الأمراض

الفيروس الغدي عند الأطفال و4 طرق للوقاية منه( Adenovirus)

الفيروس الغدي

إن الفيروسات الغدانية هي مجموعة من الفيروسات التي تسبب أعراضا بسيطة إلى أعراض شديدة في جسم الإنسان، يصيب الفيروس الغدي الجهاز التنفسي بشكل أكثر شيوعا، هذه العدوى تشبه في أعراضها أعراض البرد الشائع، والإنفلونزا، معظم هذه الإصابات تكون خفيفة وتتطلب فقط الشفاء من الأعراض مثل معظم الفيروسات.

ما هي الفيروسات الغدانية؟

إن الفيروس الغدي هو فيروس شائع يسبب أعراضا مثل أعراض البرد، والإنفلونزا، حدد الباحثون حوالي 50 نوعا من الفيروسات الغدانية التي يمكن أن تصيب الإنسان، تحدث إصابات الفيروسات الغدانية خلال العام، ولكنها تزداد بشكل كبير في فصل الشتاء، وبداية فصل الربيع، وتتراوح الأعراض من أعراض بسيطة إلى أعراض شديدة، ولكن الإصابات الشديدة لم تحدث غالبا.

اقرأ أيضا: الشتاء وأهم طرق تعزيز المناعة – صحتك تهمنا.

من هم الأكثر عرضة للفيروسات الغدانية؟

يمكن أن يصاب الأشخاص من مختلف الأعمار بفيروسات الغدانية، ولكن تظل فئة الأطفال الأصغر من خمس سنوات هم الأكثر عرضة لتلك الفيروسات، إن انتشار فيروسات الغدانية يحدث دائما للأطفال الصغار، والرضع في الحضانات، والمدارس مثل الكثير من الفيروسات الأخرى، وذلك لأن الأطفال يجلسون بجانب بعضهم البعض كما أنهم يضعون الألعاب في فمهم ولا يغسلون أيديهم مما يساعد على انتقال العدوى من طفل إلى آخر بشكل سريع.

ينتقل الفيروس الغداني للكبار الذين يتواجدون في الأماكن المزدحمة مثل السكن الجماعي، أو الأوساط العسكرية، وينتشر أيضا في المستشفيات، وأماكن تقديم الرعاية الصحية.

إذا كان الشخص يعاني من جهاز مناعي ضعيف يصبح أكثر عرضة للإصابة بالفيروس الغدي ويتضمن ذلك الأشخاص الذين تعرضوا لزراعة الأعضاء، والمصابين بالسرطان، وبالإيدز، وبالأمراض القلبية، وأمراض الجهاز التنفسي تكون الأعراض أكثر شدة، ويكون الفيروس أشرس في تلك الحالات.

اقرأ أيضا: الفيروس المخلوي التنفسي( RSV) و6 طرق للوقاية منه – صحتك تهمنا.

أعراض الفيروس الغدي

يختلف تأثير كل نوع من أنواع الفيروسات الغدانية.

  • التهاب الشعب الهوائية: السعال، وسيلان الأنف، والحمى، والرعشة.
  • البرد، وعدوى الجهاز التنفسي الأخرى: انسداد وسيلان الأنف، والسعال، واحتقان الحلق، وتورم الغدد.
  • الخانوق: السعال الديكي، واضطرابات في التنفس، وصوت عالي النبرة عند التنفس.
  • عدوى الأذن: ألم الأذن، وحدة المزاج، والحمى.
  • التهاب الملتحمة( احمرار العين): احمرار العين، وخروج الإفرازات منها، وإفراز الدموع، والإحساس بوجود شيء في العين.
  • الالتهاب الرئوي: الحمى، والسعال، واضطرابات التنفس.
  • عدوى المعدة والأمعاء: الإسهال، والقيء، والحمى، والصداع، وتقلص الأمعاء.
  • تورم الدماغ، والحبل الشوكي( التهاب الدماغ، والتهاب السحايا): الصداع، والحمى، وتصلب الرقبة، والغثيان، والقيء ولكنه نادر.
  • التهاب المسالك البولية: حرقان وألم في البول، ورغبة متكررة في التبول، ووجود دم في البول.

يجب الرجوع إلى طبيب الأطفال، واستشارته إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر، أو ظهر عليه أحد هذه الأعراض الخطيرة ومنها( اضطرابات في التنفس، وتورم حول العين، والحمى التي تستمر لعدة أيام، أو ظهور علامات الجفاف مثل جفاف الحفاظ، وجفاف العين).

طرق انتشار الفيروسات الغدانية

تنتشر الفيروسات الغدانية بسهولة من شخص إلى آخر، ويمكن أن تبقى على الأسطح لمدة طويلة، وينتشر الفيروس عن طريق رذاذ الشخص المصاب من الأنف، أو الحلق في أثناء السعال، أو العطس، أو حين نلمس سطحا أو شيئا وقع عليه رذاذ الشخص المصاب، وبعد ذلك لمس الوجه، أو العين، أو الفم، أو الأنف قبل غسل الأيدي وبذلك تنتقل العدوى، بعض الأنواع تنتقل عن طريق براز الطفل المصاب أثناء تغيير الحفاض، ويمكن أن ينتقل أيضا عن طريق المياه مثل حمامات السباحة ولكن تعد هذه الطريقة في الانتقال نادرة.

متى تظهر الأعراض بعد الإصابة بالفيروسات الغدانية؟

تظهر الأعراض الخاصة بالجهاز التنفسي بعد التعرض للفيروس من 2 إلى 14 يوما، وتظهر الأعراض الخاصة بالجهاز الهضمي من 3 إلى 10 أيام بعد التعرض للفيروس.

طرق تشخيص الفيروسات الغدانية

  1. تحليل الدم.
  2. تحليل البول.
  3. اختبار المسحة.
  4. تحليل البراز.
  5. الأشعة السينية على الصدر.

طرق الوقاية من الإصابة بالفيروسات الغدانية

لمساعدة طفلك وحمايته من الإصابة بالعدوى يجب عليك:

  • إبقائه بعيدا عن أي شخص مصاب.
  • غسل أيدي طفلك، ويديك بشكل جيد أكثر من مرة خاصة قبل تناول الطعام، استخدام معقمات الأيدي التي تحتوي على الكحول في حال عدم توفر الماء، والصابون. 
  • تنظيف، وتعقيم الأسطح بشكل جيد للتخلص من الجراثيم.
  • منعهم من السباحة في المسابح غير النظيفة التي لا تثق في تعقيمها ونظافتها.

إذا كان الطفل مريضا فلا بد من جلوسه في المنزل وذلك ليحصل على قدر كاف من الراحة مما يساهم في تعافيه، ولمنع انتشار الفيروسات لأطفال أخرى، وتنبيه الأطفال بضرورة تغطية الفم، والأنف عند السعال، والعطس.

اقرأ أيضا: مرض فيروس كورونا المستجد COVID-19 – صحتك تهمنا.

علاج الفيروس الغداني

الابتعاد عن تناول المضادات الحيوية حيث أنها لا تفيد في الأدوار الفيروسية بل على العكس فإنها تزيد الحالة سوءا حيث تضعف الجهاز المناعي الذي يلعب الدور في مواجهة الفيروسات المختلفة، والأمراض، وتوصف المضادات الحيوية في حالات العدوى البكتيرية فقط، يتغلب الأطفال دائما على هذه الفيروسات خلال عدة أيام ما عدا التهاب العين، والالتهاب الرئوي اللذان يستغرقان وقتا أطول للتعافي منهما أسبوع أو عدة أيام أيضا.

الأطفال الذين يعانون من جهاز مناعي ضعيف يمكن أن يحتاجوا إلى الحجز بالمستشفى.

بإمكان الوالدين فعل عدة أشياء تجعل أطفالهم يشعرون بتحسن مثل:

  1. إعطائهم الكثير من السوائل حيث يفقد الطفل الكثير من السوائل بسبب الحمى، والإسهال، والقيء مما يؤدي إلى الجفاف في بعض الأحيان فتعويض السوائل يكون الحل الأمثل لهم مثل( المياه، والعصائر الطبيعية، ومحلول الجفاف الذي يحتوي على الإلكتروليتات).
  2. إزالة الاحتقان: مساعدة الطفل على التخلص من المخاط الموجود بالأنف عن طريق محلول الملح، أو بخاخات التي تعرف ببخاخات ماء البحر.
  3. استخدام أجهزة الترطيب بالرذاذ البارد: الرطوبة ستساعد الطفل على تهدئة الاحتقان، والتنفس بشكل أفضل.
  4. مساعدة الطفل على التخلص من الحمى: استشر طبيب الأطفال حول إعطاء الطفل خافض الحرارة مثل الباراسيتامول، والإيبوبروفين، مع الاستحمام بماء فاتر، وعمل كمادات.
  5. تجنب إعطاء الأطفال الأسبرين الذي يسبب متلازمة راي.

في ظل انتشار الفيروسات مع دخول فصل الشتاء يبقى السبيل الوحيد للتصدي لها هو تعزيز المناعة الطبيعية، وتناول المأكولات الصحية للحفاظ على الصحة، وتجنب الإصابة بالأدوار الفيروسية المتكررة.

 

References

1)https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/23022-adenovirus.

2)https://www.webmd.com/children/adenovirus-infections.

3)https://www.vdh.virginia.gov/epidemiology/epidemiology-fact-sheets/adenovirus-infection.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق