الأمراض

السكري وصحة الفم والأسنان

السكري وصحة الفم والأسنان

ما هو مرض السكري؟

تعني الإصابة بمرض السكري ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم ويرجع ذلك إلى نقص إفراز وإنتاج الأنسولين في الجسم وعدم قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين بشكل كافٍ.

 الأنسولين هو المسئول عن نقل الجلوكوز إلى الخلايا لتحويله إلى طاقة، ويتم إفراز الأنسولين بواسطة البنكرياس، ويحدث خلل في إفراز الأنسولين أحيانًا بسبب الإصابة بسرطان البنكرياس أو استئصال جزء من البنكرياس. 

أنواع مرض السكري 

النوع الأول: يعد مرضا من أمراض المناعة الذاتية يهاجم الجهاز المناعي خلايا البنكرياس المسئولة عن إفراز الأنسولين، ويؤدي ذلك إلى نقص الأنسولين في الجسم مما يؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم. 

النوع الثاني: تحدث الإصابة بمرض السكري النوع الثاني عندما يصبح الجسم مقاومًا للأنسولين حيث لا يُستخدم الأنسولين بالشكل الكافي ويؤدي ذلك إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم. 

مقدمات السكري أو حالة ما قبل السكري: تحدث تلك الحالة عندما يكون مستوى السكر في الدم أكثر ارتفاعًا من المستوى الطبيعي ولكن ليس كافيًا لتشخيص الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. 

سكري الحمل: تحدث الإصابة بذلك النوع من مرض السكري أثناء فترة الحمل حيث تنتج المشيمة بعض الهرمونات التي تؤثر على إفراز الأنسولين. 

تؤدي الإصابة بمرض السكري بمختلف أنواعه إلى العديد من المشاكل والمضاعفات المختلفة التي تؤثر على العديد من أعضاء الجسم مثل الكلى، والقلب، والعين، والأعصاب، والفم، والأسنان. 

اقرأ أيضًا: القدم السكري

السكري وصحة الفم والأسنان 

تعني الإصابة بمرض السكري ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم (ارتفاع مستوى السكر في الدم) ويسبب ذلك العديد من المشاكل والأمراض التي تصيب الفم والأسنان مثل حدوث ألم أو المعاناة من رائحة الفم الكريهة لفترات طويلة أو الإصابة بعدوى أو التهاب اللثة أو التهاب دواعم الأسنان أو جفاف الفم أو الإصابة بمرض القلاع أو الإصابة بمتلازمة الفم الحارق.

التهاب اللثة 

تؤدي الإصابة بمرض السكري إلى ارتفاع مستوى السكر في اللعاب ويعد ذلك الوسط المفضل لنمو البكتيريا داخل الفم، وتتغذى البكتيريا على السكر الموجود في اللعاب، وتؤدي إلى تكوين ترسبات على الأسنان واللثة مما يسبب التهاب اللثة وتصبح أكثر قابلية للنزيف، والاحمرار، ويحدث تسوس الأسنان في مراحل متقدمة من الإصابة، وتتكون طبقة من الجير على الأسنان بسبب تراكم الترسبات وبقايا الطعام ولتجنب ذلك يجب الالتزام بغسل الأسنان جيدًا يوميًا لإزالة الترسبات ولمنع تكون طبقة من الجير على الأسنان. 

التهاب دواعم الأسنان 

ويُعرف أيضًا بمرض اللثة ويُعد مرحلة متقدمة من مراحل التهاب اللثة في حالة عدم علاج التهاب اللثة في مراحله الأولى تؤثر الإصابة بالتهاب دواعم الأسنان على الأنسجة والعظام المحيطة بالأسنان، وتزداد المسافات بين الأسنان، وتسبب البكتيريا تآكل اللثة مما يؤدي إلى سقوط الأسنان، وتزداد الإصابة بالتهاب دواعم الأسنان خطورة مع مرضى السكري لأن الإصابة بمرض السكري تقلل من قدرة الجسم على مقاومة العدوى، وأيضًا تبطئ معدل الشفاء والمعافاة، وتسبب الإصابة بالتهاب دواعم الأسنان ارتفاع مستوى السكر في الدم. 

اقرأ أيضًا: ألم الأسنان

جفاف الفم 

يعاني بعض مرضى السكري من جفاف الفم، ويزداد ذلك مع التقدم في العمر حيث يحدث نقص في إفراز اللعاب، ويؤدي ذلك إلى مشاكل صحية أخرى تتعلق بالفم والأسنان مثل تسوس الأسنان أو التهاب اللثة أو الإصابة بمرض القلاع أو حدوث تقرحات في الفم، ويعد إفراز اللعاب مهما لصحة الفم والأسنان حيث يحتوي على انزيمات تقاوم البكتيريا الضارة، وفي حالة نقص إفراز اللعاب يصبح الوسط داخل الفم مناسب لنمو البكتيريا الضارة والتي تؤدي إلى العديد من المضاعفات. 

مرض القلاع 

تزداد  احتمالية الإصابة بمرض القلاع  لدى مريض السكري والمدخنين أو كنتيجة ثانوية لاستخدام المضادات الحيوية لفترة طويلة وتزداد أيضًا نسب الإصابة لدى الأشخاص الذين يستخدمون طقم أسنان. 

تعد الإصابة بمرض القلاع عدوى فطرية حيث تتغذى الفطريات أيضًا على السكر الموجود في اللعاب وأشهر أعراض الإصابة  ظهور رقع مؤلمة ذات اللون الأبيض أو اللون الأحمر داخل الفم أو على اللسان وداخل الخدين وأحيانًا تؤدي إلى تقرحات مفتوحة، ومن الممكن تجنب الإصابة بمرض القلاع عن طريق الاهتمام بالنظافة الشخصية والتحكم في مستوى السكر في الدم. 


متلازمة الفم الحارق 

تعد الإصابة بمتلازمة الفم الحارق إحدى المضاعفات الناتجة عن الإصابة بمرض القلاع وجفاف الفم، وتزداد نسب الإصابة بمتلازمة الفم الحارق لدى المدخنين ومرضى السكري كبار السن خصوصًا النساء وتسبب أحيانًا بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم الإصابة بمتلازمة الفم الحارق، ويعد الإحساس  بوخز أو تنميل في الفم واللسان والإحساس بمرارة أو فقد القدرة على التذوق أشهر الأعراض المصاحبة للإصابة بتلك المتلازمة، ويتطلب تشخيص الإصابة بمتلازمة الفم الحارق أحيانًا بعض الفحوصات والتحاليل مثل تحليل الدم، واختبارات حساسية، ومسحات فموية، واختبارات تدفق اللعاب. 

اقرأ أيضًا: ثيوتاسيد thiotacid مكمل غذائي. 

رائحة الفم الكريهة 

يعاني مرضى السكري أحيانًا من رائحة الفم الكريهة ويمكن التغلب على تلك المشكلة عن طريق الالتزام بغسل الأسنان يوميًا واستخدام غسول للفم. 

نصائح عامة للحفاظ على صحة الفم والأسنان لدى مريض السكري

السكري وصحة الفم والأسنان

  • التحكم في مستوى السكر في الدم بمساعدة الطبيب المختص وقياس مستوى السكر في الدم بشكل دوري. 
  • الإقلاع عن التدخين. 
  • غسل الأسنان مرتين يوميًا مرة صباحًا ومرة مساءً وبعد الوجبات. 
  • الانتظار على الأقل 30 دقيقة بعد تناول الطعام قبل غسل الأسنان.  
  • غسل الأسنان لمدة دقيقتين. 
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة وتغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر. 
  • استخدام معجون أسنان يحتوي على فلورايد.
  • تنظيف بين الأسنان باستخدام خيط طبي مرة يوميًا على الأقل يُفضل قبل غسل الأسنان. 
  • الالتزام بزيارات دورية لطبيب الأسنان مرتين سنويًا على الأقل. 
  • في حالة استخدام أي نوع من أنواع أطقم الأسنان يجب تنظيفها بشكل جيد  يوميًا.
  • الحد من تناول السكريات بمختلف أنواعها. 
  • شرب الكثير من المياه. 

اقرأ أيضًا: كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع ؟

معلومات يجب أن يعلمها طبيب الأسنان المتابع للحالة من المريض 

  •  إعلام الطبيب بمستوى السكر في الدم. 
  • إخبار الطبيب بكل الأدوية التي يتناولها المريض. 
  • يجب أن يبلغ المريض طبيب الأسنان باستخدام الأنسولين من عدمه. 
  • تذكير الطبيب بالإصابة بمرض السكري في كل زيارة من زيارات الفحص والمتابعة.  
  • إخبار الطبيب في حالة تناول أدوية لسيولة الدم مثل الأسبرين أو الوارفارين. 

نصائح عامة لمريض السكري 

  • الحد من تناول الكربوهيدرات لأنها تؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل سريع. 
  •  يجب تناول وجبات صغيرة للحفاظ على مستوى السكر في الدم مستقر وثابت خلال اليوم. 
  • تناول الخضروات والفواكه. 
  • تناول الدهون المفيدة مثل زيت الزيتون والمكسرات. 
  • تجنب تناول المشروبات المحلاة والمشروبات الغازية. 
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة لمدة 150 دقيقة على الأقل يوميًا. 
  • قياس مستوى السكر في الدم قبل وأثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضية. 
  • عدم تخزين الأنسولين لأنه يتأثر بسرعة بدرجات الحرارة. 
  • الإكثار من تناول المياه. 

اقرأ أيضًا: فوائد السمك

المصادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق