الأمراض

كيف تصاحب القولون العصبي في 3 خطوات

يعتبر القولون العصبي واحدا من أكثر مشكلات الجهاز الهضمي انتشارا، وهو عبارة عن خلل وظيفي في الأعصاب التي تغذي الأمعاء، والذي يعتمد تشخيصه على الأعراض التي يشعر بها المريض مثل: عدم الشعور بالراحة، ألم شديد بالبطن، تغير في طبيعة حركة الأمعاء، ينتشر القولون العصبي بين النساء مرتين أكثر من انتشاره بين الرجال.

اسباب  القولون العصبي

تعددت النظريات والأقاويل حول اسباب القولون العصبي، ولكن حتى الآن لم يتمكن الأطباء من فهم آلية حدوث التهاب القولون بشكل كامل، ولكن يعتقد البعض أنه عبارة عن خلل في تنظيم  الإشارات العصبية بين المخ والأمعاء.

الذي يؤدي إلى زيادة وصول الإشارات العصبية للأمعاء مما يسبب زيادة حساسيتها، كما يسبب زيادة حركتها وزيادة إفراز العصارة المعوية مما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ وعدم الراحة، كما يسبب خللا في حركة الأمعاء فيسبب الإمساك أو الإسهال.

تقترح بعض الدراسات حدوث المرض نتيجة حدوث التهاب الأمعاء البسيط، ولكنه يتدهور نتيجة حدوث رد فعل عنيف زائد عن الطبيعي من جهاز المناعة، كما أكدت بعض الدراسات حدوث المرض مباشرة بعد إصابة بعض المرضى بنزلة معوية حادة. 

عوامل زيادة الحدوث

هناك عوامل تزيد فرص حدوثه لدى بعض المرضى عن غيرهم وفيما يلي سنتناول بعضها: 

  • النساء عُرضة مرتين أكثر من الرجال.
  • صغر السن.
  • التدخين.
  •  وجود عامل وراثي، وظهور المرض بالعائلة.
  •  الضغط النفسي لفترة طويلة وإصابة المريض ببعض المشكلات النفسية  مثل القلق، الاكتئاب، الأرق ومشاكل في النوم، مشاكل في الإدراك، اضطراب العرض الجسدي(somatization)، اضطراب ما بعد الصدمة.
  • الضغط الجسدي لفترة طويلة: هناك عوامل مرتبطة بحدوث عدوى بكتيرية معوية تزيد فرصة حدوث  القولون العصبي مثل: 
  • مده العدوى ومدى خطورتها.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  • عوامل قوة البكتيريا.
  • نوع البكتيريا. 
  • حدوث الالتهاب اللمفاوي.
  • حدوث تكاثر في خلايا القولون وزيادة نسيجه.
  • حدوث التهاب لفترة طويلة.

الاكل والقولون العصبي

هناك ارتباط وعلاقة قوية بين الاكل والقولون العصبي، حيث إن تناول أطعمة معينة يؤدي إلى تهيج القولون بشدة وزيادة ألم البطن مثل:

  • البقوليات ومنتجات الألبان.
  •  التوابل، والأطعمة الحارة.
  •  الثوم والبصل.
  •  المياه الغازية.
  • الحمضيات.
  • المشروبات التي تحتوي على كافيين كالقهوة، الشاي، النسكافيه، الكاكاو، الشيكولاتة.
  • الوجبات الدهنية الدسمة، والمقليات.
  • بعض أنواع الخضروات كالكرنب، القرنبيط، الملفوف، الباذنجان، الملوخية.
القولون العصبي

اعراض  القولون العصبي 

ولأن التشخيص يعتمد على اعراض القولون العصبي فعلينا أن نذكر تلك الأعراض:

  • ألم أسفل البطن.
  •  تغير في كمية أو عدد مرات التبرز.
  • وجود مخاط مع البراز.
  •  ألم في البطن تقل حدته مع التبرز.
  •  انتفاخ البطن بالغازات.
  • وشعور بالانتفاخ والامتلاء.
  • تشنجات البطن وعسر الهضم.
  • صدور أصوات من البطن.
  • التناوب بين الإمساك والإسهال.
  • القلق، والتوتر، وعدم الارتياح.
  • تغير واضطراب في حركة الأمعاء.
  • زيادة الألم عند التوتر.
  • الإرهاق والخمول.

اعراض  القولون العصبي الحاد

هذه الأعراض ليست طفيفة وتتطلب استشارة الطبيب مباشرة في حالة حدوثها ومنها:

  • نزيف المستقيم.
  • الإسهال المزمن خاصة في الليل.
  • فقدان الوزن الملحوظ.
  • فقر الدم نتيجة نقص الحديد أو النزيف.
  • الألم المزمن.

التشخيص

يعتمد الطبيب اعتمادا كبيرا خلال التشخيص على الأعراض التي يشكو منها المريض والتي ذكرناها في السابق، ولكن في بعض الحالات وخاصة مرضى القولون العصبي الحاد يحتاج الطبيب لإجراء فحوصات إضافية للاطمئنان ومنها:

  • أخذ عينة براز.
  • عمل موجات صوتية على البطن والحوض.
  • صورة دم كاملة في حالة الشك من وجود عدوي.
  • منظار سفلي من المستقيم وأخذ عينة من جدار القولون.

اضرار القولون العصبي

لا يعتبر الأطباء أنه مرض خطير أو أن اضرار القولون العصبي لها مضاعفات ومستقبل سئ، ولا يؤدي التهاب القولون إلى حدوث سرطان القولون أو نزيف المستقيم بل تكمن مشكلته في الإمساك المزمن الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالبواسير والشرخ الشرجي، واستمرار الإمساك لسنوات قد يسبب تغير أنسجة القولون ويزيد فرصة حدوث سرطان القولون، والإسهال المزمن يسبب فقدان الماء والمعادن والغذاء من الجسم مما يسبب حدوث فقدان الوزن، الفيتامينات، الحديد مما يزيد فرصة حدوث فقر الدم(أنيميا نقص الحديد)، وانخفاض الضغط، والجفاف.

علاج القولون العصبي 

يعتبر التهاب القولون من الأمراض المزمنة التي تتطلب مصاحبة من المريض وتكمن المشكلة في الألم المزمن الذي يمنعه من ممارسة حياته بصورة طبيعية.

يعتمد الطبيب في علاج القولون العصبي على منع تهيج القولون وتخفيف شدة الألم، وتنقسم خطة العلاج إلى عدة أقسام على المريض الالتزام بها حتى يستطيع مصاحبته.

نظام غذائي صحي خال من مهيجات القولون ومتزن مع الأعشاب والادوية، بالإضافة إلى تمارين الثبات الانفعالي والمحافظة على الصحة النفسية، هي محاور إذا التزم بها المريض ضمن حياة هادئة خالية من التهاب القولون المزعج. 

علاج القولون العصبي بالأعشاب

أثبت علاج القولون العصبي بالأعشاب فاعليته في التخفيف من الألم والتقليل من شدة الأعراض ومن ضمن تلك الأعشاب:

علاج القولون العصبي بالأدوية

لا يمكن أن نعتمد على العلاج بالأعشاب فقط بل تحتاج بعض الحالات لتناول بعض الأدوية للحد من الألم، ويوجد الكثير من العقاقير الطبية التي تعالج الأعراض مثل.

  • سبازمو ديجستين، كولونا، لبراكس، بوسكوبان، جاست ريج، لوترونيكس، دوسباتالين، كولوفرين، ايوكاربون، ستربتوكين، انتينال، دوفاليك، بيكولاك، ايزيلاكس وغيرها من الأدوية التي تعمل على علاج عسر الهضم، ومضادة للتقلصات، والانتفاخ، والغازات، وتشنجات القولون المؤلمة، كما أنها تعمل على علاج الإسهال أو الإمساك.

لا يفضل أن يتناول المريض هذه العقاقير من تلقاء نفسه، بل عليه الرجوع للطبيب حتى يتمكن من تقييم الحالة ووصف الدواء المناسب لكل مريض.

References

  1. https://www.nature.com/articles/nrgastro.2014.127#Sec2
  2. https://www.nature.com/articles/nrgastro.2010.4.pdf?origin=ppub
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4051916/
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3921083/
  5. https://www.spg.pt/wp-content/uploads/Guidelines/Artigos/2015%20JAMA%20IBS.pdf
  6. https://onlinelibrary.wiley.com/doi/pdf/10.1002/pds.1118
  7. https://gut.bmj.com/content/66/5/966
  8. https://www.nature.com/articles/nrgastro.2010.216.pdf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق