الأمراض

الذئبة الحمراء…أسبابها وأعراضها وأنواعها وطرق الوقاية والعلاج

تعد الذئبة الحمراء (systemic Lupus Erythematosus)أحد أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها الجسم أعضاءه بدلاً من أن يهاجم الأجسام الغريبة مما يؤثر على الجلد والمفاصل والكلى والجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الطرفي ولذلك يمكن وصف الذئبة الحمراء بالمتلازمة لأنها  يمكن أن تؤثر على أكثر من عضو كما تختلف الأعراض باختلاف الأشخاص والفترة الزمنية حيث يعانى البعض من أعراض جلدية مثل بقعة حمراء تشبه الفراشة على الوجه والبعض الآخر يعاني  من أعراض خاصة بالجهاز العصبي أو آلام بالمفاصل.

اقرأ أيضاً: ليفابيون حقن Livabion لعلاج آلام الأعصاب ونقص فيتامين ب12.

تختلف الخطة العلاجية والدراسة التشخيصية للحالة باختلاف العضو المصاب والأعراض فمثلاً إذا كان المريض يعاني من احمرار بالجلد فليتوجه إلى طبيب الأمراض الجلدية .

الذئبة الحمراء

أعراض الذئبة الحمراء

تختلف أعراض وشدة الذئبة الحمراء من شخص إلى آخر حيث تظهر عند البعض أعراض بسيطة وتزداد تدريجياً بمرور الوقت والبعض الأخر تظهر لديه الأعراض بصورة مفاجئة.

ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالتعب والإرهاق الحاد.
  • ألم المفاصل.
  • انتفاخ المفصل.
  • الصداع.
  • طفح جلدي أحمر على الوجنتين والأنف وهو سبب تسمية ذلك المرض بالذئبة الحمراء.
  • تساقط الشعر.
  • فقر الدم حيث تسبب الذئبة الحمراء تكسير لكرات الدم الحمراء مما يؤدي إلى نقص فى عدد الكرات الحمراء وبالتالى فقر الدم.
  • المشاكل الخاصة بتخثر الدم حيث أن مرضى الذئبة الحمراء أكثر عرضة للإصابة بالجلطات الدموية.
  • تلون أصابع اليدين أو القدمين باللون الأبيض أو الأزرق  فى فترة الشتاء وهو ما يعرف بظاهرة رينود.
  • جفاف العينين.
  • ظهور بقع جلدية عند التعرض لأشعة الشمس.
  • ضيق التنفس.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهابات الفم.

اقرأ أيضاً: الصداع العنقودي.

أسباب الذئبة الحمراء

يظل السبب الرئيسي للإصابة بالذئبة الحمراء غير معروف حتى الآن ولكن هناك عدة عوامل تؤثر في ظهور أعراض الذئبة الحمراء حيث أن الإصابة بالذئبة الحمراء تحدث نتيجة مجموعة من العوامل مثل الجينات والهرمونات والعوامل البيئية ففى حالة إصابة أحد الأفراد بالذئبة الحمراء يتم سؤاله من قِبل الأطباء حول إصابة أى من أفراد العائلة بالذئبة الحمراء من قبل.

ومن أهم العوامل:

  • الوراثة  

تلعب الجينات الوراثية دورا في الإصابة بالذئبة الحمراء على الرغم من عدم وجود جين محدد يسبب الإصابة إلا أن بعض العائلات أكثر عرضة للإصابة بالذئبة الحمراء عن غيرهم.

  • العوامل البيئية
  • التعرض للأشعة الفوق بنفسجية مثل أشعة الشمس.
  • الإصابة ببعض الفيروسات .
  • الأدوية الخاصة بضغط الدم والأدوية المضادة للتشنجات وبعض أنواع المضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: دواء الوبيورينول

  • الهرمونات:

يلعب هرمون الاستروجين دوراً كبيراً في الإصابة بمرض الذئبة الحمراء و لذلك النساء هن أكثر عرضةً من الرجال للإصابة بالذئبة الحمراء وظهور أعراض المرض.

ما هي أنواع الذئبة الحمراء؟

تنقسم الذئبة الحمراء إلى أربع أنواع:

  • الذئبة الحمراء المجموعية أو الجهازية 

وتعد أكثر الأنواع شيوعاً حيث أنه يؤثر على أكثر من عضو أو نسيج حي.

  • الذئبة الحمراء الجلدية

وهى التى تصيب مناطق من الجلد ويمكن تشخيصها بفحص الجلد جيداً .

  • الذئبة الحمراء الناتجة عن استخدام الأدوية

       حيث تظهر أعراض المرض عند تناول بعض الأدوية مثل الهيدرالازين الذى يستخدم لخفض ضغط الدم المرتفع وكذلك دواء بروكاييناميد الذى يستخدم لعلاج ضربات القلب وأيضاً الأدوية المضادة للأورام(Anti-TNF).

  • الذئبة الحمراء الوليدية          

تعد من الحالات النادرة التي تنتقل فيها الأجسام المناعية من الأم الحامل المصابة بالذئبة الحمراء إلى الجنين مما يسبب ظهور بقع حمراء للطفل  عند الولادة وكذلك مشاكل بالكبد ونقص في عدد كرات الدم الحمراء.

الذئبة الحمراء و المناعة 

تصنف الذئبة الحمراء من أمراض المناعة الذاتية حيث توجد علاقة كبيرة بين المناعة والإصابة بالذئبة الحمراء لأن الجهاز المناعى فى حالة الإصابة بالذئبة الحمراء يقوم بإنتاج أجسام مناعية ذاتية تهاجم خلايا وأنسجة الجسم نفسه بدلاً من أن يهاجم الأجسام الغريبة وهو ما يؤدى إلى التهابات في أعضاء مختلفة مثل الكلى والجلد والعين والمفاصل والكبد.

مضاعفات الذئبة الحمراء 

تؤثر الذئبة الحمراء على مناطق مختلفة بالجسم حيث أنها تسبب:

  • الفشل الكلوي: يمكن أن تؤدى الذئبة الحمراء إلى ضمور فى وظائف الكلى.
  • اضطرابات الجهاز العصبي: حيث أنها تسبب الصداع المزمن ومشاكل بالرؤية والدوار والتغيرات السلوكية والتشنجات ومشاكل بالذاكرة.
  • مشاكل بالدم والأوعية الدم: حيث أنها تسبب نقص فى عدد كرات الدم الحمراء وزيادة احتمالات الجلطات الدموية وكذلك التهابات الأوعية الدموية.
  • الالتهابات الرئوية: يمكن أن تؤدى الذئبة الحمراء إلى آلام الصدر الشديدة والتهابات الرئة.
  • القلب: يمكن أن تؤدى الذئبة الحمراء إلى أمراض القلب والأزمات القلبية.

اقرأ أيضاً:الانسداد الرئوي..أسبابه وعلاجه وحدوثه مع مرضى فيروس كورونا.

علاج الذئبة الحمراء 

يعتمد علاج الذئبة الحمراء على سن المريض والصحة العامة للمريض  والأعراض الظاهرة على المريض وينقسم العلاج إلى :

  • الأدوية: الأدوية المضادة للملاريا مثل هيدروكسي كلوروكين  والأدوية المثبطة للجهاز المناعى مثل ميثوتريكسات والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل ايبوبروفين.
  • النظام الغذائي: 

يفضل الإكثار من تناول:

  • الأغذية الغنية بالأوميجا 3 مثل أسماك الماكريل والسلمون والسردين.
  • الأغذية الغنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان .
  • الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة مثل الخضروات والفواكه والشاي الأخضر.

يفضل تجنب تناول: 

  • الثوم.
  • البقوليات.
  • الأغذية الغنية بالدهون.
  • المكملات الغذائية 

يعاني الأشخاص المصابون بالذئبة الحمراء من نقص فيتامين د والكالسيوم لذا ينصح الأطباء بضرورة تناولهما.

اقرأ أيضاً: حمض الفوليك(folic acid)(vitamin B 9

تشخيص الذئبة الحمراء

  • الاختبارات المختبرية 
  • تحليل فحص الأجسام المضادة للنواة: 

تشير النتائج الإيجابية لهذا التحليل إلى مشاكل المناعة الذاتية وبالتالي من الممكن أن يكون دليلا على الإصابة بالذئبة الحمراء.

  • تحليل صورة الدم الكاملة:

حيث يعاني المصابون بالذئبة الحمراء من نقص فى عدد كرات الدم الحمراء.

  • تحليل سرعة الترسيب:

يعاني المصابون بالذئبة الحمراء من ارتفاع نتيجة تحليل سرعة الترسيب.

  • تحليل فحص البول:

حيث يمكن أن يظهر بروتين أو كرات دم حمراء في بول المصابين بالذئبة الحمراء.

  • تحاليل وظائف الكبد و الكلى:

حيث يمكن أن تؤثر الذئبة الحمراء على كل من وظائف الكبد والكلى.

  • التصوير الطبى 
  • التصوير بالأشعة السينية.
  • فحص رسم القلب.

متى يجب زيارة الطبيب ؟

  • ظهور بقع جلدية حمراء على الوجه أو في أى منطقة من مناطق الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق لفترات طويلة.
  • تغير لون أصابع اليدين أو القدمين إلى اللون الأزرق. 
  • تساقط الشعر الشديد.

References

 1)https://www.hindawi.com/journals/ad/2012/815753/?utm_source=google&utm_medium=cpc&utm_campaign=HDW_MRKT_GBL_SUB_ADWO_PAI_DYNA_JOUR_X&gclid=Cj0KCQjwweyFBhDvARIsAA67M70YvjBvrfFrfjWX7Y0Sv6lLmoeElTl3bjTzcRcrIq2cY88xQ55EUbUaAkL1EALw_wcB

2)https://www.creative-biolabs.com/complement-therapeutics/systemic-lupus-erythematosus-like-syndrome.htm?gclid=Cj0KCQjwweyFBhDvARIsAA67M72ic3tgUgWCeph87OgBruUfg3iOFyUBkP8hfTbyNKjd53cTW-4E2gkaAp5mEALw_wcB

3)https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/symptoms-causes/syc-20365789

4)https://www.healthline.com/health/systemic-lupus-erythematosus#symptoms

5)https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3413961/

6)https://www.webmd.com/lupus/arthritis-lupus

7(https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/lupus/types-of-lupus

8)https://www.immunology.org/public-information/bitesized-immunology/immune-dysfunction/systemic-lupus-erythematosus

9)https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/diagnosis-treatment/drc-20365790

10)https://emedicine.medscape.com/article/332244-treatment

11)https://infusionassociates.com/lupus-diet/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق