الأمراض

الحمى الروماتيزمية

الحمى الروماتيزمية

هو مرض التهابي يحدث عندما يتم علاج التهاب الحلق أو الحمى القرمزية بشكل غير صحيح. وينتج التهاب الحلق أو الحمى القرمزية نتيجة الإصابة بالبكتيريا العقدية من المجموعة أ  Group A streptococcus.

تُصيب الحمى الروماتيزمية غالبًا الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 سنة تقريبًا ويمكن أيضًا أن تُصيب الأطفال الصغار والبالغين. ورغم انتشار التهاب الحلق إلا أن الحمى الروماتيزمية نادرة الحدوث بسبب سهولة علاج التهاب الحلق.

اقرأ أيضًا:  فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج 

اعراض الحمى الروماتيزمية

تنتج الحمى الروماتيزمية نتيجة انتشار البكتيريا المسئولة عن التهاب الحلق في

الجسم، لذا يجب تشخيص هذه الحالة لمنع تطورها إلى حمى روماتيزمية.

تشمل الأعراض الآتي:

  • التهاب الحلق.
  • صداع الرأس الشديد. 
  • مشكلة في البلع.
  • وجع البطن.
  • غثيان.
  • قيء.
  • طفح جلدي أحمر اللون.
  • تورم الغدد الليمفاوية الرقيقة.
  • تورم واحمرار في اللوزتين.
  • ارتفاع درجة الحرارة أكثر من ( 38.3Cْ).

تظهر أعراض الحمى الروماتيزمية غالبًا بعد 2 إلى 4 أسابيع بعد الإصابة بالعدوى البكتيرية.

قد يعاني بعض الأفراد من واحد أو اثنين من الأعراض التالية، كذلك قد يعاني البعض الآخر من الناس من معظمها:

  • التعب الشديد.
  • ازدياد سرعة ضربات القلب.
  • حمى.
  • طفح جلدي.
  • عدم القدرة على ممارسة الرياضة.
  • ألم وتورم في المفاصل.
  • حركات لا يمكن السيطرة عليها أو ارتعاش.

يمكن أن يؤدي إلى ألم والتهاب في المفاصل وتورم في حوالي 75% من المرضى، ويبدأ عادةً في المفاصل الكبيرة مثل: الركبتين، والكاحلين، والمعصمين، والمرفقين ثم تنتقل العدوى إلى المفاصل الأخرى. ينتهي هذا الالتهاب خلال 4-6 أسابيع دون التسبب في تلف دائم.

تسبب الحمى الروماتيزمية في التهاب القلب الذي تشمل أعراضه الآتي: 

  • إحساس بأن القلب ينبض بقوة.
  • ألم في الصدر.
  • خفقان.
  • ضيق في التنفس.
  • إرهاق.
  • يلهث المريض.

يُصاب حوالي 50% من المرضى بمرض القلب الروماتيزمي أو التهاب الصمامات وهو التهاب قاتل يُصيب القلب يكون له آثار خطيرة وطويلة الأمد. يعد الأطفال الأصغر سنًا هم أكثر عرضة للإصابة.

يمكن ايضًا أن تسبب الحمى الروماتيزمية التهاب الأعصاب الذي يؤدي إلى ظهور أعراض رقص سيدنهام التي تشمل الآتي: 

  • الرقص، والارتعاش لا يمكن السيطرة عليه للركبتين، والكاحلين، والمرفقين، والمعصمين. 
  • البكاء أو الضحك غير المناسب.
  • تقلب المزاج.
  • صعوبة في التحكم في حركات اليد الدقيقة.
  • صعوبة في التوازن.
  • تهيج.

تنتهي هذه الأعراض غالبًا خلال بضعة أشهر، ولكن يمكن أن تستمر لأكثر من عامين. قد تؤدي الحمى الروماتيزمية ايضًا إلى الصداع والقيء والتعرق وفقدان الوزن ونزيف الأنف وآلام البطن والنتوءات والكتل في الجلد.

اقرأ ايضًا: الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

اسباب الحمى الروماتيزمية

يمكن أن تحدث الحمى الروماتيزمية بعد التهاب الحلق بالبكتيريا العقدية من المجموعة أ وتسبب هذه العدوى ايضًا الحمى القرمزية ولكن بنسبة أقل.

نادرًا ما تُسبب العدوى البكتيرية العقدية من المجموعة أ للجلد أو أجزاء أخرى من الجسم الحمى الروماتيزمية. تخدع البكتيريا جهاز المناعة لمهاجمة الأنسجة السليمة.

العلاقة بين البكتيريا المسببة للحمى الروماتيزمية والحمى الروماتيزمية غير معروفة أو واضحة. عادةً يستهدف الجهاز المناعي البكتيريا المسببة للعدوى. في هذه الحالة يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الأنسجة السليمة، وخاصة في القلب، والمفاصل، والجلد، والجهاز العصبي المركزي. وينتج عن هذا التفاعل الخاطئ للجهاز المناعي التهاب أو تورم للانسجة السليمة.

عندما يتم علاج التهاب الحلق على الفور بالمضادات الحيوية ويتم تناول جميع الأدوية بالطريقة الصحيحة تكون الفرصة ضئيلة للإصابة بالحمى الروماتيزمية.

إذا كانت هناك نوبات متكررة من التهاب الحلق العقدي أو الحمى القرمزية التي لم يتم علاجها بصورة صحيحة فقد تحدث الحمى الروماتيزمية.

اقرأ أيضًا:  الدوالي …الأسباب والأنواع والأعراض وطرق العلاج

علاج الحمى الروماتيزمية

يهدف علاج الحمى الروماتيزمية إلى تدمير البكتيريا وتقليل الأعراض ومنع تكرار نوبات الحمى والسيطرة على الالتهاب. يمكن إعطاء المضادات الحيوية مثل البنسلين للقضاء على أى بكتيريا متبقية داخل الجسم ويمكن أيضًا إعطاء المزيد من المضادات الحيوية لمنع تكرار نوبات الحمى، وقد يستمر هذا العلاج لمدة 5 – 10 سنوات ويعتمد هذا على عمر الشخص وما إذا كان القلب مصابًا أم لا. 

من المهم تدمير أى آثار البكتيريا العقدية المتبقية، حيث يمكن أن تؤدي آثار البكتيريا المتبقية إلى تكرار حدوث الحمى الروماتيزمية وارتفاع خطر الإصابة بالتهاب القلب الروماتيزمي والذي يمكن أن يصبح مرضًا دائمًا. قد تكون المضادات الحيوية طويلة المدى أو حتى مدى الحياة ضرورية لمنع تكرار الإصابة بالتهاب القلب.

الأدوية المضادة للالتهابات: مثلًا، قد يساعد نابروكسين في تقليل الالتهاب والألم والحمى.

الستيرويدات القشرية: إذا لم يستجب المريض لأدوية الخط الأول المضادة للالتهابات، أو إذا كان هناك التهاب في القلب، يمكن إعطاء بريدنيزون.

الأسبرين: لا يوصى بهذا للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 سنة بسبب أخطاره على الكبد والدماغ حيث يمكن أن يسبب تلفًا في الكبد والدماغ، أو حتى يمكن أن يسبب الوفاة، ولكن يكون هناك استثناء في حالات التهاب المفاصل الروماتويدي وذلك لأن الفوائد أكبر من الأضرار.

الأدوية المضادة للاختلاج: يمكن أن تعالج أعراض الرقص الشديدة ( رقص سيدنهام ) على سبيل المثال: حمض الفالبرويك ( ديباكين أو ستافزور )، كاربامازيبين (كارباترول أو إيكيترو) ، هالوبيريدول (هالدول) وريسبيريدون (ريسبردال).

اقرأ أيضًا: التهاب المفاصل …الأسباب وعوامل الخطورة والأعراض والعلاج

مضاعفات الحمى الروماتيزمية   

   قد تستمر أعراض الحمى الروماتيزمية لأسابيع أو شهور أو ربما مدة أطول مما يسبب مشاكل طويلة المدى. يعد مرض القلب الروماتيزمي (RHD) هو أكثر مضاعفات الحمى الروماتيزمية شيوعًا وخطورةً.

تشير المؤشرات العالمية إلى أن مرض القلب الروماتيزمي يؤثر على أكثر من 15 مليون شخص سنويًا، ويؤدي إلى وفاة أكثر من 230 ألف حالة سنويًا. يسبب الالتهاب ضررًا دائمًا للقلب وغالبًا ما يكون الصمام التاجي وهو الصمام الواقع بين البطين الأيسر والأذين الأيسر في القلب.

يمكن أن يؤدي هذا إلى:

  • تضيق الصمامات: انخفاض تدفق الدم بسبب ضيق الصمام.
  • قلس الصمام: يتدفق الدم في الاتجاه الخاطئ بسبب التسرب.
  • تلف عضلة القلب: إضعاف عضلة القلب بحيث لا يستطيع القلب ضخ الدم بصورة صحيحة وذلك بسبب الالتهاب.

إذا تطور التلف في الصمام التاجي، أو صمامات القلب الأخرى، أو أنسجة القلب الأخرى، قد يسبب:

  • قصور القلب: هذه الحالة خطيرة حيث لا يكون القلب قادرًا على ضخ الدم بكفاءة في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن يؤثر هذا على الجانب الأيسر أو الجانب الأيمن أو كلا جانبي القلب.
  • الرجفان الأذيني: عدم انتظام ضربات القلب حيث لا تتناسق انقباضات الحجرات العلوية للقلب (الأذينين) مع الجزء السفلي من القلب (البطينين). يؤدي هذا إلى تقلص حجم عضلة القلب تدريجيًا ولكن بشكل سريع مما يقلل قدرتها على ضخ الدم بشكل صحيح. يمكن أن يؤدي هذا أيضًا إلى السكتة الدماغية.

اقرأ أيضًا:  مصل الإنفلونزا 2021 تعرف على أنواعه و فوائده و أضراره

Resources

  1. https://www.healthline.com/health/rheumatic-fever#symptoms
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/151016#diagnosis
  3. https://www.webmd.com/a-to-z-guides/rheumatic-fever-directory
  4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rheumatic-fever/symptoms-causes/syc-20354588

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق