الأمراض

الشلل الدماغي cerebral palsy

إن الشلل الدماغي هو صورة من الإعاقات ويُشكل الشلل الدماغي المسبب الأساسي لإعاقات الأطفال وتبلغ نسبة انتشاره نحو واحد من كل 400 ولادة مولود حي، وتشكل هذه الإعاقات تحديا كبيرا للمصابين وأسرهم لذلك يجب أن نسلط الضوء على هذه الحالة المرضية، ومن اللازم توفير الرعاية المناسبة للمرضي لتحسين حياتهم. 

ونظرا لشدة تأثير هذا المرض على حياة المصابين به فسوف نتحدث في هذا المقال عن أسباب الشلل الدماغي وأعراضه وسوف نتعرف على أنواعه والطرق المختلفة للتعايش معه.

اقرأ أيضا: متلازمة روبينشتاين

ما هو الشلل الدماغي

الشلل الدماغي هو اسم عام للنتائج المترتبة على خلل أو ضرر الدماغ في طور النمو ويؤثر  على الحركة أو التوتر العضلي أو وضعية الجسم ويحدث هذا الخلل في الدماغ خلال فترة الحمل، أو خلال عملية الولادة، أو في مرحلة الطفولة المبكرة حتى سن 5 سنوات.

يُسبب الشلل الدماغي درجات مختلفة من الاضطرابات في قدرات الطفل الحركية وفي أدائه، والاضطرابات الحسيّة، مثل: الصمم، والعمى، وانخفاض مستوى الذكاء، واضطرابات في عمل الأعضاء المختلفة في الجسم.

اعراض الشلل الدماغي 

تختلف اعراض الشلل الدماغي من حالة إلى أخرى وتظهر الأعراض دائما في سن صغير. بشكل عام يسبب الشلل الدماغي ضعف الحركة ويكون مرتبطا بحدوث ردود فعل مبالغ فيها، أو تشنج الأطراف، أو حركات لا إرادية، أو المشي غير المستقر، أو مزيج من هذه الأعراض.

يمكن أن يؤثر الشلل الدماغي على الجسم كله وقد يقتصر على طرف أو طرفين فقط ، أو جانب واحد من الجسم.

تشمل اعراض الشلل الدماغي ما يلي: 

مشاكل في الحركة وتنسيق العضلات

  • تيبس أو زيادة مرونة العضلات من أكثر الأعراض شيوعا. 
  • ضعف التناسق العضلي.
  • الحركات اللاإرادية التشنجية (التشنجات).
  • صعوبة التنفس ومشاكل الجهاز التنفسي.
  • تفضيل أحد جانبي الجسم، مثل استخدام يد واحدة في الحركة، أو جر إحدى الساقين أثناء الزحف.
  • الصعوبة في المشي، مثل المشي على الأصابع، أو المشي مع تقاطع الركبتين، أو المشي غير المتماثل.
  • صعوبة في أداء المهارات الحركية البسيطة، مثل التقاط الأدوات.

الكلام والأكل

  • تأخر الكلام وصعوبة النطق.
  • صعوبة الرضاعة أو المضغ أو الأكل.
  • سَيَلان اللعاب الزائد أو مشاكل البلع.

النمو

  • التأخر في نمو المهارات الحركية، مثل الجلوس أو الزحف.
  • صعوبات التعلم والإعاقات الذهنية.
  • تأخر النمو.

قد يتسبب الشلل الدماغي في الإصابة بمشكلات عصبية أخرى، مثل:

  • نوبات الصرع.
  • مشاكل في السمع والإبصار وحركات غير طبيعية في العين.
  • ضعف حاسة اللمس أو الشعور بالألم.
  • مشكلات المثانة والأمعاء مثل الإمساك وسلس البول.

اقرأ أيضا: السكري عند الاطفال.

اسباب الشلل الدماغي 

يحدث الشلل الدماغي نتيجة نمو غير طبيعي أو تلف في الدماغ. قد يحدث هذا قبل الولادة، ولكن يمكن أيضا أن يحدث بعد الولادة، وفي كثير من الحالات يكون السبب غير معروف. 

تشمل اسباب الشلل الدماغي:

  • الطفرات الجينية أو الاضطرابات الوراثية.
  • بعض الأمراض عند الأمهات أثناء فترة الحمل التي قد تؤثر على نمو الجنين مثل نقص حمض الفوليك.
  • الجلطات الدماغية عند الجنين.
  • نزيف المخ في الرحم أو عند حديثي الولادة.
  • تلف دماغ الرضيع أثناء الولادة. 
  • إصابات الرأس  مثل حوادث السيارات أو السقوط أو الإيذاء الجسدي وسوء معاملة الطفل.

انواع الشلل الدماغي 

يعتمد تصنيف انواع الشلل الدماغي على مناطق الدماغ المصابة ونوع الاضطراب الحركي الناتج:

  • الشلل الدماغي التشنجي ويتميز بحدوث تشنجات عصبية.
  • الشلل الدماغي الحركي ويتميز بحدوث اعتلال في الحركة.
  • الشلل الدماغي المختلط وهو حالة متطورة من الشلل الدماغي.

تشخيص الشلل الدماغي 

  • يعتمد تشخيص الشلل الدماغي في البداية على الفحص السريري وملاحظة الأعراض على الطفل، ومراقبة تطور القدرات الحركية والعقلية للطفل، إذا كان الطفل يعاني من أعراض تتشابه مع اعراض الشلل الدماغي يتم تحليل عينة دم مخبرياً لاستبعاد أي اختلالات أخرى أو عدوى جرثومية.
  • فحص السمع والبصر.
  • التصوير الإشعاعي للدماغ بالأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي.
  • تخطيط الدماغ العصبي في حالة حدوث تشنجات أو نوبات.

علاج الشلل الدماغي 

 لا يوجد حاليا علاج للشلل الدماغي، ولكن تتوفر العلاجات للمساعدة على تحسين جودة حياة المصابين بالشلل الدماغي، وتقدم الرعاية للأطفال والبالغين المصابين بالشلل الدماغي من قبل مجموعة من المختصين لتصميم خطة علاج وتختلف خطة العلاج من حالة إلى أخرى، ويتم تعديل هذه الخطة باستمرار مع تغير احتياجات المريض.

يمكن استخدام بعض الأدوية التي يمكن أن تساعد في تخفيف العديد من اعراض الشلل الدماغي مثل:

  • أدوية تصلب العضلات، مثل الديازيبام أو باكلوفين، ومسكنات للألم.
  •  الميلاتونين لعلاج صعوبة النوم.
  • الأدوية المضادة لنوبات الصرع.
  • أدوية مسهلة  لعلاج الإمساك وعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي التي قد تكون مصاحبة للشلل الدماغي.
  • أدوية لتقليل سيلان اللعاب.

اقرأ أيضا: ضمور العضلات الشوكي ..SMA.

دور العلاج الطبيعي في الشلل الدماغي

يشكل دور العلاج الطبيعي في الشلل الدماغي وعلاجه دورا رئيسيا ويساهم العلاج الطبيعي بشكل كبير في التعايش مع الأعراض حيث يتلقى جميع الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي تقريبًا العلاج الطبيعي. تتركز أهداف العلاج الطبيعي في تسهيل احتياجات المصابين وتقليل أعراض الإعاقات الجسدية.

يساعد العلاج الطبيعى المصابين بالشلل الدماغي على تحقيق أقصى إمكاناتهم للاستقلال البدني وتحسين جودة حياة المصابين وعائلاتهم حيث يوجد حالات شفيت من الشلل الدماغي وتمكنوا من عيش حياة أقرب إلى الطبيعية وذلك بفضل العلاج الطبيعي.

علاج النطق واللغة

يساعد علاج النطق واللغة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التواصل. يوفر معالج النطق واللغة تمارين للمساعدة على ممارسة الكلام، أو تعليم طريقة بديلة للتواصل، مثل لغة الإشارة أو استخدام الصور حيث يستخدم الأطفال الصغار جهازا مشابها لجهاز كمبيوتر محمول مغطى برموز للأشياء والأنشطة اليومية.

هل يمكن الوقاية من الشلل الدماغي

يمكن في بعض الأحيان الحد من حدوث الشلل الدماغي وذلك عن طريق بعض الإجراءات  قبل وأثناء الحمل حيث أن الأم التي تتمتع بصحة جيدة تمنح طفلها فرصًا أفضل للتمتع بصحة جيدة أيضًا.

يجب العناية بصحة المرأة قبل وأثناء الحمل حيث أن 70% من حالات الشلل الدماغي تنتج  أثناء فترة الحمل والولادة.

  • تأكد من علاج أي حالات طبية مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو الأمراض المنقولة جنسياً  أو اضطرابات الأكل ويفضل أن يكون ذلك قبل حدوث الحمل.
  • الابتعاد عن التدخين وتعاطي المخدرات وشرب الكحوليات أثناء فترة الحمل.
  • يجب الحصول على رعاية منتظمة قبل الولادة ومتابعة الحمل، يساعد ذلك في الحماية من المضاعفات مثل انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة.

تساعد بعض الخطوات في حماية الأطفال حديثي الولادة من الإصابة بالشلل الدماغي.

  • قبل مغادرة المستشفى بعد الولادة يجب التأكد من عدم إصابة الطفل باليرقان. يساعد ذلك في منع حدوث مشكلة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي.
  • تساعد اللقاحات الروتينية مثل لقاحات التهاب السحايا والتهاب الدماغ في الحماية من حدوث أي مضاعفات قد تؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق