الأمراضكل المقالات

العصب السابع

عبارة عن شلل مؤقت يصيب أحد جانبي الوجه ويسبب تدلي جانب الوجه المصاب وعدم القدرة على الابتسام وغلق العين وفتحها ونادرا ما يصيب كلا الجانبين ويحدث نتيجة التهاب أو تورم وضغط في العصب الوجهي المسئول عن حركة عضلات الوجه. ويسمى أيضا بشلل الوجه النصفي (Bell’s palsy) نسبة إلى مكتشفه العالم الإسكتلندي تشارلز بيل.

ما هو سبب الإصابة بالعصب السابع؟

لا يوجد سبب معين للإصابة به فهو يسمى بشلل الوجه النصفي مجهول السبب ولكن وجد الأطباء أن العدوى الفيروسية من أشهر مسببات الإصابة حيث تؤدي الإصابة بالعدوى إلى حدوث التهاب بالعصب الوجهي وهذا بدوره يؤدي إلى تقليل تدفق الدم والأكسجين إلى الخلايا العصبية بالوجه ومن أشهر الفيروسات المرتبطة بالإصابة به: 

  • الهربس البسيط ( Herpes simplex) هو الذي يسبب تقرحات البرد والهربس التناسلي.
  • فيروس نقص المناعة البشرية(HIV).
  • فيروس الهربس النطاقي(Herpes zoster )والذي يسبب الجديري المائي.
  • الساركويد (sarcoidosis) والذي يسبب التهاب أعضاء الجسم.
  • مرض لايم(Lyme disease) وينقل بواسطة القراد المصابة.
  • فيروس إبشتاين بار( Epstein-Barr) الذي يسبب زيادة عدد خلايا الدم البيضاء.

كذلك التوتر والإصابة بالمرض وقلة عدد ساعات النوم أو اضطرابه من أسباب الإصابة بالعصب الوجهي.

اقرأ أيضا استسقاء الدماغ

عوامل خطورة الإصابة بالعصب السابع

هناك حالات يزيد بوجودها احتمالية الإصابة بالعصب الوجهي وهي:

  • الحمل.
  • وجود مرض مناعي.
  • الإصابة بعدوى رئوية.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالعصب الوجهي.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة.
  • تسمم الحمل وما يصاحبه من ارتفاع ضغط الدم.
  • أجريت دراسة في 2019 أثبتت أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعصب السابع خاصة إذا كانت أعمارهم تتراوح من 30 إلى 60 عاما. 

اقرأ أيضا فطر عرف الأسد

أعراض العصب السابع

يصيب العصب الوجهي حوالي 40 ألف شخص كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية .

يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 60 عاما.

يصيب العصب الوجهي الرجال والنساء على حد سواء.

تظهر أعراض العصب السابع فجأة وتصل إلى ذروتها في غضون 48 إلى 72 ساعة قد يشعر بها المريض عند الاستيقاظ أو محاولة الأكل والشرب.

يمكن أن تظهر الأعراض بعد أسبوع أو أسبوعين من الإصابة بنزلة برد أو التهاب الأذن أو التهاب العين. 

يشعر المريض بالتحسن في غضون ثلاثة أسابيع ويتعافى في غضون ثلاثة أشهر.

بالإضافة إلى تدلي الوجه يصاحب العصب السابع أعراضا أخرى وهي:

  • صعوبة الكلام .
  • صعوبة الأكل والشرب.
  • سيلان اللعاب من الجانب المصاب.
  • صداع.
  • جفاف الفم والعينين.
  • ألم في الوجه والأذن.
  • عدم القدرة على التعبيرات الوجهية مثل الابتسام والعبوس.
  • طنين في الأذن.
  • حساسية تجاه الأصوات.
  • تشنجات عضلية في الوجه.
  • تهيج العين في الجانب المصاب.
  • تغيير في حاسة التذوق.

هل يمكن الإصابة بالعصب السابع أكثر من مرة؟

نادرا ما يصاب الإنسان بشلل الوجه المؤقت أكثر من مرة وتزيد احتمالية الإصابة به مرة أخرى لدى الأشخاص الذين يملكون تاريخا عائليا للإصابة بالعصب السابع وقد يحدث في نفس الجانب أو على الجانب الآخر من الوجه في غضون سنتين أو أكثر من الإصابة السابقة.

تشخيص الإصابة بالعصب السابع

يعتمد الطبيب في تشخيص العصب الوجهي على الأعراض ولكن هناك بعض الحالات المرضية الأخرى التي يمكن أن تسبب تدلي الوجه مثل داء لايم والساركويد والسكتة الدماغية فيلجأ الطبيب إلى إجراء بعض الفحوصات لاستبعاد الأسباب الأخرى مثل:

  • اختبارات الدم لاستبعاد الساركويد وداء لايم.
  • تخطيط كهربية العضل EMG لقياس نشاط العصب والعضلات وقياس درجة التلف بها وهو يساعد الطبيب على التنبؤ بمدى سرعة التعافي من العصب السابع.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو التصوير المقطعي المحوسب CT لاستبعاد السكتة الدماغية.

علاج العصب السابع

يشمل علاج العصب السابع ما يلي:

  • البريدنيزولون وهو من الستيرويدات القشرية ويعد أشهر الأدوية المستخدمة في علاج العصب السابع ويعمل كمضاد للالتهاب .

       استخدام الستيرويدات لمدة 10 أيام عن طريق الفم فعال جدا في   تخفيف الالتهاب وسرعة الشفاء وقد أجريت دراسة عام 2019 أثبتت نجاح استخدام الستيرويدات في علاج العصب السابع بشرط استخدامه في غضون 72 ساعة من ظهور الأعراض ولكن لا بد من متابعة المريض خوفا من الآثار الجانبية للستيرويدات.

  •  مضادات الفيروسات إذا كان سبب الإصابة فيروسيا ويعد الأسيكلوفير هو الأشهر استخداما.

ويستخدم بجانب الكورتيكوستيرويد لتقليل مضاعفات العصب السابع وفي دراسة أجريت في 2019 جاء فيها أنه ليس من المؤكد فاعلية الأسيكلوفير في معالجة العصب السابع ولكنه قد يقلل من حدوث مضاعفات. ولكن دراسة 2020 أثبتت فاعلية استخدام الأسيكلوفير بجانب الستيرويدات في علاج العصب السابع وسرعة التماثل للشفاء.

  • قطرات ومراهم العين التي تعمل كبديل للدموع وذلك لعلاج جفاف العين بسبب عدم القدرة على غلقها كذلك لا بد من وضع واق للعين المصابة لمنع انتقال عدوى للعين ومنع  دخول الأتربة.
  • البوتكس وجدت بعض الأدلة التي تشير إلى فاعلية استخدام توكسين البوتولينوم من النوع أ في استعادة تناسق الوجه ولكن لا بد من توخي الحذر والالتزام بالدقة حتى لا يؤدي إلى وقوع نتائج عكسية وزيادة ظهور أعراض الشلل الوجهي.
  • المسكنات لتخفيف ألم الوجه والأذن مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.

اقرأ أيضا زايلوميتازولين

الرعاية المنزلية لمرضى العصب السابع

هناك بعض النصائح لمريض العصب السابع التي تساعده على سرعة التماثل للشفاء ومنع مضاعفات المرض وتشمل:

  • إجراء بعض التمارين والتدليك لعضلات الوجه وأبسطها مضغ العلكة.
  • لا بد من الأكل ببطء نظرا لوجود صعوبة بالبلع.
  • وضع كمادات ماء دافىء على جانب الوجه المصاب.

العصب السابع ولقاح كوفيد 19

في ديسمبر 2020 أجريت دراسة أثبتت زيادة أعداد المصابين بالعصب السابع ممن تلقوا لقاحات كوفيد 19 التي تحتوي على الفيروس معطلا. ولكن نشر بحث آخر في 2021 جاء فيه أنه لا توجد أدلة كافية على أن الأشخاص المعرضين للعصب السابع لا بد لهم من اختيار نوع محدد من تطعيمات كوفيد 19 وأن الفوائد المترتبة على التطعيم تفوق مخاطر عدم الحصول عليه.

مضاعفات العصب السابع

من النادر حدوث مضاعفات لمريض العصب السابع حيث إن أكثر من 85% من المرضى يتماثلون للشفاء بشكل كامل ولكن قد تحدث مضاعفات  في بعض الحالات وتشمل:

  • تلف دائم لعصب الوجه واستمرار الأعراض.
  • تقلصات عضلية لا إرادية مثل إغلاق عين واحدة عند محاولة الابتسام.
  • جفاف دائم للعين مما يؤدي إلى حدوث عدوى.
  • في بعض الحالات الشديدة قد يفقد المريض بصره.

.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bells-palsy/symptoms-causes/syc-2037002

. https://www.healthline.com/health/bells-palsy

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/5457-bells-palsy

https://www.medicalnewstoday.com/articles/158863

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق