الأمراض

الصدفية …تعرف على أنواعها وأسبابها وكيفية علاجها

الصدفية (Psoriasis) هي اضطراب جلدي يتسبب في تكاثر خلايا الجلد بمعدل 10 مرات أسرع من الطبيعي، عادة ما يتم تصنيع خلايا الجلد واستبدالها كل 3 إلى 4 أسابيع، ولكن في حالة الصدفية، تستغرق هذه العملية من 3 إلى 7 أيام فقط.

هذا يجعل الجلد يتراكم في بقع حمراء مغطاة بقشور بيضاء. يمكن أن تنمو في أي مكان، ولكن معظمها يظهر على فروة الرأس، والمرفقين، والركبتين، وأسفل الظهر.

يظهر هذا المرض عادةً في بداية مرحلة البلوغ. بالنسبة لمعظم الناس، فإنها تؤثر على مناطق قليلة من الجسم، ولكن في الحالات الشديدة، يمكن أن تغطي الصدفية أجزاء كبيرة من الجسم.

يمكن أن تلتئم البقع ثم تعود مرة أخرى طوال حياة الشخص. قد تكون الصدفية مرضاً طويل الأمد، يتضمن عادة فترات لا تظهر فيها أعراض أو أعراض خفيفة، تليها فترات تكون فيها الأعراض أكثر حدة.

 أسباب الصدفية

لا أحد يعرف السبب الدقيق لهذا المرض، لكن الخبراء يعتقدون أنه مزيج من الأشياء، يتسبب شيء خاطئ في جهاز المناعة في حدوث التهاب، مما يؤدي إلى تكوين خلايا جلدية جديدة بسرعة كبيرة. ينتج عن تراكم الخلايا القديمة التي يتم استبدالها بخلايا جديدة، تلك القشور الفضية.

ومن الأسباب التي تساعد على انتشارها في الجسم:

-الجروح والخدوش.

-الضغوط النفسية.

-العدوى البكتيرية.

-الأدوية مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم ( حاصرات بيتا)، وأدوية الملاريا ( هيدروكسي كلوروكين).

أعراض الصدفية

تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

-بقع حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية سميكة.

-بقع قشرية صغيرة (تظهر بشكل شائع عند الأطفال).

– جلد جاف متشقق قد ينزف أو يسبب الحكة.

– حكة، أو حرقان، أو وجع.

– أظافر سميكة، أو محفورة، أو ممزقة.

– تورم وتيبس المفاصل.

من الممكن أن تتراوح بقع الصدفية من بضع بقع من القشور الشبيهة بقشرة الرأس إلى الانفجارات الكبيرة التي تغطي مناطق كبيرة. المناطق الأكثر إصابة هي أسفل الظهر، والمرفقين، والركبتين، والساقين، وباطن القدمين، وفروة الرأس، والوجه، والكفين.

 أنواع الصدفية

-الصدفية البثرية

وهي تسبب احمرار الجلد وتقشره مع ظهور بثور صغيرة على راحتي اليدين وباطن القدمين.

-الصدفية النقطية

تبدأ غالباً في مرحلة الطفولة أو الشباب، تسبب بقعاً حمراء صغيرة، خاصة على الجذع والأطراف. قد تكون العوامل المحفزة هي التهابات الجهاز التنفسي، والتهاب الحلق، والتهاب اللوزتين، والتوتر، وإصابة الجلد، وتناول الأدوية المضادة للملاريا وحاصرات بيتا.

-الصدفية المعكوسة

وهي تصنع تقرحات حمراء لامعة تظهر في طيات الجلد، مثل الإبطين، والفخذين، وتحت الثديين.

-الصدفية المحمرة للجلد

وهي تسبب احمراراً نارياً للجلد وتساقط القشور على شكل أوراق. تنجم عن حروق الشمس الشديدة، والالتهابات، وبعض الأدوية.

هل الصدفية معدية؟

الصدفية ليست معدية. ولا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو الجسدي، كما أنها لا تحدث بسبب نمط الحياة أو النظام الغذائي أو سوء النظافة.

في حين أن السبب الدقيق لهذا المرض غير معروف، فإن الباحثين يعتبرون العوامل البيئية، والجينية، وعوامل الجهاز المناعي تلعب دوراً في الإصابة بالمرض.

هل الصدفية وراثية؟

الصدفية هي حالة التهابية يمكن أن تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة، بما في ذلك الجلد. قد يعاني الأشخاص المصابون بها من طفرات أو تغيرات في جينات معينة، مما يشير إلى مشاركة وراثية في تطورها.

أظهرت نتائج الدراسات السابقة للعائلة والتوائم أن الصدفية قد تنتشر في العائلات، كما تشير الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أنه إذا كان أحد الوالدين أو الأجداد مصاباً بالصدفية، فإن الفرد لديه فرصة أكبر للإصابة بها.

حدد العلماء أيضاً بعض العوامل الجينية التي يبدو أنها تلعب دوراً. ومع ذلك، فإن وجود سمة وراثية معينة أو فرد من العائلة مصاب بالصدفية لا يعني بالضرورة أن الشخص سوف يُصاب. وذلك لأن الشخص قد لا يكون لديه المجموعة الصحيحة من السمات الجينية أو ربما لم يتعرض لمحفزات بيئية معينة.

الصدفية في الشعر

صدفية فروة الرأس هي اضطراب جلدي شائع ينتج عنه بقع بارزة حمراء ومتقشرة في كثير من الأحيان. يمكن أن تظهر على شكل رقعة واحدة أو عدة رقع، ويمكن أن تؤثرعلى فروة الرأس بالكامل.

يمكن أيضاً أن تنتشر إلى الجبهة، أو مؤخرة العنق، أو خلف الأذنين وداخلهما.

لا يمكن أن تنتقل صدفية الرأس من شخص لآخر.

يمكن أن تكون صدفية فروة الرأس خفيفة وغير ملحوظة، ولكنها أيضاً قد تكون شديدة، وتستمر لفترات طويلة، وتسبب تقرحات سميكة ومتقشرة.

يمكن أن تؤثر الحكة الشديدة على النوم والحياة اليومية، ويمكن أن تؤدي الحكة الشديدة إلى التهابات الجلد وتساقط الشعر.

لا تسبب صدفية فروة الرأس في حد ذاتها تساقط الشعر، لكن الخدش كثيراً أو بشدة في البقع المتقشرة، والعلاجات الشديدة، والتوتر المصاحب للحالة يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مؤقت. لكن لحسن الحظ، فإن الشعر عادةً ما ينمو مرة أخرى بعد صفاء الجلد.

اقرأ أيضا: مرض السكر عند الاطفال ..الأنواع والأسباب والعلاج والوقاية

الصدفية عند الأطفال

يمكن أن تنتقل الصدفية من جيل إلى جيل. وفقاً لمؤسسة الصدفية الوطنية (NPF)، إذا كان أحد الوالدين مصاباً بها فإن احتمالية إصابة الطفل تبلغ 10%، أما إذا كان كلا الوالدين مصابين بالصدفية فإن فرص الطفل في الإصابة تصل إلى 50%، وربما أعلى.

ووفقاً لمؤسسة (NPF)، فإنه يتم تشخيص ما يقدر بنحو 20000 طفل أمريكي دون سن العاشرة كل عام بهذه الحالة الجلدية.

الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض الصدفية عند الأطفال

-بقع مرتفعة من الجلد غالباً ما تكون حمراء ومغطاة بقشور فضية مبيضة ( غالباً ما يتم الخلط بينها وبين طفح الحفاض عند الرضع)

-الجلد الجاف المتشقق الذي يمكن أن ينزف.

-حكة، أو وجع، أو حرقان في المناطق المصابة من الجلد.

– أظافر سميكة متعرجة تظهر عليها حواف سميكة.

-مناطق حمراء في طيات الجلد.

بالنسبة لبعض الأطفال، قد تصبح الأعراض أقل حدة وأقل تكراراً مع تقدمهم في السن. وقد يستمر الآخرون في التعامل مع الحالة طوال حياتهم.

علاج الصدفية عند الأطفال

يركز العلاج على تخفيف الأعراض عند حدوثها والمساعدة في منع أو تقليل حدة النوبات.

-العلاجات الموضعية مثل المراهم والكريمات، يحتاج الطفل لوضعها أكثر من مرة في اليوم، لكنها فعالة ولا تسبب أثاراً جانبية كالعلاجات الأخرى.

العلاج بالضوء، باستخدام الليزروالأدوية التي يتم تنشيطها بواسطة مصابيح خاصة. ولا يجب استخدام العلاج بالضوء دون استشارة الطبيب أولاً لأن التعرض المفرط للضوء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

من الممكن أن يوصي الطبيب بالحصول على جرعة إضافية من ضوء الشمس الطبيعي.

الأدوية عن طريق الفم أو الحقن بالنسبة للحالات المتوسطة والشديدة عند الأطفال، لكن بسبب الآثار الجانبية المحتملة، قد يتم تأجيل هذا النوع من العلاج حتى يكبر الطفل أو استخدامه لفترات قصيرة فقط.

-تغيير نمط الحياة، حيث تساعد ممارسة الرياضة، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وتناول نظام غذائي متوازن في الحفاظ على صحة جسم الطفل، كما أن الحفاظ على بشرة الطفل نظيفة ورطبة يساعد في تقليل نوبات الصدفية.

الصدفية الخفيفة

الصدفية الخفيفة والمعتدلة تعني أن البقع الحمراء المتقشرة تغطي أقل من 10% من الجسم. لكن ليس معنى ذلك أنه من السهل التعايش معها دون علاج، خاصةً إذا كانت البقع في أماكن مرئية من اليدين والساقين، أو إذا كانت تسبب الحكة والألم.

قد يستخدم الطبيب أداة Koo-Menter للمساعدة في اتخاذ قرار بشأن العلاج. وهي صفحة من الأسئلة لمعرفة مدى تأثير الصدفية على حياة المريض.

يمكن للطبيب من خلال الإجابات تحديد ما إذا كان المريض بحاجة إلى كريم للبشرة، أو علاج بالضوء، أو دواء يعمل في جميع أنحاء الجسم.

الصدفية والتهاب المفاصل

التهاب المفاصل الصدفي هو نوع من التهاب المفاصل يصيب الأشخاص المصابين بالصدفية الجلدية، وعادةً ما يتسبب في تورم المفاصل المصابة وتيبسها وألمها. مثل مفصل الركبتين، والكاحلين، واليدين، والقدمين.

ويعد التهاب المفاصل الصدفي حالة طويلة الأمد، يمكن أن تزداد سوءاً بشكل تدريجي وقد تتضرر المفاصل وتكون بحاجة لعملية جراحية. أما إذا تم التشخيص والعلاج مبكراً، فيمكن إبطاء تقدم المرض ومنع تلف المفاصل الدائم أو تقليله.

الصدفية والإكزيما

الصدفية والإكزيما كلاهما حالة جلدية لها أعراض متشابهة، ولكن هناك طرق للتمييز بينهما.

-الإكزيما تسبب حكة شديدة. يمكن أن يصبح الأمر سيئاً لدرجة تجعل البشرة تنزف.

-الصدَفية أيضاً تسبب حكة، ولكن هناك شيء إضافي، قد يشعر المريض بلدغ الجلد أو حرقه كأنه يتعرض للعض من النمل الناري.

-الإكزيما تجعل البشرة حمراء، وملتهبة، ومتقشرة. قد يرى المريض بقعاً خشنة وداكنة في بعض الأحيان ويمكن أن تسبب التورم.

-أما الصدفية فهي تسبب بقعاً حمراء قد تكون فضية ومتقشرة ومرتفعة، ويكون الجلد أكثر سمكاً والتهاباً من الإكزيما.

– تظهر الإكزيما على أجزاء الجسم التي تنثني، مثل الكوع الداخلي، أو خلف الركبتين، أو الرقبة، أو المعصم، أو الكاحل.

-تظهر الصدفية في المرفقين، والركبتين، وفروة الرأس، والوجه، وراحة اليدين، وباطن القدمين.

اقرأ أيضا: التهاب البروستاتا :الأنواع والأعراض وطرق العلاج

علاج الصدفية

يهدف علاج الصدفية إلى منع خلايا الجلد من النمو بسرعة وإزالة القشور. يشمل العلاج المراهم والكريمات( العلاج الموضعي)، والعلاج بالضوء، والأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن.

▪︎ العلاج الموضعي

-الستيرويدات القشرية

هذه الأدوية هي الأكثرشيوعاً، وهي متوفرة كمراهم، وكريمات، ومستحضرات ومواد هلامية، ورغوة، وبخاخات، وشامبو. يمكن أن يؤدي الاستخدام الطويل للكورتيكوستيرويدات القوية إلى ترقيق الجلد بمرور الوقت.

-نظائر فيتامين د

تعمل الأشكال الاصطناعية من فيتامين د، مثل كالسيبوترين والكالسيتريول على إبطاء نمو خلايا الجلد. ويمكن استخدامه بمفرده أو مع الكورتيكوستيرويدات الموضعية.

-الريتينويد

يتوفر Tazarotene على شكل جل وكريم، ويتم وضعه مرة أو مرتين أسبوعياً. لكن لا يجب تناوله أثناء الحمل أو الرضاعة أو إذا كانت المريضة تنوي الحمل.

-مثبطات الكالسينيورين

مثل Tacrolimus، و  pimecrolimus، تقلل الالتهابات، كما يمكن أن يكون مفيدا في مناطق الجلد الرقيق، مثل المنطقة حول العينين. لا ينصح باستخدام مثبطات الكالسينورين أثناء الحمل، أو الرضاعة، أو إذا كانت المريضة تنوي الحمل.

-حمض الصفصاف( الساليسيلك)

يقلل شامبو حمض الساليسيلك ومحاليل فروة الرأس من قشور صدفية فروة الرأس.

-قطران الفحم(Coal tar)

يقلل قطران الفحم من القشور والحكة والالتهاب ويوجد على شكل شامبو وزيت. 

-علاج جوكرمان

يجمع بعض الأطباء بين علاج قطران الفحم والعلاج بالضوء، ويعرف بعلاج جوكرمان. يعد العلاجان معاً أكثر فاعلية لأن قطران الفحم يجعل الجلد أكثر تقبلاً لضوء UVB.

▪︎ العلاج بالضوء

هو خط العلاج الأول لمرض الصدفية المتوسطة والشديدة، إما بمفرده أو بالاشتراك مع الأدوية. يتضمن تعريض الجلد لكميات مضبوطة من الضوء الطبيعي أو الاصطناعي.

▪︎ السيكلوسبورين

يؤخذ عن طريق الفم لعلاج الصدفية الشديدة، ويثبط جهاز المناعة. يشبه الميثوتريكسات في الفعالية، ولكن لا يمكن استخدامه بشكل مستمر لأكثر من عام. مثل الأدوية المثبطة المناعة الأخرى، حيث يزيد من خطر الإصابة بالعدوى، والمشكلات الصحية الأخرى بما في ذلك السرطان. يحتاج الأشخاص الذين يتناولون السيكلوسبورين إلى مراقبة مستمرة لضغط الدم ووظائف الكلى.

▪︎ الأدوية البيولوجية

تستخدم هذه الأدوية في الحالات المتوسطة والشديدة، وتعمل هذه الأدوية عن طريق الحقن عادةً، على تغيير جهاز المناعة بطريقة تؤدي إلى تعطيل دورة المرض وتحسن الأعراض في غضون أسابيع مثل Etanercept، وInfliximab.

اقرأ أيضا: حرقة المعدة وضيق التنفس تعرف على العلاقة بينهما

References 

1)https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/psoriasis/understanding-psoriasis-basics

2)https://www.nhs.uk/conditions/psoriasis/

3)https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/psoriasis/symptoms-causes/syc-20355840

4)https://www.healthline.com/health/psoriasis

5)https://www.medicinenet.com/is_psoriasis_contagious/article.htm

6)https://www.medicalnewstoday.com/articles/319696

7)https://www.nhs.uk/conditions/psoriatic-arthritis/

8)https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/psoriasis/psoriasis-or-eczema

د إسلام الشبراوي

حاصلة على بكالوريوس العلوم الصيدلية جامعة المنصورة ٢٠٠٣، عملت بمستشفى كفر البطيخ المركزي في الصيدلية الخارجية والداخلية ونفقة الدولة من ٢٠٠٤ وحتى ٢٠١٠، عملت بصيدلية مركز جنى الطبي التابع لجامعة نزوى بسلطنة عمان عام ٢٠١٨ . حاصلة على كورسات OTC، والإسعافات الأولية، والسموم، والكتابة الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق