الأمراض

الغرغرينا الأعراض والأسباب و3 طرق للعلاج

تحدث الغرغرينا نتيجة لنقص الإمداد الدموي المحمل بالأكسجين عن جزء معين من أنسجة الجسم مما يؤدي لموت هذه الأنسجة، وهي حالة مرضية شديدة الخطورة حيث أنها قد تؤدي لبتر الجزء المصاب وفي حالات أخرى قد تؤدي للوفاة.

تصيب الغرغرينا أي جزء من أجزاء الجسم ولكنها غالباً ما تصيب الأجزاء البعيدة عن القلب مثل الأطراف كاليدين والقدمين والأصابع، وتنشأ الغرغرينا غالباً نتيجةً لحدوث جرح أو عدوى في جزء معين من أنسجة الجسم بالتزامن مع قصور الإمداد الدموي المحمل بالأكسجين والغذاء والخلايا المناعية اللازمة لحماية الخلايا والأنسجة.

وعند اكتشاف الإصابة بالمرض لابد من التدخل الطبي العاجل لوقف انتشاره للأنسجة السليمة حيث أن تأخر العلاج يؤدي إلى تعفن الأنسجة وانتقال البكتيريا إلى مجرى الدم وحدوث العديد من المضاعفات.

اقرأ أيضاً: ما هي الجلطة الدموية..وكيفية تجنبها

الغرغرينا
الغرغرينا

ماهي الغرغرينا؟

تعد الغرغرينا حالة شديدة الخطورة تحدث نتيجة لانقطاع أو نقص الإمداد الدموي عن جزء كبير من أنسجة الجسم مما يؤدي إلى موت هذه الأنسجة وبالتالي حدوث تعفن لتلك الأنسجة في أغلب الحالات، لكن من الممكن تصنيفها إلى عدة أنواع:

الغرغرينا الجافة (Dry Gangrene)

تحدث عند قصور الإمداد الدموي عن جزء معين من أنسجة الجسم مما يؤدي لجفاف هذا الجزء وانكماشه وتغير لونه للون الأسود، ويعد مرض تصلب الشرايين من العوامل الأساسية لهذا النوع.

الغرغرينا الرطبة (Wet Gangrene)

يعد هذا النوع هو الأكثر شيوعاً ويحدث نتيجة لنقص الإمداد الدموي عن جزء معين من أنسجة الجسم بالإضافة لحدوث إصابة بالعدوى البكتيرية فتتراكم السوائل داخل الأنسجة مما يؤدي لانتفاخها، وفي هذا النوع تتكون البثور والقرح الصديدية، ولا يجب إهمال هذا النوع منها حيث أنها سريعة الانتشار.

الغرغرينا الغازية (Gas Gangrene)

تحدث نتيجة لعدوى بكتيرية (Clostridium) حيث تتكاثر البكتيريا سريعاً في الأنسجة العضلية وينتج عنها بعض السموم والغازات، ويعد هذا النوع من أخطر الأنواع حيث أنه سريع الانتشار وقد يؤدي للوفاة في خلال 48 ساعة إذا لم يتم التدخل الطبي السريع.

غرغرينا فورنييه (Fournier’s Gangrene)

تحدث نتيجة عدوى في المنطقة التناسلية والشرجية وهذا النوع أكثر شيوعاً في البالغين عن الأطفال والرضع، وكذلك أكثر شيوعا في الذكور عن الإناث.

الغرغرينا الداخلية (Internal Gangrene)

هي قصور في الإمداد الدموي عن عضو معين من أعضاء الجسم الداخلية مثل الأمعاء والمرارة وكذلك الزائدة الدودية.

اقرأ أيضاً: تينيا القدم أسبابها وعلاجها و10 طرق للوقاية منها

اعراض الغرغرينا 

تتميز الغرغرينا ببعض الأعراض الواضحة مثل:

  • احمرار وانتفاخ الجلد.
  • شحوب لون الجلد وبرودته.
  • ألم شديد مفاجئ أو فقدان الإحساس.

وفي حالة الغرغَرينا الناتجة عن الإصابة البكتيرية تظهر بعض الأعراض الأخرى مثل:

  • حمى ورعشة.
  • تسارع ضربات القلب.
  • ارتفاع معدل التنفس.
  • الشعور بالحرارة والتعرق.
  • فقدان الشهية والقيء.
  • النزيف وخروج صديد كريه الرائحة نتيجة لتكون القرح والبثور.
  • تغير لون الجلد من اللون الأحمر للون البني ثم إلى اللون القرمزي أو الأخضر الغامق.
  • صوت طقطقة عند الضغط على الجلد نتيجة لتراكم الغازات داخل الأنسجة.

اقرأ أيضاً: قرحة الفراش-الأعراض والأماكن الشائعة وطرق الوقاية والعلاج

اسباب الغرغرينا

تحدث الإصابة بالغرغرينا نتيجةً لعدة أسباب وهي:

نقص أو انقطاع الإمداد الدموي (قصور الدورة الدموية)

انقطاع الإمداد الدموي المحمل بالأكسجين والغذاء وبالتالي نقص عمل جهاز المناعة والأجسام المضادة عن هذه الأنسجة يؤدي لموتها.

العدوى

إهمال تعقيم وتضميد الجروح والإصابات يؤدي للإصابة بالعدوى البكتيرية التي تعد من ضمن أسباب المرض.

الإصابات والجروح

عند التعرض لجروح أو حروق ناتجة عن الأسلحة النارية والحوادث المرورية وغيرها تصبح هذه الجروح عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية وبالتالي الإصابة بالغرغرينا خاصة إذا تم إهمالها لفترات طويلة دون علاج وتعقيم.

الغرغرينا والسكري

يعد الأشخاص المصابون بالسكري هم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالغرغَرينا، حيث أن مرض السكري يعمل على إتلاف الأعصاب وبالتالي يقل الإحساس أو يفقد تماماً في أجزاء الجسم المختلفة فيزداد خطر الإصابة بالجروح دون ملاحظتها، بالإضافة لذلك يؤثر مرض السكري على الأوعية الدموية ويدمرها وبالتالي يحدث قصور في تدفق الدم المحمل بالأكسجين والغذاء والخلايا المناعية مما يؤدي لزيادة خطر الإصابة بالمرض.

وبالطبع هناك العديد من الفئات الأخرى التي تعد عرضة للإصابة بالغرغرينا مثل:

  • الأشخاص المصابون بأمراض الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين وكذلك الجلطات.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة مثل حالات العلاج الكيميائي (Chemotherapy)، ومرض الإيدز (HIV).
  • الأشخاص الذين تعرضوا لإجراء عمليات جراحية.
  • المدخنون والأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • الأشخاص المعرضون للحقن لفترات طويلة من الممكن أن يؤدي للإصابة بالغرغَرينا الغازية.

علاج الغرغرينا

يعتمد علاج الغرغرينا على ثلاثة محاور رئيسية، المحور الأول هو إزالة أو بتر الأنسجة الميتة، والمحور الثاني هو منع العدوى أو علاج العدوى الحالية، والمحور الثالث هو إيجاد الحلول لتقليل خطر الإصابة بالمرض.

إزالة الأنسجة الميتة

غالباً ما يتم إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة الميتة وذلك لمنع انتشار الغرغَرينا إلى باقي الأنسجة السليمة، لكن مؤخراً تم استخدام طريقة جديدة لإزالة الأنسجة الميتة دون إجراء عمليات جراحية وذلك باستخدام يرقات الذباب (Maggots) التي تم تحضينها وتعقيمها في المعامل البحثية لإزالة البكتريا منها، حيث تستخدم هذه اليرقات لالتهام الأنسجة الميتة دون المساس بالأنسجة السليمة في عملية تسمى بالجراحة الحيوية.

يلجأ الأطباء في بعض الحالات للبتر في العلاج بدلاً من إزالة النسيج الميت عند إصابة جزء كامل مثل الأطراف أو الأصابع بالغرغرينا وذلك لمنع انتشار الإصابة لباقي أجزاء الجسم وحفاظاً على حياة المريض.

علاج العدوى

تستخدم المضادات الحيوية في علاج الغرغرينا الناتجة عن العدوى البكتيرية وتكون هذه المضادات على شكل أقراص أو عن طريق الحقن الوريدي الذي يستخدم في حالات الإصابة الشديدة أو في حالة إجراء جراحة حيث أنها تعد أكثر فاعلية من الأقراص، وفي بعض الحالات يتم إعطاء المريض محاليل وريدية غنية بالعناصر الغذائية لتسريع عملية الشفاء وفي حالات أخرى يتم نقل الدم للمريض لضمان سرعة التعافي.

العمل على تقليل فرص الإصابة بالغرغرينا

يتم ذلك عن طريق إعادة تدفق الإمداد الدموي بشكل طبيعي حيث يقوم الطبيب المختص بإجراء جراحة لعمل مسار جديد لتدفق الدم أو بعمل قسطرة لتوسيع الأوعية الدموية.

هل تعود الغرغرينا بعد البتر؟

للحفاظ على صحة المريض ومنع أو تقليل فرص الإصابة بالغرغرينا مجدداً لابد من تطبيق واتباع بعض النصائح والإرشادات الطبية التالية:

  • إذا كان المريض يعاني من مرض السكري الذي يزيد من فرص قصور الإمداد الدموي وبالتالي الإصابة بالمرض فلابد من الفحص الدوري لقدم المريض لتجنب حدوث ما يسمى بالقدم السكري.
  • الفحص الدوري للمرضى الذين يعانون من أمراض الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين.
  • اتباع نظام غذائي صحي للأشخاص الذين يعانون من السمنة وذلك بتقليل تناول الوجبات المشبعة بالدهون حيث أنها تعمل على زيادة نسبة الكوليستيرول الضار في الدم وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالغرغرينا.
  • التوقف عن التدخين وتعاطي الكحوليات قدر الإمكان حيث أنها تزيد من فرص الإصابة بالجلطات وتدمير الأوعية الدموية وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالمرض.
  • الاهتمام بتعقيم وتضميد أي جروح أو إصابات لتقليل فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية.

هل الغرغرينا تسبب الوفاة؟

تعد الغرغرينا الرطبة أكثر الأنواع شيوعاً وأخطرها على الإطلاق وتحدث نتيجةً لضعف أو انقطاع الإمداد الدموي عن جزء معين من أنسجة الجسم ومتزامناً مع الإصابة بعدوى بكتيرية، وعند إهمال التشخيص والعلاج الطبي اللازم فإن هذه العدوى تنتشر لبقية أجزاء الجسم مسببة ما يسمى بالصدمة الإنتانية (Septic Shock) أو تعفن الدم مما يؤدي للوفاة في خلال ساعات أو أيام.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق