كل المقالات

الذبحة الصدرية ..أسبابها وأعراضها وكيفية التشخيص و3 طرق للعلاج

يتعرض بعض الأشخاص لألم في الصدر نتيجة عدم وصول كمية كافية من الدم إلى جزء من القلب ويصاحبه أحياناً الشعور بنوبة قلبية مع ضغط في منطقة الصدر وهذا ما يسمى بالذبحة الصدرية أو ألم الصدر الإقفاري.

عادة ما تختفي الذبحة الصدرية بسرعة ومع ذلك يمكن أن يكون علامة على وجود مشكلة في القلب تهدد الحياة لذا فإنه من المهم معرفة ما يمكن القيام به لتجنب النوبة القلبية.

الذبحة الصدرية
الذبحة الصدرية

 يمكن أن يؤدي تغيير الأدوية ونمط الحياة إلى السيطرة على الأعراض، أما إذا كان الأمر أكثر خطورة  فقد يضطر البعض إلى إجراء جراحة أيضًا أو قد يحتاج المريض إلى ما يسمى الدعامة.

الذبحة الصدرية 

تعد الذبحة الصدرية أحد آلام الصدر الناتجة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب وهي أحد أعراض أمراض الشريان التاجي ويحدث نتيجة عدم تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى القلب بشكل كافِ.

عادة ما تسبب الذبحَة الصدرية ضغطًا غير مريحًا أو ألمًا في وسط الصدر، وقد يشعر الشخص أيضًا بعدم الراحة في الرقبة أو الفك أو الكتف أو الظهر، وتختلف الذبحة الصدرية عند النساء عنها عند الرجال.

أنواع الذبحة الصدرية 

هناك عدة أنواع من الذبحة الصدرية منها

  • الذبحة الصدرية المستقرة: تحدث عندما يعمل القلب بجهد أكبر من المعتاد على سبيل المثال أثناء التمرين وتستغرق عادة حوالي 5 دقائق.
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة: لا تتبع نمطًا منتظمًا وعادة ما تحدث أثناء الراحة وتنتج في الغالب عن تصلب الشرايين، والذي ينتج عن انسداد يمنع الدم من الوصول إلى القلب ويستمر الألم أكثر من 5 دقائق وقد يتفاقم بمرور الوقت وفي هذه الحالة لا تتحسن الأعراض بالراحة أو الدواء فقط. 

يمكن أن تشير الذبحَة الصدرية غير المستقرة إلى خطر الإصابة بنوبة قلبية لذا فإنه يجب أن يتلقى أي شخص مصاب بذبحَة صدرية غير متوقعة رعاية طارئة.

  • الذبحة الصدرية الدقيقة: يمكن أن تحدث بالتزامن مع مرض الأوعية الدموية التاجية الدقيقة(MVD) وهذا يؤثر على أصغر الشرايين التاجية وبالإضافة إلى ألم الصدر قد يعاني الشخص من التعب، ومشاكل في النوم، وضيق في التنفس.

تميل ذبحة الأوعية الدموية الدقيقة إلى أن تكون أكثر استمرارًا من الذبحة الصدرية المستقرة وغالبًا ما تستمر لأكثر من 10 دقائق وأحيانًا أكثر من 30 دقيقة.

  • الذبحة الصدرية المتغيرة: هي أمر نادر الحدوث ويسميها الأطباء أحيانًا ذبحة برنزميتال ويمكن أن تتطور عندما يكون الجسم في حالة راحة وغالبًا ما تحدث في منتصف الليل أو في الصباح الباكر.

تحدث عندما يحدث تشنج في الشرايين التاجية وتشمل المحفزات المحتملة، التعرض للبرد أو الإجهاد أو التدخين وهي حالة مزمنة ولكن الأدوية يمكن أن تساعد في التحكم بها.

أسباب الذبحة الصدرية 

تحدث الذبحَة الصدرية غالبًا عندما تحتاج عضلة القلب إلى دم أكثر مما تحصل عليه وذلك حيث أنه في أوقات النشاط البدني أو الانفعالات الشديدة تسمح الشرايين الضيقة بوصول كمية كافية من الدم إلى القلب وذلك عندما تكون الحاجة إلى الأكسجين قليلة، كما هو الحال عند الجلوس ولكن مع المجهود البدني مثل صعود السلالم يعمل القلب بجهد أكبر ويحتاج إلى المزيد من الأكسجين.

السبب الأكثر شيوعًا لانخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب هو مرض الشريان التاجي(CAD)، ويمكن أن تضيق شرايين القلب بسبب ترسبات دهنية تسمى اللويحات وهذا ما يسمى تصلب الشرايين.

إذا تمزقت لويحات في الأوعية الدموية أو تشكلت جلطة دموية فيمكن أن تسد أو تقلل من سرعة تدفق الدم عبر الشريان الضيق مما ينتج عنه انخفاض شديد ومفاجئ في تدفق الدم مما يتسبب في نهاية المطاف إلى الشعور بأعراض الذبحَة الصدرية.

تشمل الأسباب الأقل شيوعًا لألم الصدر ما يلي:

  • ضيق الصمام في الشريان الرئيسي من القلب(ضيق الأبهر).
  • تمزق في جدار الشريان الأورطي(تسلخ الأبهر).

اعراض الذبحة الصدرية 

الذبحَةُ الصدرية ليست مرضاً ولكنها عرض وتحدث عادةً عندما يصبح واحد أو أكثر من الشرايين التاجية ضيقًا أو مسدودًا وغالبًا ما يكون من أعراض أمراض القلب التاجية (CHD).

تتضمن الذبحة الصدرية أيًا من الأحاسيس التالية في الصدر:

  • اعتصار.
  • الضغط.
  • ثِقٌل.
  • حرقان أو وجع في الصدر، وعادة ما يبدأ خلف عظمة القص.

غالبًا ما ينتشر الألم إلى الرقبة أو الفك أو الذراعين أو الكتفين أو الحلق أو الظهر أو الأسنان.

تشمل الأعراض المحتملة الأخرى:

  • حرقان في المعدة.
  • ضعف.
  • التعرق.
  • غثيان.
  • تشنج.
  • ضيق في التنفس.

الذبحة الصدرية عند النساء  

يمكن أن تختلف أعراض الذبحة الصدرية عند النساء عن أعراض الذبحة الصدرية التقليدية حيث وجدت إحدى الدراسات أن النساء هنّ أكثر عرضة لاستخدام كلمات “الضغط” أو “السحق” لوصف الشعور بأعراض الذبحة الصدرية.

بالإضافة إلى ألم الصدر الذي قد يكون حادًا قد تعاني الأنثى المصابة بالذبحة الصدرية من:

  • عدم الراحة في الرقبة أو الفك أو الأسنان أو الظهر.
  • قيء وغثيان.
  • إعياء.
  • ضيق في التنفس.
  • تقلصات بالبطن.

تحث جمعية القلب الأمريكية النساء على طلب المساعدة عند الشعور بأي أعراض لأمراض القلب وأكدت أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة بين الإناث في الولايات المتحدة وأنها تحدث في ما يقرب من نصف الإناث الأمريكيات ذوات البشرة السوداء.

تشخيص الذبحة الصدرية 

يتم تشخيص الذبحة الصدرية عن طريق الفحص الجسدي وغالباً ما يضطر الطبيب إلى إجراء المزيد من الفحوصات مثل 

  • رسم القلب.
  • اختبار الإجهاد حيث يتحقق من كيفية عمل القلب أثناء ممارسة الرياضة.
  • تحاليل الدم للكشف وجود بروتينات تسمى تروبونين حيث يتم إطلاق الكثير منها عندما تتضرر عضلة القلب.
  • اختبارات التصوير حيث يمكن أن تستبعد الأشعة السينية على الصدر أشياء أخرى قد تسبب ألم الصدر مثل أمراض الرئة.
  • قسطرة القلب حيث يدخل الطبيب أنبوبًا طويلًا ورفيعًا في شريان الساق ويمرره إلى القلب لفحص تدفق الدم.
  • تصوير الشرايين التاجية  باستخدام الأشعة المقطعية من خلال حقن صبغة في الأوعية الدموية للقلب مما يؤدي إلى تكوين صورة للأوعية الدموية.

عوامل الخطورة 

قد تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية:

  • التقدم في العمر.
  • التدخين يمكن أن يتسبب في إتلاف بطانة الشرايين.
  • داء السكري حيث يزيد من خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة المفرطة.
  • تعاطي المخدرات.
  • بعض الأدوية مثل بعض أدوية الصداع النصفي.
  • التوتر والغضب.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى وأمراض الشرايين الطرفية.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.

علاج الذبحة الصدرية 

يهدف العلاج إلى تقليل الألم والوقاية من الأعراض وتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية وهناك بعض الإستراتيجيات التي تساعد في العلاج مثل 

  • التوقف عن التدخين.
  • تقليل الوزن.
  • فحص مستويات الكوليسترول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تجنب التوتر.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات.

وهناك أيضاً بعض الأدوية مثل 

  • حاصرات بيتا.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • النترات(Nitrates).
  • مضادات التخثر.
  • الستاتينات(statins) وهي أدوية لخفض الكوليسترول.

قد تساعد أدوية التحكم في ارتفاع ضغط الدم في علاج الذبحة الصدرية،  وتهدف هذه الأدوية إلى خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، وإبطاء معدل ضربات القلب، ومنع تكوّن جلطات الدم.

قد يحتاج المريض إلى الجراحة إذا كانت الأدوية لا تساعد في السيطرة على الذبحة الصدرية وهناك نوعان رئيسيان من الجراحة هما

  • عملية ترقيع الشرايين التاجية للقلب(CABG) حيث يتم أخذ جزء من الأوعية الدموية من جزء آخر من الجسم لتجاوز الشريان المسدود.
  • قسطرة الشرايين التاجية وتركيب الدعامات(PCI) يتم فيها توسيع جزء ضيق من الشريان باستخدام أنبوب صغير.

References

  1. https://www.heart.org/en/health-topics/heart-attack/angina-chest-pain/angina-pectoris-stable-angina.
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/angina/symptoms-causes/syc-20369373.
  3. https://www.webmd.com/heart-disease/heart-disease-angina.
  4. https://www.nhs.uk/conditions/angina/.
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/8886.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق