كل المقالات
أخر الأخبار

الذئبة الحمراء

ض الذئبة الحمراء

ما هو مرض الذئبة الحمراء

يعد مرض الذئبة الحمراء (Lupus erythematosus) من الأمراض المزمنة، يحدث مرض الذئبة الحمراء عندما يهاجم جهاز المناعة خلايا وأعضاء الجسم  مثل المفاصل والجلد والكلى وكرات الدم والدماغ،  نتيجة رد فعل طبيعية عند الاشتباه بوجود عدوى في الدم، يظهر هذا المرض على شكل طفح جلدي يشبه أجنحة الفراشة بعرض الوجنتين، معظم المصابين بهذا المرض قادرون على العيش حياة طبيعية، وغالبا ما يصيب هذا المرض النساء.

أنواع الذئبة الحمراء

  • الذئبة الحمامية الجهازية ( Systemic Lupus Erythematosus) تؤثر على العديد من أجهزة الجسم بما في ذلك القلب والرئتين والكلى والدماغ والدم والجلد،  لذلك تعد الذئبة الحمامية الأكثر شيوعاً وخطورة.
  • الذئبة الحمامية شبيهة القرص (Discoid Lupus Erythematosus) وهذا النوع يؤثر على الجلد فقط ويسبب طفح جلدي وعادة ما يكون في الوجه والعنق وفروة الرأس.
  •  الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية تحدث عندما يتناول المريض أنواعاً معينة من الأدوية، ويصيب هذا النوع العديد من أجهزة الجسم، وتختفي هذه الأعراض بعد التوقف عن تناول الدواء.
  • الذئبة الحمامية الوليدية نوعاً نادراً ويصيب الأطفال حديثي الولادة، حيث أن الأم الحامل تمرر أجسام مضادة معينة، وتسبب هذه الأجسام المضادة المرض للوليد، وتسبب طفح جلدي للوليد.

قد تستمر الذئبة الحمراء عند الأطفال عدة أشهرقبل  أن تتلاشى، غير أنه قد تصيب الجهاز الكهربائي  لقلب الوليد، وتسمى هذه الحالة  Cogenital Heart Block

أسباب مرض الذئبة الحمراء

يحدث مرض الذئبة الحمراء عندما يقوم جهاز المناعة بمهاجمة خلايا الجسم السليمة نتيجة  رد فعل  عند الاشتباه بوجود بكتيريا أو فيروس في الدم، يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الخلايا السليمة بما في ذلك المفاصل والكلى والقلب وخلايا الدم، إلا أن سبب مرض الذئبة الحمراء غير معروف، هناك بعض العوامل المرتبطة بهذا المرض: 

  • الجينات الوراثية: غالباً ما يكون المرضى المصابين بهذا المرض لديهم أفراد من العائلة يعانون من أمراض مناعية، ولكن لا يرتبط مرض الذئبة بجين معين.
  • العوامل البيئية: التعرض إلى الأشعة الفوق بنفسجية يزيد من خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، حيث يؤدي إلى تراكم زلال معين على سطح خلايا الجلد وبدون سبب تلتصق الأجسام المضادة الموجودة بالجسم بهذه البروتينات مما يؤدي إلى حدوث إلتهاب.
  • الأدوية: ومن هذه الأدوية:
  • دواء الكلوروبرومازين:  المضاد للذهان.
  • دواء هيدرالازين: لعلاج انخفاض ضغط الدم الشرياني. 
  • الايزونيازيد: المستخدم لعلاج السل.

يظهر عادة مرض الذئبة الحمراء بعد أشهر أو سنوات من تناول هذه الأدوية.

  • الإصابة بفيروس إبشتاين-بار: يصاب الكثير بالعدوى بهذا الفيروس وبعد الشفاء من هذا الفيروس يبقى الفيروس ساكنا في جهاز المناعة، وعند  إعادة تفعيل هذا الفيروس يصاب الإنسان مرة أخرى بأعراض المرض ويتحول إلى مرض الذئبة.
  • المواد الكيميائية: التعرض المزمن لهذه المواد الكيميائية مثل الزئبق وأكسيد السيليكون، تدخين التبغ طويل الأمد يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.
  • العرق:  ينتشر هذا المرض عند السود الأفارقة.
  • الجنس:  تأثير هذا المرض على النساء أكثر من الرجال، قد تعاني السيدات بأعراض أكثر حدة أثناء الحمل وفي فترات الحيض.

اقرأ أيضاً: التهاب الأعصاب أسبابه وأعراضه و………3طرق للعلاج

أعراض الذئبة الحمراء

قد تظهر أعراض مرض الذئبة الحمراء بشكل مفاجئ أو تدريجي، وقد تكون ضعيفة أو شديدة، أو مؤقتة أو دائمة.

تعتمد أعراض مرض الذئبة على نوع المرض والأعضاء التي تتأثر به ومنها: 

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • إرهاق.
  • تقرحات في التجويف الفموي.
  • ألم وتورم في المفاصل.
  • تساقط في شعر الجسم، وتساقط الشعر.
  • ضيق في التنفس.
  • قلق واكتئاب.
  • جفاف العينين

تشخيص مرض الذئبة الحمراء

يصعب تشخيص مرض الذئبة الحمراء وذلك بسبب اختلاف المرض من شخص إلى آخر، يقوم الطبيب بعمل الفحوصات البدنية و المختبرية والتصوير الطبي.

  1. الفحص البدني

يقوم الطبيب بالتحقق من تلك الأعراض:

  • طفح جلدي أو طفح الفراشة في الوجنتين.
  • تقرحات في الأغشية الموجودة في الفم أو الأنف.
  • التهاب المفاصل وتورم مفاصل اليدين والمعصمين.
  • تساقط الشعر.
  • عدم انتظام ضربات القلب واضطراب في الرئة.
  1. الفحص المختبري
  • اختبارات الدم مثل فحص تعداد الدم الكامل، و اختبار الأجسام المضادة الذي يدل على وجود مرض مناعي ذاتي. 
  • فحص البول حيث أن ارتفاع مستوى البروتين أو خلايا الحمراء الذي يدل على إصابة مرض الذئبة للكليتين.
  • تصوير الأشعة السينية للقلب والرئة حيث تظهر الأشعه السينية تراكم السوائل في القلب والرئة.
  • أخذ عينة من الخلايا المصابة من الطفح الجلدي.

اقرأ أيضاً: التهاب الكبد الوبائي Hepatitis ..B

مضاعفات مرض الذئبة الحمراء

يؤثر مرض الذئبة الحمراء على العديد من أعضاء وأجهزة الجسم مثل:

  • الكلى حيث يؤثر مرض الذئبة الحمراء على الكلى مما تؤدي إلى تلف الكلى ثم حدوث فشل كلوي.
  • الصداع حيث يعاني المريض من صداع ودوار وهلوسة.
  • القلب والأوعية الدموية حيث يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وتخثر الدم.
  • النوبات القلبية.
  • التهاب أنسجة و بطانة الرئة.
  • السرطان قد يصاب بعض المرضى بسرطان الرئة وورم يسمى  لمفومة لاهودجكينية.
  • العدوى. بسبب ضعف جهاز المناعة وعلاجاته  قد يصاب مرضى الذئبة الحمراء بالعدوى، وخاصة  الستيرويدات القشرية والأدوية السامة للخلايا (cytotoxic)  التي تؤثر على جهاز المناعة، ومن أكثر العدوى التي قد تصيب المريض:
  • التهاب المسالك البولية.
  • الزكام.
  • الحزام الناري.
  • التهاب الرئة.
  • مضاعفات الحمل.تزيد الذئبة من ارتفاع ضغط الدم لذلك تزيد خطورة الإجهاض التلقائي والولادة المبكرة.

علاج مرض الذئبة الحمراء

يتوقف علاج مرض الذئبة الحمراء على شدة المرض و حجم الأجسام المصابة، وقد يشمل العلاج:

  • الأدوية الغير الستيرويدية المضادة للالتهاب.
  • كريم الستيرويد لعلاج الطفح الجلدي.
  • الكورتيزون لتقليل استجابة المناعة.

References

https://www.healthline.com/health/lupus

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323653

https://www.webmd.com/lupus/arthritis-lupushttps://www.webmd.com/lupus/arthritis-lupus

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/symptoms-causes/syc-20365789

https://emedicine.medscape.com/article/332244-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق