الأمراض

العصب السابع…أسبابه وطرق علاجه

العصب السابع...أسبابه و3 طرق لعلاجه

مقدمة

العصب السابع(Facial Nerve paralysis) أو شلل الوجه(Bell’s Palsy) هو ضعف أو شلل في عضلات الوجه نتيجة تلف في العصب السابع، من الممكن أن يُصيب جهة واحدة من الوجه أو كلا الجهتين مسببًا صعوبة في التحكم في عضلات الوجه.(1)

أعراض الإصابة بالعصب السابع

تحدث الإصابة بالعصب السابع فجأةً ومن هذه الأعراض: 

  • تدلي الوجه، وصعوبة في التحكم في عضلات الوجه مثل صعوبة فتح وإغلاق العين، والتبسم. 
  • جفاف الفم، وجفاف العين.
  • ألم حول الفك، أو في الأذن أو في الفم  في الجانب المصاب.
  • حساسية للصوت في الجانب المصاب.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • سيلان اللعاب.
  • صعوبة في الأكل، والشرب، والتحدث.
  • الشعور بالصداع.

يجب مراجعة الطبيب فورًا إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض لأنه من الممكن أن تكون مصابًا بالسكتة الدماغية، لا يحدث الشلل الوجهي بسبب السكتة الدماغية ولكن يمكن أن تُسبب السكتة الدماغية أعراضًا مشابهة.

بعض الأشخاص المصابين بشلل الوجه لديهم فترة تعافي أطول. وفي حالات نادرة قد تكون الأعراض دائمة.(2)

أسباب الإصابة بالعصب السابع 

  1. التعرض للصدمة: يؤدي التعرض للصدمة أو الكسر في المنطقة القريبة من بداية تفرع العصب الوجهي إلى تلف العصب الوجهي نتيجة الضغط عليه داخل القناة العظمية.
  2. العدوى: 
  • سواء عدوى فيروسية: مثل عدوى الهربس النطاقي (Herpes Zoster infection) حيث يؤثر الفيروس على العصب الوجهي.
  • عدوى بكتيرية: مثل التهاب الأذن الوسطى (Otitis media).
  1. الأورام: التطور البطيء للإصابة بالعصب السابع يثير الشك في احتمالية الإصابة بالأورام الخبيثة التي تؤدي إلى شلل العصب الوجهي مثل أورام الغدة النكافية.
  2. أسباب غير معروفة.(3)

اقرأ أيضًا: جفاف الفم ..تعرف على أسبابه وطرق علاجه

العصب السابع في الأطفال

 أسباب التهاب العصب السابع في الأطفال إما أن تكون أسبابًا مكتسبةً أو خلقيةً. الأسباب المكتسبة هي نفسها لدى البالغين.

بينما الأسباب الخلقية تتمثل في: 

  1. التعرض للصدمة عند الولادة: مثل زيادة الوزن عند الولادة، أو الولادة باستخدام الملقط (Forceps delivery)، أو الولادة القيصرية(Cesarean section).
  2. المتلازمات الخلقية المصحوبة بتشوهات في الوجه: مثل متلازمة موبيوس(Moebius Syndrome)، ومتلازمة أرنولد كياري (ِArnold Chiari malformation).
  3. الأسباب الوراثية: مثل الضعف العضلي وضمور التوتر العضلي (Myasthenia and Myotonic dystrophy).(3)

طرق تشخيص العصب السابع

لا يوجد طريقة معينة لتشخيص الإصابة بالعصب الوجهي، ولكن سيقوم الطبيب بطلب تحريك عضلات وجهك عن طريق فتح وإغلاق عينيك، أو رفع حاجبيك، أو إظهار أسنانك، أو محاولة التبسم والعبوس.

ولكن في حالات أخرى مثل السكتة الدماغية، والعدوى، ومرض لايم (Lyme disease)، والأورام يمكن أن تُسبب ضعفًا في عضلات الوجه يشبه العصب السابع.

 إذا لم يكن السبب معروفًا، سيطلب الطبيب منك بعض الاختبارات مثل:

  • التصوير الدماغي: من خلال الأشعة المقطعية (CT)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي(MRI)، لمعرفة إذا كان هناك مصدرًا للضغط على العصب السابع أو لا مثل وجود أورام، أو كسر في الجمجمة.
  • مخطط كهربي (Electromyography): لتحديد إذا كان هناك تلفًا بالعصب الوجهي أم لا ومدى خطورة هذا التلف.(4)  

عوامل الخطر للإصابة بالعصب السابع 

يُصيب العصب السابع الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 15:60 عامًا سواء من النساء أو الرجال، ومن المحتمل أن تُصاب المرأة الحامل خصوصًا في الثلاثة شهور الأخيرة من الحمل، أو الأسبوع الأول بعد الولادة، وتزيد احتمالية الإصابة بالعصب الوجهي إذا كنت تعاني من:

هل يمكن الشفاء من العصب السابع؟

نعم، يمكن الشفاء منه ولكن هناك بعض العوامل التي تُوحي بسوء التشخيص مثل:

  • شلل تام في كلا الجهتين من الوجه.
  • العمر فوق (50) عامًا.
  • متلازمة رامسي هانت (Ramsay Hunt Syndrome).
  • ضعف الاستجابة للاختبارات الكهربية(ELectrophysiological testing).
  • عدم وجود تحسن في خلال (3) أسابيع من العلاج.(3)

طرق علاج العصب السابع 

  1. علاج العصب السابع بالأدوية: التي يصفها الطبيب بعد تشخيص الحالة من هذه الأدوية:
  • الكورتيزون: لتخفيف شدة الألم مثل (بريدنيزون Prednisone).
  • المسكنات: لتقليل الشعور بالألم.
  • مضاد للفيروسات: في حالة إذا كان السبب عدوى فيروسية كما في متلازمة رامسي هانت ( Ramsay Hunt Syndrome) مثل أسيكلوفير (Acyclovir).
  • مضادات حيوية: عن طريق الحقن الوريدي إذا كان السبب عدوى بكتيرية كما في حالة التهاب الأذن الوسطى.
  • بعض الأدوية الأخرى : مثل قطرة للعين لحماية العين من الجفاف.(3)
  1. العلاج الفيزيائي للعصب السابع:  العلاج الطبيعي يعمل على زيادة سرعة الشفاء وإمكانية تحكم المريض في عضلات الوجه عن طريق التدليك وعمل التمارين لعضلات الوجه.(1)

3. التدخل الجراحي: لإصلاح العضلات التالفة، والأعصاب، وإزالة الأورام ، بينما تساعد الجراحة التجميلية في تصحيح الجفون التي لا تنغلق كليًا، أو الإبتسامة المعوجة عن طريق حقن البوتوكس.

 التدخل الجراحي هو الخيار الأخير لعلاج العصب السابع بالنسبة للأشخاص الذين لا يتعافون تمامًا. وتختلف مدة العلاج بين الأشخاص حيث يتحسن معظم المرضى  بعد 3 أشهر والبعض قد يحتاج مدة أطول تصل إلى 6 شهور أو تزيد.(1)

اقرأ أيضًا: دواء زوفيراكس ZOVIRAX

References:

  1. https://www.healthline.com/health/facial-paralysis
  2. https://www.webmd.com/brain/understanding-bells-palsy-basics#:~:text=Bell’s%20palsy%20is%20also%20known,to%20the%20seventh%20cranial%20nerve.
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK549815/
  4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bells-palsy/symptoms-causes/syc-20370028
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق