الأمراض

الصداع النصفي …أنواعه و أعراضه و طرق علاجه الدوائية

يعاني الكثير من الأشخاص من نوبات الصداع النصفي (بالإنجليزية: Migraine) مصحوباَ في بعض الأحيان بالقئ أو برؤية هالات بصرية فما هو الصداع النصفي وما هو علاجه؟

يطلق عليه أيضاً الشقيقة، تظهر أعراضه على هيئة نوبات متكررة من الصداع الذي تتراوح شدته من الخفيف إلى الشديد حيث يعيق في بعض الأوقات عن ممارسة الأنشطة اليومية، مصحوباً بهالات بصرية، أو غثيان، أو قيء، أو حساسية للصوت. 

قد يكون الصداع مصحوباً بنبض في الدماغ أو ألم في جهة واحدة من الرأس. ينشأ هذا النوع من الصداع نتيجة لتغيرات في الأوعية الدموية التي تغذي الرأس، مما يؤدي إلى ظهور أعراض عصبية ناتجة عن ضعف تدفق الدم إلى الدماغ. يعتقد الأطباء أن الصداع النصفي ربما يكون وراثيًا في الأصل وأنه يعكس فرط الحساسية المستحث وراثيًا والذي يشمل خلايا المخ الموجودة داخل الجهاز العصبي المركزي.

اسباب الصداع النصفي 

يحدث هذا المرض عند التعرض لبعض العوامل التي تؤدي إلى ظهور الأعراض نذكر منها:

  • التغيرات الهرمونية عند النساء.
  • الأدوية الهرمونية، مثل موانع الحمل الفموية والعلاج بالهرمونات البديلة.
  • المشروبات كالمشروبات الكحولية وخاصة النبيذ، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة.
  • الضغط العصبي والإجهاد في العمل أو المنزل.
  • المحفزات الحسية كالأضواء الساطعة ووهج الشمس، وكذلك الأصوات العالية، والروائح القوية كالعطور ومزيل الطلاء والدخان.
  • اضطرابات النوم.
  • التغيرات المناخية مثل تغيير الطقس أو الضغط الجوي.
  • الأدوية حيث يمكن أن تؤدي موانع الحمل الفموية وموسعات الأوعية مثل النتروجليسرين إلى تفاقم الصداع النصفي.
  • الأغذية حيث تؤدي الأجبان والأطعمة المالحة والمعالجة.

أنواع الصداع النصفي

يعاني العديد من مرضى هذا النوع من الصداع من أعراض متنوعة حيث من الممكن أن تظهر نوبات الصداع مصحوباً بهالات بصرية، أو قيء، أو دوخة أو زغللة، أو فرط حساسية للنور أو الصوت، يشمل الصداع النصفي العديد من الأنواع، نذكر منها:

غير المصحوب بهالات بصرية

يعد النوع الشائع من الصداع النصفي حيث لا يعاني معظم المصابين به من الهالات البصرية. تستمر نوبة الصداع عادة من 4 إلى 72 ساعة إذا لم يتم علاجها. تظهر نوبة الصداع كألم بسيط أو متوسط، نابض في جانب واحد من الرأس، مصحوباَ بفرط الحساسية للضوء (بالإنجليزية: Photophobia) أو فرط الحساسية للصوت(Phonophobia).

المصحوب بهالات بصرية

 يسمى هذا النوع بالكلاسيكي أو المعقد أو المفلوج. يحدث هذا النوع المصحوب بهالات بصرية في 25% من الأشخاص المصابين بالصداع النصفي. كما تشتد الأعراض عادة فيصاحب الصداع مشاكل بصرية، أو مشاكل حسية في الجسم، أو الوجه، أو اللسان، مثل تنميل اليدين  أو الوخز أو الدوخة، ومشاكل الكلام أو اللغة ومشاكل في الحركة والتي قد تستمر حتى 72 ساعة، وصعوبة في الكلام، ودوار، وطنين الأذن وازدواج الرؤية ومشاكل في العين في عين واحدة فقط، بما في ذلك ومضات الضوء، أو العمى المؤقت.

المزمن

يعاني الأشخاص المصابون بهذا النوع من توتر شديد أو صداع لأكثر من 15 يومًا في الشهر لمدة 3 أشهر أو أكثر، هم أكثر عرضة للإصابة بصداع شديد، والاكتئاب، والآلام المزمنة مثل التهاب المفاصل، ومشاكل صحية خطيرة أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم.

الحاد

تتكرر نوبات الصداع الشديدة في فترات متباعدة. لا تستمر لفترات طويلة.

الدهليزي

يُعرف هذا النوع الدهليزي أيضًا بالدوار. يعاني حوالي 40 % من المصابين بالصداع النصفي من بعض الأعراض الدهليزية مثل فقدان التوازن، أو الدوار، أو كليهما. قد يُصاب الأشخاص به في أي عمر، بما في ذلك الأطفال.

البصري

يعتبر نوع نادر من الصداع النصفي المصحوب بهالات بصرية، ولكنه على عكس الهالات البصرية الأخرى، فإنه يؤثر على عين واحدة فقط ويكون مصحوباً بومضات من الضوء، وبقعة عمياء أو فقدان جزئي للرؤية في عين واحدة. تحدث مشاكل الرؤية هذه في غضون ساعة من الصداع. أحياناً يكون هذا النوع البصري غير مؤلم.

المعقد

يستخدم بعض الناس “الصداع النصفي المعقد” للإشارة إلى ذلك النوع المصحوب بالهالات التي لها أعراض تشبه أعراض السكتة الدماغية مثل الضعف، أو مشكلات التحدث، أو فقدان البصر.

الحيضي

يصيب هذا النوع  60 % من النساء اللواتي يعانين من أي نوع من الصداع النصفي. يمكن أن يحدث مع هالات بصرية أو بدون الهالات البصرية. يمكن أن تحدث أيضًا قبل أو أثناء أو بعد الحيض وأثناء التبويض. أظهرت الأبحاث أن الصداع النصفي أثناء الدورة الشهرية يميل إلى أن يكون أكثر شدة، ويستمر لفترة أطول، ويكون مصحوباً بغثيان شديد.

الصامت

تظهر الأعراض البصرية للصداع النصفي مثل الهالات البصرية كما قد يعاني الأشخاص من تنميل ومشاكل في الكلام ثم يشعرون بالضعف وعدم القدرة على تحريك جزء من الجسم بشكل طبيعي.

الهرموني

يحدث نتيجة اضطرابات هرمون الإستروجين، يصيب النساء أثناء الحمل أو الإباضة، أو انقطاع الطمث. يصيب النساء أثناء الأيام القليلة الأولى بعد بدء أو التوقف عن تناول الأدوية التي تحتوي على هرمون الاستروجين مثل حبوب منع الحمل أو العلاج الهرموني.

الناتج عن الإجهاد      

 قد يسبب التوتر صداعاً نصفياَ لمدة قصيرة. 

اقرأ أيضا: السعال …أسبابه وأنواعه وتشخيصه وطرق علاجه المنزلية والدوائية

العوامل تزيد من احتمال الإصابة بالصداع النصفي 

هناك عدة عوامل تزيد من احتمال الإصابة بهذا المرض نذكر منها ما يلي:

  • التاريخ العائلي: إصابة أحد أفراد الأسرة به.
  • العمر: يمكن أن يبدأ الصداع النصفي في أي عمر، تميل نوباته إلى بلوغ ذروتها خلال الثلاثينيات من العمر، وتصبح تدريجيًا أقل حدة وأقل تواتراً في العقود التالية.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة به.
  • التغيرات الهرمونية: قد يبدأ الصداع قبل بداية الدورة الشهرية مباشرة أو بعدها بقليل. يتحسن الصداع النصفي بشكل عام بعد انقطاع الطمث.

اعراض الصداع النصفي

قد يعاني المريض من أعراض عديدة على حسب نوع الصداع النصفي المصاب و على حسب العمر والمشكلات الصحية الأخرى وتنقسم الأعراض إلى:

أعراض ما قبل النوبة  

تبدأ هذه الأعراض قبل ساعات أو أيام من حدوث الصداع، يلاحظ حوالي 60٪ من المصابين بالصداع النصفي أعراضًا مثل الحساسية للضوء، أو الصوت، أو الرائحة، والإعياء، والإفراط في  تناول الطعام وتغيرات في المزاج، والعطش الشديد، والانتفاخ، والإمساك أو الإسهال مع وخز أو خدر في جانب واحد من الجسم

مع عدم القدرة على التحدث بوضوح، مع الشعور بثقل في الذراع و الساق ورنين في الأذن مع بدء ظهور الهالات البصرية عادة ما تبدأ تدريجيًا، على مدار 5 إلى 20 دقيقة ، وتستمر أقل من ساعة. 

أعراض  أثناء النوبة 

يبدأ صداع الشقيقة على شكل وجع خفيف في الرأس ثم يتحول إلى ألم نابض، عادة ما تزداد الأعراض سوءًا أثناء النشاط البدني. يمكن أن ينتقل الألم من جانب واحد من الرأس إلى الجانب الآخر، ويمكن أن يكون في مقدمة الرأس، أو يمكن أن يؤثر على الرأس بالكامل، يعاني حوالي 80٪ من الأشخاص من الغثيان والصداع والإغماء. تستمر معظم نوبات الصداع النصفي حوالي 4 ساعات، ولكن يمكن أن تستمرنوبات الصداع الشديد لأكثر من 3 أيام.

أعراض ما بعد النوبة 

يمكن أن تستمر هذه المرحلة حتى يوم واحد بعد الصداع. قد يعاني المريض من 

الشعور بالتعب أو الانهيار، أو الشعور بالانتعاش والسعادة بشكل غير عادي وألم أو ضعف في العضلات أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام أو انعدام الشهية.

تشخيص الصداع النصفي 

يتم تشخيص هذا المرض بمساعدة إجراء بعض الفحوصات مثل:

  • أشعة الرنين المغناطيسي على الدماغ.
  • الأشعة المقطعية على الدماغ.

اقرأ أيضا: ارتجاع المريء …أسبابه وأعراضه وطرق علاجه الدوائية والغذائية

علاج الصداع النصفي

يختلف علاج النوبات طبقاً للسبب ومرحلة المرض حيث يمكن للطبيب استخدام العديد من الأدوية التي تساعد في العلاج والتخلص من نوبات الصداع النصفي نذكر منها:

أدوية الصداع النصفي

  •  التريبتان.
  • المسكنات.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • مضادات القيء.
  • الأدوية المضادة للصرع.
  • حاصرات بيتا.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • مضادات السيروتونين.
  • سم البوتولينيوم.

اقرأ أيضا: قرحة المعدة …تعرف على أسبابها وأعراضها وعلاجها بالاعشاب والأدوية

References

1.https://americanmigrainefoundation.org/resource-library/what-is-migraine/

2.https://www.healthline.com/health/migraine#stress-migraine

3.https://www.webmd.com/migraines-headaches/migraines-headaches-migraines

4.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/migraine-headache/symptoms-causes/syc-20360201

5.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/migraine-headache/diagnosis-treatment/drc-20360207

د إسراء عبد الكريم

طبيبة بشرية خبرة ١٠ سنوات . مدير وحدة التوفيقية بالمنيا .طبيب طوارئ في المركز الطبي بسمالوط بالمنيا . طبيب الامراض الباطنية في عيادة تنظيم الاسرة بسمالوط بالمنيا . طبيب مقيم الامراض الباطنية بمستشفى المنيا العام وحتى الآن .عضو بالجمعية المصرية للتعليم الطبي المستمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق