.
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/irritable-bowel-syndrome/symptoms-causes/syc-20360016.
  3. https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome#ibs-symptoms.
  4. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S037887411300370X.
  5. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0016508509003618.
  6. https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome/ibs-fasting#it-may-help.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق