كل المقالات

الصداع النصفي أسبابه وأعراضه و9 طرق للوقاية منه

ماهو الصداع النصفي 

هو اضطراب عصبي مزمن يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا أو إحساسًا بالنبض، عادة يكون على جانب واحد من الرأس ويكون مصحوبًا بالقيء والغثيان والحساسية للضوء والصوت. يمكن أن تستمر نوبات الصداع من ساعات إلى عدة أيام ويمكن أن يكون حادًا لدرجة أنه يؤثر على الأنشطة اليومية.

اعراض الصداع النصفي 

تبدأ أعراض الصداع النصفي قبل الصداع نفسه بيوم أو يومين وتعرف هذه المرحلة باسم المرحلة الباردة ومن أبرز أعراضها: 

  • الاكتئاب.
  • التعب وضعف عام بالجسم.
  • الرغبة الشديدة في تناول الأكل.
  • تصلب في الرقبة.
  • التثاؤب المستمر.
  • مشاكل في التركيز.
  • زيادة التبول.
  • شحوب لون البشرة.

أما عن الصداع النصفي المصحوب بالأورة تلك الفترة التي تحدث بعد المرحلة الباردة وخلال هذه الفترة تواجهك بعض المشاكل مثل:

  • مشاكل في الرؤية والإحساس والحركة.
  • صعوبة التحدث بوضوح.
  • الشعور بوخز في الوجه والذراعين والساقين.
  • رؤية الأشكال المضيئة قد تفقدك الرؤية مؤقتًا.

ثم تأتي بعد ذلك مرحلة الهجوم وتعد هذه المرحلة من أصعب مراحل الصداع النصفي من حيث شدة الألم ويمكن أن تستمر من عدة ساعات لعدة أيام وتشمل:

  • زيادة الحساسية للصوت والضوء.
  • الغثيان والإحساس بالدوخة.
  • ألم في جانب واحد من الرأس قد يكون اليمين أو اليسار أو من الأمام أو الخلف مع خفقان في الرأس.

بعد مرحلة الهجوم تأتي مرحلة ما بعد النوبة وفي هذه المرحلة تطرأ عدة تغييرات على المريض منها:

  •  الشعور بالبهجة مع الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الارتباك مع فقدان التركيز.
  • الحركة المفاجئة قد تجلب الألم مرة أخرى لفترة قصيرة.

يختلف طول هذه المراحل وشدتها حسب حالة كل مريض، أحيانًا يتم تخطي مراحل معينة ويمكن أن تحدث النوبة بدون أن يسبب صداعًا.

اسباب الصداع النصفي 

حتى الآن ليس هناك سبب معلوم وراء الصداع النصفي ولكن يُعتقد أنه نشاط غير طبيعي للمخ ويؤثر مؤقتًا على الإشارات العصبية والأوعية الدموية في المخ.

هناك العديد من العوامل التي تحفز حدوثه منها:

  • التغيرات الهرمونية: تعاني أغلب النساء من الصداع النصفي أثناء الدورة الشهرية بسبب تغير مستويات الهرمونات مثل الإستروجين ويحدث ذلك غالباً قبل بدء الدورة الشهرية بيومين ويستمر لثلاثة أيام بعدها.
  • المحفزات العاطفية: مثل الضغط العصبي والقلق والتوتر والاكتئاب والصدمات.
  • المحفزات الجسدية: مثل التعب وعدم الانتظام في النوم وتصلب الرقبة وانخفاض نسبة السكر في الدم وأداء تمارين شاقة.
  • المحفزات الغذائية: مثل الوجبات غير المنتظمة والجفاف وتناول الكحولات واستهلاك منتجات الكافيين مثل الشاى والقهوة وتناول الشوكولاتة، والأطعمة التي تحتوي على التيرامين مثل الأسماك المدخنة، وبعض أنواع الجبن مثل الشيدر.
  • المحفزات البيئية: مثل التدخين والأصوات المرتفعة والأضواء الساطعة والروائح النفاذة وتغيرات المناخ مثل درجات الحرارة المنخفضة أو زيادة الرطوبة.
  • الأدوية: مثل حبوب منع الحمل وبعض الأدوية المهدئة والعلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

عادة لا يتم تشخيص أو علاج الصداع النصفي، إذا كنت تعاني بانتظام من أعراض معينة عليك تسجيلها والذهاب للطبيب لمناقشة الصداع الذي تعاني منه حتى إذا كان لديك تاريخ سابق من نوبات الصداع استشر الطبيب إذا طرأ أي تغيير ولكن هناك علامات إذا ظهرت عليك الذهاب فوراً الى الطوارئ مثل: 

  • صداع حاد يصاحبه حمى أو تصلب في الرقبة.
  • ازدواج في الرؤية.
  • ضعف في أي جزء من أجزاء الجسم فقد يدل ذلك على حدوث السكتة الدماغية.
  • صداع بعد حدوث إصابة في الرأس.
  • صداع مزمن تزداد حدته بعد السعال أو الإجهاد.
  • الشعور بصداع جديد بعد سن الخمسين.

عوامل الخطر

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالصداع النصفي:

  • التاريخ العائلي: إذا كان أحد أفراد العائلة مصاباً بالصداع النصفي فربما تزداد لديك فرص الإصابة.
  • السن: يمكن أن يحدث الصداع النصفي في أي عمر ولكن النوع الأول يحدث بنسبة كبيرة في سن المراهقة، وتبلغ نوبات الصداع شدتها في فترة الثلاثينات من العمر وتقل حدتها تدريجياً في العقود التالية.
  • الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة ثلاث مرات أكثر من الرجال.
  • التغيرات الهرمونية: بالنسبة للنساء قد يبدأ الصداع النصفي قبل الدورة الشهرية بعدة أيام أو بعدها بقليل ويتحسن بعد انقطاع الطمث.
  • معدل التوتر: إذا كانت معدلات التوتر لديك عالية قد تكون أكثر عرضة للإصابة.
  • التدخين: يعد التدخين من أهم المحفزات.

المضاعفات

يزيد الصداع النصفي من خطر الإصابة ب:

  • السكتة الدماغية: وهي عدم وصول الدم إلى المخ بسبب وجود عائق بالشرايين، الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي مصحوباً بهالة يزداد لديهم خطر الإصابة بالسكتة الدماغية للضعف وخاصة النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل، وحتى الآن غير معلوم سبب ارتباط الصداع النصفي بالسكتة الدماغية.
  • الأمراض العقلية: يزيد الصداع النصفي من خطر الإصابة بالأمراض النفسية مثل: الاكتئاب والقلق والاضطرابات.

هل يصاب الأطفال بالصداع النصفي؟

نعم يصاب الأطفال بالصداع النصفي ولكن النوبات تكون قصيرة والشعور بالألم على أحد جانبي الرأس، نادرًا ما يصابون بألم في مؤخرة الرأس ويصاحبها عادة أعراضًا وآلامًا في المعدة تكون حول السرة غالبًا مثل فقدان الشهية والغثيان والقيء.

التشخيص 

يبدأ الطبيب بالسؤال عن التاريخ المرضي والأعراض ومكان الألم وعدد المرات التي تحدث فيها النوبات وكم تستمر والأدوية التي تتناولها بدون وصفة طبية ثم يطلب اختبارات حتى يستبعد الأمراض الأخرى منها:

  • تحاليل الدم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • مخطط كهربية الدماغ.

العلاج

ليس هناك علاج نهائي للصداع النصفي ولكن يمكن للطبيب أن يساعدك في تقليل عدد نوبات الصداع النصفي أو تخفيف حدتها والابتعاد عن محفزات مسببات الصداع النصفي باستخدام:

  • مسكنات الألم غير الستيرويدية والأسيتامينوفين التي يتم صرفها بدون وصفة طبية ولكن كثرة استخدامها قد يسبب صداعًا مزمنًا وقرحًا في المعدة.

أما عن الأدوية التي يتم صرفها بواسطة الطبيب منها:

  • أدوية التريبتان( triptan ): تعتبر خط الدفاع الأول للأشخاص الذين يعانون من آلام الأعصاب فهي تسد مسارات الألم.
  • مضادات القيء: فهي تساعد في تقليل الغثيان المصاحب للصداع النصفي.
  • ثنائي هيدرو أرجوتامين(Dihydroergotamine): يكون هذا الدواء فعالاً عند تناوله بعد وقت قصير من بدء ظهور الأعراض.
  • لاسميديتان(lasmiditan) : يحسن آلام الصداع بشكل ملحوظ ولكنه يسبب الدوار لذلك يجب تجنب القيادة بعد أخذه.
  • أوبروجيبانت(ubrogepant): وهو مضاد لمستقبلات البيبتيد المرتبط بجين الكالسيتونين ويستخدم لعلاج الصداع النصفي الحاد وتظهر فاعليته بعد ساعتين من تناوله ولكنه قد يسبب النعاس.
  • الأدوية التي تحتوي على الأفيون(opioid): تُوصف للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول الأدوية السابقة أو عدم استجابة المريض للأدوية السابقة ونظرًا لأنها تسبب الإدمان يتم وصفها تحت إشراف طبي شديد وفي حالات معينة.

أما إذا كنت تعاني من صداع طويل الأمد لا يستجيب بشكل فعال للعلاج قد يصف الطبيب العلاج الوقائي مثل:

  • أدوية خفض الدم مثل بروبرانولول(propranolol).
  • مضادات الاكتئاب مثل الأميتريبتيلين(amitriptyline).
  • الأدوية المضادة للتشنجات مثل فالبروات (valproate).
  • حقن البوتوكس(onabotulinumtoxinA): تساعد حقن البوتوكس كل ١٢اسبوعًا في الوقاية من الصداع النصفي.

الوقاية من الصداع النصفي

لتخفيف أعراض الصداع النصفي يجب:

  • شرب الكثير من السوائل.
  • الحصول على الكثير من الراحة.
  • البعد عن التوتر.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تنظيم مواعيد النوم.
  • وضع كمادة باردة على جبهتك عند الشعور بالألم لتخفيف شدة الصداع.
  • الدخول في غرفة مظلمة وهادئة واغمض عينيك وحاول الاسترخاء.
  • أخذ المكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن مثل الريبوفلافين والميلاتونين والماغنسيوم تحت إشراف طبي.
  • العلاج الفيزيائي مثل الوخز بالإبر أو التدليك قد يقلل من آلام الصداع النصفي.

References

1)https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/migraine-headache/symptoms-causes/syc-20360201

2)https://www.nhs.uk/conditions/migraine/treatment/

3)https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/5005-migraine-headaches

4)https://www.webmd.com/migraines-headaches/migraines-headaches-migraines

5)https://www.healthline.com/health/migraine

6)https://medlineplus.gov/migraine.html

7)https://www.ninds.nih.gov/health-information/disorders/migraine

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق