الأمراض

الفيروس المخلوي التنفسي( RSV) أعراضه و 8 طرق للوقاية منه

الفيروس المخلوي التنفسي
الفيروس المخلوي التنفسي

يعد الفيروس المخلوي التنفسي (Respiratory syncytial virus) فيروس تنفسي شائع ومعدِِ للغاية يسبب التهابا في الرئتين والمجرى التنفسي، ويصيب معظم الأطفال إلى حد إصابتهم قبل بلوغهم العامين، كما أنه يصيب البالغين أيضا.

عادة ما تكون أعراضه خفيفة وتشبه الزكام إلى حد ما في البالغين والأطفال الكبار الأصحاء، إلا أنه قد يسبب عدوى شديدة في بعض الأشخاص بما فيهم الرضع، والأطفال الذين ولدوا قبل أوانهم (الأطفال الخدج)، والأشخاص الذين يعانون من نقص في المناعة، ومرضى القلب والرئتين.

وتشمل هذه الأعراض الشديدة الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات الهوائية ( الذي يصيب الشعب الهوائية الصغيرة في الرئتين).

ويعد فيروس RSV فيروسا موسميا، حيث يسبب معظم الإصابات في أواخر الخريف حتى أوائل الربيع.

والجدير بالذكر أنه في الولايات المتحدة ما يُقدر بنحو 58,000 طفل دون سن الخامسة يتلقون العلاج في المستشفيات كل عام بسبب عدوى RSV، ويموت 14,000 بالغ تزيد أعمارهم عن 65 عاما بسبب RSV.

ويؤثر RSV على ما يُقدر بنحو 64 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ويسبب  160,000 حالة وفاة سنويا.

أعراض الفيروس المخلوي التنفسي  

تظهر الأعراض غالبا بعد أربعة إلى ستة أيام من التعرض للفيروس، وغالبا ما تستمر العدوى من أسبوع إلى أسبوعين، وتكون شبيهة بنزلات البرد الخفيفة أو الزكام لدى البالغين والأطفال الأصحاء، وتشمل:

أعراض الفيروس المخلوي التنفسي في الحالات الشديدة

يمكن أن تنتقل العدوى إلى المجرى التنفسي السفلي، مسببة التهابا رئويا (pneumonia) أو التهاب القصيبات الهوائية (Bronchiolitis) والذي يستوجب التدخل الطبي الفوري، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة.
  • السعال المزمن المصحوب بالمخاط الأصفر أو الأخضر أو الرمادي.
  • الصفير وهو صوت حاد يسمع من الصدر أثناء الزفير.
  • صعوبات في التنفس أو التنفس السريع. 
  • ازرقاق الجلد بسبب نقص الأكسجين.

وتكون هذه الأعراض أكثر حدة في الرضع، وتستدعي طلب الرعاية الطبية الفورية، وتشمل أعراض الإصابة الشديدة بالفيروس المخلوي لدى الرضع ما يلي:

  • رفض الرضاعة الطبيعية أو حتى الصناعية.
  • الخمول وحدة المزاج.
  • التنفس بسرعة أو مواجهة صعوبة أثناء التنفس.
  • ظهور علامات الجفاف ومنها: نقص الدموع عند البكاء، وقلة البول أو عدم وجوده في الحفاضة لمدة 6 ساعات، وجفاف البشرة وبرودتها.
  • ازرقاق الشفاه والأظافر.

يتعافى معظم الأطفال والبالغين تماما في غضون أسبوع إلى أسبوعين، إلا أن بعض الأطفال الخدج أو الأطفال المصابين بمشاكل قلبية أو رئوية مزمنة قد يصابون بعدوى حادة أو مهددة للحياة تستدعى البقاء في المستشفى.

طرق انتشار الفيروس المخلوي التنفسي 

يدخل الفيروس المخلوي إلى الجسم من خلال الأنف أو الفم أو العينين، وينتشر بسهولة عبر الهواء من خلال استنشاق الإفرازات التنفسية المحملة بالفيروس والناجمة عن السعال أو العطس.

كذلك عن طريق الاتصال المباشر بالشخص المصاب كما هو الحال عند المصافحة باليد.

ويمكن لفيروس RSV البقاء على قيد الحياة لعدة ساعات فوق الأسطح الصلبة مثل: أسطح الطاولات، والألعاب، ومقابض الأبواب مما يسهل انتقال الفيروس من شخص لآخر.

ويمكن للشخص المصاب أن ينقل العدوى خلال 3 إلى 8 أيام بعد بدء الإصابة، أما بالنسبة للرضع والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهازهم المناعي فقد يستمرون في نشر الفيروس حتى بعد اختفاء الأعراض لمدة تصل إلى 4 أسابيع.

الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس

وتشمل الفئات المعرضة لخطر الإصابة بعدوى حادة أو مهددة للحياة ما يلي:

  1. الرضع بعمر 6 أشهر أو أقل.
  2.  الأطفال الخدج.
  3. الأطفال الذين يعانون منذ الولادة بأمراض خلقية في القلب أو الرئتين.
  4. البالغون والأطفال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب خضوعهم لعمليات زراعة الأعضاء أو العلاج الكيماوي أو بسبب مرض السرطان.
  5. الأطفال الذين يجدون صعوبة في البلع أو إزالة المخاط.
  6. البالغون فوق 65 عاما.
  7. البالغون الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي أو قصور القلب الاحتقاني. 

مضاعفات الفيروس المخلوي التنفسي

تتضمن مضاعفات الفيروس المخلوي ما يلي:

  •  الحاجة للبقاء في المستشفى: وذلك في حالات العدوى الشديدة والتي تتطلب الرعاية الصحية من مراقبة مشاكل التنفس وإعطاء السوائل الوريدية عند الحاجة.
  •  الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الأذن الوسطى (Otitis media ): حيث من الممكن أن يسبب انتقال الفيروس خلف طبلة الأذن التهابا في الأذن الوسطى.
  • الربو: هناك ارتباط وثيق بين العدوى الحادة بالفيروس المخلوي لدى الأطفال واحتمال إصابتهم بالربو مستقبلا.
  •  تكرار الإصابة بالعدوى: إلا أن الأعراض لا تكون بنفس الشدة، وتكون شبيهة بالزكام، ومع ذلك يمكن أن تكون الأعراض خطيرة في البالغين الأكبر سنا أو الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة في القلب أو الرئة.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي؟

يعتمد الطبيب في تشخيصه على نتائج الفحص البدني بما في ذلك الاستماع إلى صوت الرئة للتحقق من وجود صفير أو أي أصوات غير طبيعية، ومن ثم اللجوء إلى بعض الفحوصات لتأكيد الإصابة بالفيروس، ومنها:

  • اختبارات الدم: للكشف عن الفيروسات أو البكتيريا المسببة للأعراض.
  • الأشعة السينية على الصدر للتحقق من وجود التهاب رئوي.
  • أخذ مسحة من إفرازات الأنف أو الفم للكشف عن مؤشرات الإصابة بالفيروس.
  • فحص نسبة الأكسجين في الدم.

علاج الفيروس المخلوي التنفسي

تتعافى معظم حالات RSV دون علاج في غضون أسبوع إلى أسبوعين، حيث تشبه أعراض RSV الخفيفة نزلات البرد التي لا تتطلب علاجا من مقدمي الرعاية الصحية، وإنما يمكن أن يتعامل المريض مع هذه الأعراض في المنزل، ويقوم بالرعاية الذاتية حتى تتحسن حالته ويتماثل للشفاء.

ويشمل العلاج المنزلي للحالات الخفيفة للفيروس المخلوي التنفسي ما يلي:

  1. تناول مسكنات الألم وخافضات الحرارة: والتى لا تتطلب وصفة طبية مثل: الأسيتامينوفين (Tylenol)، أو الإيبوبروفين، مع تجنب إعطاء الأسبرين للأطفال كمسكن للألم.
  2. استخدام القطرات التي تحتوي على محلول ملحي للتخلص من الاحتقان الأنفي.
  3. شرب السوائل بكثرة للحفاظ على رطوبة الجسم.
  4. الحصول على قسط كاف من الراحة، وتناول الطعام الصحي المتوازن.
  5. البقاء في المنزل لمنع انتشار الفيروس.

لا تعتبر المضادات الحيوية خيارا علاجيا في حالات الفيروس المخلوي التنفسي حيث أنه عدوى فيروسية، إلا إذا حدثت مضاعفات بكتيرية مثل: التهاب الرئة البكتيري.

العلاج في الحالات الشديدة والحادة

في هذه الحالة يُوصى بإدخال المريض المستشفى لتلقى الرعاية الصحية والتي تتضمن:

  • إعطاء السوائل الوريدية.
  • الحصول على الأكسجين باستخدام قناع أو جهاز التنفس الصناعي.
  • إزالة المخاط من مجرى الهواء باستخدام أنبوب رفيع يدخل إلى الرئتين.
  • تناول أدوية مضادة للفيروسات للمساعدة في مكافحة الفيروس.

كيفية الوقاية من فيروس RSV

يمكن لبعض العادات الحياتية المساعدة في منع انتشار RSV من خلال:

  1. غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون.
  2. تغطية الفم والأنف عند السعال أو العطس.
  3. تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المصابين بالفيروس.
  4. عدم مشاركة الأواني وأكواب الشرب وغيرها من الأدوات الشخصية مع الآخرين.
  5. تنظيف وتعقيم الأسطح التي تُلمس باستمرار مثل: مقابض الأبواب، الهواتف، 

الألعاب، أسطح الطاولات.

  1. الامتناع عن التدخين: والذي يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي.
  2. تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة.
  3. تجنب تقبيل الأطفال إذا كنت مصابا بأعراض البرد.

هل يوجد لقاح لفيروس RSV؟

على الرغم من أنه لا يوجد لقاح لفيروس RSV إلى الآن، إلا أنه يمكن استخدام دواء Palivizumab والذي يساعد في وقاية بعض الرضع والأطفال بعمر السنتين فما دون ذلك، والمعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة لفيروس RSV.

ويعطى هذا الدواء عن طريق الحقن، حيث يتم إعطاء حقنة في بداية موسم انتشار الفيروس، مع الاستمرار في إعطاء حقنة شهرية خلال الموسم.

يساعد هذا العلاج في منع العدوى، إلا أنه لا يفيد في العلاج إذا ظهرت الأعراض.

References

1.https://www.healthline.com/health/respiratory-syncytial-virus-rsv?fbclid=IwAR3J-YvWnZbsvNbIUepU9J41hGEzpQj427sVhm59UMUeYzWGDji4TX8oRz8

2.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/respiratory-syncytial-virus/symptoms-causes/syc-20353098?fbclid=IwAR0hWZi9U55AQERyR1DAHOtTp9op71uA-y1dHgppJTnQuFqR6X_dtnHNHag

3.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/8282-respiratory-syncytial-virus-in-children-and-adults?fbclid=IwAR3zsbYYWGN9U9hUwav2YglFWSLPNg8yfjAn3XX1jrBKrq0pZcEk3Lg1B8Y

4.https://www.medicalnewstoday.com/articles/301632?fbclid=IwAR0axzZMPQe7-Q9DnjBLlk7o2sjvAofJoCVXISYav5RXQXIwdeCvUZ6IvAg


5.https://www.webmd.com/lung/rsv-in-babies?fbclid=IwAR1Yowx9oRtbGtq6VJS7JXn82co-EFWLwHaLDGBhdRhiIlZ9DFU-Fb6aZC4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق