الأمراض

الربو

يعد الربو أو كما يطلقون عليه الأزمة التنفسية من أكثر أمراض الجهاز التنفسي انتشارا و شيوعا.

وهو عبارة عن التهاب وضيق الممرات التنفسية مما يؤدي إلى ضيق التنفس مع أزيز الصدر(صفير الصدر) مصحوبا بسعال نتيجة تعرضه لمواد تسبب تهيج التهاب الجهاز التنفسي.

تختلف شدة الالتهاب وضيق التنفس من شخص لآخر وأيضا يختلف تكرار النوبات من حالة لأخرى.(1)

الربو

أسباب الربو

  • عوامل وراثية.
  • عوامل بيئية.
  • التدخين.
  • الحساسية المسبقة للمريض لبعض المواد الكيميائية والغبار والأطعمة.
  • يوجد بعض الأدوية مثل الأسبرين و البيتابلوكر.
  • قد يؤثر تغيير بعض الهرمونات في النساء لحدوث الربو(فترة الدورة الشهرية).
  • عدوي بكتيرية أو فيروسية.
  • وجود تاريخ مرضي بالالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية.
  • ارتجاع المرئ.(3)
  • نزلات البرد.(1،2)

أعراض الربو

تختلف أعراض الربو من شخص لآخر فقد تأتي النوبات بعد فترة من ممارسة التمارين الرياضية الشاقة أو قد تكون مستمرة طوال الوقت أو تأتي على هيئة نوبات متكررة تختلف في حدتها وأوقات الإصابة بها وتتمثل هذه الأعراض في:

  • ضيق في التنفس مع كحة مستمرة مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس.
  • صفير عند التنفس(أزيز الصدر).
  • ألم في الصدر.(1،2)

تشخيص الربو

  • يعتمد الطبيب في تشخيص الربو على التاريخ المرضي للمريض وحدة الأعراض ومدى تكرارها.
  • قياس وظائف الرئة عن طريق:
  • فحص مقياس التنفس.

 حيث يقوم هذا الفحص بقياس مدى انقباض الشعب الهوائية والذي يتم من خلاله قياس كمية الهواء التي تخرج عن طريق الزفير بعد شهيق عميق والسرعة التي يتم فيها هذا الزفير.

  • فحص الميتاكولين.

حيث أن مادة الميتاكولين هي مادة مثيرة للربو وتسبب ضيقا في الجهاز التنفسي فإذا وجد الطبيب أن النتيجة إيجابية فإن هذا المريض مصاب بالربو.

  • فحص بالأشعة.

تستخدم أشعة الاكس راي والأشعة المقطعية في تشخيص الربو ويتمثل ذلك بتصوير الرئتين وتجويف الأنف.

  • فحص أكسيد النيتريك

وهو فحص غير شائع ويتمثل في قياس كمية غاز أكسيد النيتريك في التنفس وفي حالة وجود التهاب في الشعب الهوائية يكون مستوى أكسيد النيتريك أعلى من الطبيعي عند مرضى الربو.(4،5)

أنواع الربو

يتم تقسيم الربو على حسب شدة الأعراض والسبب في حدوثها

أولا: على حسب شدتها:

  • ربو خفيف متقطع

وتكون أعراضه خفيفة وتكرر مرتين في الأسبوع وليلتين في الشهر. 

  • ربو خفيف مستمر

أعراضه خفيفة ولكن يكرر أكثر من مرتين في الأسبوع.

  • معتدل مستمر

و تكون الأعراض مرة واحدة في اليوم.

  • شديد مستمر

وتكون الأعراض مستمرة على مدار اليوم.

ثانيا:على حسب السبب:

  1. قد يكون ربوا مهنيا ويحدث عادة للأشخاص الذين يعملون في الأبخرة والمواد الكيميائية.
  2. ضيق الشعب الهوائية الناتجة عن ممارسة الرياضة. 
  3. الربو التحسسي وغالبا ما يكون هناك رابطا بين الحساسية والربو ولكن ليس كل من يعاني من الحساسية مصاب بالربو وليس كل من يعاني من الربو مصاب بالحساسية.(5)

مضاعفات الربو

  • يمكن أن يسبب مرض الربو مضاعفات عديدة من بينها ضيق الشعب الهوائية الشديد وأعراض جانبية نتيجة الاستخدام الطويل لأدوية الربو.
  • يمكن أن يسبب الربو الرقود بالمستشفى من شدة الأعراض.(7)

علاج الربو

أولا: يشمل علاج الربو تجنب العوامل التي تؤدي لحدوث النوبات وتعتبر من الخطوات الهامة والتي يجب الاهتمام بها.

ثانيا:الأدوية الكيميائية

  1. الكورتيكوستيرويد

وتشمل البخاخات وتستخدم لتقليل الالتهاب في مجري التنفس فيقل الضيق المسبب للانسداد ولكن دوره غير مناسب في النوبات الحادة.

  1. مناهضات البيتا

وتعتبر من الأدوية الأساسية المستخدمة للعلاج ولكنها تنقسم إلى 

  • قصيرة المفعول وتستخدم في النوبات الحادة مثل السالبوتامول والابراتروبيوم(تستخدم في جلسات مع محلول الملح لتوسيع الشعب الهوائية مما يحسن من التنفس).
  • طويلة المفعول وتستخدم لتثبيط النوبات لأطول فترة ممكنة.
  1. اللوكوترين “montelukast”

يستخدم لتثبيط بعض المواد المسببة للالتهاب.

  1. مضادات الهستامين

حيث تعمل على تقليل الالتهابات مثل الفيكسوفينادين والسيتريزين.(1)

اقرأ أيضا:دواء زيرتك لعلاج الحساسية.

اقرأ أيضا:دواء تلفاست.

  1. الثيوفيلين
  • يستخدم لتوسيع الشعب الهوائية مما يساعد في علاج الربو والتهابات القصبة الهوائية.
  • يخفف الثيوفيلين من ضيق التنفس والصفير اللذين يميزان الربو ولكنه لا يفيد عند التعرض لنوبة حادة.
  • ملحوظة هامة: يجب مراقبة تركيز الثيوفيلين في الجسم بين الحين والآخر نظرا لما يتميز به الثيوفيلين من ضيق المؤشر العلاجي(narrow therapeutic index) حيث أنه إذا زادت الجرعة بنسبة بسيطة جدا عن ما يحتاجه الجسم من جرعة علاجية فإنه يسبب أعراضا جانبية خطيرة جدا قد تؤدي إلى الوفاة لذلك لا يستخدم إلا تحت إشراف الطبيب.

الربو وفيتامين د:

هناك دراسات أوضحت دور فيتامين د لمرضى الربو حيث أثبتت أنه عند تعويض النقص في نسبة فيتامين د فإن صحتهم تتحسن بنسبة كبيرة وذلك لما يقدمه فيتامين د من دور كبير وفعال حيث أنه يعمل كمضاد للالتهاب مما يساعد على تقليل كمية السوائل على الرئة مما يحسن من التنفس كما أنه يحسن من تأثير العلاجات الأخري وقد يقلل أيضا من فترة استخدامها.(6)

الوقاية من الربو

  • التعرف على العوامل التي تثير الربو والابتعاد عنها مثل الأتربة والغبار وحبوب اللقاح في فترات الربيع والمواد الكيميائية والأكلات التي قد تسبب الحساسية.
  • التعرف على النوبات وعلاجها في مرحلة مبكرة عن طريق اتباع نظام علاجي منظم وصحيح ومتابعة الطبيب المختص بصفة دورية.
  • تجنب الإصابة بنزلات البرد حيث تؤدي إصابة مريض الربو بنزلات البرد إلى زيادة أعراض الربو سوء.
  • تناول أطعمة غنية بفيتامين سي.(5)

References

1.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/asthma/symptoms-causes/syc-20369653

2.https://emedicine.medscape.com/article/296301-overview

3.https://www.medscape.com/viewarticle/707500_4

4.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/6424-asthma

5.https://www.msdmanuals.com/home/lung-and-airway-disorders/asthma/asthma

6.https://www.healthline.com/health-news/sunscreen-vitamin-d-deficiency 

7.https://www.healthdirect.gov.au/asthma

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق