الأمراضكل المقالات

الصداع العنقودي Cluster headache

ما هو الصداع العنقودي؟

الصداع العنقودي هو صداع مؤلم بشدة، يحدث على هيئة نوبات من الألم في جانب واحد من الرأس، وغالبًا ما يتم الشعور به حول العين.

يمكن أن يكون الألم الناجم عن هذا الصداع شديدًا للغاية وأكثر حدة من الصداع النصفي، لكنه عادةً لا يستمر طويلاً.

يعد أقل أنواع الصداع شيوعًا، حيث يصيب أقل من واحد من كل 1000 شخص، ويصيب الرجال أكثر من النساء.

يُعد هذا النوع من الصداع أكثر شيوعًا بين فترة المراهقة ومنتصف العمر، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر.

انواع الصداع العنقودي

هناك نوعان من الصداع العنقودي: الصداع العرضي والصداع المزمن.

  • الصداع العنقودي العرضي: سلسلة من الصداع الحاد تستمر عادة من أسبوع إلى 3 أشهر (على الرغم من أنه في حالات نادرة يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى عام)، يتبعها عادة 6 إلى 12 شهرًا من الهدوء دون ألم (فترات خالية من الصداع)، ثم الفترة تعيد نفسها.
  • الصداع العنقودي المزمن: يمكن أن تستمر الفترة العنقودية لعدة أشهر أو سنة أو أكثر، وفترات الهدوء تكون قصيرة، وربما تستمر لمدة شهر.

قد تكون الفترة العنقودية:

  1. تحدث يوميًا، مع ظهور الأعراض عدة مرات كل يوم.
  2. نوبة واحدة تستمر من 15 دقيقة إلى 3 ساعات.
  3. نوبات تحدث في نفس الوقت تقريبًا كل يوم.
  4. نوبات تحدث في الليل.

اعراض الصداع العنقودي

يبدأ الصداع العنقودي فجأة ودون سابق إنذار، يكون الألم شديدا جدًا وغالبًا ما يوصف بأنه إحساس حاد أو ثاقب في جانب واحد من الرأس.

غالبًا ما يتم الشعور به حول العين والصدغ وأحيانًا الوجه، ويكون تأثيره على نفس الجانب في كل مرة.

قد تصاب أيضًا بواحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • عدم الراحة أو الشعور بحرقان خفيف.
  • احمرار العين أو الدموع.
  • تدلي وتورم جفن واحد.
  • ضيق بؤبؤ العين فى عين واحدة.
  • سيلان أو احتقان الأنف.
  • احمرار ودفء الوجه.
  • التعرق.
  • الحساسية للضوء.
  • الغثيان.
  • الإثارة أو الأرق.

تستمر النوبات بشكل عام ما بين 15 دقيقة و 3 ساعات، وعادة ما تحدث بين 1 و 8 مرات في اليوم.

الصداع العنقودي والصداع النصفي

الصداع العنقودي والصداع النصفي كلاهما شكل حاد من الصداع، لكنهما مختلفان ويحتاجان إلى علاج مختلف.

قبل الصداع النصفي، غالبًا ما يعاني الشخص من رؤية الهالات أو اضطرابات بصرية، بما في ذلك الأضواء الساطعة أو الخطوط المتعرجة.

يبدأ الصداع النصفي ببطء، ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى 72 ساعة، وعادة ما يتضمن الغثيان والقيء والحساسية للضوء.

بينما يبدأ الصداع العنقودي وينتهي فجأة ويستمر لفترة أقصر، وغالبًا ما يتميز بالاحتقان والعيون الدامعة وسيلان الأنف.

عادة ما تؤثر على جانب واحد فقط من الرأس، والعين التي تدمع على نفس الجانب.

يفضل الشخص المصاب بالصداع النصفي الاستلقاء أثناء النوبة، لكن الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي يقولون إن الاستلقاء يزيد الألم سوءًا.

اسباب الصداع العنقودي

ينتج الألم الناجم عن الصداع العنقودي عن تمدد الأوعية الدموية التي تزود الدماغ والوجه بالدم، يضغط هذا التمدد على العصب الخامس trigeminal nerve، الذي ينقل الأحاسيس من الوجه إلى الدماغ، من غير المعروف سبب حدوث هذا التمدد.

يعتقد الباحثون أن التشوهات في منطقة ما تحت المهاد hypothalamus، وهي منطقة صغيرة من الدماغ تنظم درجة حرارة الجسم وضغط الدم والنوم وإفراز الهرمونات، قد تكون مسؤولة عن الصداع العنقودي.

قد يحدث أيضًا بسبب الإطلاق المفاجئ لمواد الهستامين (التي تقاوم مسببات الحساسية)، أو السيروتونين (الذي ينظم الحالة المزاجية).

عوامل خطورة الإصابة بالصداع العنقودي

تتضمن عوامل الخطورة ما يلي:

  • الجنس: حوالي 6٪ من الأشخاص الذين يعانون من هذا الصداع هم من الذكور.
  • العمر: تبدأ معظم حالات الصداع العنقودي بعد سن العشرين.
  • الأصل العرقي: هذا الصداع أكثر شيوعًا بين الأشخاص من أصل أفريقي.
  • التدخين: معظم الرجال الذين يعانون من هذا النوع من الصداع هم من المدخنين.
  • استهلاك الكحول: يبدو أن الكحول هو المحفز الرئيسي خلال فترة العنقودية، ولكن ليس أثناء الهدوء.
  • الوراثة: إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين مصابًا بالصداع العنقودي، فهناك فرصة أكبر للإصابة به.

يجب على أي شخص يعاني من صداع منتظم أن يرى الطبيب، يمكن للعلاج في كثير من الأحيان أن يخفف الأعراض، وقد يكون من الضروري استبعاد أي أسباب كامنة محتملة.

تشخيص الصداع العنقودي

سيسألك الطبيب أسئلة حول الأعراض التي تعاني منها ويعطيك فحصًا جسديًا وعصبيًا.

قد يشمل ذلك التصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو التصوير المقطعي المحوسب CT scan للدماغ لاستبعاد الأسباب الأخرى للصداع، مثل ورم الدماغ.

عادةً مع الصداع العنقودي، يكون فحص الدماغ طبيعيًا ويتم التشخيص على أساس الأعراض دون الحاجة إلى مزيد من الاختبارات.

إذا تم تشخيصك بالصداع العنقودي، فسترى عادةً أخصائيًا، مثل طبيب أعصاب (متخصص في أمراض الدماغ والأعصاب)، للتحدث عن خيارات العلاج.

علاج الصداع العنقودي

يشمل العلاج تخفيف ومنع أعراض الصداع باستخدام الأدوية.

في حالات نادرة، عندما لا يجدي تسكين الآلام والعلاج الوقائي، قد يوصي طبيبك بإجراء جراحة.

1. أدوية علاج الألم

تخفف هذه الأدوية من آلام الصداع بمجرد أن تبدأ، وتشمل العلاجات:

  • الأكسجين: يمكن أن يساعد استنشاق الأكسجين النقي بنسبة 100 في المائة عندما يبدأ الصداع في تخفيف الأعراض.
  • أدوية التريبتان: مثل سوماتريبتان، تعمل على تضييق الأوعية الدموية، مما قد يساعد في تخفيف الصداع.
  • دواء DHE: يمكن للدواء المحقون المسمى dihydroergotamine DHE أن يخفف آلام الصداع العنقودي في غضون خمس دقائق من الاستخدام.

(ملاحظة: لا يمكن تناول DHE مع سوماتريبتان).

  • مخدر موضعي:مثل (ليدوكايين)، على هيئة بخاخ للأنف.

2. الأدوية الوقائية

الأدوية الوقائية توقف الصداع قبل أن يبدأ، قد لا تكون هذه الأدوية فعالة بنسبة 100 في المائة، لكنها يمكن أن تقلل من تكرار نوبات الصداع.

تشمل هذه الأدوية:

  • أدوية ارتفاع ضغط الدم، مثل بروبرانولول (إندرال)، والتي تعمل على استرخاء الأوعية الدموية.
  • الأدوية الستيرويدية، مثل بريدنيزون، التي تقلل من التهاب الأعصاب.
  • دواء يسمى الإرغوتامين يمنع الأوعية الدموية من التوسّع.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • الأدوية المضادة للتشنج، مثل توبيراميت (توباماكس) وحمض الفالبرويك.
  • كربونات الليثيوم.
  • مرخيات العضلات، مثل باكلوفين.

3. الجراحة

كحل أخير، يمكن استخدام إجراء جراحي لتعطيل العصب الخامس trigeminal nerve.

يمكن أن تسبب الجراحة تخفيفًا دائمًا للألم لبعض المرضى، ولكن يمكن أن تحدث آثار جانبية خطيرة، مثل التنميل الدائم بالوجه.

هل الصداع العنقودي خطير؟

الصداع العنقودي الحقيقي لا يهدد الحياة ولا يسبب تلفًا دائمًا في الدماغ، لكنه يميل إلى أن يكون مزمنًا ومتكررًا ويمكن أن يؤثر على نمط حياتك أو عملك.

هناك بعض علامات الخطر التي قد تحدث وتتطلب رعاية طبية فورية، وتشمل هذه:

  • تغيرات في الانتباه.
  • فقدان الحركة أو الإحساس.
  • النعاس.
  • الغثيان أو القيء.
  • تشنجات.
  • تغيرات في الرؤية.

تجنب الصداع العنقودي

قد يساعد ما يلي في تقليل مخاطر الإصابة بالصداع:

  1. تجنب الكحول: في الأوقات التي يحدث فيها الصداع، قد يساعد الامتناع عن تناول الكحول في تقليل عدد نوبات الصداع.
  2. تجنب بعض الأدوية: يؤدي استنشاق النيتروجليسرين إلى تمدد الأوعية الدموية أو تضخمها، ويرتبط بنوبات الصداع العنقودية.
  3. تجنب ممارسة الرياضة في الطقس الحار: يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث صداع عنقودي.
  4. تجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من النترات: مثل النقانق واللحوم المحفوظة.
  5. الحفاظ على درجة حرارة الجسم العادية: يمكن أن يؤدي الارتفاع المفاجئ في درجة حرارة الجسم إلى حدوث صداع لدى الأشخاص المعرضين للإصابة به.
  6. الإقلاع عن التدخين أو تجنبه: نسبة مئوية أعلى بكثير من الأشخاص المصابين بالصداع العنقودي هم من المدخنين، مقارنة ببقية الأشخاص.

باستخدام هذه النصائح والعلاجات، قد يصبح الصداع أقل تواترًا وأقل ألمًا بمرور الوقت، أو قد يختفي تمامًا في النهاية.

الصداع العنقودي عند الاطفال

يمكن أن يعاني الأطفال من عدة أنواع من الصداع، بما في ذلك الصداع العنقودي، لكنه غير شائع عند الأطفال دون سن 10 سنوات.

يحدث الصداع في مجموعات من خمس نوبات أو أكثر من الألم، ويمكن أن يحدث كصداع واحد كل يومين.

يكون على هيئة ألم حاد أو وخز في جانب واحد من الرأس يستمر لأقل من ثلاث ساعات.

قد يكون مصحوبًا بدموع، وألم في العين، وتدلي الجفون، واحتقان وسيلان الأنف، و تعرق، وتململ أو هياج.

اسباب الصداع العنقودي عند الاطفال

يحدث الصداع العنقودي عادةً خلال فترة المراهقة (من سن 10 إلى 19 عامًا). السبب الدقيق غير معروف، ولكن هناك العديد من الأسباب ذات الصلة، منها:

  • الجفاف: فقدان الماء الشديد.
  • البيئة: يمكن أن تشمل المسببات دخان السجائر والحساسية والضباب الدخاني والضوضاء الصاخبة.
  • الأطعمة أو المشروبات: تم ربط بعض الأطعمة بالصداع مثل الجبن القديم، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، والشوكولاتة ،وصلصة الصويا أو غيرها من الأطعمة التي تحتوي على مادة (غلوتامات أحادي الصوديوم)MSG.
  • الوراثة: يمكن أن يكون الصداع موروثًا (ينتقل) من أفراد الأسرة.
  • الهرمونات: ارتفاع الهرمونات خلال فترة البلوغ (بين سن 10 و 14 للفتيات وبين سن 12 و 16 للصبيان) تسبب الألم، خاصة أثناء الحيض.
  • النوم: قلة النوم أو الراحة يمكن أن تسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك الصداع.

References

  1. https://www.webmd.com/migraines-headaches/cluster-headaches
  2. https://www.nhs.uk/conditions/cluster-headaches/
  3. https://www.healthline.com/health/cluster-headache
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/172387
  5. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/headache/cluster-headaches
  6. https://www.childrens.com/specialties-services/conditions/cluster-headache

د إنجي عز الدين

بكالوريوس طب أسنان جامعة المنيا 2008. حاصلة على دبلومة مكافحة العدوى من الجامعة الأمريكية للتعليم المستمر 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق