الأمراض

الصرع

الصرع هو نوبات من الحركات اللاإرادية ويتم تشخيص الصرع فقط بعد تعرض الشخص لأكثر من نوبة فالصرع يحدث بسبب خلل في نقل الإشارات الكهربائية في داخل الدماغ والرجال أكثر عرضة للصرع من النساء.

أسباب الصرع

العوامل الوراثية الخبطة الدماغية كالتعرض لحادث سيارة أو السكتة الدماغية التي تمنع وصول الأكسجين إلى الدماغ ورم في الدماغ أمراض في الدماغ مثل التهاب السحايا وارتفاع درجة الحرارة والحُمى لدى الأطفال قلة النوم أدوية مثل مسكنات الألم تعاطي المخدرات الترفيهية مثل الكوكايين.

أعراض الصرع

  • فقدان الوعي. 
  • انقباضات عنيفة للعضلات بشكل مفاجئ وتستمر من 10 إلى 20 ثانية ثم تتعرض العضلات لانقباضات نظمية تتقلص وترتخي بالتناوب وتستمر هذه التشنجات من دقيقة إلى دقيقتين.
  • الصراخ قد يصرخ بعض الأشخاص في بداية التعرض للنوبة.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء والمثانة.
  • التشوش والتوهان.
  • الإرهاق يعد النعاس من الأعراض الشائعة.
  • الصداع الشديد.     

أنواع نوبات الصرع

يصنف الأطباء نوبات الصرع إلى بؤرية ومعممة بناء على المنطقة التي تبدأ منها والطريقة التي يبدأ بها نشاط الدماغ غير الطبيعي ويمكن كذلك تصنيف نوبات الصرع إلى نوبات مجهولة المنشأ إذا لم تعرف طريقة بدء النوبة. 

النوبات البؤرية تنجم عن نشاط كهربائي غير طبيعي في منطقة واحدة من الدماغ ويمكن أن تحدث نوبات الصرع البؤرية مع فقدان الوعى أو من دونه وقد يُخلط بين أعراض نوبات الصرع البؤرية وبعض الاضطرابات العصبية الأخرى مثل الصداع النصفي (الشقيقة) أو الأمراض العقلية.

النوبات المعممة تعرف النوبات التي تصيب جميع أجزاء الدماغ بالنوبات الصرعية المعممة وتشمل 

  • نوبات صرعية مصحوبة بغيبة تعرف بنوبات الصرع الصغير للأطفال وتتميز بالتحديق في الفراغ أو حركات الجسم مثل الرمش بالعينين أو لعق الشفتين وتستمر لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ وتسبب في فقدان الوعى.
  • النوبات الصرعية التوترية تؤثر على العضلات  والذراعين والساقين وقد تسبب فقدان الوعى.
  • النوبات الصرعية الرمعية ترتبط بتكرار حركات عضلية ارتعاشية متكررة أو منتظمة وتصيب الرقبة والوجه والذراعين.
  • النوبات الصرعية الرمعية العضلية تظهر على شكل تشنجات مفاجئة قصيرة في الذراعين والساقين وغالباً لا يفقد المصاب وعيه.
  • النوبات الصرعية التوترية الرمعية تعرف بنوبات الصرع الكبير وهي أصعب أنواع النوبات الصرعية وتسبب رعشة بالجسم وفقدان القدرة على التحكم في المثانة أو عض اللسان.

اقرأ أيضاً: الزهايمر

الإسعافات الأولية لنوبات الصرع

من المهم معرفة أن معظم نوبات الصرع لا تتطلب عناية طبية طارئة ولا يمكنك إيقاف النوبة بمجرد استمرارها وكل ما على المرء فعله هو البقاء مع الشخص المصاب بنوبة الصرع حتى تنتهي ثم يأخذه إلى مكان هادئ.

 أما إذا كان الشخص يعاني من النوبات الصرعية التوترية الرمعية والتي تسبب رعشة غير منضبطة فيجب إرخاء الشخص على الأرض وينام على جنبه حتى يستطيع التنفس وإزالة أى أشياء خطرة بعيداً عنه وضع شيئاً ناعماً تحت رأسه فك أي ملابس تؤثر على تنفسه حساب المدة التي تستغرقها النوبة والاتصال بالإسعاف إذا استغرقت أكثر من 5 دقائق.

ومن المهم عند إصابة شخص ما بنوبة صرع عدم إمساك الشخص أو محاولة إيقاف تحركاته أو وضع أى شئ في فمه عدم تقديم طعام أو ماء له حتى ينتبه تماماً.

اقرأ أيضاً

 شلل الوجه النصفي

تشخيص الصرع

التاريخ المرضي والأعراض تساعد في معرفة نوع الاختبارات التي تجرى لتشخيص الصرع. 

هذه الاختبارات تشمل الفحص العصبي لمعرفة القدرات الحركية والوظائف العقلية لتحديد نوع الصرع المصاب به.

اختبارات الدم للتحقق من عدم وجود علامات الإصابة بعدوى أو أمراض وراثية أو أمراض أخرى ذات صلة بالنوبات.

اختبارات الكشف عن وجود تشوهات في الدماغ تشمل مخطط كهربية الدماغ هو الأكثر شيوعاً ففي هذا الاختبار تلصق أقطاب كهربائية في فروة الرأس بمادة لاصقة لينة وتسجل الأقطاب الكهربائية النشاط الكهربائي في المخ وعند الإصابة بالصرع يحدث تغيرات في النمط الطبيعي للموجات الدماغية.

مخطط كهربائية الدماغ عالي الكثافة في هذا الاختبار يتم إبعاد الأقطاب الكهربائية أكثر من تخطيط الدماغ التقليدي نحو نصف سنتيمتر فيقوم بتحديد المناطق التي تصيبها النوبات بدقة أكبر.

التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم مغناطيساً قوياً وموجات لاسلكية لإنشاء عرض مفصل للدماغ والكشف عن الاضطرابات الموجودة في الدماغ والتي تكون سبب حدوث النوبات.

التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي يقيس التغيرات التي تحدث في تدفق الدم أثناء عمل أجزاء محددة من الدماغ.

تخطيط الدماغ المغناطيسي يقيس الحقول المغناطيسية الناتجة عن نشاط المخ لتحديد المناطق المحتمل حدوث النوبات بها.

اقرأ أيضاً

سرطان العظام..أعراضه وأهم 4 أنواع وعلاجه

علاج الصرع

تعتمد خطة علاج الصرع على شدة الأعراض وصحة المريض ومدى استجابته للعلاج.

أدوية العلاج ضد الصرع تساعد في تقليل عدد النوبات وفي بعض الأحيان تقضي على النوبات.

يوجد أكثر من 20 نوعاً مختلفاً من الأدوية المضادة للتشنجات ونوبات الصرع ويحدد الطبيب الدواء المناسب بناءً على نوع نوبات الصرع والحالة الصحية للمريض.

قد يكون لهذه الأدوية بعض الآثار الجانبية مثل الإرهاق الدوار زيادة الوزن مشكلات الذاكرة والتفكير الاكتئاب التهاب بعض الأعضاء مثل الكبد.

عندما لا تساعد الأدوية في السيطرة على نوبات الصرع تكون الجراحة أحد الخيارات المتاحة ويقوم الطبيب بإزالة المنطقة التي تسبب نوبات الصرع في الدماغ.

تحفيز العصب المُبهم يزرع الأطباء جهازاً يشبه منظم ضربات القلب يسمى بمحفز العصب المُبهم في رقبة المريض يرسل الجهاز دفعات من الطاقة الكهربائية إلى الدماغ عبر العصب المُبهم.

النظام الغذائي الكيتوني تمكن بعض الأطفال المصابين بالصرع من تقليل النوبات عن طريق اتباع نظام غذائي يتم من خلاله تقليل الكربوهيدرات وزيادة الدهون.

في هذا النظام يكسر الجسم الدهون بدلاً من الكربوهيدرات للحصول على الطاقة.

قد يؤدي النظام الغذائي الكيتوني إلى آثار جانبية وتشمل الإمساك وبطء النمو والجفاف وتراكم حمض اليوريك في الدم الذي قد يؤدي إلى حصوات الكُلى. 

اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج معرفته عن نظام الكيتو ketogenic Diet

References

1-https://www.healthline.com/health/epilepsy

2-https://www.webmd.com/epilepsy/understanding-epilepsy-basics

3- https://www.medicalnewstoday.com/articles/8947

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق