كل المقالات

الربو أسبابه وعلاجه وأهم طرق للوقاية منه

 الربو هو مرض التهابي مزمن يصيب الشعب الهوائية يجعل التنفس صعبًا ويمكن أن يجعل بعض الأنشطة البدنية صعبة أو حتى مستحيلة. إنها الحالة المزمنة الأكثر شيوعًا بين الأطفال، طفل واحد من كل 12 طفل مصابًا بالربو. للتعرف أكثر على مرض الربو من الضروري أن نفهم قليلاً ما يحدث عندما تتنفس. عادة مع كل نفس تستنشقه يمر الهواء عبر أنفك أو فمك، ثم إلى حلقك، ثم إلى مجاري الهواء، وفي النهاية يصل إلى رئتيك. هناك الكثير من الممرات الهوائية الصغيرة في رئتيك والتي تساعد على توصيل الأكسجين من الهواء إلى مجرى الدم. تحدث أعراض الربو عندما تنتفخ بطانة المسالك الهوائية وتضيق العضلات المحيطة بها. ثم يملأ المخاط مجرى الهواء، مما يقلل كمية الهواء التي يمكن أن تمر من خلالها. 

اعراض الربو

تختلف أعراض الربو من شخص لآخر، أكثر أعراضه شيوعًا هو الصفير وهو صوت صرير أو صفير يحدث عند التنفس غالباً يزداد ليلاً أو عند ممارسة مجهود بدني. قد تشمل أعراض الربو الأخرى:

  • السعال خاصةً في الليل، أو عند الضحك، أو أثناء التمرين.
  • ضيق في الصدر.
  • صعوبة وضيق في التنفس.
  • صعوبة في الكلام.
  • تَعرق في الوجه وتحول الشفاه إلى اللون الأزرق في الحالات الشديدة.
  • ألم الصدر.
  • زيادة معدل التنفس.
  • التهابات متكررة.
  • مشكلة في النوم نتيجة لزيادة نسبة المخاط في المجاري الهوائية.

   يعاني بعض الأشخاص من الأعراض باستمرار طوال اليوم. قد يجد البعض الآخر أن بعض الأنشطة يمكن أن تزيد الأعراض سوءًا.

اقرأ أيضاً: التهاب الشعب الهوائية ..تعرف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

  متى نزور الطبيب؟ 

يجب عليك طلب العلاج إذا كنت تعاني من أعراض طارئة، بما في ذلك:

  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • شحوب الشفاه أو الأظافر.
  • صعوبة في المشي أو الكلام.
  • الحاجة إلى استخدام جهاز الاستنشاق للإغاثة السريعة بشكل أكثر تكرارًا.

أنواع الربو

الربو التحسسي:

تسبب مسببات الحساسية هذا النوع الشائع من الربو. قد تشمل هذه:

  • وبر الحيوانات الأليفة من الحيوانات مثل القطط والكلاب.
  • بعض أنواع الغذاء.
  • اللقاحات.
  • الأتربة والغبار.

غالبًا ما يكون الربو التحسسي موسميًا لأنه يظهر مع ظهور الحساسية الموسمية.

الربو غير التحسسي:

تسبب المهيجات الموجودة في الهواء والتي لا علاقة لها بالحساسية هذا النوع من الربو. قد تشمل هذه المهيجات:

  • حرق الأخشاب.
  • دخان السجائر.
  • الهواء البارد.
  • تلوث الهواء.
  • الأمراض الفيروسية.
  • معطرات الجو.
  • منتجات التنظيف المنزلية.

اقرأ أيضا:دواء زيرتك Zyrtec لعلاج الحساسية والبرد: دواعي الاستعمال والاضرار

الربو المهني:

الربو المهني هو نوع من ضيق الشعب الهوائية يسببه المحفزات في مكان العمل. وتشمل هذه:

  • الأتربة.
  • الأصباغ.
  • الغازات والأبخرة.
  • المواد الكيميائية الصناعية.
  • البروتينات الحيوانية.
  • المطاط.

الربو الليلي:

في هذا النوع من الربو تزداد الأعراض سوءًا ليلاً. تشمل المحفزات التي يُعتقد أنها تسبب الأعراض في الليل ما يلي:

  • حرقة من المعدة.
  • وبر الحيوانات الأليفة.
  • عث الغبار.

اقرأ أيضاً:حرقة المعدة وضيق التنفس تعرف على العلاقة بينهما.

اسباب ومحفزات الربو

على الرغم من أن الربو شائع بشكل خاص عند الأطفال، إلا أن الكثير من الناس لا يصابون به حتى يصبحوا بالغين. يعتقد الباحثون أن هذا المرض ناتج عن مجموعة متنوعة من العوامل. تشمل هذه العوامل:

  • علم الوراثة: إذا كان أحد الوالدين أو الأشقاء مصابًا بالربو، فمن المرجح أن تصاب به.
  • تاريخ الالتهابات الفيروسية: قد يكون الأشخاص الذين لديهم تاريخ من العدوى الفيروسية الشديدة أثناء الطفولة، مثل عدوى الفيروس المخلوي التنفسي أكثر عُرضة للإصابة.
  • النظافة: توضح هذه النظرية أنه عندما لا يتعرض الأطفال لما يكفي من البكتيريا في الأشهر والسنوات الأولى من عمرهم، فإن أجهزتهم المناعية لا تصبح قوية بما يكفي لمحاربة حالات الحساسية.

يمكن أن تؤدي العديد من العوامل أيضًا إلى الإصابة بصعوبة في التنفس وتؤدي إلى تفاقم الأعراض. يمكن أن تختلف محفزات الربو وقد يكون بعض الأشخاص أكثر حساسية لمحفزات معينة من غيرهم.

تشمل المحفزات الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الظروف الصحية، مثل التهابات الجهاز التنفسي.
  • ممارسة الأنشطة البدنية.
  • المهيجات البيئية.
  • مسببات الحساسية.
  • الآفات والأمراض.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك الأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب غير الستيرويدية).

تشخيص الربو

لا يوجد اختبار محدد يؤكد ما إذا كنت مصابًا بالربو. بدلاً من ذلك، يجري الطبيب المختص مجموعة متنوعة من الفحوصات والاختبارات لتحديد ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن مرض الربو.

يمكن أن يساعد ما يلي في تشخيص المرض:

  • التاريخ الصحي: إذا كان لديك أفراد من العائلة يعانون من اضطراب التنفس، فإن خطر إصابتك أعلى.
  • اختبار بدني: في هذا الاختبار يستمع الطبيب إلى معدل تنفس المريض بواسطة سماعة الطبيب. 
  • اختبارات التنفس: مثل اختبارات وظائف الرئة والتي تقيس تدفق الهواء داخل وخارج رئتيك. مثال على ذلك اختبار قياس التنفس والتي تقوم فيه بالنفخ في جهاز يقيس سرعة الهواء.
  • اختبارات التصوير: يمكن أن تساعد الأشعة السينية على الصدر في تحديد أي تشوُّهات هيكلية أو أمراض (مثل العدوى) يمكن من شأنها أن تسبب مشكلات في التنفس أو تؤدي إلى تفاقمها.

لا يُجري الأطباء عادةً اختبارات التنفس للأطفال دون سن الخامسة لأنه من الصعب الحصول على قراءة دقيقة. بدلاً من ذلك، قد يصفون أدوية الربو لطفلك وينتظرون لمعرفة ما إذا كانت الأعراض تتحسن. إذا تحسنت الأعراض، فمن المحتمل أن طفلك يعاني من مرض الربو.

اقرأ أيضاً:التهاب الجيوب الانفية Sinusitis

علاج الربو

يعد الهدف من العلاج هو مساعدة الشخص على التنفس بشكل أفضل، وتقليل عدد الهجمات، وزيادة عدد الأنشطة التي يمكنهم المشاركة فيها.

تساعد أدوية الإغاثة السريعة في تخفيف الأعراض، بينما تقلل أدوية السيطرة طويلة المدى عدد النوبات إذا تناولها الشخص يوميًا.

تشمل أدوية الربو حاليًا ما يلي:

  • موسعات الشعب الهوائية طويلة وقصيرة المدى مثل أدوية بيتا قصيرة المفعول التي تعمل على إرخاء العضلات حول الشعب الهوائية.
  • المضادات الحيوية للالتهاب الرئوي الجرثومي أو التهاب الشعب الهوائية.
  • الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الكورتيكوستيرويدات المستنشقة طويلة الأمد عن طريق الفم أو الوريد.
  • مزيج من موسعات الشعب الهوائية والكورتيكوستيرويدات.
  • لوكوتريان(Leukotriene) والذي يساعد على تخفيف أعراض الربو.
  • ثيوفيلين( Theophylline) يساعد على استمرار فتح مجرى الهواء عبر إرخاء العضلات المحيطة بمجرى الهواء.

اقرأ أيضا:ما هو دواء مونتلوكاست؟ تعرف على 4 تحذيرات مهمة عند استخدامه

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق