الأمراض

الحمى الروماتيزمية

تنجم الحمى الروماتيزمية عن تفاعل مع البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق على الرغم من أنه لا تؤدي جميع حالات التهاب الحلق العقدي إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية، إلا أنه يمكن الوقاية من هذه المضاعفات الخطيرة بتشخيص الطبيب وعلاجه.

الحمى الروماتيزمية هي مرض يمكن أن يصيب القلب والمفاصل والدماغ والجلد يمكن أن تتطور الحمى الروماتيزمية إذا لم يتم علاج التهاب الحلق والحمى القرمزية بشكل صحيح يعد التشخيص المبكر لهذه العدوى والعلاج بالمضادات الحيوية أمرًا أساسيًا للوقاية من الحمى الروماتيزمية.

على الرغم من أن أي شخص يمكن أن يصاب بهذا المرض، إلا أنه أكثر شيوعًا عند الأطفال في سن المدرسة (من 5 إلى 15 عامًا) تعتبر الحمى الروماتيزمية نادرة جدًا عند الأطفال الأصغر من ثلاث سنوات والبالغين.

تعد الحمى الروماتيزمية من الأمراض المناعية وتعد من الأمراض التي لا يوجد  اختبار تشخيصي محدد لها.

أهم مضاعفات الحمى الروماتيزمية هي مرض القلب الروماتيزمي، والذي يحدث عادة بعد نوبات متكررة من المرض الحاد.

تظهر الأعراض عادة بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من إصابة طفلك بعدوى بكتيرية.

إذا كان طفلك يعاني من الحمى، فقد يحتاج إلى رعاية فورية اطلب رعاية طبية فورية لطفلك عند ارتفاع درجة الحرارة عن الأرقام التالية: 

للأطفال حديثي الولادة حتى  (37.8 درجة مئوية).

للأطفال من عمر 6 أسابيع إلى 6 أشهر (38.3 درجة مئوية) أو أعلى.

للطفل في أي عمر: حمى تستمر لأكثر من ثلاثة أيام.

اقرأ أيضا: دواء زيرتك Zyrtec لعلاج الحساسية والبرد: دواعي الاستعمال والاضرار

الحمى الروماتيزمية
الحمى الروماتيزمية

أسباب الحمى الروماتيزمية 

تنتج الحمى الروماتيزمية عن بكتيريا تسمى المجموعة (A Streptococcus) تسبب هذه البكتيريا التهاب الحلق أو الحمى القرمزية في نسبة صغيرة من الناس إنه اضطراب التهابي.

تسبب الحمى الروماتيزمية في مهاجمة الجسم لأنسجته يتسبب هذا التفاعل في حدوث التهاب واسع النطاق في جميع أنحاء الجسم، وهو أساس جميع أعراض الحمى الروماتيزمية.

أعراض الحمى الروماتزمية 

ترتبط مجموعة متنوعة من الأعراض بالحمى الروماتيزمية قد يعاني الشخص المصاب بالمرض من بعض الأعراض  أو معظمها.

تشمل الأعراض الشائعة للحمى  ما يلي:

  • عقيدات صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد.
  • ألم  في الصدر.
  • خفقان سريع أو خفقان في الصدر.
  • الخمول أو التعب.
  • نزيف في الأنف.
  • آلام في المعدة.
  • مفاصل مؤلمة أو مؤلمة في الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين.
  • ألم في مفصل ينتقل إلى مفصل آخر.
  • مفاصل حمراء وساخنة ومنتفخة.
  • ضيق في التنفس.
  • حمى.
  • التعرق.
  • التقيؤ.
  • طفح جلدي مسطح، ومرتفع قليلاً، وممزق.
  • حركات متشنجة لا يمكن السيطرة عليها في اليدين والقدمين والوجه.
  • انخفاض في مدى الانتباه.
  • نوبات من البكاء أو الضحك غير المناسب.

اقرأ أيضا: مرض السكر عند الاطفال ..الأنواع والأسباب والعلاج والوقاية

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إذا كان لديك أو لدى طفلك التهاب في الحلق مصحوبًا بأي من الأعراض التالية، فاستشر طبيبك لإجراء تقييم:

  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • طفح جلدي أحمر.
  • صعوبة في البلع.
  • إفرازات دموية سميكة من الأنف.
  • درجة حرارة 101 درجة فهرنهايت (38.3 درجة مئوية) أو أعلى.
  • احمرار وتورم اللوزتين.
  • اللوزتين مع بقع بيضاء أو صديد.
  • بقع حمراء صغيرة على سقف الفم.
  • صداع الراس.
  • غثيان.
  • التقيؤ.

اقرأ أيضا: فوائد عصير الليمون

كيف يمكن تشخيص الحمى الروماتيزم؟

تساعد العديد من الاختبارات  الأطباء في تشخيص الحمى الروماتيزمية لا يوجد اختبار واحد يستخدم لتشخيص الحمى الروماتيزمية  بدلاً من ذلك، يمكن للأطباء البحث عن علامات المرض، والتحقق من التاريخ الطبي للمريض، واستخدام العديد من الاختبارات، بما في ذلك:

  • مسحة من الحلق للبحث عن عدوى بكتيرية من المجموعة أ.
  • اختبار الدم للبحث عن الأجسام المضادة التي من شأنها أن تظهر ما إذا كان المريض قد أصيب مؤخرًا بعدوى بكتيرية من المجموعة أ.
  • اختبار مدى جودة عمل القلب (مخطط كهربية القلب أو رسم القلب الكهربائي).
  • اختبار يُنتج فيلمًا عن عمل عضلة القلب (تخطيط صدى القلب أو صدى القلب).
  • ابحث عن طفح جلدي أو عقيدات جلدية.
  • استمع إلى قلبه للتحقق من وجود تشوهات.
  • إجراء اختبارات الحركة لتحديد الخلل الوظيفي في الجهاز العصبي.
  • افحص مفاصلهم بحثًا عن الالتهاب.

ما هي عوامل خطر الإصابة بالحمى الروماتيزمية؟

تتضمن العوامل التي تزيد من فرص إصابة طفلك بالحمى  ما يلي:

  • تاريخ العائلة. تجعلك بعض الجينات أكثر عرضة للإصابة بالحمى.
  • نوع البكتيريا الموجودة من المرجح أن تؤدي سلالات معينة إلى الحمى الروماتيزمية أكثر من غيرها.
  • العوامل البيئية الموجودة في البلدان النامية، مثل الاكتظاظ.

علاج الحمى الروماتيزمية

يكمن العلاج في التخلص من جميع بكتيريا المجموعة A المتبقية وعلاج الأعراض والسيطرة عليها يمكن أن يشمل ذلك أيًا مما يلي:

  • سيصف طبيب طفلك المضادات الحيوية وقد يصف علاجًا طويل الأمد لمنع حدوثه مرة أخرى في حالات نادرة، قد يتلقى طفلك علاجًا بالمضادات الحيوية مدى الحياة.
  • تشمل العلاجات المضادة للالتهابات مسكنات الألم التي تعد أيضًا مضادة للالتهابات، مثل الأسبرين أو النابروكسين و الباراسيتامول  على الرغم من ارتباط استخدام الأسبرين في الأطفال المصابين بأمراض معينة بمتلازمة راي، إلا أن فوائد استخدامه في علاج الحمى الروماتيزمية قد تفوق المخاطر قد يصف الأطباء أيضًا كورتيكوستيرويد لتقليل الالتهاب.
  • قد يصف طبيب طفلك مضادًا للاختلاج إذا أصبحت الحركات اللاإرادية شديدة للغاية.
  • سيوصي طبيب طفلك أيضًا بالراحة في الفراش وتقييد الأنشطة حتى زوال الأعراض الرئيسية – مثل الألم والالتهاب من الأفضل للطفل الراحة الشديدة في الفراش لبضعة أسابيع إلى بضعة أشهر إذا تسببت الحمى في مشاكل في القلب.

ما هي المضاعفات المرتبطة بالحمى الروماتيزمية؟

بمجرد ظهورها، يمكن أن تستمر أعراض الحمى لأشهر أو حتى سنوات  يمكن أن تسبب الحمى الروماتيزمية مضاعفات طويلة الأمد في مواقف معينة يعد مرض القلب الروماتيزمي من أكثر المضاعفات انتشارًا تشمل أمراض القلب الأخرى ما يلي:

  • تضيق الصمام الأبهري.
  • قلس الأبهر. هذا تسرب في الصمام الأبهري يؤدي إلى تدفق الدم في الاتجاه الخاطئ.
  • تلف عضلة القلب وهو التهاب يمكن أن يضعف عضلة القلب ويقلل من قدرة القلب على ضخ الدم بشكل فعال.
  • رجفان أذيني هذا هو عدم انتظام ضربات القلب في الحجرات العلوية للقلب.
  • فشل القلب يحدث هذا عندما يتعذر على القلب ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

إذا تُركت الحمى الروماتيزمية دون علاج، فقد تؤدي إلى:

طرق الوقاية من الإصابة 

إن الإصابة بالعدوى العقدية من المجموعة أ لا تحمي الشخص من الإصابة مرة أخرى في المستقبل يمكن أن يصاب الأشخاص أيضًا بالحمى الروماتيزمية أكثر من مرة ومع ذلك، هناك أشياء يمكن للناس القيام بها لحماية أنفسهم والآخرين.

  • تساعد النظافة الجيدة في منع الإصابة بعدوى المجموعة أ، أفضل طريقة لمنع الإصابة بالعدوى العقدية من المجموعة أ أو انتشارها مثل التهاب الحلق أو الحمى القرمزية هي غسل يديك كثيرًا، خاصة بعد السعال أو العطس وقبل تحضير الطعام أو تناوله.
  • المضادات الحيوية هي مفتاح العلاج والوقاية.

الطرق الرئيسية للوقاية هي:

علاج العدوى البكتيرية  مثل التهاب الحلق والحمى القرمزية بالمضادات الحيوية.

منع عدوى بكتيريا المجموعة أ في المقام الأول.

استخدم المضادات الحيوية الوقائية للأشخاص الذين يعانون من الحمى الروماتيزمية.

ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص المصابين بالحمى الروماتيزمية؟

يمكن أن تؤدي الآثار طويلة المدى للحمى الروماتيزمية إلى الإعاقة إذا كان طفلك يعاني من حالة خطيرة  قد لا تظهر بعض الأضرار الناجمة عن المرض إلا بعد سنوات  كن على دراية بالآثار طويلة المدى عندما يكبر طفلك.

إذا كان طفلك يعاني من أضرار طويلة الأمد مرتبطة بالحمى الروماتيزمية، فهناك خدمات دعم متاحة لمساعدته وعائلتك.

اقرأ أيضا: الدورة الشهرية

References

  1. https://emedicine.medscape.com/article/236582-overview
  2. https://www.cdc.gov/groupastrep/diseases-public/rheumatic-fever.html
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3046187/
  4. https://www.healthline.com/health/rheumatic-fever#treatments
  5. https://www.nhs.uk/conditions/rheumatic-fever/
  6. https://www.medicalnewstoday.com/articles/176648

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق