الأمراض

 القرحة الهضمية أعراضها وأسبابها و6 إرشادات للتخفيف من آلامها 

القرحة الهضمية
القرحة الهضمية

القرحة الهضمية هي حالة مرضية تظهر فيها تقرحات مؤلمة في بطانة المعدة أو الاثنى عشر حيث تحاط المعدة ببطانة مخاطية سميكة تحميها من تأثير عصارتها الهضمية ولكن يمكن لبعض الأشياء أن تقلل من تلك الطبقة الواقية مما يسمح لحمض المعدة بإتلاف أنسجتها ومن ثم حدوث القرحة.

اعراض القرحة الهضمية

قد لا تظهر أعراض على المصابين بالقرحة الهضمية الخفيفة ولكن في حالة ظهورها قد تتضمن الآتي: 

  • آلام شديدة وحارقة في البطن المتوسطة أو العليا وعادة ما يظهر الألم بين الوجبات أو في الليل.
  • قئ وغثيان.
  • حرقة في المعدة.
  • انتفاخ.

تشمل الأعراض الأكثر شدة الآتي: قيء دم، دم في البراز نتيجة نزيف بالمعدة، صعوبة في التنفس، فقدان في الوزن بشكل ملحوظ وغير مبرر، تغيرات في الشهية.

أسباب القرحة الهضمية

تعد بكتيريا الملوية البوابية أو جرثومة المعدة  H-pylori واستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية NSAIDs بصورة طويلة الأمد هما السببان الرئيسيان لحدوث القرحة الهضمية، ولكن لا يتسبب الضغط العصبي وتناول الأطعمة الغنية بالتوابل في ذلك بل يمكن أن يزيد الأعراض سوءاً.

بكتيريا الملوية البوابية H-pylori

تصيب تلك البكتيريا حوالي خمسين بالمائة من سكان العالم وغالبا لا تظهر أي أعراض على المصاب ولكن يمكن أن تنتقل من شخص لآخر خاصة أثناء الطفولة.

تلتصق جرثومة المعدة في البطانة الواقية للمعدة مسببة التهابات أو تهيجات تؤدي تلك الالتهابات إلى تكسيرالبطانة المعدية ومن ثم فقدان وظيفتها الوقائية في حماية المعدة مما يسمح لحمض المعدة بإتلاف أنسجتها، ولكن بالرغم من ذلك لا يكون لتلك البكتيريا تأثير سلبي بشكل كامل، حيث لا يصاب بالقرحة الهضمية إلا حوالي 10-15% من المصابين بجرثومة المعدة.

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية NSAIDs

هي مجموعة من الأدوية المسكنة للآلام والتي يمكن أن تسبب تآكلا في الطبقة المخاطية الواقية للمعدة ومن ثم ظهور تقرحات بالمعدة مثل: الأسبرين، نابروكسين، إيبوبروفين.

لا يُصاب كل من يتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بالقرحة الهضمية ولكن من المحتمل أن يكون استخدامها مع عدوى البكتيريا الملوية البوابية هو الأكثر خطورة، لذلك يمكن لهؤلاء تناول الأسيتامينوفين بدلا من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لأنه لن يسبب ضررا للمعدة.

اقرأ أيضا: اضرار المسكنات

تزداد الإصابة بالقرحة الهضمية الناتجة عن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية في بعض الحالات مثل:

  • تناول جرعات عالية من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بشكل مستمر ولفترات طويلة. 
  • التاريخ العائلي للإصابة بالقرحة الهضمية.
  • العمر: سبعون عاما أو أكثر.
  • الجنس: تعد السيدات أكثر عرضة للإصابة عن الرجال.
  • الجمع بين استخدام الكورتيكوستيرويدات في بعض الحالات مثل الربو أو الذئبة أو التهاب المفاصل مع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. 

عوامل الخطر 

يصاب واحد من كل عشرة أشخاص بالقرحة الهضمية، تشمل عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالقرحة الهضمية الآتي: 

  • استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين بشكل مستمر.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالقرحة الهضمية.
  • أمراض الكلى، الكبد، الرئة.
  • التدخين.
  • تناول الكحوليات.

اقرأ أيضا: ارتجاع المريء …أسبابه وأعراضه وطرق علاجه الدوائية والغذائية

تشخيص القرحة الهضمية 

تعد العدوى بالبكتيريا الملوية البوابية H-pylori هي الأرجح للإصابة في حالة عدم تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، ولتأكيد ذلك التشخيص تُجرى العديد من الاختبارات وتتضمن ما يلي: 

المنظار الداخلي Endoscopy: هي إحدى التقنيات المستخدمة للكشف عن وجود القرحة الهضمية وذلك عن طريق إدخال أنبوب طويل مضاء مع كاميرا صغيرة من الحلق حتى الوصول للمعدة، تٌجرى المناظير في الأعراض الشديدة.

اختبارات للكشف عن وجود جرثومة المعدة: تتضمن تلك الاختبارات تحاليل الدم والبراز وفحص الزفير بواسطة اليوريا Urea breath test. 

فحص الزفير باليوريا: يتناول المريض قرصا من اليوريا وفي حالة الإصابة ببكتيريا الملوية البوابية فإنها تعمل على تكسير اليوريا بواسطة إنزيم اليورياز لإنتاج ثاني أكسيد الكربون ليظهر في زفير المصاب عند النفخ في كيس محكم الغلق.

اختبارات التصوير imaging test: تعد اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية والمقطعية الأقل استخداما للكشف عن القرحة الهضمية، حيث يتناول المريض سائلا لتغطية الجهاز الهضمي ليجعله أكثر وضوحا لأجهزة التصوير.

هل تلتئم القرحة من تلقاء نفسها؟

بالرغم أن القرحة يمكن أن تلتئم من تلقاء نفسها إلا أنه لا يجب تجاهل العلامات التحذيرية لوجودها، بدون العلاج المناسب قد تؤدي القرحة إلى مضاعفات خطيرة.

مضاعفات القرحة الهضمية 

تشمل مضاعفات القرحة الهضمية الآتي: 

  • نزيف داخلي: يظهر النزيف على شكل فقدان بطئ للدم قد يؤدي إلى فقر دم وفي حالات النزيف الشديد قد يتطلب العلاج الذهاب للمستشفى ونقل دم، قد يؤدي فقدان الدم الشديد إلى قئ دموي أو براز دموي.
  • ثقب في جدار المعدة: قد تتسبب القرحة في ثقب بجدار المعدة مما يجعل المريض معرضا للإصابة بالتهاب في الصفاق.
  • انسداد: قد تمنع القرحة مرور الطعام خلال الجهاز الهضمي مما يعطي إحساسا سريعا بالامتلاء وبالتالي فقدان الوزن.
  • سرطان المعدة: يعد الأشخاص المصابون بجرثومة المعدة هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة ولكن يحدث ذلك في المراحل الأخيرة من المرض. 

علاج القرحة الهضمية 

تعتمد الخطة العلاجية على علاج المسببات للقرحة، يشمل علاج القرحة الهضمية الآتي: 

  • المضادات الحيوية مثل: كلاريثرومايسين، تتراسيكلين ليفوفلوكساسين، ميترونيدازول لقتل البكتيريا الملوية البوابية، ويتناولها المريض لمدة أسبوعين على الأقل بالإضافة إلى أدوية مثبطات البروتون لتقليل حموضة المعدة.
  • حاصرات الهستامين: تقلل تلك الأدوية من كمية الأحماض المنبعثة أثناء عملية الهضم مما يساعد في تسكين الألم مثل فاموتيدين، نيزاتيدين، سيمتيدين.
  • مضادات الحموضة: تعادل تلك الأدوية حمض المعدة وبالتالي تقلل من حدة الأعراض ولكنها لا تستخدم للشفاء.
  • مثبطات البروتون: تثبط تلك الأدوية نشاط الخلايا المعدية المنتجة للحمض وبالتالي تساعد في الشفاء من القرحة الهضمية مثل أوميبرازول، إيسوميبرازول، بانتوبرازول (بانتولوك)، لانسوبرازول.
  • الواقيات الخلوية: هي أدوية مستخدمة لحماية بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة وتشمل سوكرالفات، ميزوبروستول.

هل القرحة قابلة للشفاء؟

يمكن أن يشفى المريض من القرحة في حالة العلاج الجذري لأسبابها كالقضاء على جرثومة المعدة، كذلك الحد من تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية واستخدام الأسيتامينوفين بدلا منها والإقلاع عن التدخين والبعد عن تناول الكحوليات، قد يستغرق الشفاء عدة أسابيع. 

هل شرب الحليب يهدئ من ألم القرحة؟

يهدئ الحليب من آلام القرحة بشكل مؤقت لأنه يغطي بطانة المعدة ولكن أثبتت الدراسات الحديثة أنه يعمل على زيادة إفراز الحمض المعدي مما يجعل الوضع أسوأ.

القرحة الهضمية والأكل

قد تعمل بعض الأطعمة على التخفيف من حدة ألم القرحة الهضمية بينما تعمل الأخرى على تهيج المعدة وزيادة إفراز الحمض المعدي وبالتالي تفاقم ألم القرحة.

تشمل الأطعمة التي يُنصح تناولها أثناء القرحة الهضمية الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات، الأطعمة قليلة الدسم، الحبوب الكاملة.

بينما يفضل تجنب الأطعمة المقلية، القهوة، المشروبات الغازية، الأطعمة الغنية بالتوابل، الأطعمة الحامضية مثل الطماطم، الشوكولاتة، الكحول.

اقرأ أيضا: التدخين آفة العصر …ينهي حياة 8 ملايين إنسان سنويا!

ينبغي على المريض اتباع عدة إرشادات أثناء تناول الطعام للحد من آلام القرحة وتتضمن الآتي: 

  • تعدد الوجبات خمس أو ست وجبات صغيرة بدلا من ثلاث وجبات كبيرة.
  • الراحة لبضع دقائق بعد وقبل كل وجبة.
  • الحرص على مضغ الطعام جيدا وببطء.
  • تجنب الاستلقاء على السرير مباشرة بعد أكل الطعام.
  • الجلوس منتصبا على الكرسي أثناء تناول الطعام. 
  • الحرص على أن تكون آخر وجبة قبل ثلاث ساعات من النوم.

References

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/10350-peptic-ulcer-disease
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peptic-ulcer/symptoms-causes/syc-20354223#:~:text=A%20peptic%20ulcer%20is%20a,lower%20part%20of%20your%20esophagus
  3. https://www.webmd.com/digestive-disorders/urea-breath-test 
  4. https://www.verywellhealth.com/peptic-ulcer-diet-1742817

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق