كل المقالات

العلاج الكيميائي في علاج السرطان

 

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو شكل عدواني من العلاج الدوائي الكيميائي يهدف إلى تدمير الخلايا سريعة النمو في الجسم وعادةً ما يستخدم لعلاج السرطان، حيث تنمو الخلايا السرطانية وتنقسم بشكل أسرع من الخلايا العادية، يُعرف الطبيب المتخصص في علاج السرطان باسم طبيب الأورام، سيعمل معك للتوصل إلى خطة العلاج الخاصة بك.

غالباً ما يُستخدَم العلاج الكيميائي مع علاجات أخرى، مثل الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الهرموني ويعتمد استخدام العلاج المركب على:

  • مرحلة ونوع السرطان الذي تعاني منه.
  • صحتك العامة.
  • علاجات السرطان السابقة التي خضعت لها.
  • موقع الخلايا السرطانية.
  • تفضيلاتك الشخصية في العلاج.

 يُعتبر علاجاً على مستوى الجسم بأكمله حيث يؤثر على جميع أجهزة الجسم.

ثبت أن العلاج يهاجم الخلايا السرطانية بشكل فعال، ولكنه يمكن أن يسبب آثاراً جانبية خطيرة يمكن أن تؤثر بشدة على حياتك، يجب أن تزن هذه الآثار الجانبية مقابل خطر عدم العلاج عند تحديد ما إذا كان العلاج مناسباً لك.

أسباب استخدام العلاج الكيميائي 

١- يستخدم العلاج الكيميائي في المقام الأول من أجل:

  • خفض العدد الإجمالي للخلايا السرطانية في جسمك.
  • تقليل احتمال انتشار السرطان.
  • تقليص حجم الورم.
  • تقليل الأعراض الحالية.

٢- إذا كنت قد خضعت لعملية جراحية لإزالة ورم سرطاني، مثل استئصال الكتلة الورمية لسرطان الثدي، فقد يوصي طبيب الأورام بالعلاج الكيميائي لضمان قتل أي خلايا سرطانية عالقة أيضاً.

٣- يستخدم العلاج الكيميائي أيضاً لإعدادك لعلاجات أخرى، يمكن استخدامه لتقليص الورم بحيث يمكن إزالته جراحياً، أو لإعدادك للعلاج الإشعاعي.

٤- في حالة السرطان في المراحل المتأخرة، قد يساعد العلاج الكيميائي في تخفيف الألم.

٥- إلى جانب علاج السرطان، يمكن استخدام العلاج الكيميائي لإعداد الأشخاص المصابين بأمراض نخاع العظام لعلاج الخلايا الجذعية لنخاع العظم، ويمكن استخدامه لاضطرابات الجهاز المناعي.

٦- يمكن استخدام جرعات أقل بكثير من تلك المستخدمة لعلاج السرطان للمساعدة في الاضطرابات التي يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم الخلايا السليمة، مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

أنواع العلاج الكيميائي

يمكن إعطاء العلاج الكيميائي بعدة طرق والأنواع الأكثر شيوعا هي:

  • العلاج الذي يتم حقنه  في الوريد ويتم ذلك عادةً في المستشفى ويتضمن إعطاء الدواء من خلال أنبوب في الوريد في يدك أو ذراعك أو صدرك.
  • أقراص العلاج (عن طريق الفم)  وهذا عادةً ما ينطوي على أخذ دورة من الدواء  في المنزل مع فحوصات منتظمة في المستشفى.

عادةً ما يكون لديك العديد من جلسات العلاج، والتي تكون مُوزعة على مدار بضعة أشهر، وقد يتم علاجك بنوع واحد من أدوية العلاج الكيميائي أو مزيج من أنواع مختلفة، وسنتطرق الآن إلى أنواع العلاج الكيميائي نفسه:-

١- عوامل الألكلة: تؤثر هذه العوامل على الحمض النووي(DNA) وتقتل الخلايا في مراحل مختلفة من دورة حياة الخلية.

٢- مضادات الأيض: هذه تحاكي البروتينات التي تحتاجها الخلايا للبقاء على قيد الحياة عندما تستهلكها الخلايا، فإنها لا تقدم أي فائدة وتتضور الخلايا جوعاً.

٣- المضادات الحيوية المضادة للورم: هذه تمنع الخلايا من التكاثر وهي تختلف عن المضادات الحيوية التي يستخدمها الناس لعلاج العدوى.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي

تم تصميم العلاج الكيميائي لقتل الخلايا التي تنقسم بسرعة وهي الخلايا السرطانية وقد لُوحِظ أن الخلايا الطبيعية السليمة تنقسم بشكل متكرر باستخدام العلاج الكيميائي .

يمكن أن تتأثر الخلايا في المناطق التالية سلباً بالعلاج :

١- الدم.

٢- الشعر.

٣- الجلد.

٤- بطانة الأمعاء.

وبسبب هذا، تشمل الآثار الجانبية للعلاج ما يلي:

  • كدمات سهلة ونزيف مفرط.
  • إسهال.
  • جفاف الفم.
  • تقرحات الفم.
  • إجهاد.
  • الحمى.
  • تساقط الشعر.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • القيء.
  • فقدان الوزن.
  • ألم ناجم عن تلف الأعصاب.
  • الالتهابات.
  • فقر الدم.
  • الإمساك.
  • الاعتلال العصبي.
  • الوذمة اللمفاوية.
  • مشاكل الذاكرة.
  • مشاكل التركيز.
  • تغيرات الجلد.
  • تغيرات الأظافر.
  • أرق.
  • التغيرات الجنسية.
  • تغيرات الخصوبة.

كيفية التحضير لاستخدام العلاج الكيميائي 

نظرا لأن العلاج الكيميائي هو علاج خطير  لحالة خطيرة، فمن المهم التخطيط مسبقاً قبل البدء في العلاج وسيساعدك طبيبك  على توقع المشاكل المحتملة المرتبطة بالعلاج.

قبل البدء في العلاج، ستخضع لسلسلة من الاختبارات للمساعدة في تحديد ما إذا كنت بصحة جيدة بما يكفي للعلاج سيشمل ذلك فحوصات القلب واختبارات الدم لتحديد صحة الكبد.

يمكن أن تساعد هذه الاختبارات أيضا في توجيه طبيبك في تحديد أنواع العلاج التي يجب استخدامها، قد يوصي طبيبك أيضا بزيارة طبيب الأسنان قبل البدء في العلاج؛ نظراً لأن العلاج يؤثر على قدرة جسمك على الشفاء، فمن المحتمل أن تنتشر أي عدوى في اللثة أو الأسنان في جميع أنحاء الجسم.

قد يقوم طبيبك بتثبيت منفذ إذا كنت تتلقى العلاج الكيميائي من خلال خط وريدي (IV).

المنفذ هو جهاز يتم زرعه في جسمك، وعادة ما يكون في صدرك بالقرب من كتفك وهذا يسمح بالوصول بسهولة إلى عروقك، وهو أقل إيلاماً خلال كل علاج سيتم إدخال الوريد في المنفذ.

ما بعد استخدام  العلاج الكيميائي 

سيراقب طبيبك وفريق علاج السرطان بانتظام فعالية علاجاتك وستشمل هذه تقنيات التصوير واختبارات الدم، وربما أكثر، يمكن لطبيبك ضبط علاجك في أي وقت.

كلما شاركت طبيبك أكثر حول كيفية تأثير العلاج الكيميائي عليك، كلما كانت تجربة العلاج أفضل لديك، وهناك بعض التعليمات بعد استخدام العلاج وتتضمن ما يلي:- 

  • الوقاية من العدوى وكذلك الالتهابات:- بسبب قتل العلاج الكيميائي لخلايا نخاع العظم، فإن أعداد كريات الدم البيضاء ستنخفض بالتأكيد مما يزيد من خطر العدوى ومضاعفاتها، لذا تُعد الوقاية من العدوى خلال فترة العلاج الكيماوي وما بعد جرعة الكيماوي الأولى من أهم الإجراءات لدى مرضى السرطان.
  • تجنب ممارسة الجماع خلال 48 ساعة ما بعد جرعة الكيماوي الأولى، كما يتوجب الحذر من الحمل خلال فترة العلاج ولمدة 6 أشهر ما بعد الانتهاء من العلاج من خلال استعمال طريقتين على الأقل من طرق منع الحمل، وذلك بسبب احتواء سوائل الجسم على العلاج الكيميائي.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب استخدام الأعشاب والڤيتامينات دون استشارة الطبييب

References

1-https://www.healthline.com/health/chemotherapy.

2-https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/chemotherapy/about/pac-20385033.

3- https://www.medicalnewstoday.com/articles/chemotherapy.

4- https://www.webmd.com/cancer/chemotherapy-what-to-expect.

5- https://www.umcg.nl/-/chemotherapie.

6- https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/25993237/.

7- https://www.cancer.net/navigating-cancer-care/videos/side-effects/managing-side-effects-chemotherapy-with-jyoti-d-patel-md.8- https://www.medstarhealth.org/services/chemotherapy.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق