الأمراض

الرجفان الأذيني Atrial Fibrillation

الرجفان الأذيني

مقدمة 

  • يعد أحد أنواع اضطرابات نظم القلب الأكثر انتشارا، حيث يؤثر على أكثر من 33 مليون شخص حول العالم، هو حالة تصيب القلب، وتتسبب في عدم انتظام وغالبا سرعة معدل ضربات القلب.
  • يُصيب البالغين في أي عمر، وهو أكثر انتشارا بين كبار السن من عمر 65 وما فوق، والذين يعانون من مشاكل أخرى في القلب كارتفاع ضغط الدم، ومرض انسداد الشرايين التاجية، ومرض تصلب الشرايين أو مشاكل صمامات القلب.
  • يحدث نتيجة وجود اضطراب في الحجرتين العلويتين من القلب (الأذينين)، مما يؤدي إلى تعطل تدفق الدم الطبيعي إلى الحجرتين السفليتين من القلب (البطينين)، وبالتالي عدم تزويد الجسم بالدم الكافي. وقد يحدث الرجفان الأذيني بشكل متقطع غير منتظم، أو قد يكون حالة مزمنة.

أعراض الرجفان الأذيني

 تتضمن أعراضه:

  •  الشعور بخفقان في القلب.
  •  دوار.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • قد تأتي أعراضه بشكل متقطع في المراحل الأولى من المرض حتى استخدام جهاز رسم القلب المعلق الذي يراقب الضربات لمدة 24 ساعة قد يتخطى الاضطراب في معدل ضربات القلب.
  •  ويعد الرجفان سبباً أساسياً من مسببات السكتة الدماغية. كما يعطي اضطراب ضربات القلب الناتج عنه الفرصة للدم أن يتجمع ويكون جلطة، وعندما تتحرك هذه الجلطة وتسبب انسداداً ينتج عنه سكتة دماغية والتي قد تكون منهكة أو مميتة.

أسباب الرجفان الأذيني 

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض الرئة مثل: انسداد الشريان الرئوي.
  • أمراض القلب مثل: اعتلال عضلة القلب، مشاكل في صمامات القلب، والشرايين التاجية.
  • عيوب القلب الخِلقية.
  • عمليات القلب المفتوح.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • الفشل الكلوي.
  • العدوى الفيروسية.
  • الإفراط في تناول المنبهات.
  • بعض الأدوية مثل: أدوية الكيماوي، أدوية الاكتئاب، والأدوية الخاصة بالأمراض النفسية.
  • التدخين.

أنواع الرجفان الأذيني

يُقسم إلى أربع أنواع رئيسية، وذلك وفقاً لعدد مرات حدوثه، ومدة استمراره في كل مرة يحدث، ودرجة استجابته للعلاج. 

الرجفان الأذيني المتقطع.

Paroxysmal Atrial Fibrillation

تستمر نوبة هذا النوع من 24 ساعة إلى أسبوع، قد يختفي الرجفان أو يتكرر مرة أو أكثر خلال اليوم. من الممكن أن يكون بدون أعراض أو يشعر الشخص ببعض أعراضه، مثل خفقان القلب، والدوار، وضيق التنفس.

الرجفان الأذيني المستمر.

Persistent Atrial Fibrillation

تستمر نوبة هذا النوع لمدة تصل لأكثر من أسبوع.

ويعد كبار السن، والمدخنون،  ومرضى ارتفاع ضغط الدم، أو قصور القلب، أو أمراض القلب التاجية، أو مرضى الانسداد الرئوي المزمن هم الأكثر عُرضة للإصابة به.

الرجفان الأذيني طويل الأمد.

Long-Standing Persistent Atrial Fibrillation 

يشير الرجفان طويل الأمد إلى استمرار رجفان القلب الأذيني لأكثر من عام دون أن يختفي.

الرجفان الأذيني المزمن.

Permanent Atrial Fibrillation

في بعض الحالات لا تستجيب للأدوية أو خيارات العلاج الأخرى، ويعرف حينها باسم الرجفان المزمن أو الدائم  ويتطلب علاجاً دائماً للتحكم في معدل ضربات القلب وتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات.

عوامل الخطورة التي تؤدي إلى الرجفان الأذيني

  • العمر.

 يزيد التقدم في العمر من خطر الإصابة بمضاعفات الرجفان الخطيرة.

  • أمراض القلب.

 تزداد مخاطر الإصابة بمضاعفاته لدى مرضى القلب، مثل المصابين بمشكلات في صمامات القلب، أو مرض من أمراض القلب الخِلقية، أو فشل القلب، أو اعتلال الشريان التاجي، أو وجود تاريخ مع الإصابة بالنوبات القلبية أو العمليات الجراحية في القلب.

  • ارتفاع ضغط الدم.

 يمكن أن يزيد ارتفاع ضغط الدم، وخاصة في حال عدم السيطرة عليه بإجراء تغييرات على نمط الحياة أو بالأدوية، من مخاطر الإصابة به.

  • مرض الغدة الدرقية.

 قد يؤدي وجود مشكلات في الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص إلى حدوث مشكلات في نظم القلب.

  • الحالات الصحية المزمنة الأخرى.

تزداد مخاطره لدى المصابين بحالات مزمنة معينة مثل مرض السكري، أو متلازمة التمثيل الغذائي، أو مرض الكلى المزمن، أو أمراض الرئة، أو مشاكل التنفس.

  • تناول الكحوليات.

قد يؤدي الإفراط في  تناول الكحوليات إلى حدوث نوبة رجفان أذيني.

مضاعفات الرجفان الأذيني 

  • جلطات الدم.

 قد تتكون جلطات في الأذينين نتيجة تجمع الدم بهما، وقد تنتقل هذه الجلطات إلى أجزاء مختلفة من الجسم وتسبب انسداداً في تدفق الدم لبعض الأعضاء، مثل الكلى، والطحال، والرئتين.

  • السكتة الدماغية.

 وتحدث عندما تمنع جلطة دموية تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، ومن أعراضها ضعف في جانب واحد من الجسم، ومشاكل في الرؤية، وصعوبة في الكلام والحركة.

  • فشل القلب.

  • التدهور المعرفي ومشاكل في الذاكرة. 

حيث يعتبر مرض الزهايمر أكثر شيوعاً لدى الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني من غيرهم.

تشخيص الرجفان الأذيني 

  • رسم القلب الكهربائي ECG أو رسم القلب المعلق (الهولتر Holter).
  • تصوير القلب بالموجات فوق الصوتية Ultrasound.
  • تصوير الصدر بالأشعة.

علاج الرجفان الأذيني

  • التحكم في الإيقاع Rhythm control.

باستخدام: 

  • أميودارون Amiodarone.  
  • الصدمات الكهربائية.
  • تقليل معدل ضربات القلب Rate control. 

باستخدام: 

  • الديجوكسين (Digoxin).
  • مغلقات قنوات الكالسيوم (Calcium channel  blockers).
  •   مغلقات البيتا (Beta blockers).
  • التدخل الجراحي.

ما الفرق بين الرجفان الأذيني والرفرفة الأذينية؟

تشبه الرفرفة الأذينية الرجفان الأذيني، وهو أحد الاضطرابات الشائعة التي تتسبب في نبض القلب بشكل غير طبيعي. 

يكون نظم القلب في الأذينين أكثر انتظاماً وأقل اضطراباً لدى الأشخاص المصابين بالرفرفة الأذينية من الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني. قد يتعرض المريض إلى نوبات من الرفرفة الأذينية والرجفان الأذيني معاً.

يشتركان في عوامل الخطورة، والمضاعفات، وطرق العلاج. 

كيفية الوقاية من الإصابة بالرجفان الأذيني؟

حتى يتم تقليل خطر الإصابة يجب:

  • المحافظة على نظام غذائي صحي.
  • ممارسة الرياضة باستمرار.
  • عدم تناول الكحوليات.
  • الإقلاع عن التدخين.

References

https://www.heart.org/en/health-topics/atrial-fibrillation/what-is-atrial-fibrillation-afib-or-af

https://www.heartandstroke.ca/heart-disease/conditions/atrial-fibrillation

https://medlineplus.gov/atrialfibrillation.html

https://www.webmd.com/heart-disease/guide/a-fib-overview

https://www.healthline.com/health/living-with-atrial-fibrillation

https://www.webmd.com/heart-disease/atrial-fibrillation/a

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق