الأمراض

الصفراء عند حديثي الولادة

تعد الصفراء (اليرقان) من الأمراض الشائعة جدًا عند حديثي الولادة، فكيف يُصاب الطفل بالصفراء وما السبب وما هي طرق العلاج اللازمة؟

ما هي الصفراء عند حديثي الولادة

تعد الصفراء عند الرضّع حالة شائعة خلال الأسبوع الأول من حياتهم، خاصةً عند الأطفال المولودين قبل 38 أسبوعًا من الحمل (الأطفال المبتسرين) بنسبة تصل إلى 80%، ويُصاب تقريبًا 60% من الأطفال الناضجين، وعادةً ما يحدث ذلك نتيجة تراكم البيليروبين في دم الطفل وذلك لأن كبد الطفل ليس ناضجًا بما يكفي للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم.

لا يحتاج معظم الأطفال المولودين ما بين الأسبوع الحملي 35 أسبوعًا والمدة الكاملة إلى علاج الصفراء.

تختفي الصفراء في معظم الحالات في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكن من الممكن أن تستمر لأكثر من ذلك في حالة وجود حالة مرضية كامنة في الجسم. 

اقرأ أيضًا: حساسية الألبان

انواع الصفراء عند حديثي الولادة

هناك عدة أنواع مختلفة من الصفراء عند حديثي الولادة، وتشمل تلك الأنواع الآتي:

الصفراء الفسيولوجية

تعد الصفراء الفسيولوجية أكثر أنواع الصفراء شيوعًا عند الأطفال حديثي الولادة، تظهر غالبًا في اليوم الثاني أو الثالث من حياة الطفل، وسيبدأ الطفل بعد نمو الكبد في التخلص من كمية البيليروبين الزائدة. عادةً ما تكون الصفراء الفسيولوجية طبيعية، وغير خطيرة، وتزول من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين.

صفراء الرضاعة الطبيعية

تعد صفراء الرضاعة الطبيعية أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يرضعون من الثدي مقارنة بالأطفال الذين يرضعون لبنًا صناعيًا، ويرجع ذلك إلى عدم حصول الطفل على ما يكفي من لبن الثدي، أو بسبب صعوبات في الرضاعة، أو بسبب عدم توافر كمية لبن كافية في ثدي الأم. تحدث صفراء الرضاعة الطبيعية بشكل متكرر خلال الأسبوع الأول من حياة الطفل وقد يستغرق علاجها وقتًا أطول. 

صفراء لبن الثدي

تختلف الصفراء الناتجة عن الرضاعة الطبيعية عن الصفراء الناتجة عن لبن الثدي، حيث يمكن أن تؤثر المواد الموجودة في لبن الثدي على كيفية تكسير كبد الطفل للبيليروبين مما ينتج عن ذلك تراكم البيليروبين في الدم. قد تظهر بعد الأسبوع الأول من عمر الطفل وقد يستغرق الأمر شهرًا أو أكثر لتختفي.

يمكن أن تظهر أنواع أخرى من الصفراء عند الطفل إذا كان يعاني من حالة مرضية أخرى.

 اقرأ أيضًا: الاسهال عند الاطفال ..الأسباب والعلاج والوقاية والتوصيات الغذائية

أسباب الصفراء عند حديثي الولادة

هناك مادة كيميائية تُسمى البيليروبين يصنعها الجسم عند تكسير خلايا الدم الحمراء القديمة، ثم يقوم الكبد بتصفية البيليروبين من الدم والتخلص منها تمامًا عند التبرز.

تحدث الصفراء عندما يحتوي دم الطفل على الكثير من البيليروبين، وذلك لعدم نمو الكبد بشكل كافٍ فتتراكم مادة البيليروبين وتجعل بشرة الطفل تبدو صفراء.

يصاب معظم الأطفال بالصفراء في الأيام القليلة الأولى من حياتهم وتختفي من تلقاء نفسها.

يمكن أن تحدث الصفراء بشكل عنيف في حالة إذا كان الطفل يعاني من:

  • عدوى في الدم (تعفن الدم).
  • كدمات من ولادة متعسرة.
  • اختلاف فصيلة دم الطفل عن فصيلة دم الأم.
  • كثرة خلايا الدم الحمراء لدى الطفل.
  • انخفاض مستوى الأكسجين.
  • مشكلة بالكبد مثل انسداد القناة الصفراوية.

أعراض الصفراء عند حديثي الولادة

  • العرض الرئيسي للصفراء هو اصفرار جلد الطفل ويمكن رؤيته بشكل أفضل في الإضاءة الطبيعية، عادةً ما تظهر على وجه الطفل أولًا.
  • قد تظهر الصفراء في بياض عيني الطفل وتحت لسانه مع زيادة مستوى البيليروبين، وقد ينتقل الاصفرار إلى بطن الطفل، وذراعيه، وساقيه، وصدره.
  • من الصعب رؤية الصفراء إذا كان الطفل يعاني من بشرة داكنة فيجب متابعة الفحص عند الطبيب المختص.
  • بجانب زيادة اصفرار الجلد، من الممكن أن يتغير لون براز الطفل من الأصفر الخردل إلى البيج الفاتح، ومن الممكن أن يتغير لون البول من الأصفر الفاتح جدًا أو البني الغامق جدًا. على الرغم من ندرة ذلك الشديد في الأيام الأولى ولكن من المهم الفحص عند الطبيب المختص.

اقرأ أيضًا: لين العظام عند الاطفال اسبابه وعلاجه

تشخيص الصفراء عند حديثي الولادة

يجب متابعة الطفل في غضون الأسبوع الأول عن طريق البحث عن اصفرار بشرته أو لون عينيه، ومن الممكن الضغط برفق على الأنف أو الجبهة لتسهيل رؤية أي اصفرار.

يجب أيضًا فحص بول الطفل وبرازه، قد يكون الطفل مُصابا بالصفراء إذا كان لون البول أصفرًا أو إذا كان لون برازه شاحبًا (يكون البول الطبيعي للمولود الجديد عديم اللون والبراز أصفر أو برتقالي اللون).

يقوم الطبيب المختص بفحص الطفل كالآتي:

الفحص البصري

يخضع الطفل للفحص البصري للبحث عن الصفراء ومن الممكن أن يتم خلع ملابس الطفل للبحث في لون البشرة وكل ذلك تحت الضوء الجيد ويفضل أن يكون طبيعيا.

اختبار البيليروبين 

يتم ذلك عن طريق جهاز صغير يسمى مقياس البيليروبين أو فحص الدم لعينة من الدم يتم أخذها عن طريق وخز كعب الطفل بإبرة.

اختبارات أخرى

إذا استمرت الصفراء عند الطفل لأكثر من أسبوعين أو إذا كان العلاج ضروريًا، فيجب إجراء المزيد من اختبارات الدم لمعرفة السبب الرئيسي لارتفاع مستويات البيليروبين، وبالتالي يتم عمل تحليل الدم لتحديد:

  • فصيلة دم الطفل لمعرفة ما إذا كانت متوافقة مع فصيلة دم الأم أم لا.
  • إذا كان هناك أي أجسام مضادة مرتبطة بخلايا الدم الحمراء عند الطفل.
  • ما إذا كان هناك أي عدوى.
  • عدد الخلايا في دم الطفل.
  • ما إذا كان هناك أي نقص في الإنزيمات.

اقرأ أيضًا: فترة التسنين عند الرضع

علاج الصفراء عند حديثي الولادة 

عادةً لا تحتاج الصفراء عند حديثي الولادة إلى علاج وتذهب من تلقاء نفسها في غضون أسبوع إلى أسبوعين، ويعد العلاج الوحيد في تلك الحالة هو إطعام الطفل بشكل متكرر (من 10 إلى 12 مرة في اليوم) للتشجيع على تنشيط حركة الأمعاء والتبرّز وبالتالي يتم التخلص من البيليروبين الزائد.

العلاج بالضوء

إذا كان مستوى البيليروبين مرتفعا أو مستمرا في الارتفاع عند الطفل، فقد يوصي الطبيب المختص بالعلاج بالضوء ويتم ذلك عن طريق خلع ملابس الطفل ووضعه تحت أضواء زرقاء خاصة، مع ارتداء الحفاضة وقناع لحماية العينين.

نقل الدم التبادلي 

إذا كان مستوى البيليروبين في الدم مرتفعا جدًا والعلاج بالضوء لم يكن فعالًا، فقد يحتاج الطفل إلى نقل دم كامل.

اقرأ أيضًا: انفصال المشيمة المبكر Placental Abruption

هل يمكن منع الصفراء عند حديثي الولادة؟

لا توجد طريقة للوقاية من الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة، ولكن يجب معرفة فصيلة دم الأم أثناء الحمل وعمل اختبار فحص فصيلة دم الطفل بعد الولادة إذا لزم الأمر.

يجب التأكيد على تغذية الأم للطفل بشكل جيد، فإذا كان الاعتماد على الرضاعة الطبيعية فيجب إطعام الطفل من 10 إلى 12 مرة يوميًا في الأيام العديدة الأولى حتى لا يصاب الطفل بالجفاف، أما إذا كان الاعتماد على اللبن الصناعي فيجب منح الطفل من 1 إلى 2 أوقية من اللبن الصناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع الأول.

يجب متابعة الطفل باستمرار والتواصل مع الطبيب المختص في حالة ظهور أي علامة من علامات الصفراء.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق